Printer Friendly and PDF

Text Resize

وهبي: إلاتفاق على قانون يرضي الجميع فيه ربح لكل الأطراف

02/06/2017

رفض عضو "كتلة المستقبل" النائب أمين وهبي الحديث عن وجود شياطين في التفاصيل المتعلقة بقانون الإنتخاب، قائلاً: "نرى النصف الملآن من الكوب".

ولفت وهبي، في حديث الى وكالة "أخبار اليوم"، الى أن الإتفاق قد تمّ على اعتماد “النسبية” على أساس 15 دائرة، ونأمل إنجاز التفاصيل في أسرع وقت ممكن، بما يؤدي الى إقرار هذا القانون.

واعتبر أن تناول موضوع قانون الإنتخاب من زاوية الربح والخسارة ليس ايجابياً، أضاف: إذا اتفق اللبنانيون على فتح عقد استثنائي وإقرار قانون الإنتخاب الذي يرضي الجميع، فإن كل الأطراف ستكون رابحة.

ورداً على سؤال، أكد أن رئيس مجلس النواب نبيه بري لطالما لبّى مصلحة البلد، وتابع: الرؤساء الثلاثة توافقوا على فتح دورة استثنائية، ونتمنى أن ينجز القانون.

في هذا الإطار، أوضح وهبي انه حتى اللحظة، قانون الإنتخاب أنجز بالخطوط العريضة وليس بكل تفاصيله، وبالتالي الوقت الفاصل عن 20 حزيران الجاري يجب أن يخصّص للقراءة الايجابية، دون أي محاولة لاختراع أمور توحي بالسلبية. وأشار وهبي الى أنه حتى الآن كل الأطراف اللبنانية أعربت عن رضاها، خصوصاً وأن جميع الأطراف كانت مشاركة بالإفطار الذي أقيم في قصر بعبدا مساء أمس.

أما في ما يتعلق بـ "النسبية"، فرأى وهبي أن "النسبية" كي تعطي النتائج المرجوة تحتاج الى أحزاب، بمعنى أنها لا تستقيم مع شخصيات مستقلة وزعماء محليين، وبالتالي نأمل من خلال إقرار قانون إنتخابي يعتمد على "النسبية"، إعطاء دفع للعمل الحزبي الفاعل والمنتظم.

ومضى قائلا: وفي الوقت عينه "النسبية" لا تستوي مع وجود سلاح خارج إطار الدولة أكان سلاح “حزب الله” أو السلاح المنتشر في أيدي بعض الأفراد.

وإذ كرّر القول إن "النسبية" تسمح للجميع بأن يتمثّل أكان حصل على 50% من الأصوات أو ما دون ذلك. أشار الى أن "تكافؤ الفرص لا يتوفر بوجود السلاح".
 

المصدر: 
أخبار اليوم
2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب