Printer Friendly and PDF

Text Resize

هذه الشركات ستتضرر بعد إعلان استراتيجية ترمب حول إيران

بعد إعلان استراتيجية الرئيس الأميركي #دونالد_ترمب الجديدة إزاء النظام الإيراني التي تتضمن فرض عقوبات ومراقبة شديدة ضد #الحرس_الثوري والشركات العاملة مع المؤسسة العسكرية المثيرة للجدل، يتوقع المحللون أن تترك السياسة الأميركية الجديدة تجاه طهران، تأثيرا سلبيا كبيرا على #الاستثمارات الأجنبية التي تنوي #شركات_عالمية تنفيذها في #إيران.

وبدأت عمليا بعض #الشركات_الأوروبية، لاسيما الفرنسية مثل توتال المتخصصة بالتنقيب عن النفط استثماراتها في إيران بعد توقيع الاتفاق النووي الذي يهدد الرئيس الأميركي بإلغائه أو على أقل تقدير مراجعته كاملا.

ونشرت الوكالة الألمانية دويتشه فيله الناطق بالفارسية تقريرا، الخميس عدت فيه أكثر من 17 شركة محلية وعالمية، قالت إنها ستضرر جراء سياسة المواجهة الجديدة التي اتخذتها الولايات المتحدة أمام إيران ومنها:

- شركة #توتال: وهي من أوائل الشركات التي وقعت أكبر العقود في مجال النفط والغاز في إيران بعد الاتفاق النووي بين طهران والدول الست الكبرى.

وتم توقيع الاتفاق في يوليو/تموز 2017 بين مسؤولين في شركة توتال والشركة الوطنية الصينية وشركة بتروبارس الإيرانية للاستثمار في حقوق الغاز الطبيعي في باريس الجنوبية.

- شركة #ونترشال الألمانية: قررت هذه الشركة الدخول في العمل بالمشاريع الإيرانية منذ بداية عام 2016، لكنها لم تبدأ في تنفيذ هذه المشاريع، حيث تتخوف من احتمالية وجود مفاجئات سياسية بسبب توتر العلاقات بين طهران وواشنطن تؤثر على الاقتصاد الإيراني الذي يعاني من عدم الاستقرار.

- شركة رويال داتش شل البريطانية: وقعت الشركة البريطانية المتخصصة في النفط والغاز، عقدا في ديسمبر/كانون الأول عام 2016، للتنقيب عن النفط والغاز في حقوق آزادكان ويادوران وكيش، لكنها لم تبادر إلى تنفيذ هذا المشروع حتى الآن لأسباب غير معلنة من المرجح أن تتعلق بالقضايا السياسية الجارية بين إيران والولايات المتحدة.

- شركة #غازبروم الروسية و OMV النمساوية : تسعى الشركتان للحصول على صفقات مشتركة مع شركة النفط والغاز الإيرانية في مجال التنقيب عن النفط والغاز بيد أن الشركتين تتخوفان من عقوبات وزارة الخزانة الأميركية ضد الحرس الثوري الإيراني خصوصا وأن كثيرا من الشركة الإيرانية العاملة في مجال النفط، تقع تحت إشراف هذه المؤسسة العسكرية الإيرانية.

كما ذكرت الوكالة الألمانية شركات إيرانية وأجنبية أخرى، قالت إنها ستقوم بمجازفات كبيرة في حال قامت بتنفيذ مشاريعها في إيران خصوصا وإن وزارة الخزانة الأميركية قد شرعت في تنفيذ استراتيجية الرئيس ترمب مباشرة بعد إعلانها يوم الجمعة الماضي، حيث وضعت الحرس الثوري الإيراني على قائمة العقوبات الأميركية.
 

2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب