Printer Friendly and PDF

Text Resize

المحكمة الدولية تستمع الى افادة المتضررة لما غلاييني

28 August 2017

عقدت غرفة الدرجة الاولى في المحكمة الدولية الخاصة بلبنان جلسة، استمعت خلالها الى افادة المتضررة لما غلاييني، التي استشهد والدها بانفجار الرئيس الشهيد رفيق الحريري، ولكن عثر على جثته بعد 17 يوماً من الإنفجار.

وتحدثت غلاييني عن معاناتها ومعاناة أهلها مع الجريمة،  وعن التقصير الذي حصل من الأجهزة الأمنية السابقة التي عجزت عن العثور على والدها يوم التفجير، ما اضطرت مع اخوتها إلى التفتيش على جثة والدها بعدما تم السماح لها.

وفي ما يلي النص الحرفي لوقائع الجلسة:

القاضي راي: (..) تريد الغرفة تحديد خلفية القضية اليوم في الـ31-7-2017اصدرت الغرفة قرارا بشان طلب المواطنيين القانونيين عن المتضررين استدعاء شهود وتقديم ادلة وبالتالي المعلومات الاساسية التي وردت في القرار هي اقتبس هذا اليوم هو يوم مهم للمتضررين المشاركين في الاجراءات فهم يشاركون في هذه المحاكمة في اطار القانون الجنائي الدولي ان المحكمة الخاصة بلبنان تسمح للمتضررين المشاركة في الاجراءات وان نظام روما الاساسي للمحكمة الدولية الجنائية له شكل مختلف لمشاركة المتضررين على اي حال المتضررين يحصلون على صفة المتضرر المشارك وهناك 76 متضررا مشاركا و72 مشاركين فعليا هم ليسوا بفرقاء في هذه الاجراءات ولكنهم مشاركون ان النظام الاساسي للمحكمة الخاصة بلبنان وهو المرفق بقرار مجلس الامن يسمح بشكل محدد من مشاركة المتضررين والمادة ال17 من النظام الاساسي على غرار المادة 68 الفقرة الفرعية 3 من المحكمة الجنائية الدولية من نظام روما الاساسي للمحكمة الجنائية الدولية وحددت هذه النقطة اطار مشاركة المتضررين وبالتالي هنالك اعلانات بما في ذلك اعلان الامم المتحدة لعام 1985 للمبادئ الاساسية لمشاركة المتضررين المتضررين اثر اي جرائم او اتسغلال السلطة والمادة السادسة من قرار الامم المتحدة بموجب هذه المادة فاقتبس ان العملية القضائية يجب ان تنظر وتراعي احتياجات المتضررين وتيسير امكانية تعبيرهم عن ارائهم ومواقفهم في المراحل القادمة من الاجراءات  اما المادة الالسابعة من النظام الاساسي للمحكمة الخاصة بلبنان فاقتبس عندما تكون هنالك مصالح شخصية للمتضررين قد تاثرت فالمحكمة الخاصة عليها ان تراعي الاراء والمخاوف وان تقدم في مرحلة من الاجراءات على نحو لا يتعارض مع حقوق المتهم ومع مقتضيات اجراء محاكمة عادلة ونزيهة نهاية الاقتباس

وحددت الغرفة بالتالي انه يحق للمتضررين المشاركة في تلك الاجراءات وبالتالي يحق للمتضررين بالمشاركة وتقديم افادات وقد تقدم الممثلون القانونين على المتضررين بطلب للمحكمة لتقديم الافادات والادلة والغرفة منحت هذا الطلب في ال31-7-2017 وسمحت للمثلين القانونيين للمتضررين بتقديم وايداع افادة سبع شهود بشكل حي بالاضافة الى خبيرة ستدلي بافادتها الاسبوع المقبل ،ثمة شاهد لن يدلي بافادة حية اذا سنستمع الى افادات ستة شهود بالاضافة الى 23 افادة سوف نقبل بها كادلة بالاضافة الى هذا الامر فان الممثلين القانونيين للمتضررين قد اقترحوا 195 واقعة متعلقة بظروف شخصية للمتضررين المشاركين مثلا الاصابات التي تعرضوا لها الاساءات وما فقدته بعض الاسر والمحامي الذي يمثل مصالح السيد اسد حسن صبرا وايضا محامي السيد عياش قد اشاروا الى انهم لن يعترضوا على تلك الوقائع والغرفة سوف تتوصل الى اتفاقية للقبول بهذه الوقائع وسوف نعمل الى التوصل الى قرار في ما يتعلق بالمحاميين الذين لم يوافقوا على عدم الاعتراض على تلك الوقائع ،غرفة الدرجة الاولى ادخلت او توصلت الى اتفاقيات في ما يتعلق بادلة متعلقة بعدد من الوفيات نتيجة الاعتداء الذي حصل في 14 -2-2005  وقد واتفق الممثلون عن المتهمين الاربعة بالاشارة الى ان هناك حوالي ال24 شخصا قد قتلوا في الانفجار ثمانية اعضاء من موكب السيد الحريري والسيد الحريري بنفسه بالاضافة الى 13 شخصا وبالاضافة الى اصابة 226 شخصا اخرا لقد ورد اسماء المتوفين ال22 بالاضافة الى المصابين ال226 في مرفق الى القرار الاتهامي الموحد والمعدل بالاضافة الى رابط بتسعة تهم ،التهمة الاولى تشير الى مؤامرة بين المتهمين الاربعة وهي المؤامرة التي تقوم على ارتكاب عمل اجرامي التهمة الرابعة التي تزعم ان هنالك اربعة متهمين معنيين بالاغتيال عمدا ل21 شخصا مع التخطيط مسبقا باستخدام المواد المتفجرة والتهمة الخامسة المتعلقة بمحاولة الاغتيال عمدا ل226 بالاضافة الى محاولة الاغتيال عمدا ل226 بالاضافة الى الاغتيال المتعمد للرئيس الحريري مع التخطيط المسبق باستخدام المتفجرات والاسماء كما ذكرت سابقا قد وردت في مرفق بالقرار الاتهامي ،غرفة الدرجة الاولى عندما اتخذتها قرارها بالسماح للمتضررين بالمشاركة في تقديم الادلة والافادات قد اخذت بعين الاعتبار بعض المسائل ،الاعتبارات الاساسية كانت في ان الغرفة تعترف بانها تطلب افادة متضررين مشاركين وتسمح للممثلين القانونيين للمتضررين بالاشارة الى بعض المسائل التي تصب في صميم هذه القضية ضد المتهمين كما وردت التهم في قرار الاتهام وان افادات المتضررين قد تستخدم كاثبات لقضية الادعاء وهذا هو سبب من الاسباب الذي دفع الادعاء باستدعاء بعض المتضررين المشاركين في قضيته.. غرفة الدرجة الاولى تاخذ بعين الاعتبار ان الممثلين القانونيين للمتضررين لا يستطيعون ان يطلعوا بدور المدعي العام الثاني وغرفة الدرجة الاولى تحرص على ارساء هذا التوازن بين صفة المتضرر المشارك والسماح لهم بابداء ارائهم كما ورد في المادة ال17 من النظام الساسي ولكن في الوقت نفسه تاخذ بعين الاعتبار حقوق المتهمين بمحاكمة عادلة ونزيهة وبالتالي نحن قررنا ارساء هذا التوازن لصالح حق المتهمين بمحاكمة نزيهة وعادلة وغرفة الدرجة الاولة تاخذ بعين الاعتبار ايضا ان المتضررين المشاركين لا يؤكدون ادلة الادعاء بل ان غرفة الدرجة الاةلى تاخذ بعين الاعتبار ان هناك بعض الاهداف المتنافسة وغرفة الدرجة الاولى سوف تعمل بحذر للحد من قبول الادلة والافادات من المتضررين المشاركين التي لا تشكل اي جزء من قضية الادعاء وسوف نتفادى قدر الامكان اي تداخل ين القضيتين وبالتالي قررنا لمصلحة العدالة سوف نسمح بمثول ستة متضررين مشاركين وسوف نقبل بافادة 23 متضررا هذه هي خلفية قرار غرفة الدرجة الاولى للسماح للمتضررين المشاركين باستدعاء بعض المتضررين وتقديم الادلة نيابة عن 72 متضررا مشاركا اعطي الكلمة الان الى السيد هينيز واطلب منه ان يقدم لنا مخططا عن الادلة التي سيقدمها لنا في خلال هذاالاسبوع وفي الاسبوع المقبل

هينيز: شكرا حضرة القاضي لقد اخذت قسطا مما كنت اقوله فعلى الرغم من الطبيعة التاريخية لهذه المناسبة لا يمكنني ان ادعى انني قادر على قول الكثير في الافتتاح المخصص لقضية المتضررين هذا الصباح ولانني ادرك ان هناك سيدة قلقة بانتظار ان تبدا شهادتها في مكتب بيروت وانا ادرك هذا الامر ايضا لانك سمحت بالفرصة للمثلين القانونيين الثلاثة لافتتاح القضية قضية المتضررين في كانون الثاني من العام 2014 ولكي نعرف اين سنكون وانا اقدر هذا الامر جيدا فان قضية المتضررين سوف تدوم حتى الثامن من ايلول وسوف تتضمن شهادة حوالي 30 شاهدا من هؤلاء الشهود ال30 بينهم 29 كانوا متضررون مشاركون ومن اصل هؤلاء ال29 كان هناك 6 سوف يقدمون شهادة حية امامكم من اصل هؤلاء الستة ثلاثة قد نجوا من الانفجار في الـ14-2-2005 ولذلك هم قادرون على التحدث اليكم عن خبرتهم المباشرة بكونهم متضررين من ذلك الانفجار ،الثلاثة الاخرون هم من افراد عائلة الذين لم يحالفهم الحظ من البقاء على قيد الحياة ،23 اذا هناك افادات المادة 155 التي سوف يتم تقديمها اليكم وهي تلخص الضرر الذي عانه هؤلاء الاشخاص وكما لاحظتم هناك خبير في المتضررين هو الدكتور لاتشيرد والذي سوف يعطي افادة في نهاية قضية المتضررين من اجل ان يقدم لكم خلال افترة المقبلة لكي تقدم لكم هذه الخبيرة في الفترة المقبلة نظرة شاملة عن الضرر الذي عاناه كل هؤلاء المتضررين وبالاضافة الى هذا الامر ردة فعلهم عن وجودهم وانخراطهم في هذه العملية بالاضافة توقعاتهم وامالهم ومخاوفهم وبناء على هذا الامر اود ان اثير (..)

القاضي راي: سوف اضيف انه في الصفحة الخامسة وفي السطر 23 من المحضر وعندما ذكرت التهمة اربعة كان يجب ان اضيف بالاضافة الى وفاة السيد رفيق الحريري عندما كنت اذكر الاشخاص ال22 الذين قتلوا اذا كانوا 21 بالاضافة الى رفيق الحريري

صباح الخير سيدة غلايني هل ترينا وستمعيننا بشكل واضح

الشاهدة غلايني : صباح الخير نعم

القاضي راي : هل يمكنك ان تقولي القسم

الشاهدة غلايني : اقسم بالله ان اقول الحق كل الحق ولا شيء غير الحق

القاضي راي : بعض التفاصيل الشخصية اسمك لما غلايني ولدت في العام ال1978 في بيروت ومهنتك هي مستشارة في التصميم الداخلي هل هذه التفاصيل صحيحة ؟

الشاهدة غلايني : نعم

القاضي راي : شكرا جزيلا على تكبدك عناء الحضور الى مكتب بيروت من اجل الادلاء بشهادتك عن بعد والغرفة كما تردكين قد سمحت لك بالادلاء بشهادتك اليوم والسيد هينيز وهو المثثل القانوني للمتضررين سوف يستمع الى شهادتك

هينيز : صباح الخير

الشاهدة غلايني : صباح الخير

هينيز: كيف تودين ان اناديك خلال الاسئلة التي ساطرحها عليك

الشاهدة غلايني : لما

هينيز: اوكي لما ،هل لديك شاشة امامك تظهر لك محضر الاجراءات

الشاهدة غلايني : نعم

هينيز: حسنا سوف نبدا اذا العملية ان انتظرت للاجابة عن سؤالي حتى يقف الطبع عندها يمكننا ان نسجل شهادتك وافادتك بشكل جيد هل تفهميننا

الشاهدة غلايني : نعم واضح

هينيز: جيد ،اذا سوف نختبر الامر قليلا ما اسمك الكامل لما

الشاهدة غلايني:  اسمي لما عبد الحميد غلايني

هينيز: متى ولدت

الشاهدة غلايني: 5-5-1978

هينيز: وما هو اسم والديك

الشاهدة غلايني  البابا يدعى عبد الحميد غلايني والام تدعى غنى بشير منيمنة

هينيز: هل لديك اخوة واخوات

الشاهدة غلايني : نعم لدي اخت

هينيز: ما اسمها وكم عمرها

الشاهدة غلايني : اسمها رنا عبد الحميد غلايني وعمرها 37 سنة

هينيز: هل هي اصغر منك سنا

الشاهدة غلايني : نعم هي اصغر مني

هينيز: الان استمعي الى هذا السؤال بانتباه لقد اعطيت افادة للمحكمة كتبت عليها عنوانك هل كان العنوان الصحيح الذي كتبتيه على افادة الشهود

الشاهدة غلايني : نعم

هينيز: ومن دون ان تقولي لنا العنوان بالتحديد هو ليس موجود في لبنان هو في بلد اخر غير لبنان

الشاهدة غلايني : هو في بلد اخر

هينيز: هل يمكنك ان تخبرينا قليلا اين ترعرعت

الشاهدة غلايني : ولدت براس بيروت وتربيت في بيروت وتلقيت الدراسة في بيروت الجامعية والمدرسية حتى سنة 2001

هينيز: اين تعيش عائلاتك في بيروت

الشاهدة غلايني : تعيش في بيروت في راس بيروت

هينيز: اين مثلا مقارنة مع المنطقة التي حصل فيها الانفجار كم يبعد هذا المكان

الشاهدة غلايني : نحن نعيش بالقرب من المنطقة التي حصل فيها الانفجار في محيط منطقة السان جورج

هينيز: فقط من اجل ان نوضح الامر هل كانت عائلتك تعيش هناك في العام 2005

الشاهدة غلايني : نعم

هينيز: هل في مكان ما من حياتك غادرت لبنان وانتقلت للعيش في مكان اخر

الشاهدة غلايني : نعم بايار من العام 2004 غادرت لبنان وانتقلت للعيش ببلد عربي حتى اعمل هنالك

هينيز: وفي ذلك الوقت هل كنت مخطوبة وعلى وشك ان تتزوجي

الشاهدة غلايني : نعم في ذلك الوقت كنت مخطوبة وكان من المقرر ان اتزوج في حزيران 2005

هينيز: سوف نعود ونتحدث عن هذا الموضوع لاحقا ولكن اود منك ان تخبرينا عن ولادك اي نوع من الاشخاص كان

الشاهدة غلايني : والدي كان شخص ودود جدا وطيب القلب وكاب كان كثيرا حنون وكان مرتبط بعائلاته وكان يهتم كثيرا بزوجته وباولاده وككل اب كان هو معيل للعائلة وكان رجل ادمي ويحب الجميع ولا اعداء له ومتواضع جدا

هينيز: عندما توفي كم كان عدد السنوات التي كان فيها متزوجا من ولادتك

الشاهدة غلايني : اهلي تزوجوا بكانون الثاني من العام 1976

هينيز: وما هو رياك عن زواجهما كيف كانا معا

الشاهدة غلايني : كان زواج ناجح مثل اي زواج يحصل بين رجل يهتم بزوجته وزوجته تهتم بعائلته عندما يكون والدي خارج البلاد وكان زواج مترابط

هينيز: شكرا ، ما كانت مهنة الوالد درس الطيران وكان مهنته طوال حياته التجارة العامة

هينيز:هل كانت لديه اية هوايات

الشاهدة غلايني : نعم من هواياته الطيران

هينيز: هل كان يتبع اي تمارين رياضية وما هو الذي كان يفعله ليبقى بصحة جيدة

الشاهدة غلايني : كان يوميا يمارس رياضة المشي مع الولادة على الكورنيش البحري

هينيز: ما المسافة التي كانوا يمشونها وكم كان الوقت الذي يمشون فيه

الشاهدة غلايني : كمسافة كانوا يمشون من المنزل الى وسط بيروت ويعودوا وكان يستغرق الوقت حوالي الساعة ذهبا وايابا

هينيز: هل كانوا يسلكون الطريق كل مرة ام كانت تختلف الطرقات

الشاهدة غلايني: باكثرية الاوقات كانوا ياخذون طريق السان جورج ويتوجهوا الى وسط بيروت الستاركو ومنها للمنزل

هينيز: وعادة كانوا يمرون امام فندق السان جورج امام الموقع الذي انفجرت فيه القنبلة هل هذا صحيح

الشاهدة غلايني : نعم صحيح

هينيز: حسنا سوف نضع هذا الموضوع جانبا ونعود اليه لاحقا ،متى رايت فيها ولادك للمرة الاخيرة وكان لا يزال حيا

الشاهدة غلايني : اخر مرة شاهدت فيها الوالد كانت بتشرين الاول وهي اخر مرة زرت فيها لبنان تركت لبنان بنصف تشرين الاول 2004

هينيز: شكرا ومتى كنت تتوقعين ان تريه مجددا

الشاهدة غلايني : انا كان من المفروض ان اعود الى لبنان في 23 -2-لانني كنت احضر للعرس وكنت في هذه الفترة بين بيروت وبين البلد الذي كنت اتواجد به وكان مقرر ان اعود بالتاريخ الذي ذكرته

هينيز: متى تحدثت مع والدك للمرة الاخيرة

الشاهدة غلايني : تحدثت معه ليلة 13 شباط قبل بنهار من الانفجار

هينيز: من اتصل بمن هل تذكرين

الشاهدة غلايني : كان هناك مسد كول منه وبليلة 13 شباط عاودت الاتصال به

هينيز: وعما تحدثتما

الشاهدة غلايني : تحدثت عما انا كنت اقوم به يومها وكنت احضر العشاء وتحدثت معه بموضوع ان هناك شركة اتصلت بي من لبنان وكان يريدون ان يتحدثوا واعطاني رقم الشركة حتى اعود واتصل بهم لاحقا وكان يضع امل ان اعود الى لبنان واعمل في لبنان

هينيز: وصباح ال14من شباط ما كان المفترض منك ان تقومي به

الشاهدة غلايني : كان من المفترض ان اذهب برحلة عمل على الكويت صباح 14 شباط ولكن عندما استقيظت صباح 14 شباط لم اشعر انني كنت مرتاحة اتصلت بالشركة واخذت اذن غياب وتاجلت سفرةالعمل الى 15 شباط

هينيز: بعد ان الغيت رحلة العمل ما الذي فعلتيه في هذا اليوم

الشاهدة غلايني : اذكر انه في هذا النهار بقيت في البيت ولم اخرج من البيت وتقريبا على الساعة الواحدة الا ربع بتوقيت دبي اتصلت بالشركة الرقم الذي اعطاني اياه الوالد من اجل ان اتحدث مع الشخص الذي اراد ان يتحدث معي ولكن عندما تحدثنا تحدثنا لفترة ومن ثم انقطع الاتصال وعاودت الاتصال معهم وبعد دقيقة او دقيقتين سمعت مثل انفجار على التليفون

هينيز: الشخص الذي كنت تتحدثين معه على الهاتف هل تعرفين اين كان مكان عمله او مكتبه

الشاهدة غلايني : نعم عرفت مكان عمله لانني انا وكنت اتحدث معه على الهاتف سمعت الانفجار فورا سالتهم انتم وين ؟ حتى اعرف ما اذا كان الانفجار قريب من عائلتي واكدت لي انهم بمحيط منطقة فنيسيا اوتيل فنيسيا

هينيز: وما الذي فكرت به عندما لاحظت انك سمعت اولا الانفجار عبر الهاتف في خلال الحديث مع ذلك الشخص

الشاهدة غلايني : بعدما اقفلت السماعة اخذتني دقيقة او دقيقتين حتى استوعب هل معقول ان الانفجار يكون قريب من مكان ما نسكن ببيروت وحوالي الساعة الواحدة وخمس دقائق حاولت الاتصال بالوالد فورا والسبب انه يمكن له ان يكون قد مر في هذه الطريق اتصلت به وكانت بصعوبة تجري الاتصالات والخطوط لم تكن تعمل بالشكل السليم ومن ثم عادت وعملت ورن الهاتف ولكن لم يجب احد وقد حاولت عدة اتصالات مع العائلة حتى في النهاية استطعت ان اتحدث مع الوالدة

هينيز: افترض انه علينا ان نوضح المسالة الرقم الذي كنت تتصلين عليه للتكلم مع ولادك هو رقم هاتف خليوي هل هذا صحيح

الشاهدة غلايني : صحيح

هينيز: وفي اي وقت تقريبا تمكنت من التكلم مع ولادتك

الشاهدة غلايني : بصراحة لا اذكر الوقت ولكن الوقت كان تقريبا بحدود الواحدة والنصف حتى استطعت ان اتحدث معها

هينيز: واين كانت عندما تمكنت من الاتصال بها

الشاهدة غلايني : عندما اتصلت بها كانت في منزل بيت جدتي

هينيز: وماذا قالته عن مكان وجود والدك

الشاهدة غلايني : عندما سألتها عن الوالد قالت لي انه اوصلني الى المنزل وسوف يذهب ويمارس رياضة المشي كالمعتاد وسالتها عن الوجهة التي اتخذها فقالت لي انها غير متاكدة ولكن مثل العادة يفترض ان يكون ذهب من ناحية السان جورج...

الجلسة المسائية

الشاهدة غلاييني: كان هناك البعض من العائلة قاموا بدورات في الدفاع المدني واعتمدنا على نصائحهم وتوجهنا الى السان جورج.

القاضي راي: ما هو التدريب الذي قاموا به؟

الشاهدة غلاييني: لا اعلم ولكني اعلم انه كان في الحرب الاهلية وكحانوا بالدفاع المدني والصليب الاحمر.

القاضي راي: انا واثق انك رأيتي على التلفاز في معاينة مواقع الجريمة ان ذلك يتطلب محترفين واختصاصيين في ادلة الجنائية بحيث انهم يرتدون قفازات وملابس واقية ويصورون ويعاينون بشكل حذر ويضعون الاغراض في علب مقفلة، هل كان لديكم هذه المعدات؟

الشاهدة غلاييني: صحيح رأيت هذه الاشياء على التلفاز، بوقتها لم اكن اركز على هذه المعدات او على الطريقة التي سأدخل بها وانتشل جثة والدي، كل همي كان ان اراه لا الطريقة التي سأستعملها، لم اكن بحالة تسمح لي التفكير.

القاضي راي: هل كان لديك الانطباع ان الشرطة تسمح لك بالقيام بذلك من اجل السماح للبحث بنفسك وارضائك؟

الشاهدة غلاييني: كله معقول.

القاضي راي: هل ما قالته الشرطة لك ان هناك شيء من اعطائك الطباع انهم ظنوا انكم ستجدون شيء حتى لو رافقتكم الشرطة؟

الشاهدة غلاييني: لا قبل بيوم كانوا على رأيهم ولا احد اعطانا امل انه يمكن ان نعثر على شيء.

القاضي عاكوم: تبين من افادتك انه بهذا اليوم كان يتواجد السيد بيتر فزجلر، هل كان للجنة التحقيق الدولية بهذا الخصوص؟ هل ساعدوكم؟

الشاهدة غلاييني: على حد علمي لم يكن احد يساعدنا.

القاضي عاكوم: تقولين بإفادتك انه كان موجوداً هناك

الشاهدة غلاييني: نعم كان عندما دخلنا، انتظرنا في الخارج ساعة ونصف

القاضي راي: لقد تحدثنا مع القاضي عاكوم، سوف نصل الى الناحية المتسلسلة وقد يكون للقاضي عاكوم لسان تعقيبي وانا اتكد مع القاضية بريدي ان كان هناك يجب ان يأتي قبل ذلك

القاضية بريدي: قلت انه اتاكم سماج شفهي، لمن اعطي الامر؟ وعلى فرض شفهي فهذا لا يعني ان تقوموا انتم بالمبادرة، بل قد يكون للدخول الى الموقع وتراقبوا التفتيش، هل هذه المبادرة كانت شخصية بقراركم؟

الشاهدة غلاييني: الامر اعطي شفهي لاحد اعضاء البرلمان الذين كانوا معتصمين معنا وتواصل مع القاضي واعطي امر شفهي لمواكبة اعمال التفتيش، اتينا بالاغراض بحال لم يسمح لنا بالدخول (..)

هينيز: هل يمكنك ان تصفي المنطقة التي وجدت جثة والدك

الشاهدة غلاييني: المنطقة التي عثر فيها على الجثة كانت على مدار 17 يوما دائماً مليئة بالردم والسيارات المحترقة موضوعة على جانب مبنى بيبلوس، في يوم دخولنا كانت هذه السيارات ازيلت.

هينيز: كم كان العمق الذي وجدت به الجثة؟

الشاهدة غلاييني: بدأت عملية ازاحة الرمل كان بسماكة 10 سم عن القدمين، ولكن كان اغمق من مكان العثور على بقية الجثة والرأس.

هينيز: وفي اي وضعية كانت الجثة؟

الشاهدة غلاييني: كان نائما على بطنه

هينيز: ما الوقت الذي استغرقه انتشال الجثة

الشاهدة غلاييني: دقائق فقط، لانه اول ما كشفت القدمين اتى ضابط معه هاتف يقول ان هذا الهاتف عثر بجانبه، وقد تعرفنا على الهاتف.

هينيز: متى ادركتم انها جثة والدك

الشاهدة غلاييني: اولاً رأينا الهاتف، ثم رأينا ثيابه وظهر جثة كاملة عليها الثياب ولكن مغبرة

هينيز: عندما تم انتشال الجثة ما كان عدد الاشخاص ومن هم

الشاهدة غلاييني: من العائلة كنت انا واختي ووالدتي وخالي وعمي وزوج خالتي، بالاضافة للدفاع المدني وضباط الشرطة واشخاص مدنيين هم انفسهم الذين كنا نراهم عندما ننزل بالاضافة لل un ولجنة التحقيق.

هينيز: ماذا حصل للجثة بعد انتشالها؟

الشاهدة غلاييني: بعد الانتشال الصليب الاحمر حملها ووضعت على بطنها كما وجدناها واخذت الى مستشفى ال auh.

القاضي راي: هل صورت الشرطة جثة الوالد؟

الشاهدة غلاييني: انا شخصياً لم اكن واعية بعد رؤية جثة والدي، كنت امنع الصحافيين من اخذ الصور بالبداية ولكن في الداخل لم اكن واعية.

القاضي راي: ماذا كان الصحافيون يفعلون ومن سمح لهم بالدخول وكيف عرفوا انهم يجب ان يكونوا هناك؟

الشاهدة غلاييني: الصحافة كانت تهتم بالموضوع وكانوا موجودين، وعندما صرخنا اننا عثرنا على الجثة جرت حالة من الفوضى والتدافع مع القوى الامنية من بين افراد العائلة والاشخاص الاخرين، ودخل الكثير من الناس وبهذا الوقت دخل صحفيون وهناك صورة ملتقطة للوالد وهو على السرير واخرى ملقطة من خلف نافذة الاسعاف.

هينيز: ما الذي اشار الى ان لجنة التحقيق كانوا مذهولين؟

الشاهدة غلاييني: انا كنت انظر اليهم ورأيت وجوههم ويظهر انها كانت مصدومة وبحالة ذهول.

القاضي عاكوم: ما الذي كانوا يقومون به؟ هل كانوا مجرد مراقبين؟

الشاهدة غلاييني: هم كانوا يجولون على الموقع وصودف وجودهم بوقت العثور على الجثة.

هينيز: ما هو شعورك حول الطريقة التي توفي بها والدك؟

الشاهدة غلاييني: الطريقة بشعة جداً ومجرمة، والاصعب ال 17 يوما وهي جريمة اخرى ارتكبت بحق والدي، توفي جراء انفجار كبير رحل به شخص مهم جداً بالبلد، ولكن الجريمة الثاني هي مدة ال 17 يوما للعثور عليه.

هينيز: هل عانيتي من اي مرض جسدي او نفسي عقب وفاة والدك؟

الشاهدة غلاييني: اكيد هذه الحادثة اثرت علي نفسياً، لو الوالد توفي وعثرنا عليه مباشرة كنا دفناه بوقتها وما كنا عانينا وهذا اثر بي بالاحباط.

هينيز: لم تذكر والدتك كثيراً، كيف كانت خلال الفترة بعد 14 شباط وصولاً الى اكتشاف الجثة؟

الشاهدة غلاييني: لم نكن نسمح لها بالنزول معنا، ولكنها كانت تعرف ولكنها كانت بحالة صدمة كبيرة جداً وكان يعطى لها مهدئات.

هينيز: منذ اذار 2005 كيف تأثر حياة والدتك؟

الشاهدة غلاييني: الحياة تغيرت، شعرت بالفراغ مهما حاولنا التعويض عليها، فقدان الزوج لا يعوض.

هينيز: هل تأثرت معايير حياتها بشكل سلبي؟

الشاهدة غلاييني: عانت من حالة احباط جراء الصدمة وما حصل، كلما كبر الشخص تصبح التجربة اصعب.

هينيز: هل تلقت علاجاً للاكتئاب؟

الشاهدة غلاييني: نعم تلقت للعلاج بواسطة الادوية.

هينيز: وفي ما يتعلق برنا؟

الشاهدة غلاييني: تأثرت بنفس الطريقة التي تأثرت بها، نفس الاضطرابات ما بعد الصدمة.

هينيز: هل يمكن ان تخبري القضاة عن السبب لاتخاذ قرار المشاركة كمتضررة بهذه الاجراءات؟

 الشاهدة غلاييني: منذ حصول الحادثة لم اسكت، وقمنا بالكثير من المقابلات، حينها شعرت انها علاج وطريقة لفش خلقي، ولكن هذا لم يشفيني لسنتين، السبب الاساس لمشاركتي هي ان اصر على العدالة لمحاكمة المجرمين المذنبين الذي نفذوا الجريمة الكبيرة بحق الرئيس الشهيد رفي الحريري وبحق لبنان لانهم حرموا لبنان من شخصية مهمة جداً وعائلات من اولادهم، مشاركتي هي للاصرار على العدالة. ولالقي الضوء قليلاً على طريقة التعامل والاستلشاء والتقاعص الذي تعاملوا به معنا الاجهزة اللبنانية.

هينيز: هل لديك اي تفسير عن هذه الطريقة التي عوملتم بها؟

الشاهدة غلاييني: ليس لدي اي تفسير شخصي، التحليل الوحيد هو كي لا ينزل احد الى مسرح الجريمة.

هينيز: هل يزعجك انه لم يتم توقيف اي شخص بتهمة ارتكاب الجريمة؟

الشاهدة غلاييني: نعم كثيراً، مرت 12 سنة على الجريمة ولحد الان لم يوقف احد، انا اشعر اني مذنبة ولن ارتاح ولا احد من اهالي الضحايا، وكلما طالت الفترة يزداد الانزعاج.

هينيز: ما كان وقع اغتيال رفيق الحريري على المجتمع اللبناني بشكل عام؟

الشاهدة غلاييني: اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري كان صدمة كبيرة جداً للبنانيين، ساتكلم عن نفسي شخصياً، يوم الانفجار وبعد اتصالي بوالدي ولم يرد، واثناء اتصالي باختي وقالت لي ان ابي تكلم من الكابين وانه ممكن وجوده في موقع الانفجار، كنت اتابع التلفزيون وكنت مذهولة من الصور التي اراها وحزينة على استشهاد الرئيس رفيق الحريري، وخلال الايام الـ 17 كنا من جهة مقهورين مما جرى ومن جهة اخرى على ما يحصل معنا، لبنان خسر رجل دولة ومهم جداً للبلد، وانا شخصياً  بالنسبة لي الرئيس الشهيد رفيق الحريري لا يمكن تعويضه او ان يملي محله.

هينيز: وهل مشاركتك بهذه القضية كان بمثابة علاج؟

 الشاهدة غلاييني: مشاركتي اليوم لا اعده كعلاج، ارتحت لاني اوصلت الافكار التي اردت ان اوصلها للمحكمة وللعالم الذي يراني الان والموجودين.

اريد ان اتشكر المحكمة والقضاة الذين سمحوا بتواجدي هنا اليوم

هانس: شكراً لك

القاضي راي: ننتقل الان الى اي اسئلة من الفرقاء

مين: الادعاء ليس لديه اي اسئلة ونتقدم بأحر التعازي من الشاهدة واهلها.

القاضي راي: شكراً لمجيئك الى الادلاء بافادتك، الغرفة تقدر ان هذه الافادة كانت صعبة لك، والغرفة وتقدر القوة التي اظهرتيها خلال الادلاء بافادتك، نعرب لك عن احر التعازي وعن تعاطفنا مع محنتكم.

الشاهدة غلاييني: شكراً

القاضي راي: كان لدينا شاهدان سنستمع لهما يوم غد، هل هذا يلائمكم؟

هينيز: نعم

القاضي راي: ان لم يكن هناك اي مسائل اضافية نرفع الجلسة الى يوم الثلاثاء في 29 اب. رفعت الجلسة.

المصدر: 
خاص
2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب