Printer Friendly and PDF

Text Resize

رحلة سياحية لمصلحة المرأة – عكار الى القموعة وغابة العزر

13/08/2017

نظمت مصلحة المرأة في "تيار المستقبل" - عكار رحلة سياحية إلى منطقة القموعة وغابة العزر في فنيدق بمشاركة أعضاء من مصلحة المرأة في بيروت وعضوتا المكتب السياسي في "تيار المستقبل" نوال مدللي وشذا الأسعد والمنسقة العامة لمصلحة المرأة في التيار مي طبال، ومنسق عام عكار في "تيار المستقبل" خالد طه ومسؤولة المصلحة في عكار ريما الرشيد عرابي .

مأدبة غداء
وأعقب الرحلة مأدبة غداء في مطعم مطل الوديان - حرار بحضور مدللي والأسعد وطه وأعضاء من مكتب ومجلس المنسقية .

عرابي
ثم تحدثت مسؤولة مصلحة المرأة في عكار ريما الرشيد عرابي التي اعتبرت "لقد آثرنا أن نقوم بهذا النشاط في شهر آب وهو شهر الجيش اللبناني وفيه عيد الجيش حيث تشهد هذه الأيام المزيد من الاحتفالات للجيش الذي نحييه على تفانيه في الدفاع عن البلد. وإذ شكرت مدللي على مواكبتها لقطاع المرأة منذ تأسيسه الى اليوم، قالت إننا عقدنا العزم للسير مع الحبيب سعد الحريري على خطى الشهيد رفيق الحريري وأميننا العام أحمد الحريري وكان من أهم المقررات في المؤتمر التنظيمي الأخير حيث تم تحويل قطاع المرأة إلى مصلحة فتنوعت المهام وتوسعت فئات السيدات المنضوية في إطار المصلحة".

وأردفت "إن رحلتنا هذه كانت بهدف التعريف بمخزون عكار السياحي والبيئي والجمالي، عكار المحبة والعطاء". وتابعت: "إن العمل السياسي هو عمل جماعي يتنفس برئة المجموع لا برئة الفرد لذلك علينا دائماً أن نتكاتف مع بعضنا البعض من أجل إنجاح عملنا. كلنا نعلم أن الرئيس سعد الحريري نوه بدور المرأة وطبق الكوتا النسائية في هيكلية التيار ولذلك علينا أن نكون على قدر الثقة والمسؤولية التي اولانا إياها الرئيس سعد الحريري".

طبال
ثم تحدثت طبال فاستذكرت الرئيس الشهيد وتضحياته لأجل البلد، مشيرة إلى أن "المرحلة اليوم وتضحيات الرئيس سعد الحريري شبيهة تماماً بما كان يحصل مع الشهيد رفيق الحريري".

وقالت: "إن الرئيس الحريري رجل صادق لأنه يعد ويفي وهمه الإعمار وتحقيق مصالح الناس. نعم صدق سعد الحريري عندما أعلن عن افتتاح فروع للجامعة اللبنانية في عكار، وأول كلية للعلوم البحرية في عكار ومشاريع مختلفة للنهوض بالمنطقة، وها نحن اليوم نشهد على توسعة الطرقات في معظم قرى عكار وخاصة في القموعة".

اضافت: "لقد صدق الرئيس الحريري بدعمه للجيش اللبناني وفي دعمه للمرأة بتعيين 17 امرأة في التشكيلات الدبلوماسية واليوم تقوم مصلحة المرأة بالعمل على نشر قيم تيار المستقبل والوقوف سداً منيعاً في وجه كل ما يتعرض له التيار من أكاذيب".

وختمت طبال: "سنعمل على وصول المرأة في المستقبل إلى مختلف مراكز صنع القرار لأني على ثقة أننا بتعاوننا جميعاً سنجعل قضايا المرأة دائماً في الأولوية".

الأسعد
وأكدت الأسعد في كلمة ألقتها أنه "كان لنا الشرف بتأسيس اللجان النسائية في عكار وتفعيل دور المرأة وتحفيزه منذ العام 2005 بدعم من الرئيس والسيدة نازك الحريري. وها هو اليوم قطاع المرأة يثبت فعاليته و جدارته بدعم من الامين العام . فنحن كتيار نؤمن بأن النهوض بقضايا المرأة وتعزيز دورها هو أساسي في نهوض المجتمع فدولة الرئيس الشهيد كان أول من عزز دور المرأة في المجلس النيابي والحكومة. أما عن دور المرأة في "تيار المستقبل" أضافت الأسعد أن دولة الرئيس أصر على الكوتا النسائية في كل من قطاعات ومنسقيات ومصالح ودوائر التيار بدءاً من المكتب السياسي حتى أصغر هيئة في التيار ولنا كل الأمل أن نرى المرأة على كل اللوائح الانتخابية للتيار في الانتخابات النيابية القادمة".

أما عن المرأة العكارية فقالت الأسعد: "اثبتت المرأة العكارية على مدى السنوات الماضية جدارتها في كل الميادين، فالنساء العكاريات مهندسات و طبيبات و معلمات ومحاميات وها هن اليوم فاعلات في العمل السياسي والاجتماعي. يكفي فخراً للمرأة العكارية ان تكون اما لجنود بواسل وابطال، ومن هنا من حرار ومن جرد عكار نوجه تحية لأمهات الشهداء الذين افتدوا الوطن بدمائهم".

وختمت الاسعد: "عليكن يا سيدات عكار الإيمان بأن وجودكن في العمل السياسي حاجة ضرورية، وان تؤمنّ بقدراتكن وتعززن حضوركن في كل الميادين. وبإسمي و بإسمكن اوجه تحية لرجل المواقف ورجل الدولة رجل العيش المشترك للرئيس سعد الدين رفيق الحريري وللأمين على التيار الأمين العام أحمد الحريري".

طه
من جهته، تحدث طه وقال: "لَكُنَّ مني في البداية تحية طيبة ملؤها الفخر بدوركن ونضالكن وسعيكن الدائم والدؤوب من أجل تطوير المصلحة التي تنتمين إليها وتطوير أنفسكن أيضاً. أشارككن اليوم هذه الرحلة السياحية الترفيهية في القموعة وغابة العزر، وأبدي أمامكن فرحي الشديد بهذا النشاط المميز الذي يسلّط الضوء على معالم سياحية عكارية نفخر أنها في مناطقنا من جهة ونحزن أنها تعاني إهمال الدولة ووزارة السياحة التي لم تتخذ بعد القرار المحق بتحويلها إلى محميات طبيعية ووضعها على الخارطة السياحية اللبنانية ".

وأضاف: "إن نشاطكن هذا يؤكد تقديركن لدور عكار السياحي والريادي واهتمامكن بطبيعة هذه المنطقة الخلابة التي تحوي غابات وأشجار يندر وجودها ليس فقط في لبنان بل في منطقة الشرق الأوسط بأسرها. لقد سرّني أن ألبّي دعوتكن والمشاركة بهذا النشاط المميز ، فأنا مثلكن تماماً ، تعني لي هذه المنطقة ما تعني ولها في قلبي مكانة عميقة لا توصف. أملي من خلال هذه الزيارة البيئية المميزة التي تنظمها مصلحة المرأة في تيار المستقبل – عكار التي تشاركنا فيها الزميلة مي طبال مسؤولة مصلحة المرأة في تيار المستقبل – لبنان والتي نرحب بها هي والزميلات أجمل ترحيب في عكار، أملي أن تكون هذه الزيارة الشيّقة، فاتحة خير على المنطقة التي ستشهد قريباً مهرجاناً سياحياً ورياضياً، وبارقة أمل أن تصبح هذه المنطقة وغاباتها الجميلة مقصداً لكل اللبنانيين والسيّاح العرب والأجانب أيضاً، وتشكّل رافداً إقتصادياً ورافعة إنمائية أيضاً لعكار وكل لبنان . أما أنتنَّ يا سيدات المستقبل . بأفعالكنّ يفخر المستقبل ، وبكنّ نرتقي إلى الأعلى والأفضل . دائماً نحن في ترقب لأنشطتكن فدوركن في تيار المستقبل كبير كما هي أدواركن التي تلعبنها في بناء مجتمعكن وتطويره ".

وختم طه: "كل الشكر لكُنَّ زميلاتي في مصلحة المرأة – عكار والشكر للزميلة ريما الرشيد مسؤولة مصلحة المرأة في عكار على هذه الفكرة الخلاقة لكنّ مني كل الدعم والتأييد لنشاطات أخرى مماثلة في الأهمية".

وفي الختام التقطت الصور التذكارية.

 

المصدر: 
خاص
2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب