Printer Friendly and PDF

Text Resize

عراجي: لبنان لا يستطيع أن يقدّم أي ضمانات للنازحين

13/10/2017

علّق عضو كتلة "المستقبل" النائب عاصم عراجي على كلام رئيس الجمهورية العماد ميشال عون عن أن "قضيتنا لم تكن شعبوية بل هدفت الى بناء الدولة واليوم تحقق الهدف"، قائلاً: لربما قصد عون الحقبة السورية التي كان ضدها وقتذاك، علماً أن السوريين سيطروا على البلد وقمعوا الحريات.
وفي حديث الى وكالة "أخبار اليوم"، أشار عراجي الى أن لقاء كليمنصو ليس موجهاً ضد أي طرف، بل على العكس تمّت مناقشة الأوضاع السائدة في المنطقة والتصعيد الايراني، وبالتالي الهدف الأساسي الحفاظ على الإستقرار الداخلي.

وعن تخصيص جلسة لمجلس الوزراء للبحث في ملف عودة النازحين، أشار عراجي الى أننا نؤيد هذه العودة من خلال مفاوضات تقوم بها الأمم المتحدة مع الجانب السوري، معتبراً أن النازح الموالي للنظام يمكنه العودة ساعة يشاء. أما بالنسبة الى النازح الآخر فإن عودته تحتاج الى مفاوضات تؤمّن له الضمانات، قائلاً: لا يمكن للبنان ان يدفع بهؤلاء الى بلدهم في ظل خطر تعرّضهم للمجازر، علماً أن لبنان لا يستطيع ان يقدّم أية ضمانات للنازحين، بل إنها تأتي من المجتمع الدولي والدول الكبرى.

على صعيد آخر، انتقد عراجي الفساد المستشري والهدر الذي لا يطاق، محذّراً من أن استمرار الوضع على ما هو عليه سيدفع البلد نحو كارثة اقتصادية قائلاً: أعيش بين الناس وأعرف مدى الضيق الذي يعيشون فيه. واعتبر أن تيار "المستقبل" أو أي طرف آخر لا يستطيع أن يوقف الفساد ما لم يحصل إجماع سياسي، لافتاً الى أنه لا يمكن إقالة أي "موظف فاسد" ما لم ترفع الجهة السياسية التي ينتمي إليها الغطاء عنه، قائلاً: كثيرون متورّطون بالفساد خارج الدولة وداخلها.

وختم مؤكداً ان "المستقبل" والرئيس سعد الحريري لا يغطيان أي فاسد من جماعتهما.

المصدر: 
وكالة اخبار اليوم
2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب