Printer Friendly and PDF

Text Resize

منسقية ملبورن تنظم إفطارها الرمضاني

19 June 2017

نظمت منسقية تيار المستقبل في  ملبورن- استراليا  افطارها الرمضاني السنوي الموسع في صالة فينيساو.
حضر حفل الافطار وفد دائرة الاوقاف الاسلامية في عكار الشيخ الدكتور محمد الحسن والشيخ فواز الحولي ممثلين مفتي الجمهورية اللبنانية سماحة الشيخ الدكتور  عبد اللطيف دريان، القنصل العام اللبناني غسان الخطيب ووزيرة شؤون المستهلك وقانون القمار والكحول في حكومة فكتوريا الانسة مارلين كيروز والنائب سيزار ملحم ومحمد الرافعي عن حزب العمال وعن غرفة التجارة والصناعة العربية الاسترالية رولاند جبور وممثل عن غرفة التجارة والصناعة الاسترالية اللبنانية والجامعة الاسترالية اللبنانية فكتوريا  والجامعة اللبنانية الثقافية في العالم وممثلي عن شرطة فكتوريا ورؤساء الاحزاب اللبنانية الوطنية: القوات اللبنانية ،الكتائب اللبنانية، التيار الوطني الحر، حزب التقدمي الاشتراكي، حركة الاستقلال، الحزب الشيوعي اللبناني ،حركة امل، حركة الاستقلال، المردة والوطنيين الاحرار والبنك العربي ونادي الشرق لحوار الحضارات ونادي شباب لبنان ومجلس الجالية اللبنانية وعضو المجلس البلدي لمنطقة داندينونغ  والمشايخ ا عمر الحولي ورشيد الشعار عبد الرحمن زكريا بدر العس وخالد عوض وخضر محمد وبدر اسماعيل والشيخ محمد ابوعيد  والاب الياس متى وعقيلته راعي كنيسة الملكيين الكاتوليك  والجمعيات الدينية  جمعية نيوبورت الاسلامية والجمعية الاسلامية فكتوريا وجمعيات اجتماعية وثقافية بيت حدارة، مزرعة بلدة عين الدهب سيدة زغرتا بشري، بيت يونس، جمعية فاس، القديسة مورا، تجمع شباب حلبا وتجمع شباب فنيدق بالاضافة الى شخصيات وفعاليات اقتصادية وسياسية ورجال اعمال ومحامين واطباء ووسائل الاعلام التلغراف والمستقبل وجريدة الوسط  واذاعة الشرق الاوسط واذاعة صوت لبنان وال بي سي واعضاء مجلس منسقية ملبورن وعائلاتهم يتقدمهم المنسق حسين الحولي والمستشارين وحشد كبير من الكوادر والمناصرين من ابناء الجالية اللبنانية في تيار المستقبل.

افتتح برنامج الافطار بتلاوة ايات من الذكر الكريم  من الشيخ بدر اسماعيل ثم رحب عريف الحفل مسوؤل الشباب والرياضة علاء سلطان بالحضور.

ثم كانت  كلمة للوزيرة مارلين كيروز، التي أعربت عن سعادتها في الحضور والمشاركة وعن المعنى الرائع لشهر رمضان شهر المحبة والسلام .

وقالت كيروز انها فخورة كونها من جذور لبنانية وانها ا للبنانية الاولى التي أصبحت نائب في البرلمان والان وزيرة  ودعت الى تشجيع  النساء  في المشاركة في الحياة السياسية في حزب العمال والذي يرحب بتعدد الثقافات والحضارات  وانها على استعداد في مساعدة الجالية اللبنانية والتواصل معها لحل ايه مشكلة.
وشكرت تيار المستقبل لدعوته لها وقدمت التهاني باقتراب قدوم عيد الفطر.

ثم  كانت كلمة الاب الياس متى الذي قال: "كم هو جميل ان تجتمع كلمة اليسوع وكلمة الرسول وان نحتفل سويا هذه الايام والاعياد ولا فرق بين مسيحي ومسلم وسنبقى معا الى ابد الابدين وتحدث عن معاني الصيام ورمضان شهر المحبة والسلام." واستذكر الشهيد الراحل رفيق الحريري في عطائه وكرمه.

اما كلمة وفد دائرة الاوقاف في عكار فألقاها الشيخ فواز الحولي قائلا:" ان الله خلق الناس شعوبا وقبائل ليتعارفوا والاسلام جاء تتمه لبقية الاديان ورسالة الاديان هي التلاقي والتعارف والتعايش والتاخي".

أضاف: "ان لبنان يعيش حالة من الاستقرا ر الامني والاقتصادي بفضل تعاون الجميع بكل اطيافهم ولبنان بلد الرسالة رسالة المحبة والسلام والتعايش والتلاقي والمودة والتعاون وعلى الجالية اللبنانية ان تكون عنصرا ايجابيا في بلد الاغتراب.   وهذه الرسالة من صاحب السماحة دريان نرسلها لكم واستذكر الشهيد الرئيس رفيق الحريري ."

أما منسق ملبورن حسين الحولي فبعد الترحيب بالحضور، اشار الى الفرحة بحلول شهر رمضان شهر المحبة والرحمة والتلاقي مستذكرا موائد الشهيد رفيق الحريري جمع فيها الناس من كل الاطياف لتجسيد العيش المشترك جمع الرئيس الشهيد رجال الدين مسلمي ومسيحيين وحلفائه وخصومه السياسيين في مشهد جامع يمثل لبنان بكافة تلاوينه وشرائحه الاجتماعية .

ولم يقتصر احتفاء الرئيس الشهيد بكافة اطياف المشهد اللبناني على شهر رمضان بل حرصه على جميع اللبنانيين نهجا سياسيا واجتماعيا لارساء المناصفة بين المسلمين والمسيحيين في اتفاق الطائف وتطوير مرافق الدولة لخدمة اللبنانيين كافة وتقديم المساعدات والمنح دون تميز

وأكد أننا ننتمي الى مدرسته والاستمرار في مسيرته لدعم مؤسسات الدولة وعدم الانجرار الى المذهبي والطائفية التي تؤدي الى حرب اهلية دفعتنا الى الهجرة.
وأضاف لقد بلغ التطرف اشدة نتيجة  التطرف الاخر وهنا تكمن حكمة الرئيس سعد الرافض للانزلاق الى الفتنة والتمسك بالاعتدال ودعم الدولة كخيار ثابت وقد قالها الرئيس سعد الحريري ان لا مضلة للبنانيين الا الدولة ومؤسساتها الدستورية وانه يبذل اقصى ما بوسعه لاتمام الاستحقاق النيابي وقد اقر بالامس في المجلس النيابي قانون انتخابي جديد ولا يترك فرصة الا ويدعو بها الابتعاد عن التعصب والاحتقان المذهبي ثم اكد اننا ملتزمين بمواقف الرئيس والوقوف الى جانبه في هذا المنعطف الخطير  ونعاهده ان نبقى كما ارادنا ان نكون على صورة رفيق الحريري.

ثم تمنى المنسق انتهاء الماسي للشعب العراقي و في سوريا وغزة واليمن وان  السكوت عن الجرائم تفتح ابواب كثيرة للعنف والتطرف وعدم والاستقرار.

في ختام الحفل ، قدمت المنسقية شهادة تقدير لكل من الزملاء سعد حسين وبسام قدور ورجل الاعمال رشيد بريص وابو راشد قمر الدين و طارق افيوني لمساهمتهم ودعمهم للافطار  .ثم  قام كل من  نادي الشرق لحوار الحضارات  والجامعة اللبنانية الثقافية في العالم  بتقديم شهادة تقدير للمنسق حسين الحولي.
 

2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب