Printer Friendly and PDF

Text Resize

"كتلة المستقبل": يُسجّل للحكومة إقرار الموازنة.. ومصلحة لبنان بالالتزام بالإجماع العربي

28 March 2017

عقدت "كتلة المستقبل" النيابية اجتماعها في بيت الوسط برئاسة الرئيس فؤاد السنيورة واستعرضت الأوضاع من مختلف جوانبها. وفي نهاية الاجتماع أصدرت بيانا تلاه النائب الدكتور عمار حوري وفي ما يلي نصه:

أولاً: في أهمية انعقاد القمة العربية وانعكاسها الإيجابي على لبنان:

"تعتبر الكتلة ان انعقاد القمة العربية المقبلة في عمان هي فرصة هامة للتأكيد على التضامن العربي عموماً وكذلك على التضامن مع لبنان مجدداً، لاسيما وأن الاجتماع التحضيري لوزراء الخارجية العرب قد أقرّ أمس ورقة دعم لبنان بالإجماع. وهذا يعتبر خطوة إيجابية مطلوبة في هذه المرحلة بعد ان شابت العلاقات اللبنانية العربية غيوم وثغرات عابرة في الفترة الماضية. وبناءً على ذلك، وانطلاقاً من أنّ المصلحة الحقيقية والدائمة للبنان تكمن بالتمسك والالتزام بالإجماع العربي، وبالتالي بكل ما يعزز سياسة التكامل العربي، فإنّ لبنان مطالب بالتأكيد على هذه السياسات والمواقف لكي يستعيد دوره الفاعل والمبادر ضمن المجموعة العربية. ومن جهة أخرى، من أجل تعزيز صموده في مواجهة المخاطر التي تحدق به وبدول المنطقة جراء تزايد التهديدات والأخطار التي يتسبب بها العدو الاسرائيلي ولاسيما جراء سياساته وبرامجه الاستيطانية الهادفة إلى تصفية القضية الفلسطينية. كذلك أيضاً جراء التدخلات الخارجية في المنطقة العربية من قبل إيران وإشعال نار الفتن والحروب في عدد من الدول العربية ولاسيما في العراق وسوريا واليمن وليبيا بما يؤدي إلى زعزعة الاستقرار في المنطقة العربية.

إنّ ما تنتظره الكتلة من هذه القمة، هو أن يسهم انعقادها واجتماعات قادتها في إنهاء حالة الاحتراب والاستنزاف وحمامات الدم الجارية في أكثر من بلد عربي والتقدم على مسارات العمل على بناء واعتماد رؤية موحدة لتحقيق التعاون والتنمية والتكامل العربي على مختلف المستويات الأمنية والاقتصادية والسياسية والعلمية لبناء القوة العربية المنافسة دولياً بما يسهم عملياً في استعادة التوازن الاستراتيجي في المنطقة في مواجهة التحديات المتزايدة الاقليمية والدولية ووقف التدخلات في الشؤون العربية، بما في ذلك ما يعزز التقدم باتجاه الحل الدائم والعادل للقضية الفلسطينية.

ثانياً: في أهمية إقرار الموازنة العامة من قبل الحكومة:
تسجل الكتلة للحكومة الخطوة التي قامت بها من أجل إقرار مشروع الموازنة العامة، علماً أنّ مشروع الموازنة هذا يتم إقراره للمرة الأولى منذ العام 2011، بإعتبار ان الحكومات اللبنانية المتعاقبة ما بين 2006 و2010 كانت قد أقرت مشاريع الموازنات العامة التي ولأسباب شتى لم تصدر بقوانين من مجلس النواب.

إنّ مجلس النواب مطالب بتكثيف الجهود للانكباب على دراسة مشروع الموازنة تمهيداً لإقراره وذلك من أجل ان يعود الانتظام للمالية العامة. كذلك أيضاً بما يسهم في فتح الباب امام انطلاق مرحلة جديدة يفترض بها ان تساهم بخفض العجز في الخزينة العامة وبتعزيز الانضباط في المالية العامة والتأكيد على الاستقرار المالي والنقدي في لبنان والعودة إلى إطلاق حيوية الاقتصاد اللبناني واسترجاع معدلات معتبرة من النمو الاقتصادي واستنهاض جهود التنمية المناطقية المستدامة".

2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب