Printer Friendly and PDF

Text Resize

حمود: للتمسك بمؤسستنا العسكرية وأجندتنا الوطنية في حماية حدودنا

27/07/2017

استقبل رئيس كتلة "المستقبل" النيابية الرئيس فؤاد السنيورة في مكتبه بالهلالية في صيدا، منسق عام تيار "المستقبل" في الجنوب الدكتور ناصر حمود وأعضاء مكتب المنسقية: محي الدين جويدي، أمين الحريري، محي الدين النوام، هشام قطب وحنان نداف.

وجرى خلال اللقاء استعراض الاوضاع العامة في البلاد، لاسيما معركة جرود عرسال، وكان تأكيد مشترك أن "الجيش اللبناني هو الأداة الأمنية الشرعية الوحيدة، التي لها الحق في حمل السلاح والدفاع عن لبنان وحماية ابنائه وضرورة التفاف الجميع حول هذه المؤسسة تحت مظلة الدولة ومؤسساتها الدستورية".

حمود

وإثر اللقاء، قال حمود: "زيارتنا دورية للرئيس فؤاد السنيورة للتشاور معه والاستماع اليه في ما يجري من حولنا من أحداث وتطورات. طبعا، اليوم العين على عرسال ومعركة الجرود، وأكدنا موقف تيار المستقبل أن الشرعية الوحيدة في حمل السلاح والدفاع عن الوطن هي حصرا في يد الجيش اللبناني، وكل ما عدا ذلك هو غير شرعي".

أضاف: "الدولة اللبنانية هي المسؤولة عن حماية الحدود، وطبعا نحن ضد الارهاب وضد كل الجماعات التي تقوم بترهيب الآمنين وارتكاب افعال القتل والاجرام باسم الدين، فكل ذلك يندرج تحت عنوان الإرهاب المرفوض بتاتا. ولذلك، علينا التمسك بمؤسستنا العسكرية وأجندتنا الوطنية في حماية حدودنا".

ورد حمود على "بعض أصوات النشاز المنتقدة لمواقف تيار المستقبل"، وقال: "هذا الكلام غير مقبول ومردود الى اصحابه، ونحن لسنا بحاجة الى فحص دم في وطنيتنا".

أضاف: "ليذهبوا هم ويروا انتماءاتهم أين تصب، ولمن يقدمون الطاعة، فنحن انتماؤنا الاول والاخير هو لبنان أولا وسيادة لبنان".

المصدر: 
الوكالة الوطنية للاعلام
2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب