Printer Friendly and PDF

Text Resize

المحكمة الدولية تستمع الى افادة زوجة الشهيد طلال ناصر

07 September 2017

عقدت غرفة الدرجة الاولى في المحكمة الدولية الخاصة بلبنان جلسة برئاسة القاضي دايفيد راي، استمعت خلالها الى افادة المتضررة احسان فايد زوجة الشهيد طلال ناصر مرافق الرئيس الشهيد رفيق الحريري.

وفي ما يلي النص الحرفي لوقائع الجلسة:

القاضي راي: تفضلوا بالجلوس

موظفة قلم المحكمة: تعقد المحكمة الخاصة بلبنان جلسة علنية في قضية المدعي العام ضد عياش مرعي عنيسي وصبرا القضية sl1101

القاضي راي: صباح الخير سيدة الفايد وشكرا جزيلا على تكبد عناء السفر من اجل الادلاء بافادتك كمتضررة مشاركة في اجراءات اليوم  لدواعي المحضر اسمك هو احسان فايد  مولودة في 75 بيروت ، لبنانية الجنسية مستشارة في شؤون السفر والسياحة، هل هذه المعلومات صحيحة

الفايد: نعم

القاضي راي: شكرا (..)

الفايد: احسان

هينز: نرغب بالحصول على مزيد من التفاصيل

الفايد: عائلة صغيرة والدتي ووالدتي وانا واخي الاصغر مني ، من بيروت وعائلة بسيطة وصغيرة ومتماسكة

هينز: كم عمر والديك

الفايد: ابي 75 وامي 70

هينز: هل هما قريبين منك

الفايد: بقربي بالسيارة يحتاجون 10 دقائق

هينز: هل هما بصحة جيدة اليوم

الفايد: يعانون بعض الامراض حسب عمرهم

هينز: حسنا اخبرينا عن تحصيلك العلمي

الفايد: درست اجتماع في الجامعة اللبنانية وتزوجت ولم اعمل

بعد استشهاد طلال وكان اولادي كبروا درست اختصاص سياحة وتكيتينغ وعملت بهذا المجال

هينز: اذا قلت لنا انك كنت متزوجة من كلال اي طلال ناصر

الفايد: نعم

هينز: متى

الفايد: 5 حزيران 97

هينز: كيف تعرفتما

الفايد: عن طريق والده خلال العطلة الصيفية في الجامعة عملت بالديوتي فري بالمطار ووالده كان في تفس المكان وعندما راني اصر على ان اتعرفعلى طلال وتعرفت عليه وبعد فترة خطبنا

هينز: هل دامت العلاقة مدة طويلة قبل الزواج

الفايد: لا ليست طويلة

هينز: بعد الزواج هل رزقتما باولاد

الفايد: نعم ابنتان

هينز: ما اسم الابنتين ومتى ولدتما

الفايد: سارة الكبيرة وخلقت 98 ولين عام 2000

هينز: بالتالي هما بال19و17 عاما

الفايد: نعم

هينز : ما كانت وظيفة طلال

الفايد: طلال كان المرافق الشخصي للرئيس الحريري وكان يعمل مع الرئيس الحريري خلال 23 عاما وكان مسؤولا عن الامن الخاص للرئيس

هينز: هل كنت منزعجة من وظيفته

الفايد : لا بالعكس

هينز: كيف كانت حياتكم معا كاسرة

الفايد : مريحة وسعيدة ، لدينا كل اساليب الحياة الرفاهية كان لدي زوج مسؤول ورجل بكل معنى الكلمة واولادي كان لديهم اب مثالي ويحبهم ويدلعهم الوضع الطبيعي

هينز: في شهر سباط 2005 هل يمكنك ان تعطينا نبذة عن الحياة العائلية

الفايد: في هذا اليوم حصل امرين غريبين سارة لم تكن تقبل ان تنزل الاوتوكار قبل تقبيل اباها الذي كان يحضر نفسه كي يذهب الى العمل وطلال كان " معجوق وضاهر بسرعة " لدرجة انه خرج من المنزل وهو ب" مشاية المنزل" لم ينتبه انه لم يرتدي ال" بوط"

هينز: في اي وقت تقريبا غادر طلال المنزل

الفايد: 8 ونصف او 9 الا .. تقريبا

هينز: هل ذهبتا الفتاتان قبل او بعد طلال

الفايد: قبل

هينز: ماذا فعلتم مساء ما قبل ذلك اليوم

الفايد: 14  شباط كان يوم الفالتاين داي  طلال اصر ان نخرج لتناول العشاء ونحتفل به قبل يوم

وقال لي اننا سنذهب اليوم لانني في الغد ليس لدي وقت وخرجنا مع اصحابنا الى العشاء وكان قد جلب لي الورد والهدية وقال لنا انو بدو يخلص كل واجباتو لانو بكرا مشغول وما عندي وقت

هينز: حسنا بالعودة الى صباح ال14 شباط هل سمعت عن طلال بعد ان غادر المنزل

الفايد: قبل يوم اهداني التلفون ، ولكن عندما نزل يتصل لي بعد دقائق ويقول لي انا نسيت ان اقول لك " باي"

 بريدي: نحن نقدر مجيئك الى هنا وهذه الخطوة هل شعرت او اعلن طلال امامك عن قلق معين حول الوضع الامن للرئيس الحريري

الفايد: طلال لم يكن يتكلم عن عمله في المنزل ولم يكن يحسسنا بالقلق  انا كزوجة مرافق الرئيس الحريري لم يكن لدي شك او قلق من الناحية الامنية نهائيا  هناك فترة سبقت هذا الوقت احسست ان طلال عائد وكان بوضع غير طبيعي واصر حينها ان نخرج وكان برد وشتا ولكن لم يتكلم بطريقة مباشرة ولكن  نشعر ان كان لديه توتر، ولكن بامر خاص بعمله لم يكن يتكلم ابدا

بريدي: شكرا

هينز: لننتنقل الى الصفحة 397 اطلب منك النظر الى الاتصال رقم 11509 الى اليسار (..)

الفايد: " عملت شغلة مش منيحة كمان " راحوا ولادي الى المدرسة اول يوم وحدهم ويواجهو اصدقاءهم وحدهم نوعا ما

وعلمت بعد فترة ان سارة كل الوقت لا تكن موجودة في الصف وتقول ان بطنها او راسها يؤلمها وفي نفس الوقت احد رفيقاتيها صارت تقول للاولاد اسألوا سارة اين اباها؟

هينز: سوف اتحدث الآن عن الاثر على المدى الطويل على الفتاتين  بالنسبة لسارة كيف اصبحت بعد العام 2005

الفايد: اختلفت الحياة الاولاد فقدوا والدهم وسارة بما انها رات التفاصيل والانفجار كطان لديها المشكلة الاكبر تابعنا فترة عند طبيب نفسي كي تتقبل الموضوع وعانينا بمرحلة اخرى كي تتقبل وجودي وحدي بحياتها خاصة وانها كانت تتعلق باباها كثيرا ووجوده كان اهم بحياتها ، احتاجت لوقت كي تقتنع اننا وحدنا وانني المسؤولة عنها

هينز: العلاج كان عبارة عن استشارة ولم تأخذ ادوية

الفايد: لا لم تأخذ ادوية

هينز: وفي خلال تلك الفترة هل تحسن وضعها واداءها في المدرسة

الفايد: في المدرسة عندما عرفت انها تطلب ان تبقى خارج الصف وان التلاميذ يتكلمون بالموضوع طلبت من المدرسة ان يمنعوا هذه الاحاديث في الصفوف وتكلمت مع المكدرسة الكسؤولة عن الصف وكل الناس كانوا يعرفون ما حصل وطلبت منها المعلمة ان تخرج خارج الصف لوقت معين وتكلمت مع جميع الاولاد ومنعتهم وعندما بدأنا العلاج الحمد الله في المدرسة سارت المور بخير والعلامات لم تتأثر ولكن الشعور لم يتحسن بالطيع بوقت قليل وعندما اصبحنا في شهر حزيران كانت قد اقتربت المدرسة على الانتهاء طلب مني المعالج  ان آخذها الى الضريح واجعلها ترى الضريح كي تحسم الامر لانها ومن الداخل لم تكن قد حسمت الموضوع ان والدها سيعود فطلب مني عندها ان آخذها لكي تحسم الامر وعندما عدنا قال لي انا رايت النار وكيف احترقت السيارات ورايت " عمو الحريري" وانا اعرف ان بابي يكون معه كل الوقت  وانا لم اتكلم انت لم تقولي لي وانا لم اتكلم

هينز: اين اصبحت اليوم على المستوى الاكاديمي وكيف تأقلمت مع الوضع

الفايد: سارة سنة ثانية جامعة وتدرس حقوق، صعب جدا ان يتم التأقلم مع ما حصل ولكن مع مرور الوقت خاصة وانها صارت اكبر وكلما كبرت وعت اكثر وعرفت اكثر وكان وجودي اكبر دعم لها وللين واعطيتهم قوة واستقرار وثقة ودعم وحاولت احساسهم ان ليس هناك ما تغير وهي اليوم تسير نحو مستقبلها والحياة تسير ولكن بنقص معين

هينز : فيما خص لين انت قلت لنا انها كانت تبلغ الرابعة من العمر

الفايد: لين كانت صغيرة جدا وطفلة ولم تكن تستوعب فكرة الموت بالتأكيد كانت تفتقد اباها ولكن كان تركيزي على سارة بشكل اكبر لانها كانت الاوعى ولكن لين مع الوقت كبرت على المشكل ، عندما كانت ترى الاباء ياتوا ليأخذوا اولادهم او انهم خرجوا مع اباهم هنا بدأت تشعر ان هناك شيء كبير تفقده ، تأثرت من الناحية النفسية وهذا اثر على طريقة كلامها اي انها عندما تكون تحت ضغط معين الكلمات كانت " تعلق شوي كي تخر ج من فمها " استعنا بشخص اختصاصي معالج نطق من اجل لين وجلسات على فترة وكان دائما رايها بالموضوع ان هذا امر نفسي وليس عضوي (..)

هينز: هل اداؤها جيد في المدرسة

الفايد: اي كتير شاطرة

هينز: هل تعرف الظروف التي توفي فيها والدها الآن

الفايد: اكيد تعرف

هينز : بالنسبة لك (..) في الفترة التالية مباشرة للإعتداء هل تمكنت من الاعتناء بالفتاتين بمفرك

الفايد: اهلي بقوا معي لوقت معين ، انا لم اكن استطيع الاهتمام باولادي بكل التفاصيل فكانت والدتي تقوم بهذا ادور وكانت تهتم بهم عند وصولهم من المدرسة وفي الليل عند النوم انا كنت موجودة معهم ولكن لم اكن في حالة تسمح لي ان اهتم بالتفاصيل الصغيرة واليومية

هينز: لكم من الوقت منعتك المشاكل النفسية من عيش حياة كاملة وعادية

الفايد: اول اشهر من الانفجار كنا في حالة سيئة   لم اكن اخرج من المنزل وابقى وحدي في الغرفة الا اذا اتاني احد ليراني بعد هذه الفترة كان اهلي يريدون العودة الى منازلهم وانه يجب ان نبدأ نتعود على حياتنا الجديدة فحينها اتخذت قرار انه يجب ان اكون على قدر المسؤولية وعلى قدر المسؤولية لما تركه لي طلال فقررت الخروج من العزلة وان نواجه الحياة سويا

هينز : هل بدأت بالعمل

الفايد: لا ، عملت منذ 7 سنوات فقط

هينز: انت تعملين في مجال السفر والسياحة

الفايد : نعم

هينز : هل موت طلال اثر بشكل كبير على الاموال التي بحوزتكم اي رفهكم المادي

الفايد: اكيد نحن خسرنا معيل العائلة خاصة انه لم يكن لدي وظيفة

هينز: هل تلقيت اي مساعدة من اي مصدر كان

الفايد: المساعدة التي تلقيناها تعويض طلال من الضمان وتعويضه من التأمين وراتب طلال مازال مستمر من قبل الشيخ سعد الحريري وهو الشخص الوحيد الذي كان يقف معنا كل هذه المرحلة والسنوات

هينز: هل تذكرين قيمة مبلغ التأمين

الفايد: اعتقد انه 100 الف دولار

هينز: ما زلت تقبضين راتب طلال بالكامل

الفايد: نعم

القاضي راي: هل ساعدك السيد الحريري او عائلته قلت التأمين دفع 100 الف دولار ولكن هل ساعدتك اسرة آل الحريري باي طريقة اخرى باستثناء الراتب الذي يدفعونه

الفايد: هناك مبلغ بسيط وضع للاولاد حتى يصبح عمره 21 سنة يأخذونه ومبلغ بسيط لي ولوالدة طلال وراتب طلال كان يدفع لي كل شهر وقسط المدرسة لسارة ولين والتأمين الصحي مستمر لغاية اليوم

القاضي راي: هل تلقيت مبلغا مقطوعا من عائلة آل الحريري  هل هناك دفعات اخرى حصلت

الفايد: لا هذه هي تكلمت عنها

هينز : كيف تصفين العلاقات داخل الاسرة

الفايد: علاقتنا جيدة سارة ولين اهم شيء بالحياة وبالنسبة للعائلة الاكبر نحن على علاقة جيدة جدا معهم (..)

عبدالساتر: قيل للشاهد ان بقايا اخيه ويحيى العرب كانت مختلطة ووضعت في كيس وبسبب الفوضى يتذكر الشاهد ان جثة شخص اخر دفنت في قبر طلال وبعد اشهر عديد عرفت الشاهد ان جثة اخيه ستنبش وستستبدل ببعض البقايا الموجودة في قبر السيد يحيى العرب، تأثر الشاهد تأثراً كبيرة بخسارة اخيه ووصف الضر المادي الذي عانى منه وعائلته، طلال كان من بين المعيلين الاساسيين للاسرة، وتحدث عن الضرر الذهني الذي عانى منه، وشرح قائلاً ان وفاة اخيه اثرت على توازنه العقلي والذهني، قال انه شعر بخسارة احلامه والشعب اللبناني خسر قائده، اضاف انه كان يحلم بمستقبل مستقر ينعم به اطفاله وباقي المواطنين وهذا الحلم تلاشى وتوفي في 14 شباط 2005 وقال ان والدته سهام حرب كانت ولا زالت الشخص الاكثر تأثراً بوفاة طلال، بعد استشهاده اصيبت بداء الزهايمر، وفيما استمرت الحياة بالنسبة للاخرين لا زالت لغاية اليم متأثرة بشدة بوفاة ابنها، يشارك الشاهد بهذه الاجراءات لمعرفة الحقيقة لفهم الاعتداء والسبب الذي ارتكب فيه الاعتداء بهذه الطريقة المشينة، يريد احقاق العدالة وان يعاقب مرتكبو الجريمة، يعتقد انه ينبغي التعويض مالياً على جميع المتضررين، قال ناصر ان تشييد نصب تذكاري للمتضررين سيكون مهماً لكي تتمكن الاجيال الصاعدة من فهم ومعرفة ما حصل ذلك اليوم، الشاهد هو شقيق طلال ناصر احد المرافقين الشخصيين لرئيس الوزراء الاسبق رفيق الحريري، كمال موجود معنا اليوم في قاعة الجلسة.

القاضي راي: اهلاً وسهلاً بك في قاعة المحكمة.

عبدالساتر: انتقل الان الى شهادة السيدة رولا ناصر، وهي بتاريخ الاول من شباط 2017، اعتقد ان الرقم هو 1v34 وهو الرقم المخصص لافادتها.

القاضي راي: سوف نستلم الافادة كدليل.

عبدالساتر: السيدة رولا ناصر هي الاخت الصغرى لطلال ناصر وهي شقيقة كمال وبلال وابنة سهام حرب، واخت زوج الشاهدة احسان فايض، السيدة رولا ناصر تتحدث عن شقسقها على انه شخص محب وعطوف، في اليوم الذي سبق الانفجار تناولت الغداء مع شقسقها وكانت المرة الاخيرة التي رأته فيها، السيدة ناصر تذكرت احداث يوم 14 شباط 2005، تذكرت انها حلمت حلماً مزعجاً في الليلة التي سبقت هذا اليوم وكانت في مكتبها عند حصول الانفجار، بعد محاولات فاشلة للاتصال بشقيقها ذهبت الشاهدة الى موقع الانفجار، ولكنها فشلت في الحصول على اي معلومات بشأن طلال، ومن ثم ذهبت الى منزل والديها حيث كانت وصلت زوجة طلال، في نهاية المطاف عندما وصل شقيقها السيد طلال ناصر الى المنزل من المستشفى الاميركية اخبرهم ان طلال فارق الحياة، في افادتها تتحددث الشاهدة عن وقع وفاة طلال فهي تعرضت لضرر ذهني وجسدي جراء استشهاد شقيقها، وهي تسكن اليوم مع والدتها وتهتم بها، على الرغم من وضعها الصحي لا تزال الوالدة تذكر طلال وتغني اغنيته المفضلة، العائلة لم تتخط خسارة طلال والشاهدة لا تزال لا تتقبل وفاته، تشارك الشاهدة في هذه الاجراءات لانها تريد من المحكمة معاقبة مرتكبي الجريمة واستعادة حقوقها، هي شقيقة طلال ناصر وافادتها تتحدث عن الضرر الذي لحق بها وعلى عائلتها جراء استشهاد طلال.

القاضي راي: شكراً جزيلاً.

في محضر الجلسة الصفحة 62 ذكر ان السيدة باكيزا ناصر على انها الشاهدة 58 ولكنها في الحقيقة v48.

القاضي راي: هناك مسألة برزت في الفقرة 13 من افادة السيدة رولا ناصر يقول: "بالاشارة الى الشاهدة تفيد الافالة بما يلي وقيل لي ان رفيق الحريري وابو طارق " يحي العرب" قد فارقا الحياة وان شقيقي بخير وقد رافقهما الى المستشفى، ورأيت بعد ذلك شخصاً يتحدث عبر الهاتف وكأنه مخبر وسمعته يقول لا داعي للقلق لقد مات كل اعضاء الموكب، واستوضحته عما كان يتحدث وقلت له ان شقيقي كان ضمن الموكب ولكنه هرب، ولو رأيت ذلك المخبر اليوم لعرفته، وهو ليس طويلاً جداً وذو بشرة حنطية ومعتدل البنية".

سيد مين هل الادعاء على علم بهذه المعلومة وهل سبق وحققتم فيها؟

السيد مين: نعم بالتأكيد حضرة القاضي، لا اعتقد اننا توصلنا لنتائج جراء ذلك وانه كان لدينا معلومات كافية.

عبد الساتر: انا اخذت هذه الافادة وهذه كل المعلومات التي حصلنا عليها من الشاهدة وهذا كل ما تذكرته، لا ادري ان كان احد من افراد الاسرة يعرفون اكثر عن هذا الموضوع.

القاضي راي: لا اعتقد اننا سننطرق لذلك في هذه الجلسة العلنية واتفهم ان هذه الواقعة اخذت بعد 12 سنة من هذه الاحداث واعتقد انه كان من الصعب التحقيق بمزيد من التفصيل بهذه المعلومة.

القاضية نووثوردي: اردت ان اعرف كم كان عمر الوالدة عند تاريخ الوفاة وهل لذلك علاقة بداء الزهايمر وهل هناك تقرير طبي؟

عبد الساتر: هي مواليد عام 1941 وسأراجع التقارير الطبية التي بحوزتنا، لكن كل افراد الاسرة يقولون ان هذا الامر مرتبط بالحادثة وهم اخبرونا بهذا الامر.

القاضية نووثوردي: شكراً لك.

 

عبد الساتر: سأنتقل الى افادة السيدة باكيزا ناصر التي توفيت للاسف ولم تبق معنا لتشهد هذه الاجراءات.

القاضي راي: يسرني انكم تمكنتم من اخذ الافادة في الاول من شباط هذا العام.

عبدالساتر: هي في الواقع كانت بصحة ممتازها عندما ادلت افادتها وتوفيت بعد بضعة اسابيع بسبب اصابتها بالفيروس، ولدت في بيروت عام 1963 وكانت الاخت الصغرى لناصر. وعانت الشاهدة من ضرر معنوي ومادي بسبب وفاة اخيها. وصفت اخيها على انه شخص محب وعطوف وشغوف وفاعل خير للاشخاص المقربين منه وللغرباء على حد سواء، تحدثت الشاهدة مع اخيها للمرة الاخيرة في اليوم السابق للاعتداء وتذكر انها كانت في منزل والدتها عندما سمعا الانفجار، الشاهدة وعائلتها بدأوا يتلقون الاتصالات وتجمع عدد كبير من الاشخاص خارج منزلهم يسألون عن طلال حوالي الساعة 6 مساءً وعاد السيد كمال ناصر الى المنزل واعلن وفاة طلال.

تصف الشاهدة اثر ووقع وفاة طلال عليها وعلى عائلتها وتقول ان طلال كان شخصاً مميزاً بالنسبة للجميع وان اي من افراد العائلة لم يستطع ان يتخطى واقع مقتله، والدتهما السيدة سهام حرب بكت يومياً بعد وفاة والدها ولا تزال تبكي يومياً، في حين انها بدأت تعاني من النسيان ولكن لم تستطع ان تنسى يوماً ما حل بابنها، ووفقاً للاطباء والدة المتضررة ما تعاني منه هو نتيجة الصدمة الكبرى التاي عانت منها، رافقت السيدة باكيزا ناصر زوجة اخيها السيدة احسان فايض لشراء الازهار لطلال صبيحة 14 شباط، واشترت كل منهما ملابس نوم لكل من زوجيهما، والهدية التي اشترتها باكيزا لزوجها ما زالت مغلفة ولم تفتح وسوف تفتح عند احقاق العدالة، ولسوء الحظ بعد اسبوعين من ادلاء الافادة توفيت قبل ان تقلى العدالة التي لطالما املت بتحقيقها.

افادتها تتعلق بالضرر الذي عانت منه وعائلتها نتيجة وفاة طلال ناصر.

القاضي راي: شكراً جزيلاً.

الصفحة 67 السطر 17 حدد السيد سهام حرب على انها v35 في حين ان الرقم المعطى للمتضررة v53 واظن هناك لغط.

عبدالساتر: ذكرت v53 ولكن اذا اخطأت اطلب تصحيح خطأي.

القاضي راي: هذه مسألة تحصل دائماً.

 ( تقطع في الصوت)

القاضي راي: هل من مسألة اخرى نناقشها اليوم؟

حسناً رفعت الجلسة حتى يوم الجمعة في 8 ايلول لاستكمال قضية المتضررين المشاركين.

المصدر: 
خاص
2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب