Printer Friendly and PDF

Text Resize

وهبي: المحور السوري- الايراني يهـدد الأمـن والاستقرار

02/10/2017

غداة زيارتي رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع ورئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميل إلى السعودية، اختار الحزب السوري القومي الاجتماعي ذكرى عملية مقهى الـ "ويمبي" في الحمرا ليستعرض قوته السياسية والعسكرية في قلب شارع الحمرا، في ما اعتبر سهاماً يوجهها الحزب نحو الحكومة، وإن كان الجميع متمسكا بعدم هزها لإبقاء التسوية السياسية العريضة قائمة. في المقابل، يبرز كلام عن أن وراء استعراض القومي رسالة منى حزب الله إلى خصومه السياسيين.

اعتبر عضو كتلة "المستقبل" النائب أمين وهبي أن "كل أشكال الاستعراضات الميليشياوبة تهدم الدولة اللبنانية وتثير القلق في المجتمع اللبناني، ولا تأتي بالخير لا على اللبنانيين ولا على الاقتصاد في لبنان. لكن يستفيد منها المحور الذي يدور الحزب القومي في فلكه، علماً أنني كنت أتمنى أن يمارس هذا الحزب حرياته ودروه، طبقاً لما ينص عليه القانون اللبناني، بما من شأنه تعزيز الديموقراطية في لبنان، وأن يكف عن الانشداد إلى الاستعراضات الميليشياوية".

وهبي، وفي حديث الى "المركزية"، دعا الحكومة "إلى استنكار هذا الأمر لأنه مرتبط بسلاح "حزب الله". تبعا لذلك، الحزب القومي نفذ الاستعراض الأخير بتكليف من "حزب الله" لتوجيه رسائل إلى الحكومة. وتاليا، تبقى قضية السلاح قضية واحدة يديرها المحور السوري- الايراني".

وعما إذا كان استعراض القومي رداً على الزيارات اللبنانية إلى المملكة العربية السعودية، والتي اعتبرت محاولة من المملكة للحفاظ على التوازن السياسي اللبناني، على وقع التطورات الأخيرة، أشار وهبي إلى "رسائل إلى اللبنانيين مفادها أن المحور السوري - الايراني يطبق على أمنهم واستقرارهم، ويهددهم"، لافتا إلى أن "رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع والشيخ سامي الجميل لا يستعرضان ميليشيات، ولا رغبة لهما في العودة إلى زمن الحرب. كل ما في الأمر أن لديهما صداقات عربية، وقد أتما معهم قراءات سياسية مشتركة تهدف إلى تعزيز وصع الدولة اللبنانية".

ونبه وهبي إلى أن "إذا كان الايرانيون منزعجين من الزيارات السياسية إلى الرياض، فقد يبادرون إلى تحريك القوى التابعة لهم في لبنان ليؤكدوا للبنان أنهم جاهزون لهز أمنه واستقراره".

 

المصدر: 
المركزية
2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب