Printer Friendly and PDF

Text Resize

أحمد الحريري من البقاع الأوسط: واجب الجميع تحصين قرار حماية لبنان

18/08/2017

قام الأمين العام لـ"تيار المستقبل" أحمد الحريري بجولة في البقاع الأوسط، أمس، تخللها زيارة اتحاد بلديات البقاع الأوسط في قب الياس، وفطور تكريمي في تعلبايا بدعوة من عضو مكتب منسقية البقاع الأوسط بلال الحشيمي، ولقاء مع مفتي زحلة والبقاع الشيخ خليل الميس في أزهر البقاع في مجدل عنجر، ولقاء في نادي ناصر في برالياس.

اتحاد بلديات البقاع الأوسط
في قب الياس، زار أحمد الحريري اتحاد بلديات البقاع الأوسط، وعقد لقاءً سياسياً – إنمائياً مع رئيس الاتحاد محمد البسط ورؤساء البلديات، في حضور منسق عام البقاع الأوسط بسام شكر، وأعضاء المكتب السياسي وسام ترشيشي، وسام شبلي ومحمد الكجك، القيادي في التيار أيوب قزعون، وكوادر التيار.

وأكد البسط على أن "منطقة البقاع لاتزال على موقفها الثابت والراسخ الى جانب قيادة الرئيس سعد الحريري"، وأشار إلى أن "الايام اثبتت أن خيارات الرئيس الحريري كانت مفتاح أمن واستقرار الوطن". وتطرق إلى هموم البقاع ومعاناته من أعباء النزوح، ومن مشكلة التصريف والتصدير الزراعي، مطالباً بإعادة دعم القطاعات الزراعية، وفي مقدمها زراعة الشمندر السكري.

من جهته، أعلن أحمد الحريري عن "تصور لدى الرئيس سعد الحريري لعقد مؤتمر زراعي للبقاع والجنوب والشمال وعكار، لإيجاد الحلول للأزمات التي يعاني منها المزارعون"، مشيراً إلى أن "الحكومة، وفي ضوء اجتماعات التي عُقدت مع البلديات في السراي، ستبدأ من بعد 15 أيلول بعقد جلساتها في المحافظات، لإقرار المراسيم التنفيذية التي تحتاجها، كواجب على الدولة وليس منةً من أحد".

ورداً على سؤال، أكد "أن زيارته إلى البقاع الأوسط تأتي في إطار التواصل الدائم الذي نقوم به مع جمهورنا في كل المناطق"، لافتاً إلى أن "التحالفات الانتخابية تقررها القيادة السياسية، ومن المبكر الحديث عنها".

وشدد على "أن "تيار المستقبل" خلف الجيش اللبناني في المعركة التي يخوضها ضد الإرهاب في جرود القاع وراس بعلبك، بالتوقيت والاسلوب الذي يراه مناسباً، ونرفض أن يضع أي أحد أجندة المعركة للجيش اللبناني".

 

 

فطور بلال الحشيمي
ومن قب الياس انتقل أحمد الحريري إلى تعلبايا، حيث لبى دعوة عضو مكتب منسقية البقاع الأوسط بلال الحشيمي إلى فطور تكريمي، في حضور حشد من الشخصيات وكوادر التيار.

 

وتخلل الفطور كلمة لمفتي راشيا الشيخ أحمد اللدن أشاد فيها بـ"ظاهرة الرئيس الشهيد رفيق الحريري في العطاء لأجل الوطن"، مثنياً على "ما يقوم به أحمد الحريري من تواصل مع الناس في المناطق، ولا سيما في بلدة تعلبايا، التي لطالما كانت في قلب المواجهة، وقالت كلمتها، دفاعاً عن خط الرئيس الشهيد رفيق الحريري".

 

أزهر البقاع
ومن تعلبايا توجه أحمد الحريري إلى مقر منسقية البقاع الأوسط في تعنايل، حيث عقد سلسلة من اللقاءات لمتابعة مطالب الناس، ثم انتقل إلى أزهر البقاع في مجدل عنجر، حيث زار مفتي زحلة والبقاع الشيخ خليل الميس، في حضور مفتي بعلبك الشيخ خالد صلح، وعقد اجتماعاً مع علماء البقاع.

وتخلل الاجتماع كلمة مقتضبة للمفتي الميس، وكلمة للأمين العام لـ"تيار المستقبل" شدد فيها على "أننا نكثف زيارتنا إلى المناطق لنرى هموم الناس ونتابعها عن كثب على أرض الواقع". وأشار إلى "أن الرئيس الحريري اتخذ قرارات لحماية البلد، ووقف الانهيار السريع الذي كان ذاهباً إليه، والقرارات التي اتخذها بحاجة إلى تضافر جهود الجميع لتحصينها"، مشدداً على أن "رفيق الحريري لم يستشهد كي يأتي البعض ويحاول إعادة عقارب الساعة إلى الوراء".

 

نادي ناصر
واختتم أحمد الحريري جولته بتلبية دعوة نادي ناصر إلى لقاء أقامه في قاعة النادي، في حضور النائب عاصم عراجي، رئيس بلدية برالياس مواس عراجي وأعضائها، وحشد.

وألقى نائب رئيس بلدية برالياس عبد الرحمن الحشيمي كلمة باسم البلدية تطرق فيها إلى معاناة برالياس من تلوث نهر الليطاني، وما يصيبها من أمراض مزمنة وسرطانية، مطالباً بالإسراع في بدء العمل في محطات التكرير.

من جهته، ألقى أحمد الحريري كلمة تحدث فيه عنها التطورات السياسية، معلناً عن "بدء العمل في محطات التكرير قريباً، للحد من تلوث نهر الليطاني"، وواعداً "بمتابعة مطالب برالياس مع الرئيس سعد الحريري لتحقيقها".


 

المصدر: 
خاص
2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب