Printer Friendly and PDF

Text Resize

لبنان النموذج

14 October 2017

أثلج قلوب اللبنانيين تأكيد البابا فرانسيس لرئيس مجلس الوزراء سعد الحريري أنه سيزور لبنان و«إن شاء الله قريباً». وأنّ بلدنا بالنسبة إليه «هو مثال وقدوة للمنطقة كلها».

وأهمية هكذا زيارة، تكمنُ في أنها ستُترجم قناعة الفاتيكان الراسخة تلك، بأهمية كون لبنان النموذج المطلوب تعميمه على المنطقة في وقت تشهد هذه المنطقة ذروة الصدامات عرقياً وطائفياً ومذهبياً. وذروة الغلو في التطرف واستخدام الإرهاب كحجة وتبرير لأجندات التمايز والتنابذ والخصوصيات ورفض العيش مع الآخر المختلف. كما تبرير الأجندات السياسية الخارجة عن الإطار الكياني الخاص بأصحابها. والذاهبة إلى الاستمرار في اعتماد نهج التدخل في شؤون الآخرين والتعرض لاستقرار دولهم وكياناتهم. والتسبب في النتيجة بكوارث بشرية وعمرانية واقتصادية فادحة.

صوت الفاتيكان، الذي سُمِعَ في الأزهر الشريف في مصر، سيُسمع أيضاً في لبنان، الكنيسة والجامع، والسياسة والثقافة والاجتماع، ليقول إن هذا الشرق العربي ليس محكوماً بالكراهية والبغضاء والعدم، بل هو مرصود وبألطاف ربّ الدنيا، لتعميم قيم الخير والعدل والحوار بين البشر. ولاحترام تعدّدهم وحرياتهم العبادية والسياسية وحقوقهم البديهية بالعيش في سلام وأمان واستقرار.

وأهمية النموذج اللبناني تستدعي تلقائياً مساعدة أهله في جهودهم للمحافظة عليه.. ودور الفاتيكان والبابا فرانسيس في ذلك، حاسم وكبير ومُبارك.

المصدر: 
خاص
2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب