Printer Friendly and PDF

Text Resize

حوري لـ"Almustaqbal.org": النظام السوري ليس مؤهلا للحوار معه - بهية سكافي

10/07/2017

كتبت بهية سكافي- خاص "almustaqbal.org":

 

لا تزال قضية النازحين السوريين تاخذ حيّزا من النقاش الداخلي، خصوصا بعد دعوات من بعض حلفاء سوريا للتواصل مع النظام السوري في ما يخص هذا الملف. 

ووجه رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري رسالة  خلال رعايته حفل تخرج طلاب جامعة بيروت العربية، جاء فيها:  "الى الذين يحملون دعوة التواصل مع النظام السوري اليوم بشأن النازحين السوريين، هم حلفاء له، ويقاتلون معه داخل الأراضي السوريّة، وبعضهم يتبجح بأنهم عكسوا المعادلة غير المأسوف عليها في لبنان وأصبحوا جزءا من الوصاية على النظام في سوريا. حسنا فليضغطوا على النظام لتسهيل إقامة مناطق آمنة على الجانب السوري من الحدود، ومخيّمات بإشراف الأمم المتّحدة تستوعب النازحين العائدين من لبنان، بدل عن الدعوة الى توريط الحكومة اللبنانية باتصالات نتيجتها فتح باب جديد لابتزاز لبنان من دون أي معالجة حقيقية لتداعيات النزوح؟". 

عضو كتلة "المستقبل" النائب عمار حوري علق على ما ورد على لسان الرئيس الحريري بالقول في حديث الى الموقع الرسمي لـ"تيار المستقبل ـ Almustaqbal.org": "اليوم لا بد من الفصل بين النازح السوري كنازح وبين موضوع الارهاب. بالتالي اذا كان هناك عدد قليل جدا من النازحين متورطين بالارهاب فهذا لا يعني ان الاغلبية الساحقة من النازحين هم ارهابيون. هؤلاء قسى عليهم الزمن ومروا بظروف صعبة حتى نظامهم قسى عليهم".

اضاف: "ببساطة ما اعلنه الرئيس سعد الحريري وكتلة "المستقبل" و"تيار المستقبل" هو التوجه الى المجتمع الدولي". وأكد ان "الامم المتحدة مطالبة بايجاد الحلول والتواصل مع الجانب السوري لعودة آمنة لهولاء النازحين ".

الى ذلك، اوضح حوري ان "الحوار الامني قائم عبر الامن العام وغيره، ولكن في المقابل النظام السوري اليوم لا يملك السيطرة الا على جزء بسيط من الارض السورية، وبالتالي فهو ليس مؤهلا للحوار"، مشيرا الى ان "هذا النظام لا يزال في مرحلة تهجير مواطنيه بعد ان قام باكبر عملية "ترانسفير" حصل فيها فرزا سكانيا خطيرا ومرعبا. من هنا  فان هذا النظام ليس لديه القدرة على النقاش في هذه القضية".

وردا على سؤال، لفت حوري الى "اننا في حالة ربط نزاع مع "حزب الله" في ثلاثة عناوين لا نزال نختلف معه بها: تورطه في المستنقع السوري، وسلاحه في الداخل اللبناني، وموضوع المحكمة الدولية. وعليه، فان موضوع النازحين مرتبط بالعنوان الاول من عناوين ربط النزاع مع "حزب الله"".

 

المصدر: 
خاص
2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب