Printer Friendly and PDF

Text Resize

طعمة: حذار تشويه الوقائع

10/09/2017

زار عضو كتلة "المستقبل" النائب نضال طعمة بلدة فنيدق، معزيا عائلتي العسكريين الشهيدين خالد مقبل حسن وحسين عمار، معبرا عن "تضامنه معهم ووقوفه الى جانب المؤسسة العسكرية".

وقال في تصريح: "شيع اللبنانيون، مازجين التناقضات المتنافرة، جامعين بين الألم والفخر، بين التفجع والافتخار، بين الحزن الأمل، شهداء الجيش اللبناني الذين كانوا ضحية الغدر والتطرف والتكفير، وإذا كان لبنان الرسمي والشعبي عبر بملء طاقاته، عن تقديره لأبطاله الذين دفعوا أرواحهم ثمنا لخيار مواجهة الإرهاب، وإذا كنا انحنينا وننحني، قدرنا ونقدر، ثمنا ونثمن دماء أبطالنا، ونعتز بها ونعلن دون وجل أنها عنوان كرامتنا وعزتنا".

أضاف: "يؤلمنا فعلا أن هناك أجواء تحاول استغلال دماء هؤلاء البواسل، وثمة مواقف تتجاوز ألم المصاب لتوجه سهام اتهاماتها في السياسة، وكأن هؤلاء قد استكثروا على بلدنا وحدة أبنائه في مسيرة تشييع شهدائهم".

وتابع طعمة: "من أراد التحقيق فليكن، ومن أراد الحقائق نقر بأن مطلبه حق، ونشاركه فيه. ولكن حذار، من أن نشوه الوقائع لنسجل نقاطا في السياسة وأهدافا على خصومنا، فنكون بذلك خونة بحق دماء شهدائنا. السعي إلى الحق والحقيقة شيء، واستغلال المواقف شيء آخر، فلنتعظ من كل ما جرى، ولنقن أن بندقية الجيش وحدها دون سواها تستطيع أن تجمع اللبنانيين، فماذا ننتظر جميعا لنعلن مرجعية هذه البندقية؟ من خلال التزامنا جميعا بالقرار الشرعي الحكومي، الذي يشارك فيه الجميع، ويعبر عن وحدة جميع اللبنانيين. ماذا ننتظر إذا كنا ضنينين على وحدة البلد، وإذا كنا أوفياء لدماء الشهداء، كي نعلن أننا جميعا تحت سقف الدولة؟"

وقال طعمة: "جيشنا اليوم يأسر من يأسر، ويوقف من يوقف، ويحقق ويتابع وهو سيد الميدان، فلنترك لهذا الجيش مهمة البحث عن الحقائق، وتقديم المذنبين المشتبه بهم إلى محاكمات عادلة، ولا أظن لبنانيا واحدا سيعترض على ما يقوم به الجيش إذا استمر دون أي تدخل، ودون أي ضغط".
وفي ما يتعلق بملف الانتخابات، لفت طعمة الى انه "لا بد من متابعته ميدانيا وعمليا، ولا بد من بت مصير البطاقة الممغنطة بأسرع وقت ممكن، فإذا كان إنجازها صعبا، فلنبت هذا الموضوع اليوم، كي لا يكون لاحقا حجة لتأجيل الانتخابات، وبالتالي لتمديد جديد، وهذا ما لا يريده اللبنانيون، فتجديد السلطة التشريعية، واجب وطني ديموقراطي، لا عذر لمن لا يسعى إلى تحقيقه بلإمكانيات كافة".

 

 

المصدر: 
الوكالة الوطنية للاعلام
2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب