Printer Friendly and PDF

Text Resize

الصدق مع الناس

19 July 2017

مع إقرار سلسلة الرتب والرواتب في مجلس النواب، لا بد من القول إن "تيار المستقبل"  كان منذ البداية الأكثر صدقاً مع الناس في مقاربة الملف بواقعية ومسؤولية، أساسها التسليم بأن السلسلة حق لأصحابها، لكن لا بد من إقامة التوازن بين النفقات والواردات، حفاظاً على سلامة المالية العامة من الانهيار، وحفاظاً على حق باقي المواطنين، من غير المستفيدين من السلسلة.

موقف "تيار المستقبل" المسؤول كان عرضة للمزايدات السياسية والشعبوية طوال الفترة الماضية، قبل أن يتضح للجميع، حين دقت ساعة الامتحان، أن "تيار المستقبل" على حق، وبأن واقع المالية العامة لا يسمح بأي مغامرة غير محسوبة، وبانه لا مفر من الرضوخ للغة الارقام، والعمل على إقرار سلسلة متوازنة لا تفتح البلاد على خطر الانهيار الاقتصادي.

من هنا، جاءت دينامية الرئيس سعد الحريري في إنضاج المخارج لإقرار السلسلة في الجلسة التشريعية، من لقائه برئيس مجلس النواب نبيه بري، إلى الاجتماع الذي ترأسه لممثلي الكتل النيابية، وصولاً إلى الأخذ بملاحظات الهيئات الاقتصادية واستيعابها.

بهذا المعنى، ساهم "تيار المستقبل" من موقعه الوطني المسؤول بإيصال ملف سلسلة الرتب والرواتب إلى خواتيمه، وتحمل لأجل ذلك كل الاتهامات الظالمة في الفترة الماضية.

ويسجل هنا، أن إقرار السلسلة إنجاز تم في عهد حكومة الرئيس سعد الحريري، بعد 19 عاماً على إقرار السلسلة السابقة في عهد حكومة الرئيس الشهيد رفيق الحريري، وهذا الإنجاز يضاف إلى إنجاز قانون الانتخاب الذي لعب الرئيس الحريري دوراً كبيراً في تحقيق التوافق حوله، كما فعل في حراكه الأخير حول السلسلة.

اليوم، أصبحت السلسلة أمراً واقعاً، وفي دائرة الرصد، و"تيار المستقبل" بقدر ما كان حريصاً على ضمان حق السلسلة لأصحابها، كان حريصاً أيضاً على ربط إقرارها بالاصلاحات وإيجاد الإيرادات اللازمة، بعيداً عن أي ضرائب تطال جيوب المواطنين، أصحاب الدخل المحدود.

2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب