Printer Friendly and PDF

Text Resize

لقاء موسع في مكتب "المستقبل - عكار" لشكر الحريري على دعمه للمحافظة

04/03/2017

بدعوة من منسقية عكار في تيار "المستقبل"، عقد لقاء موسع في مركز المنسقية في بلدة خريبة الجندي، خُصص لشكر الرئيس سعد الحريري على دعمه لعكار في القرار الأخير الذي اتخذه مجلس الجامعة  لجهة إنشاء فروع للجامعة اللبنانية في عكار.

حضر اللقاء وزير الدولة لشؤون النازحين معين المرعبي، النواب: هادي حبيش، خالد زهرمان، نضال طعمة، خضر حبيب، رياض رحال، النائب السابق مصطفى هاشم، المنسق العام لتيار المستقبل في عكار المحامي خالد طه وأعضاء المكتب السياسي في التيار: سامر حدارة، طارق المرعبي وشذا الأسعد  عامر حلواني، ورؤساء اتحادات بلديات: أكروم علي أسبر، الدريب الأوسط عبود مرعب، سهل عكار محمد المصري، جرد القيطع عبدالإله زكريا، وادي خالد فادي الأسعد، نهر اسطوان عمر الحايك، الدريب الغربي خليل حنا أسعد، عكار الشمالي عبدو عبدو، أعضاء مكتب المنسقية وفاعليات.

طه

ورحب المنسق العام للتيار في عكار خالد طه بالحضور، وأكد أن هذا اللقاء هو لتوجيه تحية شكر لدولة الرئيس سعد الحريري الذي لم يمض بعد أشهر قليلة على تسلمه لرئاسة الحكومة حتى تم إقرار إنشاء فرع للجامعة اللبنانية في عكار ونحن متفائلون بالخير لوجود دولته على رأس الحكومة بأن تنتعش عكار وتأخذ حقها الكامل بالمشاريع التنموية التي تحتاجها.

حبيش

ثم تحدث النائب هادي حبيش فاعتبر "أن إقرار الجامعة اللبنانية في عكار جاء بعد مسار طويل من الجهد والمتابعة لنواب المنطقة والذي توج اليوم مع ترأس الرئيس سعد الحريري للحكومة الذي نشكره باسم الحاضرين وباسم كل أهالي عكار ونشكر أيضاً معالي وزير التربية والتعليم العالي مروان حمادة ورئيس الجامعة اللبنانية د.  فؤاد ايوب على تجاوبهما الكامل مع معاناة أهالي عكار والطلاب في هذه المحافظة".

المرعبي

وأوضح وزير الدولة لشؤون النازحين معين المرعبي أن هذا يوم الفرح للعكاريين  وأشار "إلى أن ما كان يؤخر إقرار الجامعة اللبنانية لعكار الموقف الغير مبرر بأي شكل من الأشكال لرئيس الجامعة الأسبق عدنان السيد حسين الذي كان يرفض هذا الأمر ويقف عائقاً دون اتمامه".

وقال "ليس غريباً على سعد الحريري ابن باني لبنان الحديث ومعلم الأجيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري أن يكون نصيرا للفقراء والمساكين وطلاب العلم ويسعى بإنشاء جامعة لهم لتوفر عليهم ماديا ومعنوياً وعلى كافة المستويات.  وهو مسار كان الرئيس سعد الحريري قد بدأه في حكومته الأولى في ال 2010 عندما تم تحويل جزء من أرض المشتل الزراعي في العبدة بمساحة 60 الف متر مربع لصالح وزارة التربية لبناء الجامعة عليها".

وفي الختام تلت عضو المكتب السياسي في التيار شذا الأسعد بيانا باسم الحضور أبرز ما جاء فيه:

أولا: يتوجه تيار المستقبل بالتهنئة الى أهلنا في عكار بعد القرار الذي اتخذه مجلس الجامعة والذي يقضي بانشاء فرع للجامعة في محافظة عكار وباختصاصات مختلفة، لاسيما كليات (التربية، الزراعة، الطب البيطري، العلوم البحرية، المعهد التكنولوجي، والصحة بالاضافة الى شعب لكلية العلوم باختصاصات مختلفة).

ثانياً: لقد جاء هذا القرار بعد سنوات طويلة من النضال والمتابعة اليومية والمطالبة الحثيثة ، فوقفتم أنتم أهل عكار صفاً واحداً خلف هذا المطلب المُحق والتاريخي والذي سيلعب حتما دوراً أساسياً في تنمية هذه المحافظة ومحيطها ، ولا يخفى عليكم ما للجامعة اللبنانية من دور أساسي في خدمة المجتمع العكاري الذي يعاني من أزمات ومشاكل كبرى وحرمان تاريخي مزمن وإنماء غير متوازن.

ثالثاً: إن عكار تحتاج لتنهض الى الجامعات والمدارس، تحتاج الى المستشفيات والطرقات كما الأتوستراد وإلى المطار، تحتاج إلى مخطط إنمائي توجيهي. وهنا نؤكد بأن سياسة الترقيع لم تعد تجد نفعاً وأن التنمية الشاملة وحدها كفيلة بالنهوض بعكار من أزمتها ورفع الحرمان التاريخي عنها وتنميتها من مختلف النواحي.

رابعاً: نتوجه بالشكر الى دولة الرئيس سعد الحريري الذي سعى وسارع وبادر منذ حكومته الأولى لتأمين الأرض المناسبة للبناء الجامعي وحيث تحول الحلم إلى واقع مع انطلاقة الحكومة الجديدة. كما نتوجه بالشكر الى رئيسة  لجنة التربية النيابية النائبة السيدة بهية الحريري التي تعهدت لنا بتبني الملف منذ البداية وحتى الوصول إلى خواتيمه السعيدة. والشكر موصول أيضاً إلى معالي وزير التربية و التعليم العالي مروان حمادة والى رئيس الجامعة اللبنانية الدكتور فؤاد ايوب، وإلى أعضاء مجلس الجامعة على اتخاذهم هذا القرار التاريخي.كما نتوجه بالشكر الى اللقاء التنموي والرأي العام في عكار، وإلى كل من سعى ولو بكلمة لاحقاق الحق في هذا المجال.

وتمنت على "المعنيين العمل على تأمين انطلاقة سريعة لهذه الفروع ولو بمبان مؤقتة، ومن ثم الإسراع في إنجاز البناء الجامعي المطلوب في المحافظة".

المصدر: 
خاص
2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب