Printer Friendly and PDF

Text Resize

أحمد الحريري زار "الجماعة" في صيدا:"حزب الله" لا يريد الانتخابات

04/04/2017

زار الأمين العام لـ"تيار المستقبل" احمد الحريري مقر الجماعة الاسلامية في صيدا حيث عُقد اجتماع مشترك شارك فيه عن الجماعة " نائب رئيس المكتب السياسي في لبنان والمسؤول السياسي في الجنوب الدكتور بسام حمود والمسؤول التنظيمي في الجنوب الشيخ مصطفى الحريري  والمسؤول الاجتماعي حسن ابو زيد وعضو اللجنة السياسية محمد زعتري والقيادي في الجماعة المهندس محمود بديع ، وحضر عن التيار الى جانب الحريري " منسقه العام في الجنوب الدكتور ناصر حمود وعضوا مكتب المنسقية "محيي الدين النوام والمهندس مازن صباغ" ومستشار الحريري يوسف اليمن .

وجرى خلال اللقاء التداول في اوضاع صيدا والجوار والمخيمات على المستويات السياسية والأمنية والحياتية والاقتصادية والاجتماعية ، كما  جرى التطرق الى المستجدات على الساحة الوطنية والداخلية . وكان تأكيد مشترك على اهمية متابعة التواصل والتنسيق بين القيادتين في مقاربة كل القضايا الراهنة والمطروحة لا سيما فيما يتعلق بالشؤون التي تهم مدينة صيدا .

الحريري

وتحدث الحريري اثر اللقاء فقال : احببنا ان نقوم بهذه الزيارة الى مقر الجماعة الاسلامية في صيدا لمتابعة الهموم والشؤون الامنية والاقتصادية والاجتماعية مع الأخوة في الجماعة ، فكما هذا التواصل موجود معهم في كل لبنان هو موجود في صيدا . وتطرقنا الى مواضيع عديدة حول البلدية ودعمها بكل الاعمال التي تقوم بها وتسهيل كل الأمور التي تريدها حتى تحقق المصلحة العامة للمدينة . وتطرقنا للإشكال الذي حصل في صيدا القديمة من ناحية ترويع امن المدينة والسكان الآمنين الموجودين فيها ومطالبة الاجهزة الامنية بأن تأخذ دورها بهذا الموضوع ويكون هناك محاسبة واضحة حتى لا تتكرر هذه الاحداث مجددا . ومن ناحية اخرى كان هناك تطرق الى امن وسلامة مخيم عين الحلوة وضرورة تثبيت حال الاستقرار فيه لأنه جزء من استقرار المدينة واستقرار اهلنا في التعمير والفيلات ومن ضمن الاستقرار العام في صيدا والجنوب باعتبار أن هذا المخيم يشرف على الطريق الدولي الوحيد الذي تمر بها اليونيفيل وفق القرار1701 .. من هذا المنطلق شددنا على ضرورة ان يكون هناك دائما دعوة للهدوء داخل المخيم لأن اي اشكال فردي او سياسي يحصل داخله يؤثر على كل المدينة ويحتاج في كل مرة اسبوعا او اسبوعين لنخرج منه اقتصاديا بعد الذي يحصل .وكانت جولة افق في السياسة العامة وكان تطابق بالرؤى في الموضوع ..

وردا على سؤال حول موقف تيار المستقبل بشأن قانون الانتخاب المنتظر قال الحريري : نحن منفتحون على كل الصيغ ، طبعا التي لا تمس جوهر العيش المشترك وطبعا التي لا تكون مصوبة فقط على تيار المستقبل، نمشي فيها ولكن الكرة ليست عند تيار المستقبل اليوم ، تيار المستقبل كان ايجابيا بكل هذا النقاش الذي حصل وعلى من يعطل الانتخابات او يعطل الوصول لقانون انتخاب ان يفرج عن هذا الموضوع ..

وُسئِل الحريري: من الذي يعطل فأجاب: حتى الآن برأيي ان حزب الله لا يريد انتخابات نيابية.

وعما اذا كان تحديد موعد الانتخابات لا يزال مرتبطا بإقرار القانون ام ان التأجيل بات حتميا قال الحريري : اعتقد اننا اصبحنا في مكان لم يعد هناك استسهال لازمة الفراغ في مجلس النواب واكيد هناك مخارج يتم وضعها ما بين كل الأفرقاء السياسيين حتى لا يحصل هذا الفراغ ونعود الى دوامة الفراغ التي عانى منه لبنان في رئاسة الجمهورية . واعتقد ان الكل واع للأمر من رئيس الجمهورية الى رئيس مجلس النواب الى رئيس مجلس الوزراء لأن هذا الفراغ هو وبال على البلد ولكن له مخارج معينة ..ولكن الامل ايضا ان يكون التأجيل تقنياً فعلاً ، لأنه اذا لم نبت قانون الانتخابات الان في هذا الشهر او في الشهرين القادمين عندها لا يكون التأجيل تقنياً ونكون نؤجل الى ان نجد قانوناً واذا وجدنا قانونا الآن يكون فعلا التأجيل تقني .

ردا على سؤال حول العراضات العسكرية لحزب الله في بعض المناطق قال الحريري : علينا ان نسأل ، هذه الرسالة موجهة الى من؟.. هل هي موجهة الى خطاب رئيس الجمهورية في القمة العربية ام هي موجهة الى الداخل اللبناني او موجهة الى بعض التفلت الذي يحصل في البيئة الحاضنة ؟ . هذه اسئلة تسأل .. ولكن يجب ان نثبت امراً ان حزب الله فعلياً لا يربح الا بهكذا مظاهر وتوتير، اما اذا اتيت به الى الإستقرار الذي ننشده تتعطل مفاعيل هذه العراضات التي حصلت .. اعتقد اننا قادرون في المرحلة القادمة تثبيت الاستقرار الداخلي لناحية حفظ مصلحة لبنان اولأ وحفظ امن واستقرار لبنان  وحفظ هذه المعجزة التي تحصل في هذه الدولة الصغيرة في العالم العربي المشتعل والتي اسمها لبنان، قادرون ان نحقق ذلك ببعض الحكمة والتعالي عن بعض الامور التي تأخذنا الى الهاوية اوتوترنا اوتدخلنا بتوتر طائفي ومذهبي كما هي حال المنطقة. من هنا الدعوة دائما للقوى الامنية والجيش تحديدا لأن يأخذ دوره ، لأنه اخر النهار كل الناس ترتاح للجيش وللقوى الامنية اذا اخذت دورها بشكل صحيح واكيد لا احد يرضى ان يصبح  البلد "حارة كل مين ايدو إلو" كما تريد بعض القوى للبلد أن يكون.

د. حمود

وتحدث الدكتور بسام حمود فقال : طبعا بعد الترحيب بالصديق والزميل الشيخ احمد والأخوة في تيار المستقبل ، نقول ان صيدا تستحق كثير منا وصيدا بحاجة الى جهد كبير ان كان على المستوى الامني والبيئي والبلدي . بالنسبة للقضايا التي ناقشناها والتي تخص صيدا وابناءها ، هناك احداث متتالية حصلت في الفترة الاخيرة ، نحن لم نناقشها لمجرد المناقشة بل لكي نطالب الاجهزة الامنية والعسكرية ووالقضائية باتخاذ الاجراءات الحاسمة والملائمة لتلك الافعال الجرمية ، ما حصل في صيدا القديمة من عمليات اطلاق نار وتشبيح وايذاء للمدنيين والاطفال وحتى المساجد عمل لا يمكن ان نتجاوزه او ان يمضي دون ان يكون هنالك محاسبة فعلية هذه المرة لمن اقترف هذا الجرم بمعزل عمن هو ، يجب ان يحاسب كل من اساء الى المدينة وابنائها .

واضاف: الموضوع الآخر ، نحن شركاء في البلدية ونحن معنيون بكل الانجازات التي تمت ان كان على المستوى البيئي او المشاريع الكبيرة واولها معمل فرز النفايات ونحن حريصون على ان يبقى هذا الانجاز عظيما ويقوم بالدور الذي من أنشىء وان لا يكون هنالك اي ثغرات ونحن مستعدون لكامل الدعم للبلدية ورئيسها الذي نقدر الجهود التي يقوم بها من اجل انجاح هذه المشاريع وتجاوز كل الثغرات والاخطاء التي يمكن ان تحصل بين يوم وآخر ..

وتابع: بالنسبة للقضايا الوطنية ان كان موضوع الانتخابات او الاستقرار العام في البلد ، نحن حريصون على ان يأخذ الجيش اللبناني والاجهزة الامنية دورها ونرفض اسلوب الامن الذاتي الذي يتبع في بعض المناطق لانه مدخل لحالة فلتان قد تحصل في كل المناطق .. فنحن نشدد على دور السلطة والأجهزة الأمنية ان تكون هي المرجعية والملاذ الوحيد لأمن المواطن والسلامة العامة وان يكون الامن الداخلي حصريا بيد الاجهزة الامنية الرسمية.

في بلدية صيدا

وكان الحريري زار بلدية صيدا في زيارة دعم ومؤازرة لرئيسها المهندس محمد السعودي حيث عقد معه اجتماعا مطولاً حضره رئيس اتحاد نقابات العمال والمستخدمين في الجنوب عبد اللطيف الترياقي،  اعضاء المجلس البلدي " محمد قبرصلي ، علي دالي بلطة ، مصطفى حجازي ومنذر ابو ظهر وابراهيم الحريري " ورئيس الدائرة الهندسية في البلدية الدكتور زياد حكواتي والمراقب البلدي مصطفى ارناؤوط ، والوفد المرافق للحريري عضو مكتب منسيقة المستقبل في الجنوب محيي الدين النوام ومستشارا الحريري "محمود بعاصيري ويوسف اليمن" وعلي جرادي من مكتبه ، حيث جرى التداول في شؤون عامة تهم المدينة واستعراض لسير العمل بعدد من المشاريع الانمائية فيها . واثنى الحريري على جهود المهندس السعودي في متابعة مشاريع المدينة الانمائية وسهره على انتظام عمل مرافقها وعلى ملاحقة وتأمين الاحتياجات الحياتية والخدماتية للمواطنين على مدار اليوم والساعة.

فخري

من جهة ثانية استقبل الحريري في مجدليون عضو تجمع مزارعي الجنوب عمران فخري الذي عرض معه مشكلة ازمة تصريف موسم الحمضيات والخضر في الجنوب والمنافسة التي يواجهها الانتاج من المنتجات الأجنبية المهربة ، وقال فخري اثر اللقاء : تحدثنا بالموضوع الزراعي وهو موضوع قديم جديد ويراوح مكانه ، موضوع التهريب وموضوع اغراق الاسواق وانخفاض الأسعار ما يلحق خسارة كبيرة بالمزارعين ، واستعرضنا معه مسألة التعويض عليهم.وقد ابدى الأستاذ احمد تفهما كبيرا للموضوع كونه مزارع وعاش في بيئة زراعية وليس بعيدا عن المشاكل التي تواجه القطاع وخاصة الحمضيات وقطاع الخيم البلاستيكية من خضار وغيرها .ووعد بمتابعة الموضوع جديا وشخصيا مع المعنيين وخصوصا مع دولة الرئيس سعد الحريري لنصل الى النتيجة المرجوة خاصة وان هذه لا تشكل ازمة فقط لمزارعين الجنوب وانما هي ازمة لكل المزارعين اللبنانيين.

 

المصدر: 
خاص
2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب