Printer Friendly and PDF

Text Resize

الحجار: الحكومة تتعمد تجنب المواضيع الخلافية

04/08/2017

كان متوقعا أن يشهد مجلس الوزراء جلسة مثقلة بالمداخلات العالية السقف على وقع معركة جرود عرسال وتصريحات الرئيس دونالد ترامب ضد "حزب الله"، لكن الحكومة تخطت هذا المطب بعد أن اتفق على تجنب التطرق الى هذين الموضوعين الخلافيين والتركيز على المواضيع الحياتية.

وأشار عضو "كتلة المستقبل" النائب محمد الحجار الى أنه "منذ أن تسلم الرئيس سعد الحريري رئاسة الحكومة، يعمد مجلس الوزراء الى إبعاد المواضيع الخلافية عن جدول الاعمال وطاولة الحكومة قدر المستطاع"، لافتا الى أن "موضوع سلاح "حزب الله"، المنخرط في سوريا والداخل العربي، خلافي بامتياز، ولكن تغليبا للمصلحة الوطنية من الافضل الالتفات الى الأمور الحياتية والمعيشية في ظل الوضع الاقتصادي المتردي الذي يعيشه لبنان عوض الدوران في الحلقة نفسها".

الحجار، وفي حديث الى "المركزية"، قال: ""سلاح "حزب الله" يشكل أكبر انتهاك لسيادة الدولة، وموقف الرئيس الحريري واضح بهذا الخصوص"، متسائلا "أمام هذا الواقع، هل المطلوب تفجير البلد وتعطيل مجلس الوزراء؟"، مشيرا الى أن "لا مصلحة لأحد في تصعيد كهذا، ومعركة الجرود تبحث على مستوى الرؤساء والقيادات السياسية".

ولفت الى أن "سلاح "حزب الله" يبقى سلاحا غير شرعي طالما أنه لا يأتمر بأوامر السلطة السياسية، ولحل هذه المعضلة يجب التفاهم على استراتيجية دفاعية تصبح بموجبها قدرات "حزب الله" القتالية إضافة الى سلاحه في تصرف القيادة الشرعية. لكنه يبقى صعبا طالما "حزب الله" يأتمر بأوامر الولي الفقيه"".

وعن احتمال إجراء الانتخابات الفرعية، أكد أن "تيار المستقبل لم يقل يوما انه لا يريد إجراء انتخابات، والقرار رهن مجلس الوزراء الذي سيبحث الموضوع في الجلسة المقبلة".
 

المصدر: 
المركزية
2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب