Printer Friendly and PDF

Text Resize

المراد: زيارة الحريري إلى واشنطن غاية في الأهمية

31/07/2017

رأى أمين سر هيئة الإشراف والرقابة في "تيار المستقبل" محمد المراد أن "تعدد الأزمات والمشاكل والإشكاليات في عكار نتيجة شعور المواطن بأكثر من مجال بأنه ليس مظلوماً وحسب، بل هو في حالة اضطهاد مستمر بكل أسف. حقيقة الإنماء والتنمية حقيقتان تهدفان إلى أمر واحد. فنحن في عكار دائما حقوقنا تتأخر، وإذا أتت تأتي بعد الكثير من المطالبة ورفع الصوت".

وقال المراد خلال مشاركته في لقاء تنموي موسع في قرية القليعات بسهل عكار بدعوة من رئيس البلدية أحمد إبراهيم أحمد ناقش قضايا مطلبية تهم المنطقة: "العكارييون قادرون على المطالبة بقوة الحق والقانون بدون رجاء أو ترجّي. فنرى ونشاهد في كثير من الإستحقاقات بأن عكار في آخر القائمة بالمشاريع التي تقدمها الدولة. هذا ليس حق عكار، بل حقها أكبر بكثير لأنها الأساس في تكوين البلد".

أضاف: "نحن قادمون على مرحلة حساسة ولكن هذا لا يعني تجاهل هذه الشريحة الكبيرة في أي من مشاريع للدولة. فالإشادة التي نسمعها دائماً بعكار وأهلها تبقى كلامية لا تترجم على الأرض. فالناس تبحث كيف توظف أبناءها وكيف تعلم أولادها، وكيف تحصل على الطبابة والإستشفاء والخدمات... من هنا فإن عكار بحاجة إلى خطة شاملة للدولة وفقاً للدراسات الشاملة للحاجات وعلينا أن نحدد الهدف ونوحد الجهود وعندها لا يمكن لأحد أن يتجاهلنا فهذا حقنا على الدولة أن تحمي المواطن أمنياً واقتصادياً، وعلينا أن نكون على مستوى عال من اليقظة في المرحلة المقبلة وأن لا ننجر وراء شعار من هنا أو هناك".

وفي الشأن السياسي، رأى "أن زيارة الرئيس سعد الحريري إلى الولايات المتحدة، تدل ويدل حجم التمثيل ومستواه أنها كانت زيارة بغاية الأهمية ركزت على استقرار البلد ودعمه ودعم الجيش اللبناني بالقدرات التي تمكّنه من مواجهة الإرهاب المنتشر في المنطقة ودعم الاقتصاد اللبناني ضد العقوبات التي سمعنا عنها، وكان حرص الرئيس سعد الحريري أن لا تؤثر هذه العقوبات على اقتصاد البلد بأي شكل من الأشكال. ما قام به دولة الرئيس سعد الحريري ليس زيارة عادية فالحقائق والنتائج سوف تعكس أهمية الزيارة.

وتابع: "علينا أن نفرّق في العمل السياسي بين شخصية تبحث عن مصلحة الوطن واستقراره وشخصية تبحث عن استفادة شخصية فئوية من هنا أو هناك".

وعن دور الجيش اللبناني ومهمته في عرسال، أشار الى أن رسالة الجيش اللبناني هي التي تحمي البلد ضد أي عدوان وهو الشرعية وليس أي فئة تحاول أن تبحث عن مشروعية وبالتالي فإن أي معركة سوف تكون لا بد ان يقوم بها الجيش اللبناني لأنه يمثل الشرعية التي نركن إليها ونثق بها نحن اللبنانييون".
 

2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب