Printer Friendly and PDF

Text Resize

الحريري: لأوسع توافق وطني حول "البرنامج الاستثماري" لمواجهة التحديات الاقتصادية

04/10/2017

ترأس رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري اجتماعا بعد ظهر اليوم في السراي الحكومي خصص لعرض البرنامج الاستثماري العام للبنى التحتية حضره نائب رئيس الحكومة وزير الصحة غسان حاصباني والوزراء نهاد المشنوق، جبران باسيل، حسين الحاج حسن، ميشال فرعون، ايمن شقير، عناية عزالدين، سيزار ابي خليل، رئيس مجلس الانماء والاعمار المهندس نبيل الجسر ومستشارا الرئيس الحريري نديم المنلا وفادي فواز وممثلون عن "دار الهندسة".

ويعقد هذا الاجتماع بعد ان أنجزت الحكومة بالتعاون مع الوزراء المعنيين ومجلس الانماء والاعمار مسودة هذا البرنامج الطموح والذي يمتد للسنوات العشر المقبلة، وتم عرضه على مختلف القوى السياسية كخطوة اولى للبدء بنقاش وطني واسع حوله، تمهيدا لعرضه وإقراره في مجلس الوزراء قبل إحالته الى مجلس النواب.

وخلال الاجتماع أكد الرئيس الحريري على أهمية هذا البرنامج وضرورة وجود اوسع توافق وطني حوله لمواجهة التحديات الاقتصادية التي يواجهها لبنان، مشددا على ان هذا البرنامج الاستثماري سيؤدي الى نهوض اقتصادي على ابواب المؤتمر الدولي الذي سيعقد لدعم لبنان اقتصاديا مطلع العام المقبل والذي اعلن عنه الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون ابان زيارتي رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس الحكومة سعد الحريري الى باريس الشهر الماضي وسيطلب لبنان خلال المؤتمر الحصول على منح وقروض ميسرة.

وزير الاعلام
واستقبل الرئيس الحريري وزير الاعلام ملحم رياشي وعرض معه شؤونا اعلامية.

ارسلان
واستقبل وزير المهجرين طلال ارسلان الذي قال بعد اللقاء: سجلت في الامانة العامة لمجلس الوزراء مشروع القانون المتعلق بتقسيم مراحل اغلاق وزارة المهجرين لطرحه على مجلس الوزراء لاقراره واحالته الى المجلس النيابي.

سفير الكويت
واستقبل سفير الكويت عبد العال القناعي وجرى عرض للاوضاع العامة والعلاقات الثنائية.

منيمنة
كما التقى الرئيس الحريري رئيس لجنة الحوار اللبناني-الفلسطيني الوزير السابق حسن منيمنة الذي قال بعد اللقاء: تم استعراض شامل لاوضاع اللاجئين في لبنان والمشاكل التي يعانون منها ودعوة الرئيس الحريري الى تبني الوثيقة التي صدرت عن مجموعة العمل حول اللاجئين الفلسطينيين والتي ضمت مختلف القوى الأساسية في لبنان واهمية اقرار هذه الوثيقة في مجلس الوزراء واصدار ما يمكن من مراسيم وقوانين تخدم وتساعد على تخفيف معاناة اللاجئين الفلسطينيين مع التشديد الكامل على ما ورد في الوثيقة  بالنسبة لرفض التوطين والتمسك بحق العودة. كما تم بحث موضوع ضرورة  تسجيل الولادات للفلسطينيين في لبنان والذين لم يتم تسجيلهم في فترات سابقة في الدوائر الرسمية المختصة.

كما تم عرض موضوع دعم لبنان لسد عجز وكالة "الاونروا" لتقوم بمهامها وخاصة عبر التواصل مع الدول المانحة كي لا ينعكس عجزها سلبا على عملها في لبنان، ووعد الرئيس الحريري بالعمل على استملاك بعض الاراضي في مخيم نهر البارد لمصلحة الدولة اللبنانية لاطلاق المرحلة الرابعة من عملية اعادة اعمار المخيم.

 

نقيب تجار الخضار
كما التقى الرئيس الحريري رئيس نقابة معلمي وتجار الخضار والفاكهة بالجملة في بيروت محمد رستم القيسي الذي قال بعد اللقاء:عرضنا للرئيس الحريري مطالب النقابة بخصوص موضوع تصريف الانتاج وكان الرئيس الحريري متجاوبا مع مطالبنا لان النقابة تضم حوالي 200 تاجر جملة من بيروت واعدا بمعالجة الامر مع المجلس البلدي لمدينة بيروت.

أبو فاعور
ثم استقبل رئيس مجلس الوزراء، بعد ظهر اليوم، في السراي الحكومي النائب وائل ابو فاعور وعرض معه الاوضاع العامة.

رزق

ومساء، التقى الرئيس الحريري في "بيت الوسط" رئيس مؤسسة فؤاد شهاب الوزير السابق شارل رزق في حضور مستشار الرئيس الحريري الدكتور داوود الصايغ

بعد اللقاء أوضح رزق أن المؤسسة ستبدأ قريبا إقامة سلسلة ندوات، مرة كل ثلاثة أشهر، على أن تكون الندوة الأولى مع الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، في حضور لفيف من المجتمع المدني اللبناني في قاعة المحاضرات ببيت المحامي. وقد أردنا في هذه المناسبة أن نضع الرئيس الحريري في أجواء عملنا ونطلب منه حضوره الشخصي وحضور الوزراء".

وأضاف: "في هذه المناسبة، نذكر أن الرئيس الشهيد رفيق الحريري كان دائما يقول أنه لم يفتح ملفا من ملفات الدولة اللبنانية إلا ورأى أثرا للرئيس شهاب فيه، مما يعني أنه كان هناك نوع من التناغم بين الرجلين في القضايا الكبرى". 

الوزير تويني

ثم استقبل الرئيس الحريري وزير الدولة لشؤون مكافحة الفساد نقولا تويني الذي أوضح على الأثر انه "عرض مع الرئيس الحريري مشاريع القوانين الموجودة أمام اللجان النيابية والتي تتعلق بمكافحة الفساد وأهمها الآلية الموحدة للمناقصات والإثراء غير المشروع وحماية كاشفي الفساد والهيئة العليا لمكافحة الفساد، وهي قوانين أساسية لمنظومة مكافحة الفساد، لا سيّما مع وجود القانون التأسيسي الذي سبق أن صدر، وهو حرية الوصول إلى المعلومات".

وقال: "طلبت من الرئيس الحريري تشجيع جميع الوزراء على ممارسة هذا القانون وتعميمه على كل الموظفين في الدولة لممارسته، واستقبال شكاوى المواطنين بكل رحابة صدر والإجابة عليها ضمن مهلة 15 يوما بحسب ما ينص عليه القانون".

وأضاف: "كما بحثت مع دولته مشاركة لبنان في مؤتمر مكافحة الفساد الذي سيعقد في باريس، حيث سنعرض الاستراتيجية الموحدة لمكافحة الفساد التي أنتجناها مع وزارة التنمية الإدارية".

وختم قائلا: "كذلك عرضت مع الرئيس الحريري مسألة التصنيف العالمي المجحف للبنان في مكافحة الفساد، وهو حل في المرتبة 136، وهناك ضرورة لرفع هذا الظلم عن لبنان لأننا نعمل على قدم وساق بالتعاون مع الرئيس ميشال عون والرئيس الحريري، لمكافحة الفساد".

دبوسي

بعد ذلك، استقبل الرئيس الحريري رئيس غرفة التجارة والصناعة والتجارة في طرابلس ولبنان الشمالي توفيق دبوسي، في حضور رئيسة هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة في طرابلس ريا الحسن ومستشار الرئيس الحريري للشؤون الإنمائية فادي فواز.

بعد اللقاء، أوضح دبوسي أن "اللقاء مع الرئيس الحريري تمحور حول مبادرة "طرابلس عاصمة لبنان الاقتصادية"، والتي تبناها دولته منذ فترة ووضعها على جدول أعمال مجلس الوزراء الذي سيعقد في مدينة طرابلس. وقد قدمت له كتيبا حول المبادرة يتضمن خطة استراتيجية وتنفيذية تتناسب مع تسمية المدينة بعاصمة لبنان الاقتصادية. وتتمحور هذه الخطة حول تفعيل المرافئ والاستثمار فيها لدعم الاقتصاد الوطني".

وقال: "شدد الرئيس الحريري خلال اللقاء على أهمية أن تكون هناك دراسات علمية وافية، مجددا دعمه لهذه المبادرة على أنها رافعة للاقتصاد الوطني ومبادرة إنقاذية تصب في مصلحة لبنان ككل".

2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب