Printer Friendly and PDF

Text Resize

المحكمة الخاصة بلبنان أعربت عن حزنها لوفاة بسيوني

27/09/2017

أعربت المحكمة الخاصة بلبنان في بيان، عن حزنها ل"وفاة البروفسور محمود شريف بسيوني، الشخصية المؤثرة في مجال القانون الجنائي الدولي"، وقالت : "كان البروفسور بسيوني أستاذا أميركيا من أصل مصري في القانون الجنائي الدولي. فقد ساعد في تأسيس معهد القانون الدولي لحقوق الإنسان في جامعة دي بول بمدينة شيكاغو حيث كان يدرِّس منذ عام 1964، وأنشأ في عام 1972 في صقلية معهد سيراكوزا الدولي للعدالة الجنائية وحقوق الإنسان، وهو مؤسسة للتدريب والبحوث.
وشغل السيد بسيوني مناصب في عدد من لجان الأمم المتحدة، فكان رئيسا للجنة الخبراء التي أنشأها مجلس الأمن للتحقيق في الجرائم التي كانت ترتكب في يوغوسلافيا السابقة، وعين خبيرا مستقلا في الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في أفغانستان. وقبل وقت قريب، رأس اللجنة البحرينية المستقلة لتقصي الحقائق، وعمل رئيسا، ثم عضوا في لجنة التحقيق في ليبيا.

وترك البرفسور بسيوني أثرا دائما في القانون الجنائي الدولي، وله كتب ومقالات عديدة في الشريعة الإسلامية والسياسة في الشرق الأوسط، وهو أحد الذين ساهموا في نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية. وبفضل مساهماته الكثيرة في مجال العدالة الدولية، رشح لجائزة نوبل للسلام في عام 1999، ومنح العديد من الميداليات والأوسمة من مصر وإيطاليا وفرنسا وألمانيا والنمسا وكرواتيا والبحرين والولايات المتحدة. البروفسور بسيوني يترك إرثا سوف يظل يساهم في تطور العدالة الدولية وحقوق الإنسان، فكثيرا ما كان يشار إليه بوصفه عرابا بلا منافس في هذا المجال".
 

المصدر: 
الوكالة الوطنية للاعلام
2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب