Printer Friendly and PDF

Text Resize

الحريري: قرار الملك سلمان السماح للمرأة بالقيادة تاريخي

27/09/2017

وصف رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري قرار الملك سلمان بن عبد العزيز بالسماح للمراة السعودية بالقيادة بالقرار التاريخي وقال الرئيس الحريري في تغريدة له على "تويتر" اليوم: "قرار خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز السماح للمرأة بالقيادة قرار تاريخي. مبروك لكل السعوديين نحو المزيد من التقدم والحداثة. 

الى ذلك، استقبل الرئيس الحريري ظهر اليوم في "بيت الوسط" وزير الدولة لشؤون التخطيط ميشال فرعون وعرض معه المستجدات الراهنة. واستقبل بعد ذلك رئيس اتحاد العائلات البيروتية محمد عفيف يموت في حضور النائب السابق محمد امين عيتاني .

بعد اللقاء قال يموت: بيروت تحظى بإهتمام من الرئيس الحريري وهو يتابع مشاريعها التي تهم البيارتة بالتعاون مع الجهات المختصة. وقد نقلنا له محبة وتاييد اهل بيروت له في كل ما يقوم به واطلعناه على نشاطات الاتحاد فيما يخص خدمة ابناء العاصمة ولمسنا منه كل تأييد ومباركة.

واستقبل الرئيس الحريري رئيس جمعية المقاصد الخيرية الاسلامية في بيروت المهندس امين الداعوق في حضور النائب السابق عيتاني. بعد اللقاء قال الداعوق: تشرفت بلقاء الرئيس الحريري وعرضنا معه شؤون وشجون البلد، وهو يحمل هموم كل لبنان وركزنا على موضوع الساعة وهو موضوع سلسلة الرتب والرواتب ومدى الخلل الموجود بها والذي يؤثر على المدارس التي يتوجب عليها زيادة رواتب الاساتذة مما ينعكس زيادة على الاقساط المدرسية التي ليس بإستطاعة الاهل تحمل اعبائها. هناك معضلة يجب ان تحل  من خلال الدولة او تأجيل السلسلة، وكلا الخيارين صعب. وان شاء الله بحكمة الرئيس الحريري ومجلس الوزراء تحل هذه المشكلة. التأثير كبير على الاهل وعلى المؤسسات التربوية التي تتحمل دائما خسارة من خلال دعمها الاقساط المدرسية. لذلك نأمل ان تجد الحكومة مخرجا للموضوع. وقد تناولنا بشكل خاص  الخلل الموجود في القانون لان تطبيق القوانين على الاساتذة في التعليم الرسمي يختلف عن اساتذة التعليم الخاص. ان الاضراب القائم غير مبرر وليس لهم الحق فيما يسمى اضراب تحذيري لانه غير شرعي واتمنى عدم تنفيذ اضرابات وان يثق الجميع بالحكومة لانها واعية وان شاء الله  نستطيع بحكمة الرئيس الحريري حل كل الامور قريبا ونصل الى بر الامان.

واستقبل الرئيس الحريري سفيرة الاتحاد الاوروبي في لبنان كرستينا لاسن وعرض معها اخر المستجدات والتطورات.

,استقبل  الحريري مساء اليوم في "بيت الوسط" نقيب خبراء المحاسبة سليم عبد الباقي وعضو النقابة غازي الهبري اللذين قدما له درعا تكريمية لرعايته مؤتمر النقابة حول تبييض الأموال ومكافحة الفساد. وتناول اللقاء عرض لتوصيات المؤتمر والبحث في تنظيم أعمال النقابة وعلاقتها مع الوزارات والإدارات المعنية.

اتحاد المصارف العربية

ثم استقبل  الحريري رئيس اتحاد المصارف العربية الدكتور جوزيف طربيه والأمين العام للاتحاد وسام فتوح.

بعد اللقاء، قال طربيه: "زرنا الرئيس الحريري لنطلعه على نشاطات الاتحاد في الفترة المقبلة. فبدءا من الأسبوع المقبل، ستعقد اللجنة التنفيذية لاتحاد المصارف العربية اجتماعاتها في بيروت. ومن ثم في 23 تشرين الثاني المقبل سنعقد المؤتمر السنوي للاتحاد والجمعية العمومية، وكل أجهزة الاتحاد ستكون حاضرة في بيروت لمرافقة هذا الحدث السنوي الذي يجمع معظم المصارف العربية".

وأضاف: "كما أطلعناه على المؤتمر العالمي الذي سنعقده في مقر البنك الفدرالي الأميركي الشهر المقبل، وهو مؤتمر يأتي في وضع حساس جدا بعد التغييرات الكبرى في الإدارة الأميركية على كل المستويات. لذلك كان الاتحاد سباقا بالدخول في حوار مع اللاعبين الجدد على هذا الصعيد. وستشارك في هذا المؤتمر معظم المؤسسات الدولية مع حضور عربي مميز إضافة إلى مسؤولين رسميين من حكام بنوك مركزيين ومسؤولين اقتصاديين آخرين".

وختم قائلا: "كذلك وافق الرئيس الحريري على رعاية مؤتمر بيروت، على أن تكون له كلمة خلاله. ونحن نعتبر هذه المناسبة ظرفا مؤاتيا جدا ليظهر دولته على الساحة العربية ويعطي الكلام الفاصل بالنسبة للمناخ الاستثماري في لبنان، ولا سيما للمصارف وحماية الاستثمار والحفاظ على الاستقرار المالي والاقتصادي في لبنان، خاصة وأن هذا البلد حقق إنجازات كبيرة جدا على مختلف الأصعدة، السياسية منها والقانونية والدستورية. ويعود الفضل في ذلك إلى تعاون السلطات الموجودة حاليا في لبنان، حتى وصل إلى أن يكون البلد الأكثر أمانا على الصعيد العربي بعد إنهاء عملية الدواعش على الحدود، مع الدعوة لأن تكون هذه الأرض أرض حوار ويرعى لبنان الحوارات، ليس فقط الدينية منها، وإنما أيضا تلك المتعلقة بمستقبل المنطقة".

 

 

2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب