Printer Friendly and PDF

Text Resize

دعم خارجي

14 July 2017

الالتزام بمساعدة لبنان الذي أعلنه المدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط في البنك الدولي ساروج كومار خلال لقائه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، يُثبت الحقيقة القائلة بأن الخارج يدعم اللبنانيين بالقدر الذي يدعمون فيه هم أنفسهم، استقرارهم الوطني العام ومؤسساتهم الشرعية. ويتوافقون على مواجهة التحديات القائمة في وجههم، ويقاربون أزماتهم بمنطق إجماعي وعلمي ومدروس.

ما حصل على مدى الشهور التسعة الماضية أكد هذه القناعة التي لم يتردد المسؤول الدولي في الإشارة إليها من خلال تعداد إيجابياتها. وهي انتخاب رئيس للجمهورية. وتشكيل الحكومة. وتعزيز الاستقرار والأمن. وإعادة تنشيط المؤسسات الدستورية.. عدا عن وضع قانون جديد للانتخابات التشريعية بالتوافق.

وليس سراً ولا مدعاة للعيب القول مجدداً، إنّ لبنان الذي ينوء بأثقال نكبة النزوح السوري، يحتاج الى دعم خارجي لتمكينه من مواجهة تلك الأثقال. وإن خطّة النهوض الاقتصادي الشاملة، التي سبق لرئيس مجلس الوزراء سعد الحريري أن أكّد قرب إطلاقها، تحتاج الى مدَد دولي من أجل المباشرة بها وإطلاق عجلَة النموّ في كل الاتجاهات.

بديهي القول، والتكرار، إنّه لولا المناخ الإيجابي القائم محلياً وبإرادة لبنانية شبه جامعة، لما انتعشت آمال اللبنانيين بغدٍ أفضل، ولَما أمكن الراغب في مساعدتهم من إشهار نيّاته في ذلك.

المصدر: 
خاص
2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب