Printer Friendly and PDF

Text Resize

الحريري التقى جعجع ووزيرا فرنسيا وأولم على شرف رؤساء الحكومات السابقين

20/03/2017

استقبل رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري مساء أمس في بيت الوسط رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع يرافقه وزير الإعلام ملحم رياشي بحضور وزير الثقافة الدكتور غطاس خوري ومدير مكتب الرئيس الحريري نادر الحريري.

وتناول اللقاء الذي دام ساعتين وتخلله عشاء عمل مشروع قانون الانتخابات ومشروع الموازنة وسلسلة الرتب والرواتب، والأوضاع العامة في البلاد.

 

 

وفد القطاع العقاري

 استقبل رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري اليوم في السراي الحكومي وفدا يمثل القطاع العقاري في لبنان وبحث معه أوضاع القطاع.

بعد الاجتماع قال الامين العام لتجار الأبنية في لبنان المهندس احمد ممتاز: الاجتماع مع الرئيس الحريري كان مهما جدا، وبحثنا في كل المشاكل التي تتعلق بالعقار، وخصوصا بالنسبة الى الضرائب المطروحة الان. ونحن نعلن رفضنا لهذه الضرائب. اضاف: تم الاتفاق على مواصلة التواصل للوصول الى حلول يمكن ان تساعد ليس فقط في تحديد هذه الضرائب بل الى تنشيط القطاع الذي ، وسوف نتابع الموضوع مع رئيس مجلس النواب نبيه بري ومع رئيس الجمهورية ميشال عون لان الوضع لم يعد يحتمل، واذا لم يقف القطاع الخاص مع الدولة واذا لم تتفهم الدولة هذا القطاع فلا يمكن ان تأتي الدولة بدولار واحد دون القطاع الخاص الذي هو ركيزة لبنان وهذا ما يجب ان يفهمه جميع المسؤولين اللبنانيين، مع ضرورة وقف الهدر للوصول الى الحلول المثالية.

ثم تحدث رئيس جمعية مطوري العقار في لبنان نمير قرطاس فقال: لقد تفهم الرئيس الحريري ما طرحناه حول الوضع العقاري الذي يشكل 30% من الاقتصاد اللبناني، والذي يؤثر على كافة القطاعات الاخرى وعلى فرص العمل، ونحن نعاني من تردي في السوق العقاري، وقد فوجئنا بالضرائب القاسية المطروحة ووجدنا تفهما لدى الرئيس الحريري. وتم الاتفاق على الية عمل مع فريق عمله لايجاد الحلول لهذا القطاع، ونؤكد الاستعداد والايجابية بدفع الضرائب، وانما نطلب ان يكون هناك برنامجا ضريبيا عادلا ونود التذكير ان العشرة بالمئة من المليون اكثر من العشرين في المئة  من المئة الف، ومن الممكن اذا خفضت الضرائب وتحسنت الجباية يصبح الوضع افضل.

نقابة المقاولين

واستقبل الرئيس الحريري  وفدا من  نقابة المقاولين اللبنانيين برئاسة النقيب مارون الحلو الذي قال على الاثر: نقلنا الى الرئيس الحريري مطالب قطاع المقاولات ومشاكله، كما بحثنا في كيفية تفعيل القطاع وتأهيل شركات المقاولات اللبنانية لتكون على المستوى المطلوب للقيام بدورها المنتظم في اعمار البنى التحتية من جهة، وبناء ما تهدم في المنطقة وخاصة في سوريا والعراق من جهة ثانية.

ومن ابرز العناوين التي تطرقنا اليها: قانون دفتر الشروط والاحكام العامة المطلوب اقراره من المجلس النيابي وتقدمت نقابتا المقاولين والمهندسين بمشروع يؤمن توازن العلاقة بين اطراف العقد اي صاحب العمل والمقاول والاستشاري. كما تطلب النقابة الافراج عن هذا المشروع ووضعه موضع التطبيق.
اضافة الى مرسوم تصنيف المتعهدين ومكاتب الدروس الذي سيضع حدا لمعاناتهم من استنسابية، لذا تطلب النقابة وضع هذا المرسوم موضع التنفيذ وتطبيقه وهذا المرسوم يرعى الكفاءة والامكانية والاختصاص .
كذلك بحثنا في مرسوم تنظيم مهنة المقاولة الذي يحدد نطاق وشروط مزاولتها وموجبات المقاولين وحقوقهم ومتابعة ومراقبة تنفيذ عقود المقاولات والدفاع عن حقوق المقاولين والحفاظ على السلامة العامة والعمل للتحكيم ومراقبة النوعية.
وطالب الوفد بضرورة التخطيط والتنسيق بين الادارات العامة بتفعيل دور وزارة التخطيط.
اما في موضوع ادارة شؤون المناقصات فتطلب النقابة اعادة إنشاء إدارة لشؤون الصفقات واحالتها ضمن التصنيف الموحد لتكون عادلة وشفافة.
والطلب ايضا من وزارة المال والاشغال العامة ومجلس الانماء والاعمار ضرورة تسديد المستحقات المتاخرة للمقاولين.

هذه هي اهم المواضيع التي طرحناها وكلنا ثقة بإيجابية دولته حيال مطالب نقابتنا، اذ ان قطاع المقاولات في لبنان يشكل من 25% الى 30% من الناتج المحلي.ووعد دولة الرئيس بأنه سيقوم بجولة لتأمين الاعتمادات اللازمة من اجل اعادة اعمار البنى التحتية، ويُأمل كثيرا في ان يوفق في رحلته وسيكون ذلك استنهاضا لإعادة الأعمار ولقطاع المقاولات وكان متفائلا جدا.

اللواء عثمان
استقبل رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري اليوم في السراي المدير العام قوى الامن الداخلي اللواء عماد عثمان الذي شكره على قرار تعيينه في منصبه، وكانت مناسبة تم التطرق خلالها الى الاوضاع الامنية والمهمات التي تقوم بها القوى الامنية لحفظ الامن والاستقرار ومكافحة الجرائم.

مخاتير عكار والضنية
واستقبل الرئيس الحريري وفدا من اتحاد روابط مخاتير عكار والضنية بعد اللقاء تحدث رئيس اتحاد روابط مخاتير عكار زاهر الكسار باسم الوفد فقال: اكدنا خلال اللقاء على التضامن مع الرئيس الحريري ومع موقع رئاسة الحكومة، ونحن نؤيد مطالب المتظاهرين، ولكن نرفض ونستنكر ما قام به البعض منهم تجاه الرئيس الحريري الذي نزل لملاقاتهم واصّر على الحوار معهم من موقعه كمسؤول بكل ايجابية.

رؤساء الحكومات السابقين 

الى ذلك، لبّى رؤساء الحكومات السابقون دعوة الرئيس  الحريري إلى مأدبة غداء كان قد وجهها قبل أسبوع للتشاور والتداول في المستجدات والأوضاع العامة. حضر المأدبة التي أقيمت بعد ظهر اليوم في "بيت الوسط" الرؤساء نجيب ميقاتي، فؤاد السنيورة وتمام سلام، وجرى خلالها البحث في الأوضاع العامة في البلاد، وكانت وجهات النظر متضامنة حول ضرورة تحصين الدولة والشرعية في مواجهة التحديات والاستحقاقات الداهمة.

جان ماري لوغين

وبعد الظهر، استقبل الحريري في السراي الحكومي سكرتير دولة مطلق بشؤون التنمية والفرنكوفونية لدى وزير الشؤون الخارجية والتنمية الدولية الفرنسي جان ماري لوغين، يرافقه السفير الفرنسي في لبنان إيمانويل بون.

بعد اللقاء، قال الوزير الفرنسي: "لقد كانت لنا جولة أفق حول علاقات الصداقة بين فرنسا ولبنان، وقد تحدثنا مطولا حول المساعدة التي يجب تأمينها بالنسبة للنازحين السوريين في لبنان، وكذلك بالنسبة إلى اللبنانيين. فبمساعدة اللبنانيين يمكننا أن نساعد النازحين، ومثالا على ذلك مشاريع البنى التحتية التي يجب أن يستفيد منها الجميع".

وأضاف: "كذلك تحدثنا عن الفرنكوفونية، فاليوم هو يوم الفرنكوفونية، وأنا سعيد أن أعرض للرئيس الحريري كل النشاطات الفرنكوفونية ولا سيما تلك التي تم تنظيمها اليوم في بيروت".

وختم قائلا: "لقد كانت محادثات ودية للغاية ومثمرة ومهمة".

2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب