Printer Friendly and PDF

Text Resize

سحور رمضاني لقطاع التربية في "المستقبل" - عكار

23/06/2017

أقام قطاع التربية في "تيار المستقبل" – عكار، سحوراً رمضانياً في قصر التيار في بلدة "خريبة الجندي - عكار "، حضره النائب نضال طعمة، النائب السابق مصطفى هاشم، أمين سر هيئة الإشراف والرقابة في "تيار المستقبل" محمد المراد، عضوا المكتب السياسي في "تيار المستقبل" سامر حدارة و شذا الأسعد، منسق عام عكار في "تيار المستقبل" خالد طه، رئيس اتحاد بلديات نهر اسطوان عمر الحايك، رئيس الجمعية اللبنانية للإنماء الريفي جان موسى، رئيس جمعية النور علاء عبد الواحد، أعضاء مكتب ومجلس منسقية عكار ، مدراء وأساتذة ، كوادر التيار وحشد من المدعوين .

حمد

البداية مع النشيد الوطني اللبناني ثم قراءة الفاتحة عن روح الرئيس الشهيد رفيق الحريري وكلمة ترحيب من عضو مكتب قطاع التربية خالد حمود ثم تحدث منسق قطاع التربية في تيار المستقبل عكار عامر حمد، فشدد على أن القطاع سوف يبقى ملتزما بنهج الرئيس الشهيد رفيق الحريري في التربية والبناء والتطوير ويتمسك بمسيرة دولة الرئيس سعد الحريري في الإعتدال والانفتاح .

وأشار إلى الدورة التي نظّمها القطاع في عكار عن التوجيه المهني لطلاب الشهادات وما حققته من إقبال شاكراً كل الداعمين للقطاع والمؤمنين به وبرسالته .

حدارة

عضو المكتب السياسي في تيار المستقبل سامر حدارة تحدث في المناسبة وقال "أتى الشهر الكريم والحمد لله أنجزنا انتخاب وتعيين الجسم التنظيمي الجديد للتيار وعلى رأسه الأخ خالد طه ونحن نعمل مع النواب ورئيس هيئة الإشراف والرقابة والزملاء في المكتب السياسي من أجل وضع كل الخطط الضرورية لتطوير العمل التنظيمي في التيار بما يتماشى مع سياسة دولة الرئيس سعد الحريري . ويمكننا القول أننا نسير في الاتجاه الصحيح وفق رؤية واضحة تقوم على التعاون والتكامل لما فيه مصلحة التيار.

أضاف "لعل أهم الإستحقاقات المقبلة علينا هي الانتخابات النيابية ويهمنا التأكيد أن تيار المستقبل ورئيسه دولة الرئيس سعد الحريري لم يعترض على أي قانون بل كان مسهلا لولادة القانون بشكل كاف حيث عمل على ترسيخ التوافق بين القوى السياسية حتى وصلنا إلى هذا القانون . ودحض بذلك كل المزاعم عن أن المستقبل لا يريد إقرار قانون انتخابي ولا يريد الانتخابات من أساسها. واليوم وبعد أن أنجز القانون علينا أن نعترف بأن هذا القانون بحاجة إلى عمل دؤوب وعمل كبير من هنا حتى وقت إجراء الانتخابات في العام المقبل وعلينا أن نكون يداً واحدة في هذا الاستحقاق وكل الإستحقاقات المقبلة كما كنا دائما"

وختم "شكرا لكم قطاع التربية في تيار المستقبل على جهودكم فأنتم تثبتم بالفعل كما باقي قطاعات ومصالح تيار المستقبل انكم ضنينون بالأمانة التي حملكم إياها الرئيس الشهيد رفيق الحريري أولا ومن بعده دولة الرئيس سعد الحريري وضنينون بحمل رسالة تيار المستقبل رسالة العلم والمعرفة والانفتاح والعيش المشترك. ونحن إلى جانبكم في كل المراحل وسوف نبقى معكم كما عهدتمونا دائماً".

طه

وقال منسق عام عكار في "تيار المستقبل" خالد طه: "لقد آمن الرئيس الشهيد رفيق الحريري بالتربية والتعليم تماماً مثلما آمن بكم وبقدراتكم . فقد استثمر رحمه الله العقول بالعلم والتربية فعلّم الآلاف من الشباب وخرّجهم جنوداً في جيشٍ ، سلاحه العلم والمعرفة . فأنتم أيها التربويون لكم الفخر أنكم كنتم النواة الأولى لتيار المستقبل حتى قبل أن يفكر دولته رحمه الله في دخول المعترك السياسي بسنوات".

أضاف "لقد نهض تيار المستقبل بالتربية وبالخريجين والخريجات وكان الرئيس الشهيد رفيق الحريري يعوّل عليكم كثيراً وبدأ من خلالكم تأسيس نواة الدولة المدنية التي صارعت الحرب والويلات وأسستم للبنان الجديد لبنان ما بعد الحرب والدمار، لبنان اتفاق الطائف والسلم الاهلي.

وأكد أن "الرئيس الشهيد رفيق الحريري رحل لكنه ترك الأمانة بين أيديكم . أمانة حماية هذا البلد وضمان سلمه الأهلي وجاء دولة الرئيس سعد الحريري ليكمل المسيرة والمشوار. واستمر الرئيس سعد الحريري في نفس النهج الداعم للتربية والتربويين لإدراكه التام بأن العلم يبني والمعرفة تحصّن هذا البناء وتثبت قواعده وترسخها".

كما شدد على أن "بيت رفيق الحريري بيت علم، ومسيرة رفيق الحريري مسيرة علم، ومن العلم وصل رفيق الحريري ليكون من أهم رجالات الاقتصاد في العالم كله ، لأنه انطلق من أرضية صالحة هي أرضية العلم والمعرفة. فهذا الفتى الذي ترعرع وهو يقطف بساتين الليمون كي يجمع مالاً يستخدمه بتحصيل العلم، أصبح معلماً في بلاد الاغتراب لينتهي به المطاف ليكون من أهم الشخصيات التي طبعت العالم بطابعها الخاص".

ولفت إلى أن "كل هذه المسيرة المظفّرة حماها الرئيس سعد الحريري في مسيرته وعمل لاتمامها فبنى المدارس والمعاهد وكان لنا نحن أبناء عكار نصيبا كبيرا منها . هذا كله يدل على أن الرئيس سعد الحريري يولي التربية والتعليم أهميتها التي تستحقها . ولولا هذه الرعاية من دولته لما كنا معكم اليوم في هذا اللقاء المبارك بضيافة قطاع التربية في تيار المستقبل . أؤكد لكم ما تعرفونه حق المعرفة أن الرئيس سعد رفيق الحريري يعتمد عليكم كقطاع التربية والجيل المثقف الواعد اعتماداً كبيراً في رسم المستقبل في "تيار المستقبل " وفي كل لبنان" .

وأشار إلى ان "هذه الثقة التي منحكم إياها الرئيس سعد الحريري إعلموا تمام العلم أنكم تستحقونها وأنكم ستعملون ليل نهار لكي يبقى تيار المستقبل في الطليعة دائماً . ونحن أيضاً لنا ملء الثقة بكم لاستمرار نهج تيار المستقبل الداعي إلى الإستثمار في العلم والمعرفة لأنها هي حياتنا".

وأردف "أما مقولة أن تيار المستقبل هو تيار القلم فهي أكثر من صحيحة ولنا الفخر أننا حملنا هذه الراية راية العلم وبناء الأجيال ، فالقلم أقوى من أي شيء عداه ، والقلم قادر بحركةٍ بهذا الإتجاه أو ذلك أن يغير كل المعادلات . لذلك نحن تيار القلم ولنا الفخر في ذلك . لأن القلم يعني العمل والتطور أما السلاح فيعني الفوضى والانهيار، لنا قلمنا الذي استطاع حماية البلد في الكثير من المحطات ولكم سلاحكم الذي فتح البلد على مزيد من الأزمات".

وفي الختام سلّم منسق قطاع التربية في عكار عامر حمد باسم القطاع دروعاً تقديرية لكل من: هاشم والمراد وحدارة والأسعد وطه تقديراً لجهودهم في دعم القطاع .

المصدر: 
خاص
2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب