Printer Friendly and PDF

Text Resize

ما يريده اللبنانيون

11 May 2017

ليس تقليلاً من أهمية البحث عن توافق في شأن قانون الانتخابات، ولا من أهمية هذه العملية التي تُعنى بتجديد الحياة السياسية وتركيب السلطة وإكمال انتظام عمل المؤسسات الدستورية، التأكيد بوضوح، بأن المهم جداً في نظر معظم اللبنانيين في هذه الأيام، هو التئام مجلس الوزراء دورياً ومتابعته شؤون الدولة والناس واتخاذ ما يلزم من قرارات تنفيذية لا بدّ منها.

معظم اللبنانيين يحتاجون الى زيادة ساعات التغذية بالكهرباء والماء بقدر حاجتهم، إن لم يكن أكثر، الى الانتخابات. ويريدون تنظيم شؤون البيئة بما يلجم الفوضى القائمة بقدر ما يريدون الذهاب الى صناديق الاقتراع. ويريدون حلولاً لمعضلة السير المُزمنة بقدر ما يريدون حلولاً توافقية إزاء القانون الانتخابي وغيره. ويريدون خدمات طبية ميسّرة وضماناً صحياً واجتماعياً فاعلاً بقدر ما يريدون مكاسب سياسية، ويريدون إيجاد فرص عمل للشباب وخريجي الجامعات والمعاهد بقدر ما يريدون اقتدار الدولة، ويريدون استمرار العمل لتلقف ومواجهة تداعيات النزوح السوري ومتطلباته بقدر ما يريدون رؤية تداعيات إيجابية للنقاش الانتخابي الدائر هذه الأيام، ويريدون مناخات تؤمّن مواصلة التحصيل العلمي والدراسي بهدوء لأولادهم بقدر ما يريدون رؤية نواب جدد.

ويريدون ضمان موسم سياحي واعد بقدر ما يريدون موسماً انتخابياً ناجحاً. ويريدون تحريكاً للعجلة الاقتصادية والتجارية وحماية العملة الوطنية بقدر ما يريدون تحريك أي شعار سياسي خاص أو عام. ويريدون العمل مسبقاً على ضمان تسويق ناجح للموسم الزراعي بقدر ما يريدون تتبع خارطة التحالفات الحزبية والمناطقية. ويريدون دوام الاستقرار العام بقدر ما يريدون دوام الاستقرار في عمل المؤسسات الشرعية. ويريدون إجراءات لضبط التفلّت الأمني بقدر ما يريدون ضبط الخلافات بين أهل الدولة والقوى والأحزاب والتيارات السياسية.

اللبنانيون في الإجمال، أياً تكن انتماءاتهم السياسية والمناطقية والطائفية، يريدون حكومة تعمل وتنتج بغض النظر عن السياسة والانتخابات ومشاريع قوانينها. والفصل بين الأمرين ممكن وواجب. وهذا ما تحاوله حكومة الرئيس سعد الحريري

2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب