Printer Friendly and PDF

Text Resize

مسؤول كويتي: زيارة الحريري تكتسب اھمیة كونھا جاءت في ظروف دقیقة

13/08/2017

أعلن نائب وزير الخارجیة الكويتي خالد سلیمان الجارالله الیوم الاحد ان زيارة رئیس مجلس الوزراء سعد الحريري للكويت تأتي في اطار العلاقات الاخوية والتشاور بین دولة الكويت والجمھورية اللبنانیة.

وقال الجارالله في تصريح لوكالة الانباء الكويتیة (كونا) ان زيارة الحريري الاولى له كرئیس للوزراء كانت محل ترحیب من سمو امیر البلاد الشیخ صباح الاحمد الجابر الصباح وسمو الشیخ جابر المبارك الحمد الصباح رئیس مجلس الوزراء والمسؤولین الكويتیین.

ووصف المحادثات التي جرت خلال ھذه الزيارة بالايجابیة ، مضیفا انھا عكست روح العلاقة التي تتسم بالخصوصیة بین البلدين الشقیقین.

وذكر انه تم استعراض اوجه العلاقات الثنائیة للتأكید على تطوير ھذه العلاقات الاخوية المتمیزة، مؤكدا ان ھذه الزيارة تكتسب اھمیة كونھا جاءت في ظروف دقیقة تمر بھا المنطقة.

واوضح ان الجانب اللبناني اكد خلال اللقاءات حرص لبنان على امن واستقرار الكويت معبرين عن تقديرھم للدور الذي تقوم به دولة الكويت وسمو امیر البلاد لرأب الصدع في البیت الخلیجي بالاضافة الى الدور الكويتي في دعم ومساعدة لبنان في جھوده لتحقیق التنمیة والاستقرار.

وعن مذكرة الاحتجاج التي تقدمت بھا دولة الكويت عن دور حزب الله حیال مايسمى "خلیة العبدلي" قال الجارالله ان الكويت تقدمت بمذكرة احتجاج الى السلطات اللبنانیة حول دور حزب الله اللبناني في دعم ومساندة عناصر ما يسمى خلیة العبدلي سواء بالتسلیح او بمدھم بالمال او التدريب.

واضاف ان المذكرة الكويتیة جاءت وفقا لما ورد في حیثیات حكم محكمة التمییز الذي صدر بحق الخلیة وماورد فیه من ادلة وقرائن، مبینا ان الكويت عندما تقدمت بھذه المذكرة للاشقاء في لبنان فانھا كانت تنطلق بذلك من حرصھا على العلاقات المتمیزة بین البلدين وازالة اي شوائب يمكن ان تسيء الى تلك العلاقة الاخوية وذلك من خلال المصارحة وتوضیح الحقائق" .

وذكر ان الكويت طلبت من الحكومة اللبنانیة ابلاغھا بالاجراءات التي ستتخذھا للحد من مثل ھذه الممارسات التي تستھدف امن واستقرار دولة الكويت والاساءة للعلاقات بین البلدين الشقیقین.

المصدر: 
وكالة الأنباء الكويتية
2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب