Printer Friendly and PDF

Text Resize

أحمد الحريري جال في المنية: نحمي لبنان بتجربة رفيق الحريري الوطنية

16/08/2017

جال الأمين العام لـ"تيار المستقبل" أحمد الحريري،  في المنية ودير عمار وبحنين أمس، يرافقه أمين عام الهيئة العليا للإغاثة اللواء محمد خير، منسق عام المنية خليل الغزاوي ومنسق عام هيئة التواصل الشعبي محمود القيسي.

واستهل جولته من منزل العميد المتقاعد سعد الدهيبي في المنية، حيث التقى فاعليات من ال الدهيبي أكد باسمهم العميد الدهيبي على الإلتزام بخط الرئيس الشهيد رفيق الحريري وبقيادة "تيار المستقبل" الحكيمة مع الرئيس سعد الحريري.

وبعد أن قدم أحمد الحريري واجب التعازي في منزل عبد القادر الدهيبي، قام بسلسلة زيارات ولقاءات، تخللها لقاء حاشد مع آل المصري في منزل ابراهيم المصري في حضور رئيس اتحاد بلديات المنية عماد مطر ورئيس بلدية المنية ظافر زريقة، ولقاء مع آل العتري في منزل احمد العتري، وزيارة إلى منزل مدحت الحلاق، ومصنع مصطفى الكلل للمفروشات.

ديوان آل ملص
ثم لبى دعوة آل ملص إلى لقاء حاشد في ديوان العائلة، أكد في خلاله حسام ملص على ضرورة دعم الرئيس سعد الحريري في كل ما يقوم به لإكمال مسيرة رفيق الحريري من أجل لبنان، في حين تحدث أحمد الحريري عن التطورات السياسية، مشيداً بوقوف أهل المنية وآل ملص مع خط الرئيس الشهيد، وما يشكلونه من ضمانة لاستمرار المسيرة بقيادة الرئيس الحريري.

بحنين
ومن ديوان آل ملص في المنية، انتقل الأمين العام لـ"تيار المستقبل" إلى بحنين، حيث زار منزل نادين درويش وهبي، ومنزل نائب رئيس بلدية بحنين عامر البقاعي، حيث التقى عدداً من الفاعليات.

الغذاء التكريمي
ثم توجه أحمد الحريري إلى مطعم طل القمر، حيث لبى دعوة د. محمد ملص، إلى غذاء تكريمي أقامه على شرفه، في حضور النائب أحمد فتفت، اللواء خير، أمين عام المجلس الاعلى للدفاع سعد الله حمد، رؤساء بلديات المنية ومخاتيرها، أعضاء من المكتبين السياسي والتنفيذي في "تيار المستقبل"، وحشد من آل ملص وأهالي المنية.

الشيخ رسلان ملص
وبعد أن ألقى د. محمد ملص كلمة ترحيبية بالأمين العام لـ"تيار المستقبل"، تحدث الشيخ رسلان ملص عما قدمه "تيار المستقبل" للمنية على كل الأصعدة، وقال :"نؤمن أن لآل الحريري أيادٍ بيضاء في المنية، وهم يسعون  لاستنهاضها ليل نهار، لكننا ندرك أن الحمل ثقيل، لكن اقول لمن يتساءل ماذا قدم ال الحريري للمنية؟ ماذا اعطوها؟ لان هناك اناساً لا يرون الا بعين واحدة، اقول لهم يكفينا ويكفي الشعب اللبناني باسره ان قدم ال الحريري دماء اغلى رجل عندهم وعندنا هو الرئيس الشهيد رفيق الحريري، الذي حررت دماءه لبنان من وصاية نظام بشار الاسد القاتل المجرم".

وأضاف الشيخ ملص :"نحن الان نحيا في رحاب "تيار المستقبل" وآل الحريري الكرام الذين فتحوا لنا ابوابهم وبيوتهم وقلوبهم، وقفوا بجانب القوي والضعيف والصغير والكبير، بلسموا جراحاتنا وضحوا في سبيل أن تحيا هذه البلاد، هل يريد البعض منا ان ترجع الزعامات السابقة التقليدية التي كنا نشتري على ابواب بيوتهم فنجان القهوة؟ هل يريد البعض منا ان نعود ازلاماً وان نعود لتلك الحقبة السوداء التي لم يكن هناك لنا كلمة ولا صوت ولا اعتبار؟".
وشدد الشيخ ملص على أن "رفيق الحريري علمنا ان نكون اعزاء، وان نقف ونقول كلمة الحق في اي مكان وموقع، وعلمنا الرئيس سعد الحريري اليوم ان نضحي في سبيل ان يحيا الانسان، وأن يبقى لبنان مستقراً هادئاً في ظل هذا الحريق الذي يحيط بنا من كل حدب وصوب".

أحمد الحريري
أما أحمد الحريري فنوه "بأل ملص الذين لم يتملصوا يوماً من واجباتهم تجاه المنية والوطن، وقدموا خيرة شبابهم في الدفاع عن مدينتهم ومنطقتهم ووطنهم"، داعياً إلى "الاستمرار في كل المساعي التي تؤدي إلى تقريب وجهات النظر لتبقى هذه العائلة على كبرها بشيبها وشبابها وكبارها وصغارها ورجالها ونسائها".

وإذ شدد على "أننا اخترنا أن لا تكون دماء رفيق الحريري نقطة سوداء في تاريخ البلد، بل نقطة بيضاء، ومحطة عزة وكرامة واستقرار"، قال :"قتلوا منا اغلى الناس، من رفيق الحريري إلى محمد شطح وما بينهما من شهداء، تعلمنا منهم أنهم استشهدوا لحماية البلد بتجربة وطنية لا تشبه اي من الصراعات التي تجري اليوم في محيطنا، بمنطق طائفي ومذهبي".

وأشار أحمد الحريري إلى "أن الرئيس الحريري منذ عودته أعاد تصويب الأمور على الصعيد الوطني، واعاد "تيار المستقبل" إلى سكته الصحيحة لاعباً اساسياً في المعادلة الداخلية، كما تمكن من وضع البلاد على سكة الاستقرار والامان بعد التسوية السياسية، ومن واجبنا حماية خيارات الرئيس الحريري بالالتفاف حولها والايمان بانها كانت السبيل الوحيد لاخراج البلد من أزمته السياسية والاقتصادية والأمنية".

وإذ وضع كل التهديدات التي تطال الرئيس الحريري وقيادات "تيار المستقبل" في إطار "أن من اغتال رفيق الحريري لا يريد لخطه السياسي أن يعود كما كان"، حيا أحمد الحريري "تضحيات الجيش اللبناني الذي نعتبر ان سلاحه هو السلاح الشرعي الوحيد في البلد الذي يحمينا، ولا نعترف بسلاح غيره، لا سلاح "حزب الله" ولا اي سلاح اخر موجود في البلد"، مشدداً على أن "كل المسرحيات التي تحصل، ومنها مسرحية "حزب الله" في الجرود لن تمر على جمهور "تيار المستقبل" واللبنانيين".
وختم بالقول :"مهما فعلنا من أجل المنية، لا يمكن أن نفي وفاء أهل المنية لخط الرئيس الشهيد رفيق الحريري، ونحن وانتم سنكون في كل الاستحقاقات خلف الرئيس سعد الحريري، حامل الامانة، لأننا يحمل قضية اعتدال ومشروع وطن لكل اللبنانيين"، مؤكداً أن "كل شيء يمكن ان يخسره الانسان الا الكرامة، وأهل المنية هم مدرسة في الكرامة والعزة".

وفي ختام الغذاء التكريمي، تم تقديم دروع تكريمية لأحمد الحريري، ثم قام بزيارة إلى منزل الحاج ابراهيم ملص .

زيارة رعية المنية للروم الارثوذوكس

ثم زار الأمين العام لـ"تيار المستقبل" رعية المنية للروم الارثوذوكس للتهنئة لعيد انتقال السيدة العذراء، حيث كان في استقباله رئيس مجلس الرعية الاب نقولا الرملاوي وأعضاء المجلس وحشد. 

دير عمار .. وضريح الشهيد وسام عيد

ومن المنية توجه أحمد الحريري إلى دير عمار، حيث قام بسلسلة بزيارة الحاج ابراهيم الدهيبي ورئيس البلدية عامر العويك.

كما زار ضريح الرائد الشهيد وسام عيد، وقرأ له سورة الفاتحة عن روحه، قبل أن انتقل الى منزل والدي الشهيد.

وأكمل جولته بلقائين حاشدين في منزل ابراهيم عبد القادر الخولا (أبو ياسر)، ومنزل عبد المنعم نحلة، حيث أكد في خلالهما على "إكمال المسيرة مع كل الأوفياء بحلوها ومرها، وما إلنا إلا بعض".

 

المصدر: 
خاص
2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب