Printer Friendly and PDF

Text Resize

يوم المرأة اللبنانية

18 May 2017

موافقة مجلس الوزراء على إعلان يوم الرابع من تشرين الثاني من كل عام «يوم المرأة اللبنانية» هو خطوة على طريق تعزيز دورها ومكانتها على كل الأصعدة، حسب ما قال وزير الدولة لشؤون المرأة جان أوغاسابيان، وصولاً الى الإقرار العملي والفعلي بأنّها نصف المجتمع، وبأنّها مؤهّلة وقادرة على النجاح في شتى المجالات والمهن والمراكز.

ومدعاة إشادة وافتخار، أن تكون هذه الحكومة برئاسة الرئيس سعد الحريري، السبّاقة والرائدة في اتخاذ ما يلزم، أو البدء في ذلك، من أجل إنصاف المرأة اللبنانية والدفع باتجاه تمكينها من لعب دورها التام، وتثبيت حضورها القائم فعلياً، في شتى مجالات الإبداع والانتاج.

والجميع يعرف أنّ الرئيس الحريري شجّع الاتجاه الى تضمين أي قانون انتخاب جديد كوتا نسائية، انطلاقاً من فرضيّة صحيحة تقول، بأنّ المرأة نجحت في مجالات الإبداع الفني وفي شؤون وعلوم الهندسة والطبابة والتعليم والتربية والقضاء والمحاماة والإعلام والعلاقات العامة والتكنولوجيا الحديثة.. إلخ. ولا شيء يمنعها من النجاح في السياسة في أبوابها الحكومية أو التشريعية أو الحزبية.

ولا بأس من الإقرار، بأنّ لبنان الذي يُعتبر منفتحاً على الحداثة والعالم، لا يزال متخلّفاً في جزئيّة إعطاء المرأة حقّها في نظامه وسياساته وأحزابه.. وآن الأوان للخروج من تلك المفارقة.

المصدر: 
المستقبل
2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب