Printer Friendly and PDF

Text Resize

عراجي: "المســتقبل" يحســم خياره الانتخابي بـعد عودة الحريري

05/04/2017

حددت كتلة "المستقبل" بعد اجتماعها الاسبوعي امس 4 ثوابت اساسية تحرّك على اساسها "بوصلتها" الانتخابية وهي: تأمين صحة التمثيل لكل اللبنانيين، المحافظة على العيش المشترك، اعتماد وحدة المعايير ورفض اقتراحات القوانين التي تكرّس المذهبية والطائفية.

وانطلاقاً من هذه الثوابت، اوضح عضو الكتلة النائب عاصم عراجي لـ "المركزية" "اننا نُفضّل اقرار قانون "مختلط" يُشارك على اساسه اللبنانيون في انتخاب كل النواب، مسيحيين او مسلمين، لا ان يتم التصويت على اساس طائفي ومذهبي"، واعتبر "ان الصيغة الاخيرة التي قدّمها الوزير جبران باسيل تلحظ "وباكثر من نصفها" الانتخاب على اساس "القانون الارثوذكسي"، وهذا من شأنه في بلد مثل لبنان زيادة الشرخ والانقسام الطائفي".

واشار الى "ان الصيغة المقدّمة من الرئيس نبيه بري القائمة على المناصفة بين النظامين الاكثري والنسبي (64 نسبي و64 اكثري) هي الاقرب الى صيغة "المختلط" التي طرحناها بالتوافق مع "القوات اللبنانية" والحزب "التقدمي الاشتراكي"، القائمة على انتخاب 68 نائباً وفق النظام الاكثري و60 على النسبي".

وشدد على "ان القانون "المختلط" هو الافضل والانسب من اي قانون يلحظ الانتخاب على اساس طائفي ومذهبي"، لافتاً الى "ان النقاش الانتخابي لم ينته"، ومؤكداً "ان الايام القليلة المقبلة حاسمة، خصوصاً بعد الكلام "التفاؤلي الذي صدر عن اكثر من مسؤول سياسي بقرب إنجاز قانون جديد تُجرى على اساسه الانتخابات النيابية".

واذ لفت الى "ان مناقشة "التيار" لكل الصيغ المطروحة في بورصة التداول الانتخابي لا تعني انه وافق على صيغة محددة"، اعلن عراجي "ان "التيار" سيحسم خياره الانتخابي في اتّجاه صيغة محددة، وذلك بعد عودة الرئيس سعد الحريري من الخارج وترؤسه اجتماع الكتلة".

وعزا تكثيف المشاورات الانتخابية الى "ضغط المهل وضيق الوقت"، واكد "ان "تيار المستقبل" مرتاح جداً انتخابياً في كل المناطق مهما كان شكل الصيغة، على عكس ما يحاول البعض اشاعته".
 

المصدر: 
المركزية
2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب