Printer Friendly and PDF

Text Resize

الحجار: لم نتنازل يوما عن ثوابت الدولة

06/08/2017

أقامت دائرة كترمايا في تيار "المستقبل"، لقاء تشاوريا انمائيا في قاعة منسقية جبل لبنان الجنوبي، في حضور عدد من منتسبي التيار ومناصرين وفاعليات البلدة.

افتتح اللقاء بالنشيد الوطني ودقيقة صمت لروح الرئيس الشهيد رفيق الحريري، ثم القى محمود يونس كلمة كترمايا فشكر باسم منسق الدائرة علي طافش الحضور على تلبيتهم الدعوة.

ثم تحدث منسق التيار في جبل لبنان الجنوبي وليد سرحال فقال: "كترمايا التي قدمت الشهداء ابان الاجتياح الاسرائيلي، وكترمايا التي وقفت الى جانب الرئيس الشهيد رفيق الحريري والرئيس سعد الحريري في اصعب الظروف، فكانت صمام الامان لتيار المستقبل".

اضاف: "هو لقاء تشاوري انمائي، ولقاء مفتوح سنحاول قدر المستطاع ان نتحاور لما فيه خير البلدة لكي يكون كل شخص امام مسؤولياته، لذلك فهذه اللقاءات تتكامل لكي تحقق اهدافها والتي اهمها التكامل ما بين التيار وابناء القرى والبلدات".

وختم: "نحن كتيار المستقبل موجودون فهذا ليس اللقاء الاول للبلدات، انما هو ما عودنا عليه تيار المستقبل باللقاء المتواصل مع اهله وناسه في منطقة اقليم الخروب، لذلك فان كل الكلام الذي يقال بأننا نقوم بهكذا لقاءات بسبب قرب الانتخابات، لا بد ان نرد عليه بأن اللقاءات متواصلة ما بين التيار واهله".

الحجار

ثم تحدث النائب محمد الحجار فاعرب عن الفرح باللقاء مع ابناء بلدة كترمايا، الذي يأتي في اطار التواصل الذي نحرص وتحرص عليه قيادة تيار المستقبل، معتبرا "ان اقليم الخروب وخاصة تيار المستقبل في المنطقة يعتبر سباقا في هكذا لقاءات، معتزا بان هذا الاقليم المعطاء يثبت يوما بعد يوم وفي كل الاستحقاقات عن قدرات وامكانات نرفع رأسنا بها".

وتابع: "هذه اللقاءات ليست جديدة علينا كتيار المستقبل، فمن حق الناس علينا ان يعرفوا ما يقوم به تيار المستقبل، وفي المقابل من واجب تيار المستقبل ان يعرف حاجات الناس، لهذا فهي مناسبة للتحضير للقاءات متلاحقة، وفرصة للحديث عما يحصل في البلد من التحركات واللقاءات والزيارات التي يقوم بها الرئيس سعد الحريري الى دول القرار في العالم، وهو ما دأب عليه ابن مدرسة الرئيس الشهيد رفيق الحريري، الذي حمل الامانة للبحث عن مصلحة البلد وكيفية حماية لبنان في ظل الظروف المأزومة والصعبة والدقيقة التي تمر بها دول المنطقة".

اضاف: "ان الهم الاساسي للرئيس سعد الحريري هو البحث عن مصلحة لبنان واستمرار استقراره، هذا الاستقرار بحده الادنى الذي نعيشه اليوم والذي لم يكن لولا هذه السياسة وهذه المواقف وهذا التحرك الذي يقوم به الرئيس الحريري، الذي لا يألو جهدا لابعاد لبنان واللبنانيين عما يحصل من حولنا. الناس تعرف من هو تيار المستقبل وما يريده وما يريد تحقيقه في الوطن، ولا سبيل للوصول الى ما نصبو اليه في الظروف التي نعلمها جميعا إلا عبر تنظيم الخلافات في ما بيننا والوصول الى تسويات وتفاهمات تكفل استمرار هذا الاستقرار ولو بحدوده الدنيا، والمضي بتحييد مؤسسات الدولة قدر المستطاع عن خلافاتنا، وتأمين المستلزمات المعيشية والحياتية للبنانيين. هذا هو هم الرئيس الحريري في مقابل اطراف اخرى في البلد لا هم لها سوى تنفيذ أجندتها الخاصة واجندات موجهيها الخارجية".

واكد الحجار "ان العبور الى الدولة والتمسك بالثوابت والابتعاد عن الصدام هي مواقف حكيمة يحرص عليها الرئيس الحريري لمصلحة الوطن واللبنانيين، لمصلحة الجماعة وليست المصلحة الخاصة، فالوطن والمواطن يئن تحت اوجاع وهموم كثيرة ومشاكل اقتصادية كبيرة".

وتطرق الحجار إلى ما حصل في جرود عرسال فاعتبره "نتيجة اتفاق متعدد الأطراف أكبر من أن يكون كما صور عليه، واعاد ما قاله الرئيس سعد الحريري "كنا نتمنى لو حصل كل ذلك بقرار من الدولة وكان الجيش اللبناني هو من قام بذلك". وهذا الموقف ينبع من حرص الرئيس الحريري وتيار المستقبل على البلد وعدم اخذه نحو الانهيار او المواجهة، لأننا نعتبر الجيش والقوى الامنية هي وحدها المسؤولة عن حماية البلد، هي وحدها محل اجماع جميع اللبنانيين بينما اي قوة عسكرية اخرى غير شرعية كميليشيا حزب الله او غيره تكون مناسبة لانقسام الشعب اللبناني وهو ما لن نسمح به وسنواجهه. ولذا كانت دعوتنا إلى تفاهم داخلي ينتج عن حوار وطني يدعو له فخامة الرئيس للبحث في إستراتيجية دفاعية تكفل سيادة الدولة وحق الإمرة لها وحدها في كل قرارات الحرب والسلم".

وأضاف: "يقال ان تيار المستقبل يتنازل انما لا بد من التأكيد ان التيار لم يتنازل يوما عن ثوابت مشروع الدولة الذي من اجله استشهد الرئيس رفيق الحريري. لم يتنازل الرئيس الحريري يوما عن ثوابت الوطن ومؤسساته الشرعية واسبقية واولوية هذه المؤسسات على اي امر اخر. نعم هناك تسويات حول أمور نختلف عليها مع افرقاء آخرين لبنانيين والهدف الحفاظ على الحد الادنى من الإنتظام في المؤسسات لكي نصل فيما بعد الى تحقيق مشروعنا الكامل المتكامل لدولة يكون فيها الجميع متساو امام القانون".

وختم الحجار في موضوع الانماء فقال: "ليس خافيا على احد ما قام ويقوم به تيار المستقبل والرئيس سعد الحريري تحديدا تجاه المنطقة، واللقاءات التي تحصل مع البلديات هي للتحضير لمشاريع انمائية جديدة ستنكب عليها الدولة واللجان الخاصة"، مؤكدا "ان المحاولة اليوم هي استجلاب مشاريع استثمارية في اقليم الخروب، انما الاولوية هو تحضير البنى التحتية التي نجحنا الى حد ما في تنفيذ قسم مهم منها، وشبكة الطرقات التي اقيمت في المنطقة اكبر دليل على ذلك، وشبكات الصرف الصحي والمدارس والمهنيات الرسمية وعدد من المشاريع المحقة التي لم تحقق لولا الرئيس الشهيد ودعم الناس لتيار المستقبل ولحامل الراية الرئيس سعد الحريري"، معددا المشاريع المستقبلية واهمها مشروع تأمين حصة الاقليم من المياه من سد بسري واستبدال معمل الكهرباء في الجية ومشاريع كثيرة أخرى تعيد للاقليم حقه بالإنماء والتطوير، شاكرا ثقة الناس "لانها الهدف الاساسي لمثل هكذا لقاءات".

2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب