Printer Friendly and PDF

Text Resize

حدارة: نستغرب الخطابات المسيئة لمصالح البلد

05/10/2017

لبّى عدد من أطباء الأسنان في عكار ومسؤولي المهن الحرة في تيار المستقبل في الشمال، دعوة عضو المكتب السياسي في تيار المستقبل سامر حدارة إلى لقاء موسّع عُقد في دارته ب "مرليا - حدارة" بحضور  المرشح لنقيب أطباء الأسنان في الشمال د. طوني شاهين، النقيب السابق محمد سعادة ، منسق قطاع أطباء الأسنان في القوات اللبنانية د. جوزيف حايك، منسق عام عكار في تيار المستقبل خالد طه، منسق اطباء الاسنان في طرابلس ومرشح عضوية النقابة كريم مبيض و منسق اطباء الاسنان في عكار ومرشح صندوق التعاضد اللبنانية محمد علوش وعدد من المدعوين.

طه
طه تمنى في كلمة بالمناسبة  "الفوز لمرشح تيار المستقبل في انتخابات نقابة أطباء الأسنان في الشمال" وأضاف  "نعرف أن العمل النقابي بشكل عام في كل النقابات، يتعرض للعديد من التحديات، ومن هنا نعوّل عليكم كنقابيين في تطوير العمل النقابي ودعم المبادرات التي تعزز وتفعّل العمل النقابي بشكل عام".

وأكد طه " على الوحدة والتضامن النقابي ليس في نقابة أطباء الأسنان وحسب بل في جميع النقابات لأن ذلك مصلحة للبلد وللقطاعات المنتجة فيه جميعها".

حدارة
وتحدث حدارة فأكد " أن تيار المستقبل في كل القضايا الوطنية يحرص على تحقيق مصلحة لبنان وشعبه، وإن دولة الرئيس سعد الحريري عبر مبادراته الوطنية التي كان آخرها مبادرة الرئاسة، بانتخاب الرئيس ميشال عون وتشكيل الحكومة اللبنانية، أخرح البلاد من دوامة الفراغ القاتل والمظلم إلى رحاب الدولة وعمل المؤسسات واستعادة للدور اللبناني والحضور في المحافل الدولية".

وأضاف  حدارة مستغرباً "كيف أنه في الوقت الذي يسعى فيه الرئيس سعد الحريري لحل المشاكل والأزمات في البلد بالشكل الذي يعزز من دور الدولة وحضورها، ويحقق مصالح المواطنين، فنراه يتحرك في كل اتجاه، والإجتماعات الحكومية الأسبوعية واجتماعات اللجان الوزارية المستمرة ومجلس الوزراء في المناطق اللبنانية هذه الخطوة الغير مسبوقة والتي يعول عليها جميع اللبنانيين في دفع عجلة التنمية الاقتصادية والاجتماعية قدماً في البلاد، في نفس الوقت يخرج علينا السيد حسن نصر الله بكلام مختلف عن واقعنا وكأنه يدفع بلبنان وبكل ما تحقق من إنجازات سياسية مؤخراً في مهبّ المجهول، في حين أن اللبنانيين قد ملّوا الحروب العبثية التي تخاض خدمة لأجندات خارجية ليس فيها أي مصلحة للبنان وتساهم في تدمير البلد وإعادته سنوات إلى الوراء".

واعتبر حدارة " أن نصرالله يحاول في خطاباته الأخيرة الإيحاء بأنه فوق الدولة والسلطة وهو المرشد الأعلى للجمهورية اللبنانية، على قاعدة من ليس معنا فعلينا تطويعه بطريقتنا".

وشدد حدارة على " أنه لا مكان ل 7 أيار جديد مهما حاول السيد نصرالله الدفع بهذا الإتجاه فالظروف السياسية في البلد تغيّرت وأصبح الكثيرين في الداخل والخارج على قناعة بأن هذا السلاح الذي يمتلكه الحزب له هدف أساسي أن يستخدم في الداخل لفرض معادلات سياسية معينة لصالح المحور السوري - الإيراني في المنطقة".

وختم  حدارة "لا شرعية إلا للدولة التي نتمسك بها في جميع الظروف ولن يفرض علينا أي طرف أي معادلات خارج الدولة". 

المصدر: 
خاص
2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب