Printer Friendly and PDF

Text Resize

أوغاسابيان في لقاء "مصلحة المرأة- المستقبل": قرارات الحريري حمتنا جميعاً

08/04/2017

شدد وزير الدولة لشؤون المرأة جان أوغاسابيان على أن قرارات الرئيس سعد الحريري ومواقفه هي لحماية الجميع وهي استكمال لمسيرة الرئيس الشهيد رفيق الحريري. وأوضح أن مشاركة المرأة في مراكز صنع القرار ليست شكلية بل ضرورة، لافتاً الى أن الكوتا مرحلية وإعطاؤها حقوقها مسؤولية مجتمعية تقع على عاتق الرجل بالدرجة الأولى.
كلام أوغاسابيان جاء خلال لقاء حواري أقامته مصلحة المرأة في "تيار المستقبل" في قصر القنطاري. استهل اللقاء بكلمة منسقة المصلحة مي طبال التي لفتت الى أن "اللقاء هو أول نشاط لمصلحة المرأة في التيار بعد المؤتمر العام وبعد الداخلية. ووجهت التحية الى الرئيس سعد الحريري على مبادراته المتعددة في سبيل تعزيز مشاركة المرأة في الشأن العام، وهذا ليس بغريب عليه بعد أن أقر كوتا 40 بالمئة للمرأة والشباب داخل تيارنا السياسي وكذلك اصراره على ضرورة تضمين كوتا نسائية في القوانين الانتخابية، آملين أن يتصاعد الدخان الأبيض ويبصر النور قانون انتخابي جديد وعصري".
وقالت: "نتطلع في مصلحة المرأة ونعمل لتحقيق المساواة بين الجنسين كأحد أهداف التنمية الـ17 لخطة التنمية المستدامة 2030، إذ أن المساواة بين الجنسين لا تشكل فحسب حقاً أساسياً من حقوق الانسان ولكن أيضاً من الأسس الضرورية اللازمة لإحلال السلام والرخاء والاستدامة في العالم".

وشددت على أنّ مصلحة المرأة أن تعمل وبالتشبيك مع الجميعات الأهلية والمدنية والهيئات النسائية في الأحزاب السياسية، للضغط في سبيل إقرار كوتا للمرأة في القوانين الانتخابية لا تقل عن 30 %، كما أن من أولوياتنا العمل لتعديل القوانين المجحفة في حق المرأة، كقانون العمل وقانون الضمان الاجتماعي وقانون الجنسية الذي وصل حد الاجحاف فيه بحق المرأة اللبنانية أن أعطى امتيازاً للأم الأجنبية على الأم اللبناينة. كذلك نعمل على إقرار قوانين تحمي المرأة وبالتالي تحمي الأسرة والمجتمع ككل".
وأوضحت طبال "إن الوصول الى مراكز صنع القرار يتطلب تمكيناً سياسياً، اقتصادياً، اجتماعياً، إذ لا يمكن الفصل بين السياسة والعوامل الاقتصادي والاجتماعية والمدنية، نعمل وسنعمل في مصلحة المرأة على عدة مشاريع وإعداد الخطط لتمكين المرأة من مختلف النواحي وفي مختلف المجالات".
وتوجهت الى أوغاسابيان بالقول: نأمل منكم إرساء سبل التعاون بين وزارتكم وهيئاتنا النسائية في تيار المستقبل خصوصاً والمرأة عموماً لتحقيق الغايات المنشودة".

أوغاسابيان
وشكر أوغاسابيان مصلحة المرأة على اللقاء، وشدد على أن "ميزة هذا التيار التنوع وهو يرمز الى لبنان الحقيقي ويضم أناسا من كل المناطق والطوائف والمستويات، لذلك كانت معركتنا كتيار قوية تطلبت الكثير من الجرأة والقدرة لمواجهة بعض الذين حاربونا لأننا متمسكون بلبنان كما أراده الرئيس الشهيد رفيق الحريري وطن الإنسان وعلينا الاستمرار بتلك المسيرة".
وقال: "مررنا بخيارات البعض اعتبرها غير صحيحة، لكن الرئيس سعد الحريري ضحى من أجل البلد ومن أجل الإنسان والتيار، وقراراته كانت في أجل حمايتنا جميعاً لذلك فإن مسيرتنا طويلة وكلنا يد واحدة وللنساء دور أساس في ذلك". وقال: "أنا أؤمن أن المرأة اللبناني أينما كانت سواء في القطاع العام أو الخاص أو ربّة منزل وفي أي مكان وجدت فيه، لديها القدرة على أن تكون امرأة مثالية لأنها تعطي وتضحي من أجل مجتمعها".

أضاف: "المرأة ممكن أن تكون أمّاً صالحة وفعالة في المجتمع وأيضاً فعّالة بدورها السياسي، ومن هنا كانت سياسة التيار لتكريس ذلك، اذ أن المكتب السياسي يتكون من 40 في المئة نساء، وسيتم اتباع سياسة إعطاء مساحة أكبر للمرأة سواء في المكتب السياسي أو القطاعات وحتى مستقبلاً في كتلة التيار النيابية"، مشدداً على أن مشاركة المرأة حاجة وضرورة وليست مسألة شكلية.
وأكد أوغاسابيان "أننا على الرغم من المصاعب لن نترك البلد بل سنكون سوية من أجل ذلك ومن أجل سياسة مسيرة الرئيس الشهيد التي ستستمر ولن تموت".

واعبتر أن اشتراك المرأة في مراكز صنع القرار عبر الكوتا مسألة مرحلية للوصول الى المجلس النيابي كبداية عى ان يتم إلغاء الكوتا بعد أن تتمرس المرأة في مواقع صنع القرار"، لافتاً الى أنه يتم العمل في الوزارة حالياً على القوانين وكذلك على التوعية والتدريب على الأصعدة كافة لتكون المرأة الشريك الأساسي في مواقع صنع القرار".
وختم أوغاسابيان قائلا "التيار أملنا ومستقبلنا وعلينا أن نكون سوية بقيادة الرئيس الحريري لنسير الى بر الأمان في هذا البلد الذي نؤمن بأنه بلد الشراكة.

2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب