Printer Friendly and PDF

Text Resize

أحمد الحريري من كفرزبد: "ما حدا أكبر من جيشه"

17/08/2017

جال الأمين العام لـ"تيار المستقبل" أحمد الحريري، في البقاع الأوسط أمس، يرافقه مفتي زحلة والبقاع الشيخ خليل الميس ومنسق عام المنطقة بسام شكر، حيث تفقد العشائر العربية اللبنانية في الفاعور والحريرية، على وقع استقبالات شعبية حاشدة أقامها لها أبناء العشائر، في طريقه إلى بلدة كفر زبد، حيث لبى دعوة رئيس بلديتها عمر الخطيب إلى غذاء تكريمي حاشد، وزار كنيسة القديس جاورجيوس في البلدة، وافتتح مكتباً لـ"تيار المستقبل" فيها.

الغذاء التكريمي

وكان رئيس البلدية عمر الخطيب أقام مأدبة غذاء تكريمية، على شرف أحمد الحريري، في دارته في كفر زبد،  في حضور النائب عاصم عراجي، مفتي زحلة والبقاع الشيخ خليل الميس، مفتي بعلبك الشيخ خالد الصلح، قضاة شرع ورجال دين، أعضاء من الأمانة العامة والمكتبين السياسي والتنفيذي في "تيار المستقبل"، رؤساء اتحادات وبلديات البقاع، مخاتير، قيادات أمنية، وحشد من الشخصيات وأهالي البلدة والعشائر العربية.

رئيس البلدية

بعد تقديم من د. ريفان الخطيب، ألقى رئيس البلدية عمر الخطيب كلمة وصف فيها الأمين العام لـ"تيار المستقبل" بـ"الكريم الذي لا يحتاج للتكريم، وأكثر من يتابع هموم الناس، ويتفاعل مع مجتمعه"، مثنياً على "جهود "تيار المستقبل" الذي عاهد نفسه أن يكون هدفه لبنان أولاً، والوحدة الوطنية والعيش المشترك، والاعتدال والعروبة ونبذ العنف والتطرف"، ومنوهاً بالتعاون القائم بين رئيس الجمهورية ميشال عون والرئيس الحريري.

وإذ طالب كل المسؤولين بـ"الالتفات إلى كل المناطق المحرومة، والإصغاء إلى صوت الحق والضمير"، تطرق إلى مطالب بلدة كفر زبد "التي يحتاج شبابها إلى فرص العمل، ويشتكي أهلها من قلة التوظيف في الادارات العامة والجيش والاجهزة الأمنية"، مؤكداً على "تحمل المسؤولية تجاهها لتحقيق تقدمها ورفعتها".

المفتي الميس

وألقى المفتي الميس كلمة مقتضبة استذكر فيها الرئيس الشهيد رفيق الحريري، وقال :" قلت له في حياته، ايها الرجل جئت لتمكن العقول في لبنان، ولكن لا ادري هل ستعطى العقول حقوقها في لبنان ام ان الذين سِلبوا العقل سيقضوا عليه؟ فقضوا على العقل والعزيمة والبناء، وكافئوا الذي بنى بالتفجير، والذي هدم بالتكبير".

احمد الحريري

أما أحمد الحريري، فاستهل كلمته بالإشادة "بوقوف بلدة كفر زبد خلف خط الرئيس الشهيد رفيق الحريري"، شاكراً رئيس البلدية على "دعوته الكريمة وحفاوة الاستقبال".

وقال :"نعيش اليوم في زمن حماية لبنان، وكما يعلم الجميع، فإن حماية لبنان كانت دائماً هم رفيق الحريري الأول والأخير، كما هي اليوم، هم الرئيس سعد الحريري الأول والأخير"، مشيراً إلى "أننا نحمل هم لبنان، فيما غيرنا يحمل سلاحه ضد لبنان، ويمنن اللبنانيين أن سلاحه غير الشرعي يحميهم، في الوقت الذي يرى اللبنانيون أن هذا السلاح يورط البلد في أزمات كثيرة".

وشدد على "أن حماية لبنان من أي خطر يتسبب به "حزب الله" أو غيره، هو حماية لكرامة كل اللبنانيين، وهو إنجاز لمسيرة رفيق الحريري وامتداد لإرثه، أما ترك لبنان أسيراً لأي خطر، فهو انكسار ، وتخلٍ على اللبنانيين، لأن وقوع البلد في حال وقع سيكون على رؤوس الجميع، وليس فقط على رأس الحزب"، متسائلاً :"إذا لم يقم الرئيس سعد الحريري بحماية لبنان، فمن يحميه؟ "حزب الله"، أو كل الذين لا عمل لديهم إلا المزايدة علينا؟!".

وأكد "أن "تيار المستقبل" لن يتخلى عن مسؤولياته الوطنية تجاه البلد والناس، لأنه بذلك يكون قد تخلى عن رفيق الحريري، ويكون قد اغتاله مرة ثانية، وإذا كان البعض قد تخلى عنا وعن رفيق الحريري، من أجل زعامة من هنا، أو كرسي من هناك، "فالله يسهله"، نحن لدينا زعيم واحد، كلنا معه وخلفه، هو الرئيس سعد الحريري".

 

وشدد أحمد الحريري على "أننا دفعنا أغلى الدماء من أجل تحرير البلد وحمايته، دفعنا دماء رفيق الحريري التي لا شيء في الدنيا يعوضها لنا، لا سلطة، ولا رئاسة حكومة، ولا مكاسب، ولا مال. فقط شيء وحيد يعوضنا، وهو وقوف الناس معنا منذ العام 2005، لأننا لولا الناس ما كنا نستطيع الاستمرار  في إبقاء راية رفيق الحريري مرفوعة غصباً عن كل الذين حاولوا تنكيسها، بالاغتيالات وفتنة السلاح والتعطيل"، مؤكداً أن "راية رفيق الحريري ستبقى مرفوعة في البقاع وكل لبنان، ورأس سعد الحريري سيبقى مرفوعاً في البقاع وكل لبنان".

وأوضح أنه "مهما كان الثمن، سنستمر في القراءة في كتاب رفيق الحريري، وسنواصل مسار حماية البلد بتجربته الوطنية، وبإرثه العربي والدولي، ومن يريد أن يزايد، فليزايد براحته، في النهاية لن يصح إلا الصحيح، ومهما كان للباطل جولات، فجولة الحق قاضية، ونحن أصحاب قضية محقة، صامدون وصابرون، بقوة الحق، وقوة ناسنا في كل لبنان".

وخاطب الحاضرين بالقول :"اطمئنوا،  كلمة الحق سنبقى نقولها على راس السطح، وكل من سيدق بابنا سيسمع جوابنا، لأننا لن نساير أحداً على حساب البلد والناس. وحق البلد علينا أن ننجز تفاهمات وتسويات، وإلا ما كان ليتنفس قليلاً، وينتخب رئيساً للجمهورية، ويشكل حكومة، وينجر قانوناً للانتخاب، ويقر سلسلة الرتب والرواتب، وفي صدد إقرار الموازنة، وما كان ليكون لنا حكومة بقيادة الرئيس الحريري، عقدت اجتماعاتها في السراي مع البلديات من أجل مطالب الناس، وستعقد جلساتها في البقاع، وفي كل المناطق اللبنانية، من أجل إقرار المراسيم التنفيذية للمشاريع التي تحتاجها كل منطقة".

ووجه التحية "إلى بلدة عرسال التي دافعت عن كرامتنا جميعاً، وحمت الجيش اللبناني وحماها بقرار حاسم وحازم من دولة الرئيس سعد الحريري"، مؤكداً أن "عرسال كانت وستبقى شوكة وعقبة في وجه كل مشاريع الفرز المذهبي والكانتونات ".

وختم أحمد الحريري بتوجيه "تحية كبيرة إلى الجيش اللبناني وسائر القوى الأمنية الذي أثبتوا أن أجندتهم الوطنية أكبر من كل الأجندات الخاصة، وكما قال رفيق الحريري للبعض في حياته "ما حدا أكبر من بلده"، نقول نحن اليوم لهذا البعض:"ما حدا أكبر من جيشه".

بلدية شهابية الفاعور

وكان تخلل الغذاء التكريمي كلمة للعشائر العربية، طالب فيها كرامي عيتاني بـ"متابعة مطلب أبناء العشائر في شهابية الفاعور بإنشاء بلدية خاصة لهم لرفع الحرمان عن منطقتهم"، فرد أحمد الحريري في كلمته معلناً أن "قرار إنشاء البلدية أصبح نافذاً، والعمل جارِ على تكوين ملفاتها، وهذا القرار بإنشاء البلدية ليس منةً من أحد، بل هو حق للعشائر العربية اللبنانية في شهابية الفاعور".

 

زيارة الكنيسة

بعد الغذاء شق موكب احمد الحريري طريقه بين أهالي كفر زبد الذي احتشدوا لاستقباله بنثر الأرز ونحر الخراف، وصولاً إلى كنيسة القديس جاورجيوس، حيث التقى الاب الياس سابا، في حضور حشد من أبناء الرعية والبلدة.

وبعد أن رحب الأب سابا بزيارة أحمد الحريري إلى كفرزبد، ألقت نادين الحداد كلمة باسم اهالي البلدة، اثنت فيها على التعاون بين "رئيس الجمهورية والحكومة لما فيه مصلحة للبنان في خضم ما تشهده المنطقة من أزمات"، ونوهت "بنهج الاعتدال الذي يمثله "تيار المستقبل"، والذي تمثل باختيار صالة الكنيسة للقاء أبناء البلدة والجوار"، متمنيةً أن "ينسحب هذا النهج على عدالة تحقيق الإنماء المتوازن، والعمل على حل معاناة المزارعين".

ورد أحمد الحريري بكلمة شدد فيها على معاني العيش الواحد في بلدة كفر زبد، باعتبارها صورة مصغرة عن لبنان، الذي نريد أن يبقى نموذجاً للتعايش الإسلامي – المسيحي في هذا الشرق والعالم.

افتتاح مكتب "المستقبل"

ثم شارك أحمد الحريري في افتتاح مكتب "تيار المستقبل" في كفر زبد، حيث ألقى كلمة بارك فيها بافتتاح المكتب، ودعا إلى "أن يكون هذا المكتب بيتاً لكل شخص في كفر زبد، ومكاناً لبحث مصالح الناس وشؤونها وشجونها".

كما كانت كلمة لرئيس دائرة كفر زبد في منسقية البقاع الأوسط أحمد ياسين الخطيب، في المناسبة. 

2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب