Printer Friendly and PDF

Text Resize

طعمة: الإتجاه نحو النسبية والخلاف حول الدوائر صراع خفـي بين حزب الله وعون

08/05/2017

أشار عضو كتلة "المستقبل" النائب نضال طعمة الى أن اجتماع اللجنة الوزارية المكلفة درس قانون الإنتخاب سيتطرّق الى آخر ما توصّلت إليه الاتصالات الجارية حول صيغة القانون، وبالتالي ستعمد اللجنة الى جمع النقاط المشتركة في المواقف وتبديد النقاط الغامضة.
وفي حديث الى وكالة "أخبار اليوم"، اشار طعمة الى أن الخلاف ما زال قائماً حول النظام الإنتخابي ما بين "المختلط" أو "النسبية"، متحدثاً عن صراع خفي – شئنا أم أبينا – بين "حزب الله" ورئيس الجمهورية العماد ميشال عون، على الرغم من أن التحالف بينهما لم يسقط، لكن المواقف المتباينة بين الطرفين وتحديداً حول قانون الإنتخاب كثيرة.

ورداً على سؤال، اشار طعمة الى أن الرئيس سعد الحريري يقدّم كل التسهيلات من أجل التوافق حول القانون، قائلاً: وعدم صدوره في وقت قريب يحمل رسالة الى المجتمع الدولي والإقليمي بأن البلد فاشل والحكومة فاشلة، لذلك يعمد الحريري على تقديم التضحيات من أجل إنقاذ البلد، وهو كان قد قبل بـ "النظام التأهيلي" من أجل تبديد هواجس الثنائي المسيحي.

وفي هذا السياق، أكد طعمة أن الفراغ ممنوع خارجياً وداخلياً، وبالتالي قد يظهر شيء ما في الربع الساعة الأخير، ورأى أن الإتجاه بات نحو "النسبية" ولكن الإختلاف ما زال قائماً حول تقسيم الدوائر. وإذ لفت الى أن هواجس التيار "الوطني الحر" ما زالت غير مبدّدة وما زال يطرح "النظام المختلط"، في حين أن حزب "القوات" قَبِل بـ "النسبية مشروطة".

وأضاف: الشروط تتجه الى التقلّص وبعد أسبوع أو أسبوعين يفترض أن نصل الى حلّ، آملاً ألا نعود الى الصوت "التفضيلي الطائفي". على صعيد آخر، تطرّق طعمة الى ملف النازحين، داعياً الى التفاوض مع الأمم المتحدة، طالما أن الحكومة ترفض التفاوض مع الحكومة السورية.

وأضاف: شكّل النازحون عبئاً كبيراًعلى لبنان اقتصاديا ومعيشيا وأمنيا وأخلاقيا، معتبراً أنه يقع على عاتق الأمم المتحدة اتخاذ الموقف لجهة عودة النازحين الى مناطق آمنة في الداخل السوري، وعندها الرئيس الحريري سيكون على أتمّ الإستعداد لتقديم التسهيلات اللازمة. واضاف: إذا كان البعض يمارس ضغطاً، من خلال ملف النازحين، على الرئيس الحريري ليعترف مجدداً بالنظام السوري، فإنه لن يصل الى أية نتيجة.

وشدّد على أن الأمم المتحدة، كما الولايات المتحدة وروسيا مطالبون بالوصول الى حلّ نهائي وسريع كي لا نصل الى مرحلة نندم فيها على ما حصل.

المصدر: 
وكالة أخبار اليوم
2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب