Printer Friendly and PDF

Text Resize

دوفريج: الإرهاب المتطرف في مصر مجزرة بحق المسيحيين الاقباط

10/04/2017

صدر عن النائب نبيل دو فريج الموجود في إثيوبيا للمشاركة في اجتماع اللجنة  السياسية للبرلمان الفرنكوفوني البيان التالي:

"مرة جديدة يرتكب الإرهاب المتطرف في مصر مجزرة بحق المسيحيين الأقباط وهم يرفعون الصلوات في أحد الشعانين في كنائسهم،متخطيا كل المحرمات والمقدسات بهدف قتل الأبرياء وترويع الصامدين منهم لدفعهم باتجاه الخوف والرحيل من بلادهم.

إن هذه الجرائم الإرهابية المتمادية لن تتوقف إلا بقرار حازم من السلطات المصرية يبدأ بتأمين الحماية الفاعلة للمسيحيين الأقباط،والقضاء على كل ما يروج للفكر التكفيري والتسهيلات التي يستخدمها أصحاب هذا الفكر من أجل تنفيذ جرائمهم الإرهابية.

أن مسؤولية الحكومة المصرية في تفادي هكذا هجمات هي مسؤولية وطنية وعربية وإسلامية،لأن التفريط بها سيؤدي إلى المزيد من سفك الدماء والقضاء على  ما تبقى من عيش مشترك في مصر.وبالتالي فإن السلطات المصرية مدعوة لتكثيف كل الجهود المحلية والإقليمية والدولية لتطوير عملية مكافحة الإرهاب على أراضيها،وأن تتم الاستجابة لهذه الجهود من قبل المجتمع الدولي الذي تتحالف بعض دوله ومنها من هي دائمة العضوية في مجلس الأمن لقتال الإرهاب،وتشاركها في ذلك دول إسلامية وفي مقدمها دول خليجية،إذ لا بد لهذا التحالف الدولي من أن يقف إلى جانب السلطات المصرية ومساعدتها في القضاء على المجموعات الارهابية.

إن المسيحيين الأقباط في مصر هم جزء فاعل وأساسي في هذا البلد،وهم مدعوون للصمود والمواجهة من خلال التشبث أكثر فأكثر بالوحدة الوطنية المصرية،كما ندعوهم إلى المزيد من اليقظة والحذر وإلى رفع الصوت تجاه كل من يجب أن يتحمل مسؤولية مواجهة هذا الأرهاب الأعمى واستخلاص العبر من التجارب المأساوية السابقة.

إن هذه الهجمات ورغم أنها أصابت المسيحيين الأقباط مباشرة،إلا أنها تصيب في الصميم المصريين المسلمين أيضا ويجب أن تكون حافزا قويا لهم من أجل تطهير المجتمع الذي يعيشون فيه من البؤر الإرهابية والإرهابيين الذين يشكلون وصمة عار في تاريخ الإنسانية". 

المصدر: 
خاص
2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب