Printer Friendly and PDF

Text Resize

حبيش: فريقنا السياسي أنجز تسوية لولاها لكان البلد اليوم في المجهول

15/10/2017

أقيم مساء أمس على أرض ملعب ببنين البلدي، الحفل الختامي لبطولة عكار الأولى في الميني فوتبول التي رعاها عضو كتلة "المستقبل" النائب هادي حبيش ونظمتها مصلحة الرياضة في "تيار المستقبل" - عكار.

حضر الحفل الختامي النائب هادي حبيش راعي البطولة، النائب السابق مصطفى هاشم، عضو المكتب السياسي في "تيار المستقبل" سامر حدارة، منسق عام عكار في "تيار المستقبل" خالد طه، أمين سر هيئة الإشراف والرقابة في "تيار المستقبل" محمد المراد ممثلاً بالمحامي نهاد سلمى، رئيس اتحاد بلديات نهر اسطوان عمر الحايك، رئيس اتحاد وادي خالد فادي الأسعد، رؤساء بلديات ومخاتير وفاعليات ورياضيين.

بعد النشيد الوطني اللبناني وقراءة الفاتحة عن روح الرئيس الشهيد رفيق الحريري، تحدث مسؤول مصلحة الرياضة في "تيار المستقبل" - عكار حسين مرعي، وقال: "إن هذه البطولة جمعت 106 أندية من كل عكار جرت بصورة راقية وحضارية وبكل روح رياضية ونحن كمصلحة رياضة سنستمر بدعم وتشجيع الرياضة والرياضيين في عكار لأن من حق رياضيي عكار أن يكون لهم الملاعب الأولمبية والأندية المرخصة، فرياضيو عكار لا تنقصهم القدرة والكفاءة بل ما ينقصهم هو الدعم في كل أشكاله.
ونوه بجميع الأندية التي شاركت في البطولة وبأدائها وتميزها وروحها الرياضية التي ظهرت طوال مدة الدورة، وشكر مرعي في ختام كلمته راعي البطولة النائب حبيش  وبلدية ببنين ورئيسها على الإستضافة".

من جهته، رحّب رئيس بلدية ببنين كفاح الكسار بالحضور وشكر المنظمين والنائب حبيش على هذه الدورة الممتعة، وأكد أن "ببنين قلبها مفتوح دائماً لكل نشاط"، منوهاً بـ"دور "تيار المستقبل" التنموي في منطقة عكار".

بدوره، قال طه في كلمته: "اننا نطوي اليوم آخر فصل من فصول هذه البطولة الرياضية المميزة "بطولة عكار الأولى" التي نظمها الرفاق في مصلحة الرياضة في "تيار المستقبل" – عكار ورعاها الصديق النائب حبيش، وقد تابعنا معكم فعالياتها خطوة بخطوة من لحظات البداية حتى النهاية وكنا على اطلاع كامل بكل المجريات التي كانت تضعنا في أجوائها مصلحة الرياضة  لها منا كل الشكر على حسن التنظيم ولها منا الدعم الكامل والمساندة. طبعاً كانت دورة مميزة في التنظيم والمشاركة والأداء المتميز للفرق واللاعبين والحكام وكل من ساهم بأي جهد من أجل إنجاح الدورة فشكراً للجميع على جهودهم في سبيل رياضة أفضل وعكار أزهى وأفضل".

وأكد "أن "تيار المستقبل" حاضر في كل مضمار: في الرياضة، وفي التربية، وعلى الصعيد الشبابي والمرأة وفي كل قطاع حيوي من شأنه أن يؤدي إلى التطور النوعي في حياتنا ومجتمعنا. ونحن حاضرون بكل قوانا لندعم كل هذه الجهود ونستخدمها في سبيل تنمية وتطوير عكارنا الحبيبة التي تستحق منا الكثير في سبيل إنمائها وبنائها. لأجل ذلك جعلنا من منسقية عكار وفور استلامنا للمهام، المكان الذي يحتضن الجميع والشباب والشابات وكل الفئات من أجل أن تكون الإطار الذي تتوحد فيه الجهود في سبيل النهضة بالمنطقة".
وأضاف:"هكذا أراد الرئيس سعد الحريري لـ"تيار المستقبل" أن يكون، ونحن في هذا الصدد نسير بتوجهات الرئيس الحريري والأمين العام لـ"تيار المستقبل" أحمد الحريري، لأننا ندرك تماماً ما تتمتع به عكار وأهل عكار من مساحة في قلب الرئيس الحريري والأمين العام وطبعاً في قلبنا نحن أبناء عكار وأهلها".

وتابع طه:  "من منبركم الرياضي هذا، وبكل روح رياضية نقول ثمة من يزايد في السياسة على الرئيس الحريري وعلى تيارنا السياسي، طبعاً هذه الأمور ستزداد مع اقتراب الإنتخابات، لذلك نقول للمزايدين: ما أسهل أن تهدّم كل شيء بلحظة لكن إعادة بناء ما تهدم صعبة ومكلفة إن لم تكن مستحيلة".

وختم قائلا:"يكفي الرئيس الحريري فخراً أنه السياسي الوحيد في هذا البلد الذي دخل عالم السياسة فخسر ثروته بعكس الكثيرين ممن دخلوا عالم السياسة فأصبحوا أصحاب ثروات، ويكفي الرئيس الحريري فخراً أنه رئيس حكومة الإنتخابات ولا يتصرف بمنطق الدعاية والكسب الإنتخابي، ويكفي الرئيس الحريري فخراً أنه إبن الرئيس الشهيد رفيق الحريري وفوق كل المزايدات، ويكفينا فخراً أن الرئيس الحريري رئيس حكومتنا ورئيس تيارنا".

أما النائب حبيش، قال في كلمة ألقاها :"اليوم نختتم معكم هذه الدورة الرياضية المميزة (بطولة عكار الأولى) التي نظمتها مصلحة الرياضة في "تيار المستقبل"- عكار، حيث تشرفت برعايتها. بداية لا بدّ لي أن أشكر جهود المنظمين وتميّزهم في أدائهم. كما أنوّه بالروح الرياضية العالية التي تميّزت بها الأندية التي شاركت في هذه الدورة. وإنني كما أعلنت في كلمتي أمامكم في حفل إطلاق البطولة، أعود وأؤكد من جديد من أرض هذه البلدة العزيزة على قلبي ببنين قلعة الشهداء ومنبع الأبطال الوقوف إلى جانب الرياضة والرياضيين في عكار الحبيبة وأجدد دعمي للأندية العكارية في مسعاها نحو التألق والصدارة".

وأضاف: "لا بدّ لنا ونحن في حفل رياضي وفي هذه الأيام بالذات، أن نعرّج معكم إلى رياضة السياسة لنقول نسمع اليوم الكثير من المزايدات من هنا وهناك من خلال التصويب على الحكومة وعملها، ونحن في هذا السياق نشدد على أنه من السهل جداً التفكير بمنطق الشعبوية كما يفعل البعض اليوم. فالكلام من خارج المسؤولية سهل جداً. أما من يحمل المسؤولية فلا يمكنه أن يتصرف إلا من موقع المسؤولية التي يحملها. وهذا ما يفعله دولة الرئيس سعد الحريري الذي يتصرف بمنطق رجل الدولة الحريص كل الحرص على سلامة البلد وضمانة استقراره الإقتصادي والنقدي. ما أسهلها اليوم أن نتخذ ونحن على أبواب الانتخابات النيابية قرارات ومواقف ذات بُعد شعبي ونحقق فيها المكاسب الشعبية. لكن ماذا ينفع كل ذلك عندما ينهار البلد وينهار الإقتصاد بعد أشهر  أو يسقط الهيكل على الجميع؟!"

واعتبر حبيش "أن المعارضة ليست في تسجيل المواقف فقط، فالمعارضة الحقيقية هي في تحمّل المسؤولية وتأمين الخيارات والبدائل الأخرى لا التصويب على السلطة وقراراتها من دون طرح أي خطط أو سياسات بديلة. فالبعض اليوم يتحجج بتفاصيل تافهة لإطلاق النار على الحكومة ورئيسها. فهم يشيطنون السلطة والحكومة فقط لأنهم خارجها، غير أنهم في قرارة أنفسهم، يدركون أن هذه الحكومة بفترة قصيرة أنجزت الكثير الكثير. فهذه الحكومة أنجزت قانون إنتخابات استمر الكباش السياسي حوله لسنوات، ولأول مرة فرقاء سياسيين في البلد يقرون قانون إنتخاب ضدهم وهذا أمر مشهود لهذه الحكومة. وهذه الحكومة أقرت سلسلة الرتب والرواتب بعد سنوات من الأخذ والرد، والموازنة على الطريق، وهذه الحكومة حررت الأرض اللبنانية من الإرهاب. وهذه الحكومة تتجه ولأول مرة إلى عقد جلسات في المناطق بمبادرة من الرئيس سعد الحريري. نحن كعكاريين نعوّل كثيراً على الجلسة المرتقبة في محافظتنا، وأؤكد لكم أن الرئيس الحريري متعاون إلى أبعد الحدود معنا كنواب للمنطقة ومع البلديات واتحاداتها، من أجل أن تكون الجلسة مثمرة وناجحة إلى أبعد الحدود. وبرأيي الخاص، إذا خرجت الحكومة بقرار تعيين الهيئة العامة للطيران المدني فستكون قد حققت أكبر إنجاز لصالح المنطقة. طبعاً هناك نية حقيقية لدى الرئيس الحريري ولدينا كنواب أن نصل إلى اتفاق على الهيئة العامة قريباً، ليتم إقرارها في جلسة عكار لنقول وقتها جميعاً للحكومة شكراً مدى الحياة، لأنه لا أحد يعلم كم لهذا القرار من إيجابيات على المنطقة وأهلها، فالكل في عكار سيستفيد حتماً من تشغيل مطار الرئيس الشهيد رينيه معوض في القليعات".

وشدد حبيش على "أنه أسابيع وتدخل البلاد في مزاج الإنتخابات النيابية وعلى جميع المواطنين حسم خياراتهم وتحديد موقعهم. فريقنا السياسي أثبت في كل مرة أنه يضحي من مصلحته الخاصة من أجل مشروع الدولة وسيادتها. فريقنا أنجز تسوية أدت لانتخاب رئيس للجمهورية وتشكيل حكومة وتفعيل مجلس النواب وتحريك العجلة الإقتصادية في البلد. ليفكّر كل واحد منّا كيف كان وضع البلد لو لم تحصل هذه التسوية، عندها يدرك أن خياراتنا الوطنية كانت في مكانها الصحيح. هذه التسوية كانت من أجلكم أنتم، من أجل أولادكم. من أجل أن يستطيع العامل الذهاب إلى عمله بأمان، من أجل أن يستطيع الطالب الذهاب إلى مدرسته بأمان، من أجل أن يتمكن المزارع من الذهاب إلى أرضه بأمان، إنها باختصار تسوية من أجل بقاء البلد وسط الحريق المشتعل من حولنا، ولولا التسوية ما كنا اليوم نستعد للإنتخابات بعد أشهر لأنه بكل بساطة  لا أحد كان يدري في أي مجهول كان البلد اليوم".

وقال:" لنفكر سوياً ولننظم بعضنا البعض للدخول في المعترك الإنتخابي هذه السنة يختلف عن غيره من السنوات: فلا القانون الإنتخابي نفسه، ولا المزاج الشعبي نفسه، ولا وضع المنطقة على ما يرام. ولكن ما يجمعنا كأبناء منطقة هو مصلحة هذه المنطقة وإنمائها وتثبيتها على خريطة الوطن السياسية والإقتصادية والمعيشية. لذلك أدعوكم يا أهل عكار إلى التوحد من أجل مصلحة هذه المنطقة وهذا الوطن الحبيب ولنا معكم صولات وجولات في الإنتخابات النيابية وشؤونها وشجونها".

وختم حبيش:"هنيئاً للفريق الذي سيتوج بطل هذه الدورة، وهنيئاً للفريق الخاسر اليوم لوصوله إلى المرحلة النهائية وتهنئتي موصولة إلى كل الأندية والفِرق العكارية التي شاركت في هذه الدورة، فعلاً أثبتم أنكم أهل عكار أهل الشهامة والمرؤة والرجولة".

وبعدها أطلق حبيش ركلة بداية المباراة النهائية وأعلن الحكم الدولي محمد طالب بدايتها وانتهت بفوز فريق الدورة على فريق القرقف 1 - 0 وختاماً وزعت الكؤوس والميداليات كما تم تكريم النائب حبيش ومنسق الرياضة في "تيار المستقبل" حسام زبيبو وطه والكسار من قِبل مصلحة الرياضة في "تيار المستقبل" - عكار.


 

 

المصدر: 
خاص
2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب