Printer Friendly and PDF

Text Resize

أحمد الحريري من البقاع الغربي: التفاهم عميق بين رئيسي الجمهورية والحكومة

06/05/2017

قام الأمين العام لـ"تيار المستقبل" أحمد الحريري، بجولة في البقاع الغربي وراشيا، اول من  أمس، تخللها زيارة بلدات لالا، القرعون، جب جنين، المنارة والخيارة، يرافقه النائب أمين وهبي، رئيس اتحاد بلديات السهل محمد المجذوب، منسق عام البقاع الغربي وراشيا محمد حمود، منسق عام هيئة شؤون التواصل الشعبي محمود القيسي، أعضاء المكتب السياسي وسام شبلي، نوال مدللي وفادي سعد، منسق عام الإعلام عبد السلام موسى، زياد أمين وبهاء شحادة.

لالا

واستهل أحمد الحريري جولته من بلدة لالا، حيث زار مبنى البلدية، واجتمع مع رئيسها حسين طربين وأعضاء المجلس والمخاتير، وبحث معهم في شؤون وشجون أبناء البلدة، مقيمين ومغتربين، وسط تأكيد طربين "الوفاء لمشروع الرئيس الشهيد رفيق الحريري وحامل الآمانة الرئيس سعد الحريري".

ثم تفقد مبنى الحاج بهاء الدين الحريري المخصص لتعليم ابناء الريف الذي بني اواسط ثمانينات القرن الماضي، قبل أن يتوجه برفقة طربين وأعضاء المجلس البلدي إلى مشروع الحديقه العامة في بلدة لالا، حيث ازاح الستار عن لوحة المشروع وغرس شجرة ارز حملت اسمه.

ومن مشروع الحديقه العامة انتقل الى قاعة الاحتفالات في مسجد البلدة، حيث اٌقيم احتفال تكريمي حاشد للأمين العام لـ"تيار المستقبل"، تولى تقديمه عضو هيئة الشؤؤون التنظيمية غالب جمعة، وألقيت في خلاله خلاله كلمات لرئيس المجلس البلدي حسين طربين، وإمام بلدة لالا الشيخ جودت العريبي، استعادت ذكرى الرئيس الشهيد رفيق الحريري،  وأكدت العزم على مواصلة الخطى نحو قيامة لبنان رغم الصعاب التي يفتعلها البعض خدمة لمشاريع خارجية.

أما أحمد الحريري فوصف بلدة لالا بـ"جنة البقاع الغربي"، منوهاً بوفاء أهلها وحرصهم على إكمال مسيرة الرئيس الشهيد. وقال : "اذا تفرقنا وتركنا بعضنا يأكلوننا، ولكن خلال 12 سنة على غياب رفيق الحريري والقضية مستمرة، ووستبقى 112 سنة و 1012 سنة و2012 سنة، لأن كل واحد منكم شعر عندما خسر الرئيس الشهيد انه خسر قطعة منه، قطعة من قلبه وروحه ومن مستقبله وماضيه وحاضره، لانه كان يمثلنا جميعاً وكان يحمل همومنا، وكان يعمل بصمت، لم نكن نعرف كل انجازات رفيق الحريري الا بعد استشهاده، نحن اقرب الناس لم نكن نعرفها".

وشدد على أننا "في الظروف الصعبة دائماً نعود الى الاولويات، ماذا كانت اولوية رفيق الحريري؟ كان لديه اولويتين خلال الحرب الأهلية، الاولى إيقاف الحرب، والثانية حماية الناس والجيل الصاعد، وبعد الحرب كان لديه اولوية اعادة اعمار البلد بسواعد الجيل الصاعد الذي علمه وغيرهم من المغتربين الذين تركوا البلد بسبب الحرب الاهلية، وإذا أردنا أن نتابع المسيرة  يجب ان نقرأ في كتاب رفيق الحريري".

واعتبر أن "الهدف الرئيسي لاستعادة الثقة بالبلد هو الاستقرار الامني والاقتصادي، وذلك لا يتم بالخلافات، بل بالتوافق على مصلحة الناس وعدم التفريط بها، فثمة امور سيبقى هناك خلاف حولها كمسألة السلاح غير الشرعي وتورط "حزب الله" في سوريا، ولكن مصلحة الناس يجب ان نتفق عليها، وعلينا كمسؤولين ان نفكر بكيفية ايجاد الحلول، واليوم النقاش يتمحور حول قانون الانتخابات، ونحن في صلب لعبة انشاء القانون وتحديد مفاصله، وأي قانون نجد في مصلحة البلد ومصلحة تيارنا وناسنا نوافق عليه، أما إذا كان العكس فنرفضه".

وختم بدعوة "مسؤولي تيار المستقبل في البقاع الغربي وراشيا إلى ان يقوموا ب 10% من الذي كان يقوم به رفيق الحريري في التواصل مع الناس، والتمسك بقيمه التي زرعها فينا"، متوجهاً إلى أهالي لالا بالقول :"من 12 سنة لم يبق احد لم "يبل" يده فينا، من اغتيالات وخيانات وطعن بالظهر وغيرها، ولكن انتم كنتم قوتنا، ولولا الناس نحن لا شيء، ومهما فعلنا من أجلكم سنبقى مقصرين، لانه ما بادلتونا اياه في الـ 12 سنة الماضية لا يثمن، ومهما فعلنا حتى 100 جيل لا يمكننا ان نرد هذا الجميل".

وبعد المهرجان، انتقل أحمد الحريري إلى ساحة البلدة في لالا، حيث أقام الأهالي على شرفه "ترويقة ريفية"، بمشاركة واسعة من الاندية الثقافية والرياضية وكشافة المستقبل والكشاف المسلم.

 

جب جنين

ومن لالا، انتقل أحمد الحريري الى جب جنين برفقة مفتي زحلة والبقاع الشيخ خليل الميس، حيث قدم واجب العزاء بوفاة المغفور له حسين خليل جبارة، والد مستشار وزير الداخلية الدكتور خليل جبارة.

القرعون

ثم انتقل أحمد الحريري الى القرعون، حيث  لبى دعوة  رجل الاعمال احمد جميل كرام إلى مأدبة غذاء تكريمية أقامها على شرفه، في حضور النواب أمين وهبي، زياد القادري، روبير غانم وانطوان سعد، خالد الزغبي ممثلا النائب وائل ابو فاعور، الوزير السابق محمد رحال، مفتي زحلة والبقاع الشيخ خليل الميس، مفتي راشيا الدكتور احمد اللدن، الاب ادوار شحاده، الشيخ اسدالله الحرشي، امام بلدة مشغره الشيخ عباس ذيبه، قائمقام راشيا نبيل المصري، قائمقام البقاع الغربي وسام نسبيه، العميد المتقاعد محمد قدوره،  القاضي عبد الرحمن شرقية، رئيس اتحاد بلديات البحيرة يحي ضاهر، رئيس اتحاد قلعة الاستقلال فوزي سالم، رئيس رابطة الاساتذة الجامعيين الدكتور محمد الصميلي، رؤساء بلديات ومخاتير من قضائي البقاع الغربي وراشيا، ممثلين عن التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية، شخصيات ثقافية وتربوية وسياسية وعسكرية وروحية واجتماعية وشبابية من القرعون والجوار .

بعد تقديم من الشيخ احمد حمود، أشاد صاحب الدعوة أحمد كرام الدين "بدور الرئيس سعد الحريري في الظروف الصعبه التي تمر بها البلاد"، متوقفاً عند " حجم التضحيات الكبيره التي قدمها وما زال الرئيس الحريري من أجل الحفاظ على استقرار وسلامة لبنان".

ثم تحدث المفتي الميس عنتاريخ القرعون وتميز اهلها في لبنان وبلاد الانتشار. واستعاد محطات كثيرة تعبر عن عمق العلاقة بين هذه البلدة ومشروع الرئيس الشهيد رفيق الحريري، مثنياً على ديناميكية الامين العام وارتباطه الوثيق والقوي بالناس كل الناس في ارجاء الوطن.

ومن جهته، حيا أحمد الحريري "بلدة القرعون، البلدة الصامدة والمقاومة التي سطرت ملاحم كبيرة ضد العدو الإسرائيلي، وقدمت شهداء نكرمهم ونضعهم على رؤوسنا". واعتبر أن "البقاع الغربي وراشيا هو نموذج يجب أن يحتذى به في كل لبنان، نموذج في الاغتراب الذي ما زال متمسكاً بأرضه، نموذج في العيش المشترك بين المسلمين والمسيحيين، نموذج في الكلفاءات والعلم".

وشدد أحمد الحريري على "وجود تفاهم عميق وجدي ما بين رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس الحكومة سعد الحريري، يجب علينا ان نواكبه ونترجمه استقرار اكثر ومشاريع اكثر وانتظام اقتصادي اكثر وأكثر، لأنها فرصة نادرة يعيشها البلد بعد 12 عاماً من الخلافات السياسية التي عطلت المؤسسات، مع أن بعض السياسيين يبدو ممتعضاً من هذا التفاهم والتوافق، وهذا طبيعي، لأن كل حركته السياسية قائمة على التناقضات وعدم التفاهم ما بين اللبنانيين، لكننا كتيار سياسي اذا اردنا ان نقرأ في المسيرة الطويلة والوطنية للرئيس الشهيد رفيق الحريري لا نقرأ الا كيف قرب وجهات النظر بين اللبنانيين وتمكن من جمعهم على انهاء الحرب الاهلية وعلى استغلال الفرصة النادرة، دولياً واقليمياً عام 1989، ليصنع السلام اللبناني".

واضاف :"نحن اليوم في كل المسار السياسي الذي يتبعه الرئيس الحريري نقرأ بهذه التجربة الوطنية، ونقول من السهل جداً ان تدمر البلد ولكن من الصعب جداً ان تعيد اعماره. من هذا المنطلق ماضون بهذا التفاهم وهذا الانفتاح الذي نكرسه لمصلحة البلد، ونأمل أن نتمكن من اقرار قانون انتخابي قريباً، لإجراء الانتخابات النيابية، ونحن جميعاً متعطشين لها، لأنه من حق الناس  ان يخوضوا هذا الاستحقاق الديمقراطي والتعبير عن رأيهم مهما كان".

وكان أحمد الحريري استهل زيارته إلى القرعون بتفقد المشاريع التي انجزتها بلدية القرعون قرب سد الليطاني، واطلع ميدانياً على واقع البحيره وقناة جر المياه لري الاراضي الزراعية واستمع من الاهالي الى معاناتهم جراء تلوث مياه النهر والحوض وضرورة الاسراع في مكافحة هذه الافة.

كما زار أحمد الحريري والوفد المرافق منزل رئيس اتحاد بلديات البحيرة يحي ضاهر، وكان بحث في واقع بلدة القرعون ومطالبها.

المنارة والخيارة

ومن القرعون، انتقل أحمد الحريري والوفد المرافق إلى المنارة، حيث زار المنسق العام السابق للبقاع الغربي وراشيا حمادي جانم في منزله. وبحث مع أهالي البلدة في شؤونهم وشجونهم وفي التطورات السياسية، محلياً وإقليمياً.

ثم توجه إلى الخيارة، حيث زار منزل رئيس بلديتها محمد مظلوم، في حضور رؤساء اتحادات وبلديات المنطقة ومخاتير وفعاليات البلدة.  

2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب