Printer Friendly and PDF

Text Resize

أحمد الحريري في مهرجان حاشد بالقبة: صوتنا سيبقى مرفوعاً في وجه أي شواذ

09/10/2017

جال الأمين العام لـ"تيار المستقبل" أحمد الحريري، في منطقة القبة في طرابلس أمس، يرافقه منسق عام طرابلس ناصر عدرة، واستهل جولته من منطقة الراهبات، حيث أقام له الحاج زياد البيرة استقبالاً شعبياً حاشداً، على وقع نحر الخراف ونثر الأرز. ثم شق أحمد الحريري طريقه بين الحشود سيراً على الاقدام باتجاه منطقة ضهر المغر – الفارابي في القبة، حيث لبى دعوة الحاج أبو خليل زهرة إلى مهرجان تكريمي حاشد أقامه على شرفه، في حضور حشد كبير من أبناء القبة وطرابلس.

بعد تقديم من الحاج البيرة، ألقى أحمد الحريري كلمة وصف فيها القبة "بمنطقة العزة والكرامة والشهداء"، متوجهاً باسم أهلها بـ"التحية إلى قبة الصخرة في فلسطين"، ومؤكداً أننا "سنبقى المدافعين الحقيقيين عن قضية فلسطين". وقال :"لم نأتِ إلى القبة لنتحدى أحدا، بل لنكون معكم، لأن الرئيس الشهيد رفيق الحريري كان منكم، أنتم رفيق في القبة والمنكوبين، رفيق الحريري أتى من كل حي من أحياء طرابلس الشريفة. اتينا لنقف معكم اليوم، كما وقفنا بالأمس، وكما سنقف معكم في الغد، لان طرابلس هي الاساس، هي التي ظلمت منذ العام 43 الى اليوم،  طرابلس التي تلد الأحرار والشرفاء".
ولفت إلى أن "الاستقرار الذي نصبو إليه من أي تفاهم سياسي هو من اجلكم، ومن أجل حمايتكم فقد عاشت هذه المنطقة مشاكل امنية لمدة اربع سنوات، وسقط في جولات العنف 180 شهيدا والاف الجرحى، ولا يجب أن نعود إلى تلك الأيام".

وشدد أحمد الحريري على أننا "نحترم الجميع، ومشروعنا ليس التربص بأخطاء الآخرين، مشروعنا ان نعمل بيد مفتوحة لنستوعب الجميع، ولنتنافس على تقديم الافضل لأهل المدينة الذين يستحقون منا كل حبة عرق، لا بل يستحقون منا أن نفديهم بدمائنا وبأرواحنا". وتوجه بالتحية إلى "مملكة الخير، المملكة العربية السعودية التي تقف معنا في المشروع العربي بوجه التمدد الايراني، وبوجه "حزب الله" وغيره. قال الرئيس سعد الحريري مرارا وتكرارا اننا ضد وجود حزب الله في سوريا، لكن قبل ان نفكر بـ"حزب الله"، هدفنا الاساسي ان نفكر بكم انتم وبمستقبلكم، وبكيفية خلق واقع مناسب لرعاية مصالحكم ومصالح اولادكم وامنكم الاجتماعي والاقتصادي والغذائي".

وقال :"مرت مراحل صعبة في الـ 12 عاماً الماضية، كان اولها اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري الذي احب طرابلس احبته، وبعده كل الاغتيالات التي حصلت والاحداث التي كانت تستهدف مناطقنا. سنبقى ثابتين على ثوابتنا، وسنرفع الصوت ضد أي شواذ حتى لو كنا في الحكومة، الصوت سيبقى مرفوعاً، لان كلمة الحق ستقال لو على قطع رقبتنا".

ونقل أحمد الحريري تحيات الرئيس سعد الحريري إلى اهالي القبة وطرابلس، قال :"الرئيس الحريري حملني لكم الف تحية وان شاء الله سيزورهذه المنطقة قريباً ليكون بينكم ومعكم، بين ناسه واحبابه"، وأضاف :"سنكون مسؤولون عنكم وليس مسؤولين عليكم، نحن مسؤولون لخدمتكم وليس لاستخدامكم او استزلامكم، فكل واحد فيكم ولدته امه حراً وسيبقى حراً".

وختم بالإشادة بصاحب الدعوة أبو خليل زهرة "الذي يحب رفيق الحريري رحمه الله، ويحب منطقته واهله وناسه ويسعى لتحقيق مصلحتهم، وقد التقت ارادتنا سويا، وابو خليل دخل اليوم الى بيته الى بيت الحريري و"تيار المستقبل"، وعندما يدخل اي شخص الى بيتنا ويهان من الاخر فنحن نعتبر ان الاهانة موجهة الينا ولا نقبلها، لان كرامات الناس من كرامتن،ا وكرامة اهلنا من كرامتنا".

كما أشاد بالحج زياد البيرة وأبو عبدة، وقال :"تعمدت الصلة معكم بالدم، ونحن واياكم واحد سنبقى واحد، ولن يدخل احد بيننا باذن الله".

المصدر: 
خاص
2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب