Printer Friendly and PDF

Text Resize

"المستقبل" يفتح باب الإنتساب أمام أبناء حاصبيا ومرجعيون

27/08/2017

إفتتحت منسقية حاصبيا ومرجعيون في "تيار المستقبل" باب الإنتساب أمام أبناء المنطقة، وذلك في احتفال أقيم في مركز المنسقية في شبعا بحضور جوزيف الغريب ممثلا النائب انور الخليل، قائمقام حاصبيا أحمد كريدي، عضو المكتب السياسي في "تيار المستقبل" زياد ضاهر، منسق عام التيار في المنطقة عبدالله عبدالله، ورؤساء بلديات ومخاتير وحشد.

بعد النشيد الوطني اللبناني، ألقت مسؤولة ملف العضوية والإنتساب في المنسقية ناريمان حمدان كلمة أكدت فيها ان "فتح باب الإنتساب الى "تيار المستقبل" هي خطوة رائدة في اطار تفعيل العمل التنظيمي والإلتزام بالثوابت الوطنية التي أرساها الرئيس سعد الحريري إيمانا بمسيرة الرئيس الشهيد رفيق الحريري".

من جهته، قال عبدالله:" مهما تحدثنا عن الرئيس الشهيد لا نوفيه حقه، فالقيادة لا تعشق الا القائد والقائد لا يعشق الا القمم، ومن هنا من هذه القمة، قمة جبل الشيخ، نرفع الى العلي القدير اسمى آيات الشفاعة لقائدنا الكبير بالرحمة والمغفرة ونقول له نحن والسعد على الطريق سائرون، اليوم نخطو خطوة جديدة ونضع مدماكا يضاف الى مداميك العزة والبناء لكي يعلو البناء ويشمخ البنيان".

اضاف: "إن فتح باب الانتساب الى "تيار المستقبل" هو عهد وآلية عمل تقترن بالتشديد على إدخال عنصري الشباب والمرأة إلى جسم التنظيم، متغيرات نطمح اليها وكلكم بانتظارها و"تيار المستقبل" يواكبها، فالحداثة والتطور وتجديد الكوادر وتعزيز الدور السياسي، كلها عناوين اليوم، لكنها غدا ستكون الألية التي تضمن إشراك الفئات الأهم في المجتمع، لا سيما الشباب الذي سيكون له الكلمة والدور في صنع القرار الداخلي والوطني، وعندما نؤكد إلتزامنا التام بمبادئ التيار وإلتزامنا بأفكار وطروحات الرئيس الحريري، فإننا نفتخر بأن هذا البرنامج يعبر عن طموحنا وتطلعنا لبناء وطن الحريات والعدالة والمساواة".

ولفت عبدالله الى ان "الرئيس الحريري كان سباقا لدعم الجيش بالقرار والغطاء والزيارة ولم يتردد لحظة في توفير المساعدة، فالجيش هو عنوان الدولة والدولة غطاء للجيش، ومن الطبيعي ان يكون النصر هو العنوان، ونحن نبارك ونهنىء للجيش نصره ووحدته وعزيمته وقدرته وصموده ونقول هذا هو العنوان الذي نرتاح له ونعمل على ان يكون السيد الواحد الحر في كل الوطن ولكل اللبننانيين، كما نبارك للرئيس الحريري جرأته وقراره وحركته ودعمه لاهلنا في عرسال وكامل البقاع في خطوة كبيرة بإذن الله للعودة الى أحضان الوطن، وكما نفرح للبقاع وعرساله، نقول من شبعا وكفرشوبا التي تئن من وطأة احتلال مزارعها وتلالها، اننا نترقب ذلك اليوم الذي تعود فيه الينا ونعود اليها، ويكون الجيش اللبناني امام عهد جديد ونصر جديد، وبسياسة الحكومة التي يترأسها الرئيس سعد الحريري وهو صاحب الهمة والملمات والمحافل الدبلوماسية، فنحن أصحاب حق ونحب الحياة ولا ننسى ارضنا المحتلة".

بدوره، أشار ضاهر في كلمة ألقاها الى ان "الإنتساب اليوم الى "تيار المستقبل" هو تجديد للدماء داخل الأطر التنظيمية، وها هو التيار يجدد دماءه الحزبية في مختلف المناطق اللبنانية، فـ"المستقبل" موجود في كل لبنان وسيبقى التيار والرئيس الحريري عنوان هذا البلد والتطور فيه، وعنوان الدولة والجيش والسيادة التي لا تقبل شريكا لها".

وقال: "الرئيس الحريري لم يغامر بنا يوما، بل دائما كان القبطان الذي قاد السفينة الى بر الأمان، ومبادراته السياسية خير دليل على ذلك".

وأكد ضاهر ان "الإنتساب الى "تيار المستقبل" هو انتساب الى قوى الإعتدال في العالم العربي في وجه التطرف، فلو لم يكن هناك "تيار مستقبل" لأوجدته الناس، لأن الناس في طبيعتها معتدلة وهي منتمية الى الخط المعتدل وترفض التطرف، وتؤيد الثورة والحرية من اجل سيادة وطنها، وهذه مسيرة مؤسسنا الأول الرئيس الشهيد، وها نحن مستمرون وباقون على هذا الدرب".

ورأى أن "التنمية اساس لهذه المنطقة التي عانت من حرمان الدولة والقوى التي تسيطر وتهيمن عليها، خاصة وان مزارع شبعا وتلال كفرشوبا ما زالت محتلة، فالتنمية هي الأساس لتحرير المواطن، فلا تحرير للأرض ما لم يتحرر الإنسان، ونحن الى جانب اهلنا والبلديات لتحقيق التنمية".

ثم انطلقت عملية الإنتساب الى التيار.

 

المصدر: 
خاص
2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب