Printer Friendly and PDF

Text Resize

المحكمة الدولية تستمع لافادة موظفتين في الـHSBC

29 August 2017

عقدت غرفة الدرجة الاولى في المحكمة الدولية الخاصة بلبنان جلسة برئاسة القاضي دايفيد راي، استكملت خلالها الاستماع لافادة المتضررين، فاستمعت لافادة الموظفتين في مصرف HSBC ليليان خلوف وماريا الكستي.

.........

الممثل القانوني للمتضررين المحامي بيتر هينز: كيف ترغبين بان نشير اليك خلال ادلائك بافادتك؟ باي اسم؟

الشاهدة: ليليان

هينز: حسنا ليليان. اعرف ان القضاة سبق وقالوا لك ذلك، ولكن لنراجع بداية تفاصيلك الشخصية من جديد. متى ولدت؟

الشاهدة: العام 1967

هينز: ما هما اسماء والديك؟

الشاهدة: اسم والدي فرنسيس واسم والدتي انياس

هينز: هل انت متزوجة؟

الشاهدة: نعم انا متزوجة من سيمر بو رعد

هينز: هل لديك اولاد؟

الشاهدة: نعم لدي ولدين جاد ووائل

هينز: وما اعمارهما؟

الشاهدة: جاد يبلغ 24 ووائل 22 من العمر

هينز: كم كان عمرهما في شباط 2005؟

الشاهدة: كانا في 11 و9 من العمر

هينز: هلا اخبرتني قليلا عن تربيتك اين ترعرعت وما هو التعليم الذي حصلت عليه؟

الشاهدة: ولدت في بيروت في الشياح في الحرب، تعلمت الـsociologie وتوظفت في البنك

هينز: متى بدات العمل في المصرف؟

الشاهدة: في 7 تموز 86

هينز: وهل كان ذلك مصرف الـ hsbc؟

الشاهدة: نعم ولكن كان يحمل اسما مختلفا

هينز: ما كان اسم المصرف انذاك؟

الشاهدة: البنك البريطاني للشرق الاوسط

هينز: اخبرينا قليلا عن عملك في المصرف في 19 عاما من تموز 86 حتى 2005

الشاهدة: بدأت بعدة اعمال حتى الـcredit card  في 2005

هينز: وهل عملت دائما في المبنى نفسه؟

الشاهدة: لا، كنا بداية في فرع الدورة وعندما تأسس الفرع الرئيسي في بيروت انتقلت الى هناك

هينز: ومتى تأسس الفرع في وسط المدينة في بيروت

الشاهدة: إن اذكر جيدا في العام 2000

هينز: اود ان اتحدث عن صباح يوم 14 شباط 2005 هل ذهبت للعمل في المصرف في ذلك اليوم؟

الشاهدة: نعم كالعادة ذهبت صباحا الى العمل

هينز: وكيف كانت الاحوال في منزلك في ذلك الصباح عندما غادرت؟ هل كان الجميع بخير؟

الشاهدة: ابني الكبير كان مريضا وسالته ان كان يريد ان ابقى معه في المنزل فقال لي لا، بقي في المنزل مع (سلفتي - زوجة شقيق زوجي) واهتمت به وانا ذهبت الى العمل

هينز: في اي وقت ذهبت الى العمل في ذلك الصباح؟

الشاهدة: كالعادة حوالي الساعة 7

هينز: وفي اي وقت وصلت الى المكتب؟

الشاهدة: حوالي الساعة 8

هينز: حسنا سنغير الموضوع قليلا الان واود ان اطرح عليك بعض الاسئلة بشان المصرف والمنطقة المحيطة به، وسوف نقوم بذلك لنشرح للقضاة عدد الاشخاص الابرياء الذين تاثروا من جراء هذا الانفجار.

ما عدد فروع مصرف الـ hsbc   في بيروت في العام 2005؟

الشاهدة: في بيروت 3 وكان يوجد فرع في جونية

هينز: وهل تعرفين تقريبا عدد الاشخاص الذين كانوا يعملون في المصرف في العام 2005؟

الشاهدة: تقريبا في كامل المصرف مئتين

هينز: وما كان الفرع الاكبر من هذه الفروع؟

الشاهدة: المركز الاساسي في وسط المدينة

هينز: وهل تعرفين تقريبيا كم عدد الذين يعملون هناك؟

الشاهدة: اعتقد حوالي مئة

هينز: ما كان عدد الطوابق في المبنى الذي تعرفينه؟ على كم طابق كان يتوزع الموظفون؟

الشاهدة: 7 طوابق

هينز: ما نوع النشاط الذي كان يجري في كل طابق من هذه الطوابق السبعة؟

الشاهدة: يوجد الـcaisse في الطابق الارضي، البريد في الاول، التسليف في الثاني، لا اذكر كل الطوابق، وانا في الخامس الـ credit card

هينز: هل كان الناس يدخلون ويجرون صفقاتهم المالية في الطابق السفلي؟

الشاهدة: نعم

هينز: هل كانت المكاتب مفتوحة على بعضها البعض ام انها كانت مقسمة الى اجزاء وممرات؟

الشاهدة: في 2005 كانت مقسمة

هينز: قد يكون هذا صعبا، ولكن المساحة التقريبية للمكاتب في كل طابق كيف تقدرينها؟

الشاهدة: لا اعرف، ربما 200 متر

هينز: هل كان هناك مطعم؟

الشاهدة: نعم في الطابق الاول كانت الكافيتيريا

هينز: وهل كانت كل الطوابق تطل الى الشارع الخارجي بواسطة نوافذ؟

الشاهدة: لا تطل كل النوافذ على الطريق بل البعض منها

هينز: في المكان المجاور للمصرف اي نوع من المؤسسات او المباني كانت؟

الشاهدة: التي اعرفها انا، اوتيل السان جورج والفينيسيا

هينز: هل كان هناك متاجر، مطاعم او مؤسسات او مباني اخرى؟

الشاهدة: ربما يوجد اوتيل المونرو في مقابلنا، وغير ذلك لا احفظ المنطقة

هينز: هل كان هناك عدد كبير من المشاة على الشارع في الخارج؟

الشاهدة: دائما يوجد اشخاص فالشارع عام

هينز: وماذا عن المركبات؟ هل كان هناك عدد كبير من المركبات التي تمر؟

الشاهدة: نعم دائما يوجد هناك عدد كبير

هينز: حسنا الان سنعود الى 14 شباط، ماذا كنت تفعلين في ذلك اليوم حتى حوالي الواحدة ظهرا؟

الشاهدة: كنت اجلس خلف مكتبي اعمل كالعادة

هينز: سوف نستمع في وقت لاحق اليوم الى افادة لسيدة تدعى ماريا الكستي

اين كانت تعمل مقارنة معك؟

الشاهدة: كان مكتبها بجوار مكتبي على الشمال

هينز: اذن اخبرينا ما حصل في وقت لاحق في ذلك اليوم

الشاهدة: حوالي الساعة 12:55 سمعت صوتين عميقين وفجأة اصبحت الدنيا مظلمة عتمة وغبار وجحيم، غبت عن الوعي لثوان وعندما استيقظت وجدت الدم والصراخ فركضت وهربنا. وقالوا لنا ان نسرع ونهرب اذ من الممكن وجود انفجار ثان، وصرنا نركض وننزل على السلالم، كان جحيما

هينز: هل تتذكرين ما حصل قبيل فقدك لوعيك

الشاهدة: شعرت ان الزجاج الذي يقع خلفي قد وقع على راسي من الضغط ورماني على المكتب، سمعت كيف يكسر انفي، رفعت الزجاج وركضت

هينز: كم شخصا كانوا يعملون في الطابق الذي كنت انت فيه؟

الشاهدة: بين 40 و50

هينز: هل امكنك ان تري مثلا كيف كانت ماريا

الشاهدة: اكيد، لا انسى هذا المشهد ابدا، وقع الزجاج على راسي، ووقعت مسكة الزجاج على راس ماريا وكانت تقريبا فاقدة للوعي ولا تتكلم وتفتح عينها وكادر الزجاج حول عنقها واناديها ولا تسمعني، وعندما اجبرونا على الخروج اهتم احدهم بها

هينز: ما الذي فعلته لدى خروجك؟

الشاهدة: عندما خرجت رايت تلفازا يصور ربما الجزيرة، اول ما فعلته وضعت وجهي أمام الكاميرا حتى من يعرفني وخصوصا امي ان تعرف انني لم امت

هينز: هل تعرفين اذا تم اظهار هذا الفيلم الذي صورك اياه المصور على التلفاز؟

الشاهدة: لاحقا نعم، يوجد من رآني وطمان اهلي انني بخير

هينز: هل تعرفين ما الذي قيل لوالدتكم اولا فيما يتعلق بالانفجار؟

الشاهدة: سمعت والدتي الانفجار ككل الناس وصارت تسأل ما هذا وماذا حصل؟ قال لها من حولها ان لا تخافي انه انفجار في مصرف hsbc فصارت تصرخ وتبكي حتى طمانها احدهم انه رآني على التلفاز

هينز: وفي ذلك الوقت ما كان برايك هدف الانفجار؟

الشاهدة: ليست لدي فكرة، لكن في تلك الفترة كانوا يستهدفون المقرات الانكليزية ففكرت انه استهداف للبنك لانه انكليزي

هينز: بعد ان وقفت امام الكاميرا من اجل اعلام الناس انك على قيد الحياة ما الذي فعلته؟

الشاهدة: في هذا الوقت قال لنا المدير من يتمكن من الوصول الى سيارته ليذهب الى منزله، اردت الذهاب لكنني شعرت بدوار وجلست على الارض ولم استطع الذهاب وشعرت بوجع في وجهي، نظرت في مرآة فوجدت وجهي منتفخا ومليئا بالدم وازرق، عندما رؤوني نادوا للاسعاف واخذوني الى المستشفى

هينز: الى اي مستشفى ذهبت؟

الشاهدة: السان جورج

هينز: هل تعرفين في اي ساعة تقريبا وصلت الى هناك؟

الشاهدة: لا اذكر تحديدا ربما بعد ساعة ونصف، كان يوجد زحمة وصراخ، وانا وموجودة في الطوارئ راينا التلفاز وعرفنا ما حصل

هينز: من اخذك الى المستشفى؟

الشاهدة: الصليب الاحمر وتوجه معي احد رفاقي في المصرف

هينز: لكم من الوقت وبقيت في المستشفى؟

الشاهدة: حوالي 5 او 6 ايام لانني كنت بحاجة الى عملية لان وجهي وانفي مكسر واسترحت بعدها في المنزل عشرة ايام

القاضي دايفيد راي: سيد هينز قبل ان نكمل هل ستري الشاهدة اي صور؟

هينز: نعم ان كان سيكون من المفيد ان نفعل ذلك في هذه المرحلة سأقوم بذلك

القاضي راي: يمكنك ان تفعل ذلك عندما ترى الامر مناسبا ولكن هل يمكننا ان نعرف ما هي الصور التي سوف تريها للشاهدة؟

هينز: انها في قائمة العروض عند الرقم 26، واعتقد انها صور ليست في قضية الادعاء ولقد اعطتها الشاهدة. حريّ بنا ان ننظر اليها الان

القاضي راي: بالنسبة الى الغرفة قد يكون من المفيد ان نربط خارج المبنى بالصور التي هي في الداخل فيفترض بهذه الصور ان تكون في قضية الادعاء وانا اكيد ان السيد ميلن يمكنه مساعدتنا في ذلك

وكيل الادعاء الكسندر ميلن: حضرة القاضي هنالك صور للجهة الخارجية لمبنى المصرف وهي في البينة 69 في الصفحات 46، 47 و50 وهي تظهر خارج هذا المبنى بعد حصول الانفجار بشكل مباشر

القاضي راي: سيد ميلن هل تعرف ما اذا كان هناك فيلم اعلامي لوجود السيدة خلوف خارج المبنى بعد حصول الانفجار

ميلن: بما انني لم التق الشاهدة من قبل فمن الواضح انني لن اتعرف عليها. يمكنني ان اتحقق من ذلك وان كان لدينا مثل هذا الفيلم يمكننا احضاره

القاضي راي: هل لديك من فيلم موضوع كدليل

هينز: للاسف ليس لدي مثل هذا الفليم. هل لديك صورة امامك الان ليليان؟

الشاهدة: نعم

هينز: هل تعلمين من التقطها؟

الشاهدة: مر زميل لنا في اليوم الثاني الى العمل وصورها

هينز: ما الذي تظهره اول هذه الصور

الشاهدة: هذا الطابق حيث كنت اعمل وهذا مكتبي

القاضي راي: ما الذي تشيرين اليه سيدة خلوف؟

الشاهدة: هذا مكتبي وزميلتي ماريا على الشمال

هينز: خلف المكتب هل نرى نوافذ؟

الشاهدة: نعم

القاضي راي: سيد هينز من اجل محضر الجلسة نحن نشير هنا الى ليليان على انها ليليان خلوف وماريا على انها ماريا الكستي لكي يكون المحضر واضحا؟

هينز: هذا صحيح

ان نظرت من هذه النوافذ ماذا ستجدين خارجها؟

الشاهدة: هذا مبنى جديد كان يتم بناؤه للسان جورج اعتقد

هينز: اذا ما نظرنا الى مكتبك في العادة ما الذي يحصل بين القسمين؟ هل هناك اشخاص يعملون امام مكتبك ام هذا مجرد رواق؟

الشاهدة: في الوسط رواق ومن الجانبين مكتبين

القاضي راي: سيد هينز هل قالت لنا الشاهدة ما هي المسافة الفاصلة بين مكتبها والنافذة؟

هينز: لا ولكن ساتابع ذلك من خلال صور اخرى. يمكنني ان اسالها الان. كم كان يبعد مكتبك عن النافذة التي وقعت؟

الشاهدة: ورائي مباشرة

هينز: هل يمكننا الانتقال الى الصورة التالية، باختصار ليليان ما الذي نراه في هذه الصورة؟

الشاهدة: لا اذكر اي مكتب هذا

هينز: هل تعرفين ان كان هذا الطابق الخامس ام طابق اخر من المصرف؟

الشاهدة: لا اعرف، كل الطوابق كانت نفس الخراب

هينز: واذا ما انتقلنا الى الصورة الثالثة؟

الشاهدة: كذلك لا اعرف اين هذه

هينز: ننتقل الى الصورة الرابعة

الشاهدة: هذه في المصعد لكن كذلك لا اعرف اي طابق

هينز: هل ذهبت انت شخصيا الى المصعد عندما كنت تحاولين الخروج من المبنى؟

الشاهدة: كلا، ركضنا فورا الى الدرج

هينز: هلا نظرنا الى الصورة الخامسة؟

الشاهدة: اعتقد ان هذه الكافيتريا

هينز: الى اي طابق كانت تشير، اعتقد انه الطابق الاول؟

الشاهدة: نعم

هينز: بشكل عام في اي وقت كان الموظفون ياخذون استراحة الغداء؟

الشاهدة: لا وقت معين، كل شخص عندما يريد ياخذ الاستراحة لتناول الغداء ويصعد

هينز: ننتقل الى الصورة السادسة، ما الذي نراه في هذه الصورة؟

الشاهدة: اعتقد انه المبنى الذي هو في وجه اوتيل السان جورج

(عطل تقني)

......

هينز: هل تعانين من الاثار العصبية او النفسية للانفجار؟

الشاهدة: حتى الان، عندما اتذكر وكان الحادث حصل الان امامي ولا يمكنني ان اسمع صوت الصليب الاحمر او الاسعاف، انزعج واعود الى الوراء عدة اعوام الى وقت الانفجار

هينز: ما كانت ردة فعل ولديك على اصابتك بهذه الطريقة؟

الشاهدة: تأثر ابني الكبير الذي كان مريضا لانه حتى الان يشعر بالذنب ويقول ليته طلب مني ان ابقى معه وان لا اذهب واصاب

هينز: هل اثر ذلك على شعورك بانعدام الامان؟ وهل استمررت بالذهاب الى العمل الى المصرف بعد ذلك؟

الشاهدة: الشعور بعدم الامان موجود دائما في هكذا وضع وعدت الى العمل بعد ان انتهى "الرابور" والحياة تستمر

القاضية ميشلين بريدي: عذرا على المقاطعة، نقول لك الحمد لله على السلامة. قلت انه قبل وقوع الانفجار كنتم تعملون، هل تذكرين اذا حصل تشويش معين على اجهزة الكمبيوتر الخاصة بكم قبل الانفجار؟

الشاهدة: لا اذكر اذ كنت اعمل على الورق حينها، لكن اذكر انني سمعت صوتين عميقين لم يسمع شيء غير، وفجاة صار كل شيء اسودا، لكن بالتاكيد لم تعد توجد خطوط هواتف بعد الانفجار ولم نتمكن من الاتصال باحد

القاضية بريدي: قلت في افادتك انه كانت صعوبة لتتصلي بعائلتك، هل تذكرين انه اذا حصلت صعوبة قبل الانفجار في الهواتف؟

الشاهدة: لا، كنا نتحدث قبلها على الهواتف

القاضية بريدي: هل تعطلت الخطوط الثابتة؟

الشاهدة: لا اعرف لاننا تركنا المبنى، وانا لم اكن احمل هاتفا محمولا وطلبت من احدهم في المستشفى ان يتصل باحد من اهلي

القاضية بريدي: لا تذكرين ان الموبايل توقف قبل الانفجار بفترة صغيرة من الوقت؟

الشاهدة: لا اذكر

القاضي راي:  سيدة خلوف قلت في وقت سابق انك فقدت وعيك لبضع ثوان، هل عانيت من ارتجاج او ضربة او شيء من هذا القبيل؟

الشاهدة: بعدما اجريت السكانر والصور نعم حصل ارتجاج في الدماغ

هينز: نحن نعرف الان ان هدف التفجير كان رئيس الوزراء السيد رفيق الحريري ما هي ردة فعلك الشخصية على عملية اغتياله؟

الشاهدة: اجرام، لكن ليس لدي اي فكرة عن اي موضوع، لكن بالتاكيد عمل ارهابي واجرام، حرام

هينز: اخترت ان تشاركي كمتضررة في هذه الاجراءات وان تدلي بافادتك

هل يمكننا ان نعرف ما الذي دفعك لفعل هذه الامور؟

الشاهدة: لنعرف الحقيقة ولنساعد كي تاخذ العدالة مجراها

هينز: هل يؤلمك انه لم يتم اعتقال او توقيف احد لهذه الجرائم؟

الشاهدة: يجب ان يلاقي المجرم جزاءه

هينز: انا لم يعد لدي اسئلة في الوقت الحاضر

القاضي راي: سيد هينز نطلب منك ان تظهر صورة للشاهدة ولكن يجب ان اطرح بعض الاسئلة عن اصابتها. سيدة خلوف لقد وصلت الارتجاج والزيارات الى الطبيب وذكرت العمليات، ما كان التشخيص الذي تلقيته؟

الشاهدة: قال لي الطبيب انه يوجد لدي ارتجاج في الدماغ نتيجة قوة الضربة ويجب ان انتبه وانني سأعاني دوما من الدوخة

القاضي راي: وهل ستعانين دائما من هذه الامور؟

الشاهدة: اعتقد نعم

القاضي راي: وكم مرة تعانين تقريبا وتختبرين هذه الامور؟

الشاهدة: احيانا يوميا، مثلا اذا تقلبت بسرعة في السرير اشعر بدوار

القاضي راي: ماذا عن الادوية؟

الشاهدة: ليست لدي ادوية دائمة لهذا الموضوع فقط يجب ان انتبه

القاضي راي: هلا اعطيتي ادوية في ذلك الوقت؟

الشاهدة: بالتأكيد

القاضي راي: هل هناك مشاكل مستمرة مع انفك ام انه اصبح جيدا وكان مرتبطا بالدوار؟

الشاهدة: تحسن الوضع بعد العملية الثانية، لكن لا زلت اتضايق من بعض الامور

(قطع البث)

.............

القاضي راي: سيد مطر اعتقد انك سوف تستجوب الشاهد التالي

مطر: نعم، حضرة القاضي نحن جاهزون لاستجواب السيدة ماريا الكستي

القاضي راي: هل يمكن ادخال الشاهد التالي الى قاعة المحكمة من فضلكم؟

طاب يومك.

هلا ادليت بالقسم من فضلك؟

اهلا بك.  

اسمك ماريا الكستي ولدت في العام 1966 في بيروت انت لبناينة وكنت تعملين في مصرف hsbc  في بيروت في شباط/فبراير 2005 وانت موظفة مصرف، هل هذه التفاصيل صحيحة؟

الشاهدة: نعم

القاضي راي: اعرف ان افادتك اخذتها السيدة عبد الساتر ابو سمرا وذلك في نيسان من هذه السنة بالانكليزية

المحامي محمد مطر (ممثل قانوني عن المتضررين): جرت العادة بهكذا اوضاع ان اسال باي اسم اخاطبك؟

الشاهدة: ماريا قطوعة الكستي

مطر: اين ومتى ولدت؟

الشاهدة: ولدت في بيروت في 11 كانون الثاني من العام 1966

مطر: حضرتك متزوجة؟

الشاهدة: نعم

مطر: ما هو اسم زوجك؟

الشاهدة: باسم الكستي

مطر: هل لديكما اولاد؟

الشاهدة: نعم

مطر: كم عددهم؟

الشاهدة: الصبي الكبير والبنت الاصغر

مطر: كم اعمارهما

الشاهدة: محمد عمره 26 وميساء 23

مطر: هل تابعت افادة ليليان خلوف الان؟

الشاهدة: كلا

مطر: ساقول لك بشكل سريع ما حصل لانه بمعرض الاستماع الى افادة زميلتك ليليان خلوف، تناول زميلي بيتر هينز عددا من الامور وسال سائلة متعلقة بمعلومات ذات صلة بيوم الانفجار وهذا من شانه ان يجعل الاستماع الى اقوالك قصير نسبيا السبب ان زميلنا بيتر هينز اعطى وصفا اولا للوضع الجغرافي حيث مبنى المصرف وتطرق في معرض ذلك الى واقع ان الانفجار حيث حصل هي منطقة مكتظة بالاعمال والفنادق وعمليا مناطق سياحية وبالطبع ان المضمر في هذا ان من قام بهذا التفجير لم يتردد لحظة لجهة ان هذا التفجير سيؤدي الى خسائر فادحة

ما الاختصاص الذي درسته؟

الشاهدة: درست ادب انكليزي

مطر: باي جامعة؟

الشاهدة: في الجامعة اللبنانية

مطر: اي سنة بدات العمل مع الـ hsbc؟

الشاهدة: 1987

مطر: قبل ذلك هل عملت في اي عمل اخر؟

الشاهدة: نعم، كنت اعمل في اذاعة، عملت حوالي السنتين

مطر: في اي راديو؟

الشاهدة: اذاعة صوت الوطن تابعة لجمعية المقاصد

مطر: كيف بدا نهار 14 شباط 2005؟

الشاهدة: كان نهارا عاديا توجهت فيه الى العمل وحصل الانفجار الساعة الواحدة الا خمس دقائق

مطر: اين كنت عندما حصل الانفجار؟

الشاهدة: على مكتبي في الطابق الخامس

مطر: مكتبك ملاصق لمكتب زميلتك ليليان خلوف

الشاهدة: نعم

مطر: هل يمكنك ان تخبري المحكمة ماذا شعرت عندما وقع الانفجار؟ هل يمكنك استعادة هذه اللحظات؟

الشاهدة: لا اذكر اي شيء، لانه في لحظة الانفجار غبت عن الوعي فقط اذكر عندما استيقظت في المستشفى

(قطع البث للنقل المباشر)

مطر: كيف تشعرين الآن؟ هل ترك الحادث هذا اي اثر دائم ام لا؟

الشاهدة : اكيد كلما اتذكر او اعود واتذكر ما حصل وكيسف كان لهذا الامر تأثيره على اولادي وحياتي اتضايق من جديد لا يمكن نسيان هذا الامر بسهولة

مطر : هل هي المرة الاولى التي تمثلين فيها امام محكمة في حياتك

الشاهدة : نعم

مطر : ماذا تطلبين من المحكمة ولم شاركت بصفة ضحية ولم وافقت على الادلاء بشهادتك

الشاهدة : اردت ان اتكلم عما حصل معي ويهمني كثيرا موضوع العدالة ومن ارتكب هذا الامر، وكل الضحايا يجب ان يتكلموا عن قصصهم وهذا يساعد كثيرا ويساعدني انا شخصيا ، يهمني ان اعرف من كان مسؤولا عما حصل

مطر : معظم الاسئلة صبت على افادتك الخطية وبالتالي حضرة القاضي راي والرؤساء الموجودين سألوا اسئلة تتعلق بهذه الافادة كما انا، وبالتالي استماعك كله كان قائم على روايتك الاساسية، انت تتمسكين به وان هذا تماما ما حصل معك

الشاهدة : شكرا

مطر:  لقد انتهيت حضرة القاضي

القاضي راي : هل من مستندات اخرى لهذه الشاهدة

مطر : كلا ليس على حد علمي

القاضي راي : سوف ترتاحين حين تعرفين ان ما من احد آخر يرغب باي سؤال عليك

ولكن هل ترغبين انت بتناول الكلمة الاخيرة

الشاهدة : اشكر القضاة والممثلين القانونيين على كل ما قاموا به من اجلنا وعلى الاهتمام الكبير وكا جهودكم اشكركم كثيرا

القاضي راي : شكرا جزيلا لانك تكبدت عناء السفر لاخبارنا ما حصل معك

غرفة الدرجة الاولى تفهم انك مررت بهذه التجربة المريرة في الرابع عشر من شباط 2005 ولقد اعطيتنا افادة قوية بشأن هذا اليوم ويوم الحب الذي لم يعد بامكانك ان تحتفلي به لقد اثرت بنا جميعا ونحن نأسف لانك لم تحصلي على اي تعويض ولقد تفاجأنا بذلك وبالتأ:يد ما سنتوصل اليه هنا من مسؤولية انت على اي حال شرحت لنا كيف تعرضت لاصابقات جراء الانفجار ونحن نأسف لانك لم تحصلي على اي تعويض فانت خسرت حاسة مهمة للغاية حساستي الذوق والشم وهي تؤثر بك يوميا وبالتالي شكرا ونتمنى لك كل التوفيق بالمستقبل

بامكانك الانصراف وان اردت يمكنك ان تبقي مع المتضررين المشاركين الآخرين

 

 

القاضي راي : لا اعتقد اننا سننتقل اليوم الى افادة الشاهد التالي فكما قلت لنا عليك ان تعرف اليوم بالمتضررين المشاركين لانهم سيغادرون غدا على هذا الاساس هل بامكاننا ان نطلب من الشاهد التالي ان ينصرف ويأتي غدا

هينز : اعتقد ذلك

V10 ، هي سناء الشيخ  اليت هي جالسة خلفي الى يساري قليلا وهي ثالث المتضررين المشاركين والتي كانت موظفة في مصرف hsbc وهي عملت هناك منذ عام 2000 في الرابع عشر من فبراير شباط من العام 2005 كانت في مكتبها الواقع في الطابق الثاني من المبنى هي لا تتذكر انها سمعت الانفجار وهي وصفت اللحظة وكأنها كانت في حلم وكأن  كل ذلك كان مشوشا وانا ادركت ما حصل فقط عندما كانت في المستشفى بفيت في المستشفى في ذلك اليوم حتى التاسعة والنصف عند المساء كانت مغطاء بالدم وكان هناك شظايا من الزجاج في راسها وقالت انهاا كانت تنظر الى اعلى عندما حصل الانفجار وكانت النتيجة لتكون اسوأ بكثيرة وكانت لتفقد عينها وقيل لها ان الاصابات كانت قريبة من دماغها وكان هناك 22 قطبة في راسها ، لم يتم اجراء عملية التقطيب بطريقة فعالة واضطر جراح التجميل للقيام بذلك مرة ثانية وبعد 3 اسابيع تم ازالة القطب من راسها لم تتمكن والدة السيدة الشيخ من الذهاب الى المستشفى لانها كان احد اربائها قد توفي قبل سنة من الاعتداء ولم تكن تتحمل فكرة الخساؤة

عادت الاشاهدة الى العمل بعد اسبوع وكانت اعمال التصليح لا تزال جارية وهي تقول بانها راسها كان متورما في ذلك الوقت تم الاحتفاظ بسيارتها لمدة 6اشهر بعد الاعتداء من اجل التحقيقات وكانت قد ارسلت الى التصليح بعد اعادتها وهذا ما استغرق شهرين لقد تلقت بعض التعويضات للضرر الذي اصاب سيارتها لكنه كان غير طاف وكانت مضطرة للركوب الى سيارة اجرة او النقل العام وكانت متوترة جدا ولقد شعرت ان الدولة باكملها كانت مضطربة بعد عملية الاعتداء وانه من الجبن ان لا تشارك في المحكة الخاصة بلبنان

القاضي راي : سيدة الشيخ شكرا لانك اتيت واود ان اطرح عليك سؤالا

انت معنا في قاعة المحكمة وانت سمعت ما تحدث عنه السيد مطر والسيدة عن تعويضات ، هل تلقيت اي تعويض جراء الاصابات التي تعرضتلها

الشاهدة : دفعوا لي لاصلح السيارة

القاضي راي : هل تطلبين نوعا آخر من التعويضات على الضرر الذي حصل

 هل طلبت تعويض عن اصاباتك الشخصية

اعتقد انك تهزين براسك

هل بامكانك ان تقولي لنا ما الذي حصل في 14 من شباط

الشاهدة : تأثبر نفسي وجسدي ومعنوي

القاضي راي : واليوم

الشاهدة : احاول ان انسى

القاضي راي : ما كان ذلك تأثير ذلك على حضورك الى المحكمة خلال اليومين الماضيين وسماع افادات المتضررين المشاركين وما حصل معهم

الشاهدة : اتذكر ال11 عاما التي مضت

انا هنا من اجل  الحقيقة

القاضي راي : شكرا

هينز : نحن هنا مع  v 80 ربيع نهرا الذي ولد 1977 في الرابع عشر من شباط كان يعمل في المطعم المقابل لفينيسيا

الانفجار دفعه خارج المبنى وهو يتذكر الدمار الذي كان في كل مكان وفي خضم الفوضى لم يعرف انه كان مصابا الى ان اشار زميل له بذلك وفي نهاية المطاف تم اخذه الى المستشفى في سيارة اسعاف مزدحمة ومليئة بالدماء تابعة للصليب الاحمر وما زال ندوبات على وجهه حتى اليوم واصابة فيعينه

وعد وقت قصير فقد عمله كنتيجة لاصابته وكان من بين الذين سربت اسماءهم في وسائل الاعلام في لبنان قبل بضع سنوات

 القاضي راي : سيد نهرا هل يمكنك ان تخبرنا عن اي اصابت جسدية او نفسية تعرضت لها

نهرا : اصبت من خلال الزجاج الذي تبعثر علي وذهبت للمستشفى وقاموا بالتطبي قوثم انتقلت الى حكيم آخر خارج المستشفى فك القطب واعتنى بي من جديد ولكن حاليا لدي مشكلة في عيني وااطباء لا يعرفون السبب لدي تورم بالشبكة وهذا ما حصل معي بعد الحادث بفترة قصيرة

القاضي راي : هل تلقيت اي تعويض

نهرا : كلا ولم اطلب

القاضي راي : شكرا لك

هينز : انتقل الى السيد المتضرر v14 الدكتور وسام ناجي ولد 1974 وفي 14 سبا 2005 كان يعمل في مكتبه في مركز مشخص وهو مبنى لا يقع بعيد عن مكان الافجار هو تذكر ضوءا وبعدها لم ير اي شيء ولحسن الحظ انه انحنى لاخراج غرض من حقيبته عندما وقع الانفجار وادى الى تطاير شظايا الزجاج في كل مكان في المكتب وتعرض لاصابات في قدميه رجليه وعنقه وعينيه واذنيه ولحسن الحظ كان منحينيا لاخراج هذا الغرض من الحقيبة والا فكانت الاصابات لتكون اسوأ

وهو عانى من آثار طويلةالامد وضر نقفسي وقد ساعدته والدته وهو يعتقد ان اصابته اثرت في عمله وهو يود ان يرى الجناة قد تمت  معاقبتهم اضافة الى تعويضات نفسية ومادية

القاضي راي : هل تلقيت في اي مرحلة هل كلبت او تلقيت اي تعويض

الشاهد ناجي : لم احصل ولم اطلب اي تعويض

لا علاقة لنا لا معنوية ولا مادية مع الرئيس الشهيد

كان رجل دولة يعمر بلدنا للاسف تم اغتياله واغتيال حلم الدولة واتأمل ان نصل الى من دمر وقتل وجرح ووصلنا الى ما وصلنا اليه اليوم شكرا

 

 

المصدر: 
خاص
2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب