Printer Friendly and PDF

Text Resize

احمد الحريري تفقد حسبة صيدا: للتعويض على مزارعي الحمضيات أسوة بغيرهم

28/03/2017

دعا أمين عام "تيار المستقبل" احمد الحريري وزارة الزراعة للتعويض على مزارعي الحمضيات والموز أسوة بمزارعي التفاح ولأن يكون لدى الوزارة خطة بهذا الخصوص على كل الأحزاب السياسية المشاركة في الحكومة ان تدعمها من اجل تأمين تصريف الانتاج الى الخارج ووقف التهريب الذي يجري الى الداخل ..

كلام الحريري جاء خلال تفقده سوق بيع الخضار والفاكهة بالجملة في صيدا "الحسبة" مطلعا من اصحاب المحال والمزارعين فيها على واقع انتاج الحمضيات لهذا الموسم ولا سيما الليمون والحامض والموز والذي يعاني كسادا كبيرا جراء عدم تصريف الانتاج الى الخارج وبسبب منافسة البضائع الأجنبية المهربة للإنتاج المحلي.
رافق الحريري في الجولة عضو المجلس البلدي لمدينة صيدا ابراهيم الحريري وعضو مكتب منسقية "المستقبل" في الجنوب محيي الدين النوام ومستشارا الحريري محمود بعاصيري ويوسف اليمن، ومن مكتبه علي جرادي .

وعقد الحريري اجتماعا في الحسبة مع رئيس نقابة تجار الخضر والفاكهة  في صيدا السيد مصطفى الحريري واعضاء النقابة وجمع من التجار والمزارعين، حيث استمع الى معاناتهم الناتجة عن تكدس الانتاج دون تمكنهم من تصريفه، حيث اطلقوا بمشاركة الحريري صرخة وجع متمنين عليه ايصال صوتهم الى المعنيين .

التجار والمزارعون
وتحدث الحاج خضر حمود مخاطبا الحريري: "نحن اليوم نريد ان نشكوا لك همنا لتنقل كلمتنا الى المسؤولين في البلد لأن لا احد يسال عنا .. فالانتاج اللبناني الذي يصب يوميا هنا في الحسبة لا يباع ، صندوق الحامض بخمسة الاف ليرة ، هذا بالكاد يغطي اجرة قطافه ونقله من دون بقية كلفته ومصاريف العناية به في البستان . وها هو مكدس بالأرض لا احد ينظر اليه.  هناك كارثة حقيقية لحقت بكل المزارعين وبالأسواق واذا لم ينظر المسؤولون الينا لا احد سينظر الينا . فلمن نذهب ومن يهتم بنا ... ليس لدينا باب ومتنفس لتصريف الانتاج كله محاصر . نريد تأمين طرقات لنا لإيصال بضائعنا الى الخارج ، نريد ان يعوضوا علينا.. لقد اعطوا تعويضات لمزارعي التفاح ويعدون بالتعويض لمزارعي البطاطا  ، بينما مزارعو الليمون والموز "اخترب بيتهم" ولا من يعوض عليهم . نريد العدل وحتى " الظلم بالسوية عدل بالرعية" ، فهل هم مزارعون ونحن لسنا مزارعين .. يجب ان يعوض على الجميع . نتمنى عليك ان تنقل صرختنا للمسؤولين ليشعروا بوجعنا ويهتموا بنا ويجدوا لنا مصدرا لتصريف الانتاج".

كما تحدث نائب رئيس نقابة تجار الخضر والفاكهة في صيدا الحاج زهير قبلاوي فقال: "المطلوب نظرة رحمة لمزارعي الحمضيات اسوة بغيرهم وان يكون هناك اهتمام كامل بهؤلاء الناس الموجوعين الذين يعانون من اجل لقمة العيش بسبب واقع زراعتهم والكساد الموجود والناتج عن عدم رعاية واهتمام بالتصدير او بوقف المنافسة" .

وقال احد اصحاب محال بيع الخضر والفاكهة محمد نحولي: "المزارع اللبناني اصبح في الأرض وكل مزارعي الجنوب يعانون واذا لم تقف وزارة الزراعة والحكومة بجانب هذا الشعب الذي يكافح في ارضه لا يستطيع ان يكمل .. .. الكلفة على المزارع اصبحت مرتفعة والزراعة تتراجع بينما الغلاء في تزايد وكذلك التهريب من الخارج ولا احد يسأل. يجب ان تكون الزراعة مدعومة كليا وليس ان ندعم انتاجا ولا ندعم آخر".

الحريري
من ناحيته، وعد أحمد الحريري بمتابعة اوضاع المزارعين وتجار الخضر والفاكهة مع المعنيين وقال: "ان الوجع الذي يعانيه المزارعون في الجنوب وعكار والشمال وجع كبير، وان اي حكومة ليس لديها خطة لحماية الزراعة وللاهتمام بها هي لا تكون حكومة في لبنان لأن 50% من الشعب اللبناني اذا لم يكن اكثر من هذه النسبة، اما مزارع بشكل مباشر واما يستفيد من الزراعة بشكل او بآخر . من هذا المنطلق فان التعويض لا يأتي للذي صوته اعلى ، بل يجب ان يكون هناك خطة واضحة لموضوع التعويضات تاخذ بعين الاعتبار المشاكل والأزمات الاقتصادية التي تحدث بالأسواق والتي كان الانتاج اللبناني يذهب اليها في السابق ولم يعد يذهب حاليا بسبب الحروب التي تجري .من هنا ندعو وزير الزراعة لأن يكون لديه خطة وعلى كل الأحزاب السياسية المشاركة في الحكومة ان تدعمها ولا سيما في موضوعين : تأمين تصريف الانتاج الى الخارج ووقف التهريب الذي يجري الى الداخل .. وهنا نسأل اين الحدود ومسؤولية من؟ وهل هناك " قبة باط" ليصير هذا التهريب لأن الكل يعرف من اين ياتي هذا التهريب ، هل يجوز ان يعيش غيرنا واسواقنا وناسنا تموت ؟. لا احد يقبل بذلك .. ماذا يريدون ؟"

وختم: "هذا موضوع لا نحكيه من منطلق مذهبي ولا طائفي وانما من منطلق مصلحة البلد التي تعودنا ان نقدم مصلحة البلد على اي شيء اخر . المطلوب من وزارة الزراعة والمدير العام للزراعة ان يتم وضع دراسة لهذا الموضوع وتقديمها لأنه بالنهاية الناس التي ترى انه يتم التعويض على بعض المزروعات ولا يعوض على اخرى ستشعر بالغبن والشعور بالغبن امر غير صحي وغير جيد . وهذا حقهم طالما ، كما ان انتاج التفاح لا يباع كذلك الليمون والموز..  لا يمكن ان نعوض عن التفاح ونترك الليمون او الموز. يجب ان يكون هناك عدالة بالتعويض لهذه هذه الناس وصولا الى ان يشعر المواطن انه فعلا هناك دولة تسأل عنه ."

 

المصدر: 
خاص
2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب