Printer Friendly and PDF

Text Resize

ناصر يدعي انه ما زال مستشارا للحريري.. طمعا بالتعويضات

15 April 2015

ادعى الشاهد مصطفى ناصر، خلال استكمال شهادته أمام المحكمة الدولية الخاصة بلبنان اليوم، أنه ما زلت يعتبر نفسه مستشارا "لان الرئيس سعد الحريري لم يبلغه بأنه لم أعد مستشارا له في الوقت الحالي"، مطالبا امام المحكمة بـ"حقوق وتعويضات" لم تدفع له" وفق قوله.

وقال ناصر: "الرئيس الشهيد أوكل الي مهمة التنسيق مع الرئيس خاتمي ومتابعة بعض الاعمال الاستثمارية في ايران وقمت بذلك لعدة سنوات".

وأشار الى "ان العلاقة بين الرئيسين الحريري وخاتمي لم تكن تتعلق بحزب الله"، ورأى ان "الرئيسين خاتمي والحريري شخصيات منفتحة ومعتدلة في التعاطي في الشأن السياسي"، مؤكدا "ان العلاقة بينهما كانت ودية مبنية على الثقة والاحترام".

وذكر ان "عدد زيارات الحريري لطهران لا تقل عن 4 مرات وربما اكثر، لكن أنا زرت طهران اكثر من ذلك"، وقال: "لم أكن على علاقة الا بالرئيس خاتمي وليس لي علاقة مع آخرين في ايران".

ولفت الى أن الشريط المصور عن اغتيال الرئيس الشهيد "أعطاه حسين خليل للشهيد وسام الحسن"، نافيا علمه بأن يكون الشهيد وسام الحسن قد أعطاه الى السيدة نازك الحريري أو الى احد أفراد عائلة الحريري.

وفي ما يلي نص الجلسة:

عقدت المحكمة الخاصة بلبنان جلسة علنية في قضية مدعي العام ضد عياش بدرالدين مرعي عنيسي وصبرا القضية رقم stl1101، واستكملت خلالها الإستماع إلى إفادة الشاهد مصطفى ناصر عبر نظام المؤتمرات من المونتيفيردي – بيروت.

 

وفي ما يلي النص الحرفي لوقائع الجلسة:

 

القاضي راي: صباح الخير تعقد اليوم هذه الجلسة لاستكمال الاستماع لافادة مصطفى ناصر عبر نظام المؤتمرات المتلفزة من بيروت بداية اشير الى ان القاضي عاكوم غير موجود معنا اليوم وسنعقد هذه الجلسة في غيابه فالقاضي عاكوم اضطر للتغيب لاسباب طارئة وبما ان الشاهد يمثل من جديد ادعو الفرقاء للتعريف بانفسهم.

 

وكيل الادعاء غرايم كاميرون: صباح الخير انا كاميرون بالنيابة عن مكتب المدعي العام تساعدني اليوم سكاي وينر وبالنسبة للممثلين القانونيين عن المتضررين بيتر هينز وتساعدني اليوم كينغا تيبوري.

 

بيتر هينز (الممثل القانوني للمتضررين): صباح الخير انا امثل مصالح سليم عياش.

 

المحامي انطوان قرقماز (للدفاع عن المتهم مصطفى بدرالدين): صباح الخير انا امثل مصالح بدرالدين وتساعدني سارة كوديه.

 

المحامي ياسر حسن (للدفاع عن المتهم حسن عنيسي):  انا امثل مصالح حسين عنيسي.

 

غايل مترو (للدفاع عن المتهم اسد حسن صبرا): صباح الخير انا بالنيابة عن صبرا ومعي جوليان ماتون.

 

دوريتيل لوفرابيه (للدفاع عن المتهم حسن مرعي):  صباح الخير امثل مصالح السيد مرعي.

 

القاضي راي: سنستمر بالاستماع للاستجواب المضاد من قبل قرقماز ولكن قبل القيام بذلك اود ان اقرأ قرارا يتعلق بتدابير حماية "في طلب بتاريخ 24 اذار 2015 طلب الادعاء من غرفة الدرجة الاولى منح تدابير حمائية بموجب المادة 133 من قواعد الاجراءات والاثبات التابعة للمحكمة الخاصة بلبنان وذلك للحفاظ على سرية هوية الشهود ويطلب الادعاء تدابير الحماية التالية اولا طلب الحفاظ على سرية هوية الشهود الاربعة وان يحافظ الفرقاء في هذه الاجراءات على سرية هوية الشهود واي معلومات من شانها ان تعرف عنهم ثانيا استخدام الاسم المستعار للاشارة للشهود في كل الجلسات العلنية للمحكمة ثالثا تمويه اي مستندات علنية وحذف اي معلومات من شانها ان تعرف عن الشهود رابعا تحوير صوت وصورة الشهود وتحديدا الشاهد 277 041 و459 في حال ادلو بافادتهم وخامسا الطلب من وسائل الاعلام واي اطراف ثالثة في حال اطلعوا على هوية الشهود ومعلومات من شأنها ان تعرف على هويتهم ان يمتنعوا عن كشف ونشر المعلومات الى ان كان سبق ونشرت علنا من قبل المحكمة. اضافة الى ذلك قدم الادعاء لغرفة الدرجة الاولى افادات الشهود ومستندات اضافية تتضمن تفاصيل حول طبيعة واسباب التي تدعو لطلب هذه التدابير للشهود واحد محامي الدفاع وهو محامي الدفاع عن السيد بدر الدين رد على هذا الطلب وقد اعترضوا على تدابير الحماية التي ستمنح لاحد الشهود (الشاهد 277) على اساس ان الادعاء لم يقدم اي اسباب موجبة تبرر منح تدابير الحماية. محامو الدفاع عن السيد بدر الدين يعتبرون ان منح هذه التدابير لهذا الشاهد من شانها ان تضطر الغرفة الى الانتقال الى جلسات سرية او مغلقة لكي يدلي الشاهد بافادته وقد حددت غرفة الدرجة الاولى واعتبرت ان تدابير الحماية تمنح في كل حالة على حدة وعلى اساس وجود اسباب مبررة لكل طلب وفقط في حال اقتنعت الغرفة ان هذه التدابير لن تحرم المتهمين وتضر بحقهم في الحصول على محاكة عادلة وقد قمنا بمراجعة المعلومات التي تقدم بها الادعاء وتعتبر الغرفة ان التدابير التي طلبها الادعاء مبررة بسبب الاوضاع الامنية العامة السائدة في لبنان والظروف الشخصية المحيطة بكل شاهد كما وصف الادعاء في المرفقات التي تقدم بها.

وتحديدا لقد برهن الادعاء انه في ما يتعلق بالشاهد 041 ان وظيفته وحياته من شانهما ان يتاثرا بسبب ادلائه بافادته، وايضا في ما يتعلق باحتمالات توظيف الشاهد 459 وقدرته على السفر وسلامة عائلته. من شان كل ذلك ان يتاثر في حال الكشف عن هويته كما تعتبر الغرفة ان الادعاء في حال كشف عن معلومات تتعلق بالشاهد 148 من شان ذلك ان يؤدي الى انتهاك خصوصية هذا الشاهد وبالتالي اعتبر طلب الادعاء مقبولا، وايضا فان الغرفة تمنح تدابير الحماية التي طلبها الادعاء تمنح ما يلي الحفاظ على هوية وسرية الشهود 277،041،459،148. ويجب الاشارة الى هؤلاء الشهود فقط بالاشارة الى اسمهم المستعار في الجلسات العلنية للمحكمة وفي المستندات التي تنشر علينا المعلومات التي تعلق بالشهود يجب ان تحذف من المستندات العلنية اذا اي معلومات من شانها ان تعرف عن هوية الشهود في المحاكمة لدى الادلاء في المحاكمة امام المحكمة سوف تبث الصور، صور وصوت الشاهدين 277،041، بشكل مموه وتؤكد الغرفة من جديد ان اي انتهاك لهذا القرار قد يؤدي لاي طرف بالملاحقة بموجب المادة 60 مكرر من قواعد الاجراءات ،والمادة 60 مكرر تتعلق بتحقير المحكمة وعرقلة سير العدالة لذلك اكمل تلاوة هذا القرار الشفوي.

سيد قرقماز سوف نطلب من الشاهد ان يمثل من جديد وبامكانك ان تكمل الاستجواب المضاد.

 

القاضي راي: ما هي افضل تقديراتك سيد قرقماز؟. علما ان هناك بعض الظروف التي من شأنها ان تتدخل في ذلك.

 

قرقماز: اعتقد انه يمكنني ان انهي الاستجواب المضاد في غضون ساعة.

 

القاضي راي: حظا سعيدا،  صباح الخير لك سيد ناصر.

 

الشاهد ناصر: صباح الخير.

 

القاضي راي: كما ترى فان الامور مختلفة صباح اليوم ونرحب بك وننظر اليك على هذه الشاشة الكبيرة امامنا. انت تشاهدنا على شاشة اصغر

من المهم جدا ان تبطئ في الاجابة وان تتوقف بين الاجابة والسؤال

سيستمر سيد قرقماز بالاستجواب المضاد .

 

قرقماز: شكرا لك حضرة الرئيس، وشكرا لك بشكل مسبق على قبولك للمثول اليوم للمرة الثانية والاخيرة للاستماع والاجابة عن هذه الاسئلة الاخيرة. لقد انتهينا في الفقرة الثالثة من الاستجواب المضاد الذي كان يتمحور حول مسألة مضمون المقابلات وسوف استمر بالحديث عن هذه الفقرة ثم انتقل الى الموضوع الرابع وهي اسئلة عامة بشكل عام كما سبق واشرت في افادتك الاولى.

هل صحيح ان السيد الحريري هو رئيس الوزراء الاول بتاريخ لبنان الذي قام بزيارة رسمية الى طهران؟

 

الشاهد ناصر: لا اعتقد انه الاول اعتقد ان الرئيس تقي الدين الصلح رئيس وزراء لبنان الاسبق زار طهران في فترة الشاه اما بعد الثورة في ايران فاعتقد ان الرئيس الحريري هو اول من زار طهران.

 

قرقماز: هل تعرف متى حصلت هذه الزيارة؟

 

الشاهد ناصر: حصلت مع بداية عهد الرئيس محمد خاتمي بعد المؤتمر الاسلامي الاستثنائي الذي عقد في باكستان في نهاية عهد الرئيس رفسنجاني.

 

قرقماز: هل اطلعت بدور محدد في تنظيم هذه الزيارة وهذا اللقاء؟

 

الشاهد ناصر: لقد ساهمت في هذه الزيارة وتابعت علاقة ما بين الرئيس الشهيد والرئيس الايراني.

 

قرقماز: تحديدا طلب منك الرئيس الحريري ان تقوم بالتواصل والتنسيق مع ايران وادارة العلاقات مع هذه الدولة. هل يمكنك ان تخبرنا ما كان الهدف من هذه المهمة التي اوكلك اياها الرئيس الحريري؟

 

الشاهد ناصر:

لقد اوكل الرئيس الحريري لي مهمة التنسيق مع الرئيس خاتمي ومتابعة بعض الاعمال الاستثمارية في ايران وقمت بذلك لمدة سنوات، خصوصا انه افتتح مكتبا لاستثمارات وترأسه شخصيات عدة من المقربين من الرئيس الحريري وبقيت في التنسيق السياسي والعام بين الرئيس الحريري والرئيس خاتمي.

 

قرقماز: وهل وردت مسائل سياسية على جدول الاعمال تتعلق بلبنان والعلاقة مع حزب الله؟

 

الشاهد ناصر: مسائل تتعلق بلبنان ربما ولكن بـ"حزب الله" لا لم تكن العلاقة بين الحريري وخاتمي تصب في جانب العلاقة مع "حزب الله".

 

القاضي راي: سيد قرقماز ليس لدينا تاريخ حتى الان عن اي فترة زمنية تتحدث.

 

قرقماز: عن الفترة التي اشار اليها ناصر هل بامكانك ان تعطينا التواريخ المحددة تاريخ اللقاء الاول وكم استمرت هذه العلاقة؟

 

الشاهد ناصر: تاريخ اللقاء الاول لا اذكره ولكن اذكر انه مع بداية عهد الرئيس خاتمي ثم زار ايران عدة مرات الرئيس الحريري.

 

قرقماز: هذا يعني ان بداية عهد الرئيس خاتمي متى كان ذلك في اي شهر او سنة؟

 

الشاهد ناصر: اظن 2007 لا اذكر التاريخ جيدا.

 

القاضي راي: على حد علمي كان رئيسا لايران من آب 97 حتى آب 2005 حسب معلوماتي.

 

قرقماز: اعتقد ان السيد ناصر ربما اخطأ في اللفظ اعتقد انه كان يتحدث عن العام 97 وليس 2007 لان الرئيس الحريري كان سبق وتفي في ذلك التاريخ؟

 

الشاهد ناصر: نعم اظن في 97.

 

القاضية ميشلين بريدي: اود ان اعرف الرئيس خاتمي كيف يمكنك ان تصنفه بالاعتدال بعد الثورة الايرانية او ليس بالاعتدال؟

 

الشاهد ناصر : طبعا بالاعتدال وكان ويزر ثقافة سابق واستقال او اقيل لا اذكر بسبب تصوره الانفتاحي في التعاطي السياسي في تلك الفترة وعندما جاء الى الانتخابات الرئاسية واصبح رئيسا كان يوصف بانه رجل معتدل من الاصلاحيين وهذا ليس تصنيف من قبلي بل هو تصنيف متداول لكل وسائل الاعلام الداخلية والخارجية بايران. 

 

بريدي: وهل هذا الانفتاح كان يتقارب من انفتاح الرئيس الحريري. اي كانت وجهات النظر متقاربة نوعا ما؟

 

الشاهد ناصر: بالطبع كان الرئيس خاتمي والرئيس الحريري شخصيتان منفتحتان ومعتدلتان تتعاطى الشان العام والسياسي وهذه المرحلة في ما يسمى بالانفتاح الايراني بعد الثورة كانت البيئة المناسبة لانفتاح الرئيس الحريري والمعروف بانه رئيس وزراء لبنان والعلاقات الشخصية السعودية والغربية التي يحملها في طيات عمله السياسي وانفتاحه على العلاقات الدولية.

 

قرقماز: هل يمكن وصف العلاقة بالاحترام او بالودية او علاقة ثقة؟

 

الشاهد ناصر: هي علاقة ثقة وودية واحترام.

 

القاضي راي: ما عدد المرات التي زار فيها الرئيس الحريري ايران والتقى بها الرئيس خاتمي؟

 

قرقماز: لا ادرى حضرة الرئيس ويمكن ان نطرح السؤال على حضرة الشاهد؟.

 

الشاهد ناصر: زيارات الرئيس الحريري لا تقل عن اربع زيارات وربما اكثر

 

القاضي راي: والزيارات التي قمت انت بها الى ايران هل كانت بالنيابة عن الرئيس الحريري او بطلب منه؟

 

الشاهد ناصر: ليس بالنيابة عن الرئيس الحريري ولكن من قبل الرئيس الحريري.

 

القاضي راي: بالنسبة الى الزيارات التي كانت تتعلق بالاستثمارات اللبنانية في ايران؟ ام بالاستثمارات الايرانية في لبنان؟ ام تتعلق بالاستثمارات الخاصة برئيس الوزراء فقط؟ ام الاثنين معا؟

 

الشاهد ناصر: تتعلق باستثمارات شركات الرئيس الحريري فقط.

 

قرقماز: خلال هذه اللقاءات السرية بين الرئيس الحريري والسيد نصر الله هل لاحظت ان هناك خلاف معين او تعارض معين بين السيد الحريري والسيد نصر الله اذ ان الحريري حليف للمملكة العربية السعودية، فيما انه معارض سياسيا لايران التي من جهتها تدعم سياسيا حزب الله؟

 

الشاهد ناصر: في تلك الفترة لم تكن العلاقات الايرانية - السعودية على نمط واحد من العلاقة فهي احيانا ايجابية واحيانا متوترة ولكن ذلك لا يؤثر على العلاقة بين الرئيس الحريري وايران.

 

قرقماز: شكرا. انتقل الى موضوع آخر هل تعرف السيد صباح علاوي وهو شقيق رئيس الوزراء العراقي السابق السيد اياد علاوي؟

 

الشاهد ناصر: كلا

 

قرقماز:هل انت على علم بالمقابلة التلفزيونية التي اجراها مع محطة تلفزيون لبنانية وفي خلالها كان قد ذكر مشروع اللقاء بين السيد الحريري وبشار الاسد وذلك بعد 15 شباط/فبراير 2005. وانا هنا اشير الى الاجتماع الذي اشرت اليه شخصيا والذي كان من المتوقع ان يحضره السيد الحريري.. لقاء السيد الاسد هل انت على علم بهذا الاعلان في هذه المقابلة؟

 

الشاهد ناصر: كلا

 

القاضي راي: قبل المواصلة اريد ان اعود الى جواب اعطيته منذ قليل سيد ناصر حول السؤال الذي يتعلق بموقف السيد نصر الله نظرا لان الحريري كان حليفا للمملكة العربية السعودية، في حين ان حزب الله يدعم ايران. واجبت انه لم يكن هناك اثر على السيد الحريري وايران ولكن في الواقع لم ترد على السيد قرقماز الذي يتعلق بالعلاقة بين السيد نصر الله والسيد الحريري اريد ان اطرح عليك السؤال مجددا.

ما كانت ردة فعل نصر الله ازاء علاقة السيد الحريري مع العربية السعودية لاسيما وان تنظيم نصر الله حليفا لايران؟

 

الشاهد ناصر: لم اشعر مرة ان العلاقة بين الرئيس الحريري والسيد نصر الله تأثرت بشكل واضح ومباشر بأي تأثر بالعلاقات سلبا او ايجابا بين ايران والسعودية.

 

القاضي راي: ولكن السؤال يتعلق ايضا بالعلاقة مع المملكة العربية السعودية وليس العلاقة بين السعودية وايران. ما كان اثر هذه العلاقة على العلاقة بين الحريري ونصر الله، لا سيما ان الحريري كان مقربا من السعودية والسيد نصر الله وحزب الله كانوا مقربين من ايران؟

 

الشاهد ناصر: الثقة التي كان الرئيس الشهيد يحوزها من المملكة العربية السعودية وخصوصا الملك في تلك الفرة كانت ثقة كبيرة جدا وكانت العلاقة بينهما مباشرة حتى لا تمر باي مسؤول سعودي آخر ولا اعتقد البتة ان الرئيس الحريري كان يفتح علاقات مع خاتمي وايران انطلاقا من ذاته بل بالتنسيق مع الملك فهد والمملكة العربية السعودية وكان يعرف السياسة السعودية جيدا والملك السعودي والخطوط الضرورية للتعاطي وان تأزمت العلاقة كان ربما بعلاقته مع ايران يساهم بتخفيف وترطيب العلاقة وان كانت العلاقة جيدة يساهم في اشعالها مجددا تحسنا واستطرادا.

 

القاضي راي: ما كانت ردة فعل السيد نصرالله لكون الحريري مقربا من المملكة العربية السعودية؟

 

الشاهد ناصر: لا اعتقد ان لذلك تاثير كان السيد حسن يتعاطى مع الشهيد الحريري بصفته رئيس وزراء لبنان وكان الحريري يتعاطى مع السيد حسن بصفته رئيس مقاومة ورئيس حزب لبناني لم اعتقد مرة ان التواصل السياسي والدعم السياسي بين الشهيد الحريري والمملكة العربية السعودية وبين السيد حسن وايران ذو اثر بالعلاقة بينهما.

 

قرقماز: انتقل الان الى الشق الرابع والاخير في 14 شباط 2005 بعد الاعتداء هل اجريت اتصالات مع قادة في حزب الله؟

 

الشاهد ناصر: لا اذكر ولا اعتقد.

 

قرقماز: هل كنت في قصر قريطم في 15 شباط 2005 عندما اتى نعيم قاسم وهو نائب رئيس حزب الله على رأس وفد من حزب الله ليقدم تعازيه الى عائلة الحريري؟

 

الشاهد ناصر: لا اذكر انه جاء ولكن ان جاء على رأس وفد فانا لم اكن معه.

 

قرقماز: هل كنت على علم بطلب تقدمت بها اسرة الحريري الى السيد نصرالله عندما اتى شخصيا في الاسبوع التالي كي يقدم تعازيه هل كنت على علم بأي طلب تقدمت به اسرة الحريري لمساعدتها في التحقيق من اجل العثور على من قام باغتيال السيد الحريري؟

 

الشاهد ناصر:  تقصد عندما جاء السيد حسن لتقديم التعازي الى قصر قريطم؟

 

قرقماز: نعم.

 

 الشاهد ناصر: لقد جاء السيد حسن لتقديم التعازي يرافقه حسين الخليل وانا في اليوم الثالث في منتصل الليل بعد وفاة الرئيس الحريري في الساعة 12 و 5 دقائق بعد انتهاء فترة التعازي ووجود الناس في قصر قريطم وقد طلبت عائلة الرئيس الحريري من السيد حسن ان يساعدها بعدما طلب هو منهم ماذا استطيع ان اخدم كشف الحقيقة فطلبوا منه ان يسهل لهم مع الرئيس بشار الاسد حيث للسطلات السورية يومها سلطة نافذة في الوضع اللبناني تسهيل انشاء محمة عربية وقضاة سعوديين وعرب بالمحكمة العربية لمعرفة الحقيقة والتحقيق في حادثة الاغتيال وقد وافق السيد حسن على ذلك وذهب الى دمشق من اجل هذا الموضوع.

 

قرقماز: هل انت على علم بان السيد حسن الخليل وبعد بضعة اسابيع كان قد عرض على السيد وسام الحسن عرضا يلخص استنتاجات التحقيق في ما يتعلق بالتحقيق الذي اجراه حزب الله في عملية اغتيال الرئيس الحريري؟

 

الشاهد ناصر: اذكر انه عرض عليه شريط حول هذا الموضوع.

 

قرقماز: هل انت كنت حاضر شخصيا؟

 

الشاهد ناصر: نعم انا كنت حاضر شخصيا.

 

قرقماز: هل ان السيد حسين الخليل اقترح على السيد وسام الحسن تسليم هذا الشريط المصور الى السيدة نازك الحريري وهي زوجة الرئيس الحريري؟

 

الشاهد ناصر: اذكر نعم.

 

قرقماز: هل انت على علم بان السيد وسام الحسن اعتبر انه ليس من المناسب اطلاع السيدة الحريري بذلك؟

 

الشاهد ناصر: لا اعرف اذا كان الشهيد الحسن قد سلّم الشريط الى السيدة نازك ام لا ولم اعد اتابع هذا الموضوع.

 

القاضي راي: منذ قليل ذكرت ان السيد نصر الله كان يؤيد فكرة انشاء محكمة فيها قضاة لبنانيين وعرب وانه ذهب الى دمشق لمعالجة الموضوع. ماذا يمكن ان تقول حول هذا الموضوع متى ذهب الى دمشق ولماذا؟

 

الشاهد ناصر: بعد ان طلبت عائلة الرئيس الحريري من السيد حسن ان يساعدها في اجراء تحقيق من خلال محكمة عربية. وعدها بان يسعى لدى الرئيس بشار الاسد لتسهيل هذه المحكمة وذهب الى دمشق في اليوم التالي على ما اظن وجاء الجواب في اليوم الذي يليه. وذهبت انا الى مكتب السيد حسن في الضاحية وجلست في الغرفة التي كنا نجتمع فيها فاجلسني على الكرسي الذي كان يجلس عليه الرئيس الشهيد فتحسست نفسيا من ذلك ورجوت ان اغير مقعدي فوافق، وانتقل هو الى مقعد اخر في زاوية المكتب وجلسنا ينص عليّ رسالة الى السيدة نازك الحريري وعائلة الرئيس الحريري عن تجاوب الرئيس بشار الاسد بانشاء محكمة عربية فكتبت الجواب خطيا وركبت باول طائرة الى الرياض وذهبت الى هناك وتناولت العشاء مع العائلة ثم انفردت بابني الشهيد الشيخ سعد والشيخ بهاء وقرات لهم الرسالة من السيد حسن حول موضوع انشاء محكمة عربية وبعدها اجابني شكرا.

 

القاضي راي: دقيقة من فضلك اظن انك في الاسبوع الماضي تحدثت عن هذا الموضوع ولكن ما اريد ان اعرفه الآن هو يتعلق بزيارة السيد نصر الله الى دمشق كيف تعرف بهذه الزيارة هل رافقته؟

 

الشاهد ناصر: بحياتي لم ارافقه لا الى دمشق ولا الى غيرها ولكن عندما استدعاني ليعطيني الجواب لعائلة الحريري قال لي ان الرئيس بشار الاسد اجابه عن هذا الموضوع بكذا وكذا وكذا وبالتالي هو ذهب الى دمشق وتكلم مع الرئيس الحريري في اليومين خلال زيارته للتعزية في قريطم واستدعائه وبالتالي عرفت انه زار دمشق ولكن طبعا لم ارافقه.

 

القاضي راي: قلت ان السيد نصر الله استدعاك هل اتصل بك هاتفيا؟

 

الشاهد ناصر: كلا الحاج حسين هو من اتصل بي.

 

القاضي راي: اريد ان استوضح بعد 3 ايام من وفاة السيد الحريري، السيد نصر الله والسيد خليل ذهبا الى قصر قريطم وتحدثا مع اسرة الحريري وان السيد نصر الله قال انه سيذهب الى دمشق ليتحاور مع السيد الاسد حول امكانية انشاء محكمة عربية لبنانية هل ما فهمته صحيح؟

 

الشاهد ناصر: صحيح واضيف ولتسهيل امور انشاء هذه المحكمة على صعيد اعطاء الـ" فيز" للقضاة من الخارجية اللبنانية على الصعيد القانوني والسياسي ، لان سوريا كانت في تلك الفترة على قدر كبير من النفوذ في لبنان ووزارة الخارجية والعدل من الضرورة كان ان يسهل الرئيس الاسد هذا الموضوع ولم يكن السيد حسن او حزب الله في السلطة او الوزارة يومها.

 

القاضي راي: اريد ان اعرف الآن ماذا حصل بعد ذلك؟ متى ذهب الى دمشق السيد الحريري؟

 

الشاهد ناصر: اظن في اليوم الرابع او الخامس على الاستشهاد.

 

القاضي راي: اريد ان اعود الى كيفية معرفتك كيف ذهب الى دمشق  هل عرفت ذلك لان السيد خليل اتصل بك وقال لك بان السيد نصر الله ذهب الى دمشق والتقى الرئيس الاسد ولديه رساله يريد نقلها الى اسرة الحريري السؤال يتعلق بكيفية معرفتك بذهاب السيد نصر الله الى دمشق؟

 

الشاهد ناصر: في قصر قريطم طلب من السيد حسن نصرالله  ان يسهل اقامة محكمة عربية وقال السيد حسن ساذهب وانسق ذلك مع السوريين وعندما استدعاني الحاج حسين للقاء السيد حسن لاخذ الجواب ذهبت الى السيد حسن ونص علي السيد حسن رسالة اغلى عائلة الحريري مضمونها انه التقى بالرئيس الاسد ووافق الرئيس الاسد وسيستعمل كل الاجراءات الممكنة من قبله لتسهيل موضوع انشاء محكمة عربية، هكذا عرفت ان السيد حسن ذهب الى دمشق من خلال نص الرسالة والمضمون.

 

القاضي راي: اذا تقول ان نصرالله قال له شخصيا انه ذهب الى دمشق وتحدث مع الاسد وهذا بعد اسبوع من اغتيال الحريري هل هذا صحيح؟

 

الشاهد ناصر: اقل من اسبوع.

 

بريدي: وما كان مضمون الرسالة التي اعطاها السيد حسن اليك كي تنقلها الى عائلة الرئيس الحريري؟

 

الشاهد ناصر: مضمون الرسالة هي موافقة الرئيس بشار الاسد على استعمال نفوذه وقدراته لتسهيل انشاء محكمة عربية خاصة بمتابعة معرفة حقيقة من اغتال الرئيس الحريري. وعندما التقيت بالشيخ بهاء وسعد في قصر الرئيس الحريري في الرياض ابلغت الرسالة وكان الجواب شكرا مصطفى نريد الان محكمة دولية وليس محكمة عربية.

 

بريدي: أود الرجوع الى العلاقة مع ايران انت تكلمت عن العلاقة بين الحريري والرئيس خاتمي اود ان اعرف اذا ما كنت تعرف بصفتك تقول انك كنت قناة تواصل بين الرئيس الحريري والجانب الايراني ما كانت النظرة لما يسمى بقيادة الثورة او الاستخبارات الايرانية ما كانت النظرة تجاه الرئيس الحريري في تلك المرحلة من غير الرئيس خاتمي ؟

 

الشاهد ناصر: لا اعرف لم اكن على علاقة في ايران الا بالرئيس خاتمي والمحيطين به فقط ليس لي علاقة مع اخرين في ايران.

 

القاضي راي: عن عرض الشريط المصور قلت ان السيد خليل بث شريط مصور امام السيد نازك حول هذا الموضوع؟ اريد ان اعرف اين ومتى جرى ذلك وما هو مضمون الشريط المصور.

 

الشاهد ناصر: اذكر ان الشريط هو نوع من التحقيق في العملية اعطاه الحاج حسين للشهيد الحسن ولا اعرف لمن اعطاه الشهيد الحسن وهل اعطاه للسيدة نازك الحريري ام لعائلة الحريري لا اعرف والسيد حسين الخليل لم يعرضه امام السيدة نازك هو شخصيا بل اعطاه لوسام الحسن.

 

القاضي راي: انت ذكرت ان السيد خليل قام ببث للسيد نصر الله شريط مصور حول موضوع اغتيال الرئيس الحريري هل هذا ما قصدته عن الاجابة على سؤال السيد قرقماز او ان هناك لبس حول هذا الموضوع؟

 

الشاهد ناصر: لم يعرضه على السيد حسن  بل عرضه على وسام الحسن ليرسله الى السيدة نازك الحريري يومها، وانا اذكر ان الحاج حسين عرض هذا الشريط التقني على وسام الحسن لياخذه وسام الحسن الى عائلة الرئيس الحريري هذا ما اعرفه واذكره عن الموضوع.

 

القاضي راي: سؤالي التالي متى واين حصل ذلك؟. وارجو عليك ان تعطيني التاريخ والمكان فقط وشكرا .

 

الشاهد ناصر: حصل ذلك بعد عملية الاغتيال باسابيع ولم اذكر التاريخ بدقة ولكن حصل في احد مكاتب الحاج حسين في الضاحية.

 

القاضي راي: ومن جهّز الشريط؟

 

الشاهد ناصر: احد اجهزة حزب الله.

 

القاضي راي: ماذا تعني بالشريط التقني؟

 

الشاهد ناصر: تقني بمعنى اين جرى الانفجار، مسافة الانفجار وحجم الانفجار اشياء فنية لا افهم بها ولكن شاهدتها عبر الشريط ومساحة الحفر اشياء من هذا النوع هذا ما اقصده بالتقني.

 

القاضي راي: كان هذا الشريط او عرض "البوربوينت" للتدقيق

 

الشاهد ناصر: على ما اذكر شريط فيديو.

 

القاضي راي: ما هي مدة الشريط؟

 

الشاهد ناصر: لا اذكر الموضوع منذ 10 سنوات.

 

القاضي راي: هل كانت هناك استنتاجات بالشريط؟

 

الشاهد ناصر: ماذا تقصد؟

 

القاضي راي: استنتاجات حول الانفجار؟

 

الشاهد ناصر: لا اذكر ولكن اعتقد انها محاولة من الحاج حسين والحزب لتسهيل التحقيق الذي كان سيتم لاحقا بين الحاج حسين ووسام الحسن بصفته رجل امن في قريطم.

 

القاضي راي: هل تعلم ما اذا السلطات اللبنانية او السورية ساهمت في انتاج الشريط او ساعدت على اعداده ؟

 

الشاهد ناصر: لا اعرف.

 

القاضي راي: شكرا.

 

قرقماز: الشريط كان مختصر لمسرح الجريمة كان وصف لمسرح الجريمكة دون اي ت\دخل دون مسؤولين فقط عرض لمسرح الجريمة؟

 

الشاهد ناصر: نعم هذا صحيح.

 

 

 

 

القاضي نيكولا ليتييري: لماذا حصل اجتماع بين حسن نصر الله والرئيس السوري فألا يمكن ان يتحدثوا عبر الهاتف لماذا اضطروا للقاء مباشرة هل هناك وسائل اخرى للقاء بينهم او التواصل غير اللقاء المباشر؟

 

الشاهد ناصر: لا اعتقد انهما اتصلا بالهاتف فاتصالات السيد حسن الهاتفية خارج لبنان اعتقد انها على صعوبة كبيرة او متعذرة لاسباب امنية فاللقاء هو الوسيلة الوحيدة للحوار في هعكذا مواضيع او مواضيع اخرى.

 

ليتييري: اذا كلما يتوجب التحاور حول موضوع يجب ان يلتقوا مباشرة ؟

 

الشاهد ناصر: او يرسل له وسيطا مثل الحاج حسين بالمسؤولية والثقة في هكذا مواضيع انا لا اعرف نمط العلاقة بين حزب الله والسوريين او بين نصر الله والاسد ولكن هذا الموضوع بالذات اكتشفت انه اجابني من خلال ما تحادث به مع الرئيس الاسد حول موضوع المحكمة العربية التي طلبته عائلة الرئيس الحريري.  

 

القاضي ليتييري: لماذا الحاجة بانشاء محكمة عربية مع قضاة لبنانيين هل هناك نقص بالثقة في ما يخص القضاء اللبناني؟

 

الشاهد ناصر: الكلام كان عن محكمة عربية وحضور قضاة سعوديين في المحكمة لمزيد من الثقة في الفعالية ونتائج التحقيق بأهمية هذا الموضوع لم تكن العائلة على ثقة كبيرة بالقضاء اللبناني في تلك الفترة لاسباب قضائية وربما سياسية ولكن الثقة الكبيرة كانت ان تكون محكمة غير خاضعة للسلطات اللبنانية التي يعتقد آل الحريري يومها انها خاضعة للسوريين.

 

القاضي ليتييري: بالنسبة للجواب السوري هذا الرأي كان مشاركة بين حزب الله والنظام السوري؟

 

الشاهد ناصر: تقصد موافقة مشتركة بين السوري وحزب الله حول الموافقة على هذه المحكمة؟ ان كنت تقصد ذلك فهذا صحيح؟

 

بريدي: تكلمت عن لقاء بين وسام الحسن والحاج حسين خليل اود ان اعرف هل حسب علمك هل تم لقاء بين المرحوم وسام الحسن وحسن نصرالله ؟ وهل في تلك الفترة او في فترة لاحقة حسب معلوماتك؟

 

الشاهد ناصر: اجتمع وسام الحسن مع السيد حسن في تلك الفترة على انفراد، ربما بشأن  الموضوع الذي هو التحقيق اما بعد ذلك فليس لدي فكرة عن انهم اجتمعوا بمفردهم ولكن ممكن.

 

بريدي: وحسب ما تعرفه عن العلاقات هل كان يتم الاجتماع بالسيد حسن نصرالله بسهولة ام كان يتم عبر قنوات مثل الحاج حسين خليل او وفيق صفا مثلا؟

 

الشاهد ناصر: لا اعرف ما تقصدين بسهولة ولكن لا بد من الاتصال بالسيد حسن من خلال قناة رسمية مقربة منه كالحاج حسين ووفق صفا.

 

بريدي: وهل افصح لك حسين خليل عن ذلك اللقاء او في ما ان كان هناك من لقاء بين المرحوم وسام الحسن وحسن نصرالله؟

 

الشاهد ناصر: لا اذكر اي معلومات عن هذا الموضوع.

 

قرقماز: هل تستطيع ان تقول لنا ان كانت نازك الحريري تثق بالسيد نصرالله وان كانت تثق به لماذا كانت تثق به؟

 

الشاهد ناصر: لا اعرف ما تعني بتثق به؟

 

قرقماز: هل تعتقد ان نصرالله أمين عندما يتحدث لها وما يقوله لها موضوع صدق هل كانت العلاقات مبنية على صدق ام لا؟

 

الشاهد ناصر: بالتأكيد مبنية على صدق وقد ارسلت السيدة نازك عدة رسائل سلمتها للحزب حول مواضيع مختلفة فيها تعازي وسلامات كانت تجلل هذه الرسائل بالاحترام والود من خلال الرسائل المتعددة التي نقلتها لحزب الله على مر السنين الماضية.

 

 

قرقماز: اشرت خلال افادتك السابقة امام المحكمة الدولية الى انك ما زلت مستشارا للسيد سعد الحريري والرئيس سعد الحريري نشر في بيان صحافي قدمه المدعي العام انك لست مستشاره منذ بداية شهر تشرين الاول من العام 2010، حضرة الشاهد سؤالي بسيط جدال اشرت خلال افادتك السابقة انك حتى يوم تقديم شهادتك انك ما زلت مستشار الرئيس الحريري وطرح عليك السؤال واجبت انه منذ اسبوع او عشر ايام كنت في اجتماع مع رئيس مكتب السيد الحريري السيد نادر الحريري وبعد هذه الشهادة نشر السيد الحريري بيان صحافي وقال فيه انك لم تعد مستشاره منذ بداية شهر تشرين الاول من العام 2010 ما هو تفسيرك لمثل هذا البيان ؟

 

القاضي راي مقاطعا: سيد ناصر انتظر لا تجيب اطلب من المحامي ان يعطينا الصفحة التي نشرت فيها المعلومات وانتظارا لجواب السيد ناصر مساعديك سيجدون.

 

الشاهد ناصر: الحقيقة انني قلت انني يومها ما زلت مستشارا للرئيس سعد الحريري ولكن العلاقة باردة واتواصل من خلال مدير مكتب الرئيس الحريري السيد نادر الحريري ذلك ان هناك التباسا في الموضوع من ناحية انني انا سألت في اخر لقاء للسيد نادر الحريري بوضوح ارجوك يا سيد نادر اسال الرئيس سعد الحريري هل انا لا زلت عام 2015 مستشارا للرئيس سعد الحريري اما لا لانه لدي محكمة وقد يسألوني فاجابني، فقلت له ارجوك اسأل الرئيس سعد الحريري وليس السؤال بيني وبينك فسأل السيد سعد الحريري وعاد الي بجواب ان انتظر جوابا واضحا حول هذا الموضوع اذا كنت لا تزال سنة 2015 مستشارا ام لا. هذا الجواب اعتمدت انا انه لا يسمح لي ان اقول من طرفي جوابا على سؤال المحكمة انني لم اعد مستشارا له، اذا هو لم يجبني بانه لم اعد مستشارا كيف انا اتبرع بالجواب اني لم اعد مستشارا وهذا يترتب عليه تعويضات ورواتب كثيرة انا اعتقد ان جواب السيد نادر هو سبب الالتباس وان هذا الموضوع يترتب عليه لاحقا مالا كتعويضات ورواتب.

 

ثم عندما يُفصل احد المستشارين يدفع له تعويضاته وامواله ومستحقاته، لم يجر ذلك منذ تاريخ تشرين الاول/اوكتوبر 2010 كما جاء في بيان السيد سعد الحريري، انا لم اتلق لا تعويضات ولا رواتب منذ تلك الفترة واستمريت كلما التقيت بالسيد نادر الحريري وكنت التقي به بين مدة ومدة واسأله اين اموالي وتعويضاتي فيجيب "طول بالك" بكامل الود والاحترام فاعتبرت ذلك ان هناك ظروفا تمنع دفع تعويضاتي فاستمريت بالسؤال وفي آخر مرة سألته بوضوح ان يسأل السيد سعد عن هذا الموضوع فاجابني "طول بالك لكي نجاوبك". قلت ان العلاقة باردة واني اتواصل مع السيد نادر الحريري في هذا الموضوع وهذا كل ما في الامر ولم اتبلغ رسميا من السيد سعد الحريري لا خطيا ولا رسميا او في اتصال منه اني لم اعد مستشارا لم يبلغني احد البتة اني لم اعد مستشارا لم تدفع تعويضاتي ولا رواتبي ولم اتبلغ رسميا كيف لي ان اقول اني لم اعد مستشارا، قلت ان العلاقة باردة واقصد انها مجمدة واتواصل من خلال مدير مكتب الرئيس سعد الحريري في هذا الموضوع بكل بساطة كما هو بالتفصيل.

 

القاضي راي: هناك 3 نقاط فيما يخص محضر افادتك في 9 نيسان/ابريل. في البداية عرفت عنك وقلت انك مستشار للرئيس سعد الحريري وهل هذه التفاصيل حقيقية وقلت نعم وفي الصفحة الرابعة الخط السادس عشر السابع عشر، الملاحظة الثانية توجد في الصفحة 92 من المحضر الخط 11 في الاستجواب المضاد من قبل السيد حسن وقلت ما زلت مستشار السيد الحريري هل هذا صحيح؟ واجبت نعم هذا صحيح. والملاحظة الثالثة في الصفحة الـ98 السطر السادس وقلت ما زلت مستشارا للسيد الحريري واجبت طالما ان السيد الحريري لم يخبرني انني لم اعد مستشارا مازلت مستشارا لهم ومازلت التقي بمدير مكتبه والشيخ نادر الحريري واذكرك بما قلته امامنا نهار الخميس الماضي ويبدو ان السيد سعد الحريري اصدر بيانا يقول فيه انك لست مستشاره منذ شهر تشرين الاول 2010 ؟

 

القاضية جانيت نوثوورثي: من الناحية التقنية مازلت تعتبر نفسك مستشارا للسيد الحريري لكن منذ شهر تشرين الاول من العام 2010 هل قدمت خدمات استشارية للسيد الحريري هل استفاد من اي مشورة اتت منك؟

 

الشاهد ناصر: لم يستفد من اي استشارة ولم يجر اي اتصال بيني وبينه مباشرة منذ ذلك التاريخ ولكن هذا شيء، وانني لم ابلغ رسميا اني خرجت من هذه الاستشارة وبالتالي انا اعتقد ان لي حقوق وتعويضات تستمر حتى اتبلغ رسميا اني لم اعد مستشارا هذه هي القضية بالتفصيل هو يرى اني لم اعد مستشارا منذ ذلك التاريخ وانا ارى اني لازلت مستشارا طالما هو لم يبلغني رسميا ولم يدفع لي تعويضاتي ورواتبي المتأخرة.

 

نوثوورثي: لكن بالنسبة للوقائع خلال المهلة بين تشرين الاول 2010 والان لم تقدم اي خدمة كمستشار الامور واضحة؟

 

الشاهد ناصر: ولم يجر اتصال بيننا البتة.

 

القاضي راي: سأعيد طرح سؤال قرقماز باسمه لماذا قلت ثلاث مرات نهار الخميس انك لازلت تعتبر نفسك كمستشار للسيد سعد الحريري؟

 

الشاهد ناصر: لاني اعتبر نفسي لازلت مستشارا طالما لم يبلغني رسميا بأني لم اعد مستشارا علي ان اعتبر نفسي لازلت مستشارا واطالب بحقوقي كاملة حتى اليوم.

 

 

القاضي راي: وهل ان البيان الصحافي اعلمك انك لست مستشار ما هو جوابك على ذلك؟

 

الشاهد ناصر: الان اترك الموضوع للقضاء هو اعلمني علنا بأني لم اعد مستشارا منذ تاريخ صدور هذا البيان ولكني انا اعتبر نفسي مستشارا حتى صدور هذا البيان وبالتالي نختلف على مدة خمس سنوات اظن ان القضاء او حبيا يتم البت بهذا الموضوع هو حقه وانا حقي.

 

ياسر حسن: اتصور ان علاقة العمل لا تجري من خلال البيانات الصحفية علاقات العمل ما بين رب العمل والعامل تجري في تعاقدات محددة فان كان هناك بيان صحفي لانهاء حالة العمل هل كان هناك بيان صحفي لانشاء حالة العمل؟  ثانيا ان علاقة العمل لها متطلبات وضرورات انهاء علاقة العمل يترتب عليه حقوق قانونية ومراكز قانونية مختلفة اذ انه ان استمر بعمل ما ممنوع عليه ان يلتحق بعمل مع الطرف الاخر او مع طرف منافس كيف لشخص متعاقد ان يعلم انه لم يعد له علاقة عمل الا ان ابلغ رسميا وتقاضى كافة حقوقه حتى يستطيع ان يكون حرا في علاقة عمل جديدة هذا هو المفصل علاقة تعاقدية. شكرا سيدي الرئيس.

 

القاضي راي: سيد قرقماز اعلم ان القضاة طرحوا العديد من الاسئلة لكن كل هذه الاسئلة ناجمة عن الاسئلة والاجوبة الشيقة التي اصغينا اليها وانظر الى الساعة كي نرى متى نستطيع ان نتوقف؟

 

قرقماز: حسنا سيدي الرئيس نستطيع ان نتوقف الان ان اردت حضرة الرئيس.  

 

القاضي راي : نعم سنتوقف ولكن اريد ان اعلم ما هي المهل الاضافية التي تحتاج اليها؟  

 

قرقماز: سيدي رئيس المحكمة انا اجبت انا اضمن وقتي انا لكن لو اضفتم اسئلة اخرى من القضاة وهذا مفهوم بالطبع سنتتهي قبل الاستراحة للغداء نامل ذلك.

 

القاضي راي: سنتوقف لاستراحة ومن ثم نعود رفعت الجلسة .

 

قرقماز: سوف نكمل الاستجواب المضاد ونامل ان تكون الامور واضحة ان كنت فهمتك جيدا من انك انت لم تبلغ رسيما من انتهاء مهامك كمستشار للرئيس سعد الحريري قبل هذا البيان الصحفي الصادر في 13 نيسان هل هذا صحيح؟

 

القاضي راي: هل سمعت السؤال الاخير الذي طرحه عليك السيد قرقماز؟

 

الشاهد ناصر: هذا صحيح لم اتبلغ لا خطيا ولا رسميا لذلك الا من البيان الذي صدر في الصحف على اثر شهادتي في لاهاي.

 

قرقماز: هل تبلغت بوقف مهامك بعد صدور هذا البيان؟

 

الشاهد ناصر: ولا اي اتصال ولم اتبلغ اي شيء سوى هذا البيان.

 

قرقماز: هل يمكنك ان تخبرنا باختصار ما هي طبيعة النقاشات التي دارت بينك وبين السيد نادر الحريري رئيس مكتب الرئيس سعد الحريري والتي اشرت اليها في افادتك سابقا؟

 

الشاهد ناصر: كنا نتحدث كاصدقاء دائما نبدا اللقاء بطروحات سياسية عامة وسلامات وانا اعرف السيد نادر منذ مدة طويلة الزمن منذ ايام الشهيد رفيق الحريري وثم دائما كنت اسأل اين تعويضاتي واين رواتبي وكان السيد نادر يجيب اصبر قليلا  كل الامور ستعالج ثم في ما قبل ذهابي الى المحكمة سألت السيد نادر الحريري بوضوح هل انا في عام 2015 لا زلت مستشارا للرئيس سعد الحريري قل للسيد سعد ليجيبني فاجابني السيد نادر في اللقاء الاخير قبل مجيئي الى لاهاي ان اصبر قليلا  سوف نجيب عن هذا السؤال وهذا نقلا عن الرئيس سعد الحريري على ما اعتقد وبالتالي ذهبت الى لاهاي وانا لا استطيع ان اجزم ما اذا كنت لا ازال او لم اعد مستشارا فاجبت بان العلاقة اصبحت باردة ولكن لا زلت على تواصل مع السيد نادر الحريري ثم صدر البيان وهذا كل ما في الموضوع والرئيس الحريري مسافر عن لبنان منذ ثلاث او اربع سنوات وكنت استمر بالسؤال مع السيد نادر حول هذا الموضوع.

 

القاضي راي: هل انتهينا من هذا الموضوع سيد قرقماز ام هناك اسئلة اخرى؟

 

قرقماز: لدي سؤال محدد في ما يتعلق بلقاء دار بين السيد وسام الحسن والسيد نصر الله والسيد حسين الخليل في ايلول من العام 2005 هل انت على علم بهذا اللقاء؟

 

الشاهد ناصر: كلا.

 

قرقماز: شكرا. لقد اجريت معك مقابلة للمرة الاولى في هذه القضية من قبل لجنة التحقيق الدولية في 28 من ت2 2007 اي بعد قليل على مغادرة السيد براميرتز المفوض السابق للجنة التحقيق وبعد بضع اسابيع على استلام سيد بيلمار مهامه رسميا هل تذكر ذلك؟

 

الشاهد ناصر: اذكر اني قدمت شهادتي في المونتفردي في تلك السنة على ما اعتقد.

 

قرقماز: من الذي نظم هذا اللقاء او المقابلة هل حصل ذلك بمبادرة من لجنة التحقيق ام بمبادرة من السيد وسام الحسن ام بمبادجرة شخصية منك؟

 

 

الشاهد ناصر: اعتقد ان لجنة التحقيق هي التي اخبرتني بان آتي الى المونتفردي للادلاء بالشهادة.

 

قرقماز: شكرا. سانتقل الآن الى سلسلة اخرى من الاسئلة لقد تطرقت في افادتك سابقا امام هذه الغرفة واجابة على احد الاسئلة التي طرحها المدعي العام تحدثت عن الزيارة التي قمت بها للسيد الحريري في 25 من ك1 2004 في فقرا حيث تواجدت مع الراحل الصحافي السيد نصير الاسعد هل يمكنك ان تخبرنا انه في تاريخ هذا اللقاء السيد الاسعد كانت لديه مواقف سياسية ضد حزب الله؟

 

الشاهد ناصر: السؤال لي؟

 

قرقماز: نعم.

 

الشاهد ناصر: ما هو السؤال؟

 

كاميرون: ربما يمكنني المساعدة على حد علمي هذا اللقاء حصل في 25من ك1 وليس في 26 ؟

 

قرقماز: انا ذكرت 25 ولكن اعتقد انه حصل خطأ.

 

القاضي راي: هل يمكنك مساعدتنا في الصفحة المحددة من المحضر اعتقد ان ذكر ذلك يوم الخميس في التاسع انا متأكد انه باستطاعة السيد كاميرون مساعدتنا انا ما زلت ابحث عن هذه الصفحة من المحضر.

 

قرقماز: حسنا اذا سؤال هو التالي خلال هذا اللقاء الذي حصل في فقرا في ال25 من ك1 2004 حيث كان الصحافي نصير الاسعد يحضر اللقاء وكان موجودا في هذا اللقاء  هل بامكانك ان تخبرنا انه ان كانت في تلك الفترة وفي ذلك التاريخ بالتحديد هل كان للسيد الاسعد مواقف ساسية معارضة او معادية لحزب الله؟

 

الشاهد ناصر: خلال اللقاء ام في كتاباته الصحافية؟ خلال اللقاء لا اذكر ان المرحوم نصير تكلم عن مواقف ضد "حزب الله" ولكن خلال كتاباته الصحفية كان معارضا لـ"حزب الله" كان يكتب في جريدة "المستقبل".

 

القاضي راي: ورد ذلك في الصفحة 90 من المحضر.

 

قرقماز: سؤالي كان يتعلق بمواقف نصير الاسعد موقفه بشكل عام وتقييمه بشكل عام لسياسة حزب الله هل ان السيد الاسعد اضطلع بدور وسيط على غرارك انت لدى الحريري في علاقته مع حسين الخليل او حزب الله؟

 

الشاهد ناصر: لم اطلع على ذلك.

 

قرقماز: شكرا خلال هذا اللقاء الذي حصل في 25 كانون الاول 2004 اجبت عن سؤال يتعلق بالنقاش الذي دار وقلت ان النقاش كان عموميا هل بامكانك ان تخبرنا ما المقصود بهذا النقاش العمومي؟

 

الشاهد ناصر : اقصد انه ليس من موضوع محدد او نقاط محددة او طلبات سياسية محددة طرحت بهذا اللقاء كان نقاشا عاما طرحت بهذا اللقاء كان نقاشا عاما لا اذكر تفاصيله ولم يطلب مني القدوم الى فقرا لمتابعة موضوع معين او نقاط معينة مشتركة في هذا اللقاء دعيت من قبل الرئيس الحريري الى فقرا يومها ووجدت نصير الاسعد وربما جورج بكاسيني ودار حديث سياسي اجتماعي واذكر ان الرئيس الحريري وقف وقال لي انظر الى البحر لونه ازرق ثم اصعد بنظرك فترى اللون الاخضر وبعدها سترى اللون الابيض للثلج حول الفيلا وهذا المنظر لا يرى الا من فيلا رفيق الحريري فضحكنا وجلسنا وتكلمنا اشياء عامة لا اذكر شيئا محددا.

 

قرقماز: انتقل الان الى فئة اخرى واخيرة من الاسئلة في كانون الاول 2003 هناك مجموعة جهادية تابعة للقاعدة ارتكبت اعتدائين ضد موكب الرئيس الباكستاني السابق برواز مشرف وكان صديق شخصي للرئيس الحريري وهذه المجموعة الجهادية ارتكبت اعتداءات اخرى ضد المملكة العربية السعودية هل انت على علم بهذا الموضوع؟

 

الشاهد ناصر: ابدا.

 

قرقماز: هل تعتقد ان الحريري كان يشعر بأنه مهدد شخصيا من قبل الجماعات الاسلامية الجهادية التكفيرية الموجودة في لبنان نظرا لعلاقته الشخصية بالمملكة العربية السعودية وحزب الله؟

 

الشاهد ناصر: ليس عندي اي معلومة او فكرة عن هذا الموضوع

 

قرقماز: هل صحيح وكما ذكرت في افادتك المؤرخة 11-8-2010 ويمكنني ان اقتبس من هذه الافادة وهي واردة في قائمة الادلة وقائمة المستندات وتحديدا اشير الى الصفحة 7و8 والفقرة 23 اعتقد انه  يرد في الرقم  الثالث عشر وهو النسخة المموهة، اذا هل صحيح وكما ذكرت في هذه الافادة ان السيد الحريري كان يتخوف من تبعيات ما يحصل في العراق وان تقاربه مع حزب الله كان يهدف الى حماية لبنان من تبعات مثل هذا النزاع وهذه الفتنة الطائفية هل يمكنك ان تؤكد ذلك؟

 

الشاهد ناصر: الرئيس الحريري كان على اتصال واسع مع قيادات العالم وكان رئيس للوزراء وكان يعرف ان العراق فيه انقسام طائفي وفراغ سلطوي كبير بعد انهيار نظام صدام حسين وبالتالي اي احتكاك في العراق بعد انهيار السلطة سيكون له وجهان وجه كردي عربي ووجهة سني - شيعي ولبنان لا يتحمل، وهو نظام طائفي هش، اي انعكاسات لهذا الصراع المحتمل في العراق على الصعيد السني - الشيعي وقد ينعكس في لبنان بنفس النوعية اي (سني - شيعي) وبالتالي فعليه ان يبادر لحماية لبنان من هذا الانعكاس المرتقب والمتوقع عند اي رجل سياسي عاقل. فبادر الى الاتصال بالسيد حسن من اجل معالجة الوضع والاحتياط من اي انعكس من هذا النوع ، وبالتالي لا بد لا بد باي طريقة من الافصاح عن المشكلة ولحفظ البلد من انعكاساتها التي نعيشها الان وهذا هو كل الموضوع.

 

قرقماز: هل يمكننا القول ان وجهات السيد نصر الله والراحل رفيق الحريري كانت متقاربة حول حقيقة هذا التهديد؟

 

الشاهد ناصر: اعتقد ذلك.

 

قرقماز: هل تذكر الاغتيال الذي حصل في الضاحية في 19 من تموز 2004 الذي استهدف احدى قادة حزب الله الحاج غالب العوالي؟

 

الشاهد ناصر: اذكر ذلك من الصحف.

 

قرقماز: هل تذكر ان مجموعة جند الشام المتمركزة في عين الحلوة هي التي تبنت مسؤولية هذا الاعتداء؟

 

الشاهد ناصر: كلا لا اذكر .

 

قرقماز: هل تذكر ايضا انه بعد شهرين اي في 19 ايلول 2004 قامت اجهزة الاستخبارات في الجيش اللبناني بتفكيك شبكة تابعة للقاعدة ارادت تفجير جملة اهداف من بينها السفارة الايطالية في ساحة النجمة والقنصلية الاوكرانية في الحازمية هل انت على علم بذلك؟

 

الشاهد ناصر: من الصحف لاحقا بشكل عام وشكلي وليس لي اي معرفة تفصيلية به.

 

قرقماز: في التقرير الاول المرفوع لمجلس الامن ميليس ذكر بنتائج التحقيق اللبناني الذي توصل الى استنتاجات من جملة امور اخرى هي ما يلي ان احمد تيسير ابو عدس كان في تلك الفترة موظفا في مؤسسة تابعة لشبكة جند الشام التابعة لميقاتي الخطيب هل تذكر انه في ك1 2005 المجموعة نفسها تبنت التهديد الذي وجه الى ميلس واغتيال جبران تويني.

 

الشاهد ناصر: لا اذكر هذا الموضوع على الاطلاق ولا اعرف شيئا عنه.

 

 

قرقماز: ما رايك بالفرضية القائلة ان الرئيس الحريري قد اغتيل على يد مجموعة جهادية حملته مسؤولية مقتل عصمت الخطيب وهو احد قادة المنظمة ولانه وقع امر قتل عدد من الجهاديين باسم السلطات القضائية اللبنانية؟

 

كاميرون: قبل ان يجيب الشاهد انا اعتبر ان هذه المعلومات من غير المقبول ان تقدم الى الشاهد بطريقة فرضية من دون اي استناد الى الوقائع والحقائق في مجال سبق للشاهد ان قال فيه انه ليس لديه اي معلومات عن هذا الموضوع. ليس من الملائم طرح مثل هذه الاسئلة على هذا الشاهد برأيي.

 

القاضي راي: كيف بامكان السيد مصطفى ناصر الاجابة عن هذه الاسئلة بطريقة تساعد الغرفة سيد قرقماز.

 

قرقماز: حضرة الرئيس التقرير العلني الذي صدر عن السيد ميليس ورفعه الى مجلس الامن موجود على قائمة العروض الخاصة بنا في البند 28 الفقرة 81 حيث يتحدث فيها عن السيد ابو عدس وانه كان يعمل في العام 2004 في متجر حوثي يعود لأحد قادة شبكة احمد ميقاتي واسماعيل الخطيب اذا انا استند الى هذا التقرير لعرض هذه الفرضية البديلة على الشاهد ليقول لنا ان كانت لديه اي معلومات عن الموضوع؟

 

القاضي راي: ربما يكمن وجه الصعوبة في انك سالت الشاهد ما رأيه بالموضوع خلافا ان كان يعرف اي شيء عن الموضوع، اذا يمكنك ان تسأل السيد ناصر ان كان لديه معلومات يريد ان يقولها لنا ولكن لا يمكنك ان تسأله ما رأيه حول هذا الموضوع يجب تبيان الحقائق قبل ان تسأله والا فلن يكون ذلك صالحا.

 

قرقماز: هل لديك معلومات دقيقة بعد ما قاله مليس امام مجلس الامن في تقريره المؤرخ في 19 تشرين الاول/اكتوبر حول موضوع كون ابو عدس عضو في الشبكة الجهادية ميقاتي – الخطيب؟

 

القاضي راي: هل هناك اي معلومات لديك قرأتها ربما في الصحف؟

 

الشاهد ناصر: ليس عندي اي معلومات امنية حول هذا الموضوع او غيره.

 

قرقماز: حسنا انتهيت من طرح اسئلتي اشكرك جزيل الشكر. نسيت امرا نريد ان نعطي رقم بينة لتصريح السيد ناصر.

 

القاضي راي: نتحدث اذا عن افادة 11 آب/اغسطس 2010 التي تحمل الرقم 60179132 الى60179155 افادة مصطفى ناصر التي تقدم بها امام مكتب الادعاء في المحكمة.

 

كاميرون: هذه هي افادة السيد ناصر لا نعرف لم نريد ان نعطي هذه الافادة رقم بينة.

 

القاضي راي: سيد قرقماز هل هناك اي سبب يدعو الى اعطاء رقم بينة الى هذه الافادة نظرا الى كل المعلومات التي تقدم بها ناصر حتى الان؟

 

قرقماز: حضرة الرئيس من المهم للدفاع ان يحصل على هذا العنصر في ملفه وذلك لكي نتمكن في المستقبل من تحديد الاستنتاجات عندما نننتهي من الاستماع الى باقي الشهود هذه وثيقة مهمة بالنسبة الينا.

 

القاضي راي: قبل ان نفعل ذلك يجب ان نتاكد من ان كل ما قاله السيد ناصر صحيح واذا ما اردت استخدام هذه الافادة مع شاهد اخر لكي تناقض اي شيء قاله السيد ناصر فمن الافضل ان تطرح الاسئلة على السيد ناصر الان لكي لا نجد نفسنا في المستقبل بوضع يتعين علينا ان نعيد استدعاء السيد ناصر لكي نساله توضيح اي مسالة يمكن ان تكون غامضة، حضرة الشاهد بالنسبة الى افادة 11-8-2010 التي قدمتها في مكتب الادعاء في الواقع انك وقعت على الافادة؟

 

القاضي راي مقاطعا: السيد ناصر هل تتذكر ان المحققين عادوا الى منزلك في 13-10- 2010 وبعد ذلك لقد قمت بتقديم توضيحات اضافية بما يتعلق بافادتك السابقة وقمت بالتوقيع على هذه الافادة وقلت انها صحيحية ودقيقة هل هذا صحيح؟

 

الشاهد ناصر: نعم هذا صحيح وقد جاؤوا مرة ثانية لتصحيح الترجمة ووقّعت على المحضر الاول وعلى تصحيح الترجمة في المحضر الثاني وكلاهما مُكمّل للاخر وبطلب مني.

 

القاضي راي: سيد قرقماز هل هناك شيء بافادة ناصر تريد ان تلفت النظر اليه وقد ترغب باستخدامه مع شهود اخرين كما ذكرت سابقا ومن الافضل ان نوضح الامور الان؟

 

قرقماز: هذا حق احتفظ به لنفسي واليوم لا يسعني ان اقول اي شي اضافي اذا لم ننتهي من الاستماع الى باقي الشهود حضرة الشاهد ساستخدم افاداتك وهي افادة الثاني عشر من اب/اغسطس وافادة تشرين الاول/اكتوبر التي تصحح ترجمة بعض المقاطع في الفترة السابقة.

 

القاضي راي: ما سنفعله انه سنعطي اذا رقم مؤقت حاليا ونطلب منك ان تقول لنا ما هي المقاطع التي تبدو  مثيرة للاهتمام بالنسبة اليك وقد تستخدمها مع الشهود الآخرين اذا سنعطي الرقم المؤقت التالي mfi2d131 ويمكن ان نعود الى هذه الوثيقة في مرحلة لاحقة.

 

القاضي راي: شكرا للسيد قرقماز الكلمة الآن للسيد مترو الذي سيطرح اسئلة نيابة عن السيد صبرا.

 

مترو: صباح الخير انا امثل هنا نيابة عن السيد صبرا. هل تتذكر في الاسبوع الماضي السيد كاميرون طرح عليك سؤالا حول الاجتماع الاخير بينك وبين السيد حسين الخليل والسيد الحريري وقلت ان هذا الاجتماع جرى في يوم السبت الذي سبق اغتيال الحريري هل تتذكر ذلك؟

 

القاضي راي: ما هي الصفحة التي تشير اليها؟

 

مترو: الصفحة 84 الى 90 وليس هناك اي ترجمة.

 

القاضي راي: حضرة الشاهد هل تتذكر ان هذا الموضوع نوقش في المحكمة في الاسبوع الماضي؟

 

الشاهد ناصر: نعم

 

مترو: وهل تذكر انك قلت ان الحاج حسين كان يحث السيد الحريري على ان يضع على قائمته الانتخابية مرشحين مؤيدين لسوريا والسيد الحريري كان يقاوم هذا الطلب ولا يريد ان يكون هناك  اكثر من عضو من حزب الله ومرشح ارمني واحد هل تتذكر ذلك؟

 

الشاهد ناصر: نعم

 

مترو: وقلت انه خلال النقاش هذا كان هناك بعض التوتر وحاولت ترطيب الاجواء، وما اريد ان اسألك اياه هو انه عندما افترق السيد الحريري والحاج حسين ما كانت الاجواء بينهما هل كان هناك توتر؟ وهل هناك تهديد موجه الى الرئيس الحريري؟، هل كان هناك ما يدعو الى الشعور بالقلق بالنسبة الى سلامة السيد الحريري بالنسبة الى اعتراضه بالقبول بمرشحين وديين لسوريا على قائمته؟

 

الشاهد ناصر: حضرة المحامي لقد سألت 3 او 4 اسئلة في هذا السؤال، ليس هناك توتر بل كان الحوار وديا لانه يصب في اطار تسهيل زيارة الرئيس الحريري الى دمشق من قبل الحاج حسين. وكان طلب الحاج حسين ان يأخذ ما يسمى ببعض الودائع على اللائحة الانتخابية في بيروت هو طلب تسهيلي، اي انه في سياق تسهيل اللقاء بين رئيسين الرئيس الاسد والرئيس الحريري. لم يتفقا على اكثر من نائب على لائحة الرئيس الحريري لحزب الله ونائب ارمني هي احدى حصص الارمن في لائحة بيروت وبالتالي ليس هناك من مبرر للتوتر كلاهما يعمل على تحسين العلاقات والزيارة كانت مجدية ليعرف الطرفين راي الآخر حتى يستطيع الحاج حسين ان يشرح في دمشق كيف ستكون العلاقة وليس من اي خوف او مخاطر على حياة احد لان الحوار كان حوارا هادئا وسياسيا فقط.

 

مترو: بالنسبة لزيارة الحاج حسين فورا بعد النقاش مع السيد الحريري هل يمكن ان نفهمه انه من اجل تسهيل الحوار السياسي بين الحريري والرئيس الاسد؟

 

الشاهد ناصر: نعم.  

 

مترو: وهل يمكن ان نقول ان هذه الجهود التي بذلها حزب الله والحاج حسين كانت تعزى الى نظرتهم بان العلاقات الجيدة بين الحريري والاسد قد تعود بالفائدة على لبنان هل هذا صحيح؟

 

الشاهد ناصر: نعم.

 

مترو: وهل انت تدرك ان هناك اجتماع بين الحريري والاسد كان قد تم تحديده في الواقع لليوم الذي تلا يوم الاغتيال كان متوقعا؟

 

الشاهد ناصر: لا اعرف ان كان يوم 15 شباط الذي تلا يوم استشهاد الرئيس الحريري هو اليوم الذي حدد اثر زيارة الحاج حسين الى دمشق.

 

مترو: هل تدرك ان كان بعد زيارة الحاج حسين الى دمشق هل تدرك ان كان هناك موعد تم الاتفاق عليه بين الحريري والاسد؟

 

الشاهد ناصر: لا ادرك.

 

القاضي راي: مترو منذ قليل كان الجواب لا ادرك ان كان ذلك يوم 15 ايار هذا ما ورد في المحضر ولكن اظن انك تتحدث عن 15 شباط هل هذا صحيح؟

 

الشاهد ناصر: يسألني عن اليوم الذي تلا وفاة الرئيس الحريري اقول هذا اليوم لا اعرف ان تم اتفاق ما بين الحاج حسين والسلطات السورية لقدوم الرئيس الحريري الى دمشق.

 

مترو: ولكن هل يمكن ان تؤكد بأن هذا ما قاله لك الحاج حسين بأنه سيحاول ترتيب اجتماع مع الرئيس السوري الاسد ؟

 

الشاهد ناصر: اؤكد انه ذهب لترتيب اللقاء بين الحريري والاسد وكان حديث الرئيس رفيق الحريري لجريدة السفير يوم الاثنين ابواب تسهيل هذه المهمة مضمون الحديث ودي نحو سوريا وبالتالي هو باب من ابواب تسهيل الزيارة لتحديد الموعد.

 

مترو: هل تعرف اسم عوني الكعكي؟

 

الشاهد ناصر: هذا زميل صحافي صاحب ورئيس تحرير جريدة الشرق اللبنانية وهو حاليا نقيب الصحافين في لبنان.  

 

مترو: وهل يمكن ان نقول بانه قريب للسيد الحريري وهل يصف ذلك بدقة بعلاقاته مع سعد الحريري؟

 

الشاهد ناصر: كان قريبا جدا من الرئيس رفيق الحريري.

 

مترو: وعلى حد علمك هل للسيد الكعكي علاقة مع القيادة السياسية السورية؟  

 

الشاهد ناصر: في تلك الفترة كان السيد عوني الكعكي قريب جدا من السلطة السورية وهذا امر معروف.

 

مترو: ولو تم الاتفاق على اجتماع بين السيد الحريري والرئيس الاسد وتم تحديد تاريخ، الا كان السيد كعكي في موقع يخبره بمعرفة ذلك؟

 

الشاهد ناصر: لا اعرف حقيقة.  

 

مترو: لقد شرحت لنا ان حزب الله وسعد الحريري يتعاونان وقلت لنا ان هناك محاولات من حزب الله من اجل محاولة التقريب بين السيد الحريري والرئيس الاسد بالنسبة اليك من هو الخاسر الاكبر من التطورات السياسية التي كانت تدور عندما تم اغتيال الرئيس الحريري؟

 

الشاهد ناصر: لا اعرف بدقة من كان سيخسر ولكن كنت اعرف بدقة ان الربح كان مشتركا للرئيس الحريري ولحزب الله بسبب الاتفاق الذي تم بينهم حول شرعية المقاومة وحماية سلطة رئاسة الحكومة في تركيبة سياسية تلي الانتخابات المتوافق عليها من الاطراف السوري والسيد الحريري وحزب الله .

 

القاضي راي:  يمكن ان نتوقف لحظة لدي سؤال للسيد ناصر هل لديك مانع ان نعرف علينا في اي طابق تعيش في مبناك في بيروت؟

 

الشاهد ناصر: في الفترة الماضية في لاهاي اخذ مني عنوان بيتي واشرت اليه واليوم تريد عنوان بيتي في اي طابق الا تعتقد ان مثل هذا الامر يمكن ان يؤدي الى مشكلة امنية لاحقا واذا لا تعتقد فساقول لك ولكن انا اخاف ان تحصل مشكلة امنية من وراء هذا الامر من دون ان نحس او ندري.

 

القاضي راي: طرحت عليك سؤالا بسيطا والجواب اما بنعم او لا وطرحت هذا السؤال لسبب؟

 

الشاهد ناصر: طبعا لا.

 

القاضي راي: سيد مترو يمكن ان تكمل.

 

مترو: شكرا، اعود الى السؤال السابق حول الخاسر الاكبر وسأطرح سؤالي بشكل مغاير بعض الشيء، هل توافق على ان السيد الحريري كان يعترض على التعامل مع القيادة السياسية السورية وذلك عبر الاستخبارات السورية العسكرية؟

 

الشاهد ناصر: لم يكن مرتاحا بل يعترض على هذا النمط الذي طال كثيرا وبانت مساوئه على جميع الاصعدة ففضّل ان يبني نمطا جديدا بالطريقة التي كان يفكر فيها لتشكيل اللوائح الانتخابية والتحالفات.

 

مترو: لم تجب تماما على سؤالي. هل تستطيع ان تؤكد ما اذا كان الرئيس الحريري يريد علاقات جديدة مع القيادة السورية علاقة لا تمر عبر المخابرات السورية؟

 

الشاهد ناصر: نعم.

 

مترو: والسيد الحريري كان يعترض وآمل انك توافق مع ذلك، يعارض الرقابة للمخابرات السورية الممسكة عموما على السياسة اللبنانية؟

 

الشاهد ناصر: نعم.

 

مترو: كان يحاول تغيير ذلك؟

 

الشاهد ناصر: نعم.

 

مترو: هل ان جهود لحزب الله كانت تسمح بالتوصل الى حوار مباشر بين الحريري والاسد لو توصلوا اليه هل استطاع الرئيس الاسد ان يتوصل الى حوار مباشر مع السلطات السورية من دون اللجوء الضروري للمخابرات كي يتصل بسوريا.

 

الشاهد ناصر: سعي الحاج حسين للقاء بين الاسد والحريري هو محاولة لتخطي العلاقة من خلال المخابرات. لو نجح الحاج حسين يومها لكانت العلاقة قد ارتفعت من خلال المخابرات من خلال القيادتين الى العلاقة المباشرة.

 

 

مترو: نعود الى اللقاءات التي تحدثتم عنها هل كانت العلاقات ودية واحترام مباشر مع الحريري؟

 

الشاهد ناصر: كان احتراما على مستوى عال وصراحة مطلقة وجدية مطلقة هذه العناوين رسمت اجواء العلاقة بينهما.

 

مترو: هل تغير الامر قبل اغتيال الحريري ام ان هذه العلاقات استمرت حتى يوم اغتياله؟

 

الشاهد ناصر: استمرت حتى اخر لحظة بينهما

 

مترو: وقدمت افادة بالنسبة للتالي الحريري قام بعملين مهمين لحزب الله اولا حمى السلاح من القرار 1559 وسمح لحزب الله ان لا يدرج على قائمة الحركات الارهابية وبناءا على ذلك هل يعدل القول ان الحريري كان حام سياسي واستراتيجي كبير لمصالح حزب الله؟

 

الشاهد ناصر: كان حام لسلاح حزب الله ووجوده وللمقاومة بهذا المعنى الذي اتفاقا عليه.

 

مترو: هل تعتقد ان الجهود للحريري كانت مهمة بالنسبة للمنظمة؟

 

الشاهد ناصر: الاتفاق بينهما مهم لكلاهما والمقصود من الاتفاق كان حماية الطرفان لبعضهم لحمل مسؤولية حماية البلد.

 

مترو: وقلت لنا ان نقاش دار بين الحريري ونصرالله خلال الاجتماعات حول تحالف انتخابي وفي احدى افادتك السابقة اقترحت التالي "مع تحالف من هذا النوع بين الحريري وحزب الله الحريري كان يستطيع ان يتوصل الى كل شيء" ماذا تعني بذلك؟

 

الشاهد ناصر: الاتفاق مع حزب الله يعني استقرار امني داخلي، تحالفات انتخابية شاملة، علاقة جيدة مع السوري بعد وساطة حزب الله بين الرئيس الاسد والحريري يعني قدرة الحريري على التخطيط لنمو اقتصادي واستقرار اقتصادي واستقرار سياسي وامني يغطي المرحلة القادمة بعد قدوم 1559 وبعد الاتفاق بينهما.

 

مترو: ومن الناحية السياسية من كان قد خسر اكثر شيئ من التحالف ومن سيكون الخاسر الكبير؟

 

الشاهد ناصر: لا ادري ولم اكن افكر في هذا الموضوع.

 

مترو: وفي نفس المحضر للقائكم مع لجنة الامم المتحدة في الصفحة 92 طرح السؤال التالي هذا الفوز الانتخابي ونتحدث هنا عن فوز الرئيس الحريري هل سيؤثر على الرئيس لحود وكان جوابك بالطبع، ماذا تعني بالطبع؟

 

الشاهد ناصر: اذا فاز الرئيس الحريري بكتلة انتخابية كبيرة فهذا يعني انه سيؤمن اعادة استلامه لرئاسة الحكومة وهذا يؤمن له وجود كتلة نيابية فاعلة في مجلس النواب فالحكومة تصبح بين يديه ومجلس النواب له كتلة كبيرة متحالف مع حلفاء اخرين مثل حزب الله يعني له استمرار حرية السلطة والتخطيط للبلد بينما الرئيس لحود ليس عنده كتلة نيابية كبيرة وهو سيحكم ثلاث سنوات امام حكومة لها صلاحيات كبيرة اكثر من رئاسة الجمهورية قوي فيها الرئيس الحريري بالوزارة التي يحكمها. وبالتالي فان قدرة الرئيس الحريري على الحكم اكثر من قدرة الرئيس لحود وهذا ما قصدته.

 

 

القاضي راي: هل طرح ذلك مشكلة  بالنسبة للرئيس لحود لمهلة الـ3 سنوات المتبقية له؟

 

الشاهد ناصر: الرئيس الحريري وافق على التمديد للرئيس لحود على امل ان لا يفتعل مشكل كبير مع السوري ويحصل بالتحالف مع حزب الله على كتلة نيابية كبيرة تؤمن له وزارة مهمة يحكم من خلالها ويقف في وجه الرئيس لحود اذا اختلفا فهو القوي وهو المتحالف سياسيا وهو صاحب كتلة نيابية ووزارة بين يديه وهو رئيس وزارة يمرر الوقت مع الرئيس لحود ولا يفتعل مشكلا كبيرا واعتقد بتحليل مني انه وافق على التمديد للرئيس لحود في هذا السياق.

 

مترو: هل استطيع ان الخص موقفك بالنسبة لهذه القضية لو فاز الرئيس الحريري، الموقف السياسي للحود لكان اضعف بكثير نتيجة للفوز الانتخابي للسيد الحريري هل هذا تلخيص مناسب بالنسبة للنتائج؟

 

الشاهد ناصر: بالتأكيد بالاضافة الى ان الرئيس الحريري كان يسعى الى الاتفاق مع الرئيس الاسد ووساطة حزب الله كانت تصب في التنسيق ما بين الرئيس الاسد وما بين الرئيس الحريري للمرحلة القادمة وللانتخابات النيابية وبالتالي اذا حيّد الرئيس رفيق الحريري حزب الله بالتحالف معه والحصول على كتلة نيابية كبيرة وبالتالي وزارة كبيرة وهو على وفاق ما مع السوري في تلك المرحلة فيعني ذلك انه الرئيس لحود اضعف بكثير مما كان في الفترة الماضية.

 

القاضي راي: سيد مترو، شكرا سيد ناصر سنتوقف الآن لاستراحة اقل من الاستراحة للغداء بالامر لساعة واحدة.

 

الجلسة المسائية

ميترو: شكراً، عودةً الى حادثة نهاية أيار من العام 2004، هل تتذكر ما كانت ردة فعل السيد الحريري على هذه الحادثة؟

 

الشاهد ناصر: تقصد حادثة عين السلم؟

 

ميترو: نعم.

 

الشاهد ناصر: كان مستاءً للغاية، وعبّر عن ذلك السيد حسن كما اعتبر أن هذه الحادثة كانت ضد حزب الله لأنها جرت في مناطقه الشعبية وضد الحكومة التي يرأسها رفيق الحريري.

 

القاضي راي: سيد ناصر، هل كنت موجودا في الاجتماع الذي جرى بين السيد الحريري والسيد نصر الله عندما تحدثا عن هذا الموضوع حول حادثة حي السلم؟

 

الشاهد ناصر: نعم.

 

ميترو: سأعود الى هذا الاجتماع بعد ثوانٍ، ولكن قلت أن السيد الحريري كان مستاءً، هل يمكن أن تقول لنا لماذا؟

 

الشاهد ناصر: هي أحداث أمنية في لبنان، وهو رئيس وزراء، هذا يدعوه للاشمئزاز والزعل والغضب، هذه حكومة هو مسؤول فيها عن الوضع الامني في البلد، كما أعتقد أنه عندما كان قادما الى بيروت يومها، قُطعت عليه الطرقات وكانت أحداث مؤسفة جدا ومعبرة عن وضع امني قد يتطور أكثر، كما عبّر السيد حسن عن استيائه من ذلك، وأرسل بعض الشبان من تلك الأحياء لتهدئة الأوضاع، وأرسلهم بزيّ مختلف عن الزي الحزبي تحاشياً لأي ارتدادات أو مشاكل، ولتطويق هذه الاحداث بشكل شعبي. وتلاقى السيد حسن والرئيس رفيق الحريري على الاستياء من تلك الأحداث لأنها لم تكن تصبق في صالح اي طرف، وبقي الفاعل مجهولاً على ما أعتقد.

 

ميترو: منذ بضعة لحظات قلت ان السيد الحريري شعر بأن هذه الحادثة هي ضد حزب الله، ما تقصده بذلك؟ هل يمكن لوم حزب الله على هذه الحادثة؟

 

الشاهد ناصر: قصدت أنه إذا جرت أحداث أمنية في مناطق شعبية لحزب الله حصة شعبية كبيرة في تلك المنطقة، هذا محاولة لتصوير حزب الله بأنه عاجز امنياً في مناطقه عن لجم الخلافات والتظاهرات والشغب، وبالتالي تشويه صورة حزب الله شعبياً في تلك المرحلة والمنطقة. معروف عن حزب الله أن حالته الجماهرية دائماً جاهزة لمنع اي أحداث امنية تقع في مناطقه الشعبية. هذا الحادث يشير الى عجز أو ضعف في قوة حزب الله الشعبية. هذا مدعاة للاستياء عند حزب الله، وبما أن رئيس الحكومة مسؤول عن الوضع الامني، فهو يستاء من أي أحداث أمنية تشير الى صعف الحكومة في لجم هكذا احداث. كلاهما استاء من هذه الاحداث الامنية، كل لحساب تحليله للوضع، واحد لأنه مسؤول أمنيا بصفته رئيس حكومة، وآخر لانه مسؤول امنياً عن جمهوره وجمهور المقاومة.

 

ميترو: وهل تعرف كيف اجتمع السيد نصر الله والسيد الحريري فوراً؟ من اتخذ المبادرة؟

 

الشاهد ناصر: أظن السيد الرئيس رفيق الحريري طلب مني الاجتماع.

 

ميترو: وعلى ضوء هذا النقاش ووجودك في هذا الاجتماع، هل يمكنك ان تؤكد أن السيد نصر الله والرئيس الحريري شعرا بأنه كان هناك تلاعب لافتعال هذه الحادثة؟ هل يمكنك ان تؤكد على ذلك؟

 

الشاهد ناصر: أعتقد ذلك.

 

ميترو: وهل تتذكر بأن حزب الله في حين أنه قام بتصوير عدد من العناصر المفتعلة لهذه الأحداث من أجل خلق هذه الفوضى؟

 

الشاهد ناصر: كلا.

 

ميترو: وهل يمكنك تذكر ما اذا كان السيد نصرالله كان قد لام الخدمات الامنية على هذه الحادثة؟

 

الشاهد ناصر: كلا.

 

ميترو: هل تعرف من لام السيد نصر الله على هذه الاحداث؟ هل تعرف ماذا كان يفكر بهذا الموضوع؟

 

الشاهد ناصر: كلا.

 

ميترو: كلا لم يقل لك اي شيء؟

 

الشاهد ناصر: كلا لم يقل لي شيء بخصوص مسبب تلك الاحداث في حي السلم.

 

ميترو: وبالنسبة اليك، من لديه مصلحة في خلق هذه التوترات بين السيد نصر الله والرئيس الحريري في حين ان حزب الله أبلى هذا البلاء الممتاز في الانتخابات؟ هل تعرف؟

 

الشاهد ناصر: أنا على منسوب معلومات امنية في لبنان ضعيف. ثانياً، لا اعرف لماذا تربط هذه الاحداث بنتائج الانتخابات البلدية الذي تقول. ولكن في بيروت وفي كل المناطق في لبنان، هناك أجهزة مخابرات كثيرة قادرة على افتعال اي مشكل وتوجيه هذا المشكل باتجاه طرف أو طرفين او اكثر، ربما إحدى أجهزة المخابرات في بيروت لها مصلحة في إثارة هذه الأحداث.

 

القاضي راي: من باب التوضيح، هذا الاجتماع الذي تشير اليه هو احد الاجتماعات الذي عُقد في الامانة العامة لحزب الله أو مكاتب حزب الله في الضاحية في نهاية الليل؟

 

الشاهد ناصر: لا اعتقد أنه في الامانة العامة، ربما في أحد المنازل أو المكاتب الخاصة بحزب الله.

 

ميترو: ولكن هل هذا الاجتماع هو من الاجتماعات التي عادةً ما تُنظم بالطريقة العادية؟ أي ان الرئيس الحريري يأتي بالسيارة ويترك حرسه عند البوابة وذلك في ساعة متأخرة من الليل؟ هذا ما وصفته في الاسبوع الماضي؟

 

الشاهد ناصر: نعم.

 

القاضي راي: وأنت هو الشخص الذي يسهّل هذا الاجتماع بين الرئيس الحريري والسيد نصر االله، هل هذا صحيح؟

 

الشاهد ناصر: نعم.

 

ميترو: ان السيد كاميرون تطرق الى هذا الموضوع في الاسبوع الماضي، ولكن اريد ان اعود الى هذا الموضوع، فقد سمعنا عدداً من القصص خلال هذه المحاكمة حول أعضاء من حزب الله يريدون اغتيال الرئيس الحريري أو أعضاء من كلتة الحريري، أو اعضاء من كتلة الحريري يريدون اغتيال اعضاء في حزب الله. على حد معرفتك، هل تعرف اذا ما كان هناك اي صحة وراء هذه الأخبار؟ هل تعرف اذا كان هناك اي خطة من طرف حزب الله او من طرف اسرة الحريري للقيام بهذه الاعمال؟

 

القاضي راي: لتناول كل موضوع على حدى.

 

ميترو: نبدأ بالحالة الأولى.

 

كاميرون: قبل المواصلة، أنا لم أطرح هذا النواع من الأدلة في الاسبوع الماضي ولم أطرح هذا الموضوع على الشاهد.

 

ميترو: لننطلق من السيناريو الأول، هل تعرف إذا ما كان هناك لدى أعضاء كتلة الحريري خطط من أجل اغتيال السيد نصرالله؟

 

الشاهد ناصر: كلا.

 

ميترو: والسيناريو الثاني، هل تعرف إذا كان لدى حزب الله حينها أي خطط من أجل اغتيال الرئيس الحريري أو أي شخص ينتمي الى كتلته السياسية؟

 

الشاهد ناصر: كلا.

 

القاضي راي: في أي زمن؟ هل جوابه هو كلا بصورة مطلقة أو كلا في زمن معين؟

 

الشاهد ناصر: كلا بصورة مطلقة.

 

ميترو: وهل لديك فكرة حول من لديه مصلحة معينة لنضر هذا النوع من الاشاعات سواء كان ذلك من طرف عائلة الحريري أو من طرف حزب الله؟

 

الشاهد ناصر: كلا لا أعرف.

 

ميترو: قلت لنا في الاسبوع الماضي أنك كنت موجودا عندما ذهب السيد نصر الله لزيارة السيدة الحريري، هل تتذكر ذلك؟

 

الشاهد ناصر: اليوم الثالث من العزاء في منتصف الليل. نعم.

 

ميترو: السيدة نازك الحريري وصفت السيد نصر الله في هذه المناسبة بأنه كان متأثرا للغاية وحزيناً، كان فعلاً متأثراً بالأحداث، هل يتماشى ذلك مع ما لاحظته في هذا المساء؟

 

الشاهد ناصر: لاحظت ان الجو بين عائلة الرئيس الحريري والسيد حسن والحاج حسين كان الجو حار وحميم وكان السيد حسن يشرح بعض الامور حول الشهادة والاستشهاد والموت من وجهة نظر دينية وكان الجميع ينظر باصغاء كامل ثم تطرقوا لحسن العلاقة بينه وبين الشهيد وبعدها طلب منهم ماذا استطيع ان اقدم لكم خدمة في سبيل توضيح عملية الاغتيال فقالوا له واجمعوا انهم يريدون محكمة عربية وضرب يده على صدره وقال سأسعى الى ذلك وقد سعى واجبت قبل قليل اليوم عن هذا الموضوع.

 

ميترو: ان السيد الحريري ذكر أيضا ان السيد نصر الله قال انه كان محظوظاً بمعرفة السيد الحريري وهل تذكر انه قال ذلك للسيدة الحريري؟

 

الشاهد ناصر: لا اذكر التفاصيل والتعابير بدقة ولكن الجو العام كان ودود للغاية وكان جو عائلي اكثر من ما هو جو سياسي.

 

القاضي راي: سيد ميترو هل يمكنك ان تقول لنا مصدر المعلومات حول ما تقوله بالنسبة للسيدة الحريري؟

 

ميترو: يرد ذلك في الوثيقة التي ترد في البند 26 اي افادة السيدة الحريري، إذا مرة اخرى انت لا تتذكر الكلمات بالضبط ولكن هل يتماشى ذلك مع ما لاحظته في هذا المساء اذ ان السيدة الحريري قالت ان السيد نصر الله قال لها ان الرئيس الحريري اثبت انه كان يثق بالسيد نصر الله والحديث كان صريح ووأضح هل تتذكر ان السيد نصر الله قال ذلك للسيدة الحريري؟

 

الشاهد ناصر: لا اذكر التعابير بدقة اعرف انني اتذكر الجو العام والمواضيع العامة اما تفاصيل التعابير والكلمات فقد نسيتها طبعا.

 

ميترو: شكرا جزيلا على هذا الجواب. حضرة القاضي ان السيدة الحريري كانت شاهد على قائمة الادعاء وبعد ذلك سحب الادعاء اسمها من القائمة.

 

القاضي راي: سيد هينز؟

 

هينز: ليس لدي اي اسئلة.

 

القاضي راي: السيدة لوفرابيه؟

 

المحامي دوراسييه لوفرابيه (للدفاع عن المتهم حبيب مرعي): حضرة القاضي ان الجيد او غير الجيد في طرح الاسئلة في المنصب الاخير هو ان عدد الاسئلة ينخفض . سيد ناصر صباح الخير انا السيدة لوفرابيه امثل هنا مصالح السيد مرعي واسئلتي ستكون قصيرة للغاية ولن اطيل في الكلام. اولا اود ان اعود على العلاقات  بينك وبين السيد الحريري لقد قلت انك التقيته للمرة الاولى في العام 84 في سويسرا اليس كذلك؟

 

الشاهد ناصر: نعم كنت احضر مؤتمر لوزان وكانت زوجتي معي وقد التقيته في اوتيل البوريفاج اظن حيث يجتمع القادة اللبنانيين كلهم من اجل هذا المووضع ما سيم بمؤتمر لوزان وجينيف. انا لم احضر جينيف حضرت لوزان ووكان معه السيد صباح الحاج على ما اذكر.

 

لوفرابيه: صحيح وبعد ذلك وانطلاقا من العام 92 لقد عملت معه ويعني ذلك انك كنت تعرف السيد رفيق الحريري في تاريخ اغتياله منذ 20 سنة تقريبا.

 

الشاهد ناصر: نعم

 

لوفرابيه: خلال كل السنوات التي عملت معه لقد تعرفت اليه وتطورت علاقة ثقة واحترام متبادل وصراحة ونزاهة بينكما كما قلت لنا اليس كذلك؟

 

الشاهد ناصر: نعم.

 

لوفرابيه: وفي إحدى تصاريحك لقد قلت حتى ان هذه العلاقات هي من العلاقات الودية المقربة الاكثر التي تربطك مع شخصية سياسية.

 

الشاهد ناصر: نعم.

 

لوفرابيه: قلت لنا انه وفي الاشهر الاخيرة قبل اغتياله كنت تلتقيه بصورة منتظمة أي مرة في الاسبوع او حتى عدة مرات في الاسبوع اليس كذلك؟

 

الشاهد ناصر: نعم.

 

لوفرابيه: هذا القرب بينك وبين السيد الحريري سمح لك ان تعرف ما كان مزاجه عندما كنت تلتقيه، اشرح ما اعنيه بذلك اذا هل كان في مزاج جيد هل كان غاضب او منشغل اليس كذلك؟

 

الشاهد ناصر: كان مزاجه طبيعيا عاديا ليس عليه ملامح غضب او انشغال غير عادي.

 

لوفرابيه: سؤالي اوسع نطاق من ذلك عندما تلتقيه عادة ولأنك تعرفه كان بامكانك ان تعرف ما اذا كان يومها في مزاج جيد او في مزاج عادي او في مرات أخرى بمزاج سيء، أتحدث بصورة عامة؟

 

الشاهد ناصر: بصفة عامة لم اجد ملامح شخصية متوترة او غاضبة كما السؤال اجد شخصية طبيعية عادية كما اعرفه.

 

ميترو: وعندما كنت تلتقي الرئيس الحريري كنت تلتقيه إما بمفردك عندما تذهب الى قصر قريطم، وإما خلال اجتماعات كنت تقوم بتنظيمها وهي اجتماعات مع السيد نصر الله او السيد حسين خليل، اليس كذلك؟

 

الشاهد ناصر: نعم.

 

لوفرابيه: عندما كنت تلتقيه بمفردك، هل كان عادةً يشاطرك مزاجه أو هل كان يقول لك اذا ما كان هناك مشاكل يريد أن يحلها او اذا ما كانت الامور على ما يرام في حياته اليومية؟

 

الشاهد ناصر: بشكل عام  نعم، كان يفسح مكامن شخصيته في حالة الغضب او الراحة او الاهتمام، لم أجد ملامح غير عادية في تلك الفترة.

 

لوفرابيه: وخلال لقائك الاخير معه، اي قبل يومين من اغتياله تقريباً، ما كان سلوكه؟ هل بدا لك منشغلاً او قلقاً على نفسه أو على سلامة افراد اسرته؟

 

الشاهد ناصر: كلا كانت الجلسة معه ومع الحاج حسين في قريطم بخصوص التحالفات الانتخابية ووضع الودائع النيابية او عدم ذلك، وزيارة دمشق التي كان يحضّر لها الحاج حسين، ولكنه كان واضحاً في الحديث معنا في تلك الليلة، وكان واثقاً من توجهه أنه لا يريد ودائع، وكان يعتقد انه سينتصر في الانتخابات النيابية بشكل مطلق. هذا ما لاحظته في تلك الجلسة.

 

لوفرابيه: إذاً توافق معي بالقول أنه واثق بالوضع ولم يكن قلقاً أبداً، ولم يكن مستضعفاً بسبب تهديد حصل عليه، اذ كان قوياً وواثقاً بنفسه.

 

الشاهد ناصر: أنا لم ألحظ شيئا من هذا البتة، وجدته وثقا من نفسه، يعلم ماذا يريد، ومصر على ما يريده، قابل للحوار ومنفتح على الحاج حسين للغاية. تسمحين لي أن أضيف قليلا بعض الشيء؟

 

القاضي راي: تفضل سيد ناصر.

 

الشاهد ناصر: سيدتي وسيدي، الرئيس الحريري في تلك الفترة كان سقدم على انتخابات نيابية مفصلية، فهو كان يعرف أهمية التحالف مع حزب الله وكان يمد يده لجماعة من السياسيين في البريستول، وكان قد حذف من قوته الدعم الخارجي، وأصبح مهتماً بالتحالفات الانتخابية والدعم الداخلي وعلى رأسها التحالف مع حزب الله، اذ ان الرئيس شيراك اصبح في نهاية فترته الثانية، والملك السعودي فهد حليفه وصديقه القوي جدا كان مريضاً في فترته الاخيرة من المرض، والرئيس حافظ الاسد والمجموعة السورية التي كانت تحيط بالرئيس الحريري عندما قدم الى السياسة، الرئيس حافظ الاسد كان قد توفي، وجماعته الذيم احاطوا ودعموا الرئيس الحريري أصبحوا في حيّز ضعيف في السلطة بعد استلام الرئيس بشار الاسد، فهو وجد أن الحلفاء الخارجين الثلاثة الكبار له اصبحوا في حالة ضعف بالنسبة لوجوده السياسي وأصبح وجوده السياسي قائماً على كمية الشعبية الواسعة جدا له، والذي وثق أنها ستدعمه في الانتخابات النيابية الى جانب التحالف مع حزب الله والتحالف مع وليد بك كان يرى أنه قادم على كمية دعم شعبي وبالتالي دستوري للحكم، على عكس الفترة الماضية التي بدا فيها بالعمل السياسي في لبنان مع بداية الوصاية السوري بعد مؤتمر الطائف. هذا ملخّص هذه السهرة وهذا التواجد كما أراه وكما أحلله وكما أعرف.

 

لوفرابيه: شكرا على هذه التفسيرات. وفي هذا الصدد سيد ناصر، هذه الرغبة للتحالف السياسي مع حزب الله لم تكن فكرة غير معتادة من قبل الرئيس الحريري، اليس كذلك؟ لقد حصل تحالف مماثل في الانتخابات السابقة.

 

الشاهد ناصر: لم يكن بحاجة لتحالفات داخلية كحاجته في تلك الفترة قبل استشهاده لأنه كان على علاقة جيدة مع السوريين وكان سعود يدعمه للغاية، وكان الرئيس شيراك اخترع اجتماع باريس 1 وباريس 2 من كل قادة العالم لدعم الخطة الاقتصادية للرئيس الحريري. في الفترة الاخيرة قبل استشهاده كان ينهج نهجاً جديداً في استيلاد قوة شعبية داخلية ومأسسة لوجوده السياسي بالتحالف مع حزب الله وفتح نوع جديد من العلاقة مع سوريا بعد مجيء الرئيس بشار الاسد.

 

لوفرابيه: هذه الرغبة بالتقارب من حزب الله حصلت في العام 2000 عند الانتخابات التي نُظمت آنذاك، اليس كذلك؟

 

الشاهد ناصر: في الـ 2000 كان السوري يحمي السلطة في لبنان وعلى علاقة جيدة مع حزب الله بعد انتصار حزب الله في تحرير اغلب الارض اللبنانية من الاسرائيليين. الفترة تلك تختلف عن الفترة ما قبل استشهاده، بالتحالفات وبالقوى وبالوجود. هذا رأيي وتحليلي للوضع.

 

لوفرابيه: شكرا، أشرت سابقا ان التقارب في العام 2005 مع حزب الله للمهلة الانتخابية كانت من مصلحة السيد الحريري، وأيضا من مصلحة حزب الله من اجل التوصل الى استقرار البلاد وعلى المتسوى الاقتصادي والاجتماعي وغيره اليس كذلك؟

 

الشاهد ناصر: نعم.

 

لوفرابيه: وتوافق معي ان بناء للتقديرات كان الرئيس الحريري سيكون الفائز الكبير لهذه النتخابات اليس كذلك؟

 

الشاهد ناصر: نعم وقال للسيد حسن ارجوك قل للرئيس بشار الاسد انني اذا حصلت على 100 نائب في الانتخابات، والبرلمان مؤلف من 128 اي اغلبية مطلقة كان يثق انه سيحصل عدد نواب كبير جدا حتى يعبر عنهم بـ100 نائب، لن اكون رئيس للوزراء الا اذا طلب مني الرئيس بشار الاسد ان اكون رئيس للوزراء، بمعنى انني قادر على الانتصار في الانتخابات النيابية اولا، ثانيا لا اريد ان اختلف مع السوري وانا على اقصى نجاحي الانتخاب اريد بناء البلد وحماية السلطة وتكبير هيبة الدولة بدون مشاكل مع الفرقاء الداخليين او مع سوريا.

 

لوفرابيه: ومنطقيا لو فاز الرئيس الحريري هذه الانتخابات هل توافق معي على القول انه لو استطاع لدمج اعضاء حزب الله في حكومته،اليس كذلك؟

 

الشاهد ناصر: كان يستطيع ان يدخل حزب الله في الحكومة.

 

لوفرابيه: لسوء الحظ السيد رفيق الحريري اغتيل في 14 شباط 2005 وفي نهاية المطاف ما كانت نتائج الانتخابات في شهر ايار 2005 وما هو التحالف الذي فاز بأكبر عدد من المقاعد هل تستطيع ان تحدد ذلك؟

 

الشاهد ناصر: بعدما اغتيل الشهيد رفيق الحريري جرى اتفاق سياسي مشابه للذي كان يتفق عليه الرئيس رفيق الحريري مع السيد حسن. جرى نفس الاتفاق مع الرئيس سعد الحريري وسمي يومها بالاتفاق الرباعي وهو شراكة بالسلطة وبالتحالفات، وقد جرت الانتخابات يومها ودعم حزب الله في دائرة لها 11 نائب اسمها بعبدا عالية ادخل حزب الله بقده وقديده وقال السيد حسن للرئيس سعد الحريري يومها انا سأسعى لان يكون النائب باسم السبع، وهو القريب من الرئيس الشهيد ومن الرئيس سعد الحريري، قبل النائب علي عمار، وهو من حزب الله وكلاهما من بعبدا عاليه. وانا سأسعى عند الحزبيين والمحازبين والعائلات ليصوتوا لصالح اللائحة الانتخابية التي تخصك يا دولة الرئيس سعد الحريري. وقد جرى ذلك وفازت اللائحة بدعم حزب الله بـ11 نائب والـ11 هم من أتوا بالاغلبية النيابية التي سمحت لرئيس سعد الحريري ان يعين من يشاء رئيسا للوزراء. وقد عين الرئيس فؤاد السنيور في اول وزارة كما سمحت بان يشترك حزب الله في الحكومة وسمحت ان يستمر التحالف قليلا حتى انفجرت الاوضاع بعد سوء تنفيذ هذا الاتفاق بين تيار المستقبل وتيار الرئيس سعد الحريري وحزب الله.

 

لوفرابيه: أطلب الكلمة من جديد، التحالف الانتخابي كان مؤلف من حزب الله، امل، حزب الاشتراكي وحزب المستقبل اليس كذلك؟

 

الشاهد ناصر: نعم.

 

لوفرابيه: في عرضك الطويل تؤكد ان هذا التحالف فاز في الانتخابات في مايو 2005؟

 

الشاهد ناصر: نعم ومعه القوات اللبنانية.

 

لوفرابيه: وفي نهاية المطاف عندما اصبح فؤاد السنيورة رئيس الوزراء والف حكومته دمج عضوين من حزب الله في الحكومة؟

 

الشاهد ناصر: أدخل عضوين للحكومة نعم.

من كانت من مصلحته ان يتخلص من الرئيس الحريري وهذا السؤال يأتي في نفس النهج لو كان للشاهد اي معلومات يستطيع ان يقدمها للغرفة كي يوضح الامور نسمح له القيام بذلك لكن كما تعلمون لم تكن لديه معلومات خاصة ودقيقة لا مصلحة للاجابة اذا اطلب من السيد ناصر ان يجيب على السؤال وشكرا.

 

الشاهد ناصر: بالطبع لا ارى مصلحة في ذلك لان التحالف بينهما كان يعطي ما يريد لحزب الله ويعطي ما يريد للرئيس الحريري لماذا اتفقا اذا؟ كان الاتفاق ضد مصالح الطرفين. الاتفاق يدل على اهمية التحالف بينهما لمليون سبب وسبب. ولا ارى سببا للخلاف بينهما بعد الاتفاق الذي حصل.

 

لوفرابيه: اشكرك على الاجابة على هذه الاسئلة وانهيت سيدي الرئيس.

 

القاضي راي: شكرا على الايجاب سيد كاميرون هل هناك طلب باستجواب مضاد يبدو انك اخرجت وثائق عديدة ولكن قبل ان ننتقل الى ذلك ساتوجه الى السيد قرقماز من الافضل ان ننهي ذلك الآن.

سيد قرقماز قبل الانقطاع للغداء بقيت قضية الوثيقة التي تحمل الرقم المؤقت 2D131 وربما يجب ان نوضح بعض الامور مع السيد ناصر بالنسبة لبعض الفقرات ونأخذ بيانه للعاشر من شهر آب 2010.

 

قرقماز: سيدي الرئيس لا انوي نقدا او اعادة استجواب السيد ناصر في المستقبل لو بقيت الامور كما هي وبما انه اكد اقوال والتي وضعها في بيان شهادته في البيانات الاولى والثانية مع بعض التصحيحات والتصويبات انا سأكتفي بالرجوع الى بعض الاجراءات الآتية في بيانه لاقوم باستجواب بعض الشهود الآخرين الذين سيأتون في المستقبل الى المحكمة لكن لا انوي ابدا ان اطلب من السيد ناصر ان يأتي من جديد امام المحكمة ليقدم شهادة جديدة امامكم ولذلك طلبت ان نعطي رقما لهذه الوثيقة. فلا من مانع قانوني لاستعمال هذه الإفادة كاحدى البينات، اذ انها تدخل في الاجراءات.

 

القاضي راي: الوثيقة مناسبة وقابلة القبول والسيد ناصر قدم شهادة شفهية فعندما تأتي الشهادة الشفهية تحل مكان الافادة الكتابية وفي المستقبل لو اردتم ان تطرحوا اسئلة على شهود اخرين بالنسبة لمقاطع تأتي في افادة السيد ناصر لتؤكدون انه لم يقل الحقيقة او بالنسبة لشؤون اخرى يجب طرح هذه الامور امام السيد ناصر اليوم قبل ان تعودون الى هذا النص ونقارن من يقول الحقيقة ومن لا يقول الحقيقة وفقط وقلقي هو التالي لو حصل تناقض بين اشياء قالها السيد ناصر واشياء تأتي على لسان شاهد آخر تؤدي بالمحامي ليقول ان الاول يقول الحقيقة والثاني كلا، قد نجد نفسنا في وضع حرج وسيتوجب علينا ان نستعيد بدعوة السيد ناصر، ولا نريد أن نرجع الى ذلك، ولكن فهمتك سيدي، وندخل هتين الافادتين في قائمة البينات ونعطيها رقم، ورقم البينة المؤقت سيصبح البينة الثابتة 131. السيد كاميرون، لك الكلمة.

 

كاميرون: مساء الخير سيد ناصر، هناك بعض الامور التي اريد ان ارفعها امامك بعد بيانك اليوم لتوضيح الامور، عندما اجتمعتم وحصلتم على رسالة من مسؤولي حزب الله لتنقلوها الى اسرة الحريري، الامور ليست واضحة بالنسبة لي، من أملى الرسالة عليك؟ حسين خليل باسم حسن نصر الله أو نصر الله بنفسه أملى عليك الرسالة بوجود حسين خليل؟ هل تستطيع ان توضّح؟

 

الشاهد ناصر: الذي أملى عليّ الرسالة هو سماحة السيد حسن نصر الله ولم يكن الحاج حسين موجوداً، وكنا في الامانة العامة.

 

كاميرون: ومن كان الاشخاص الاخرون المتواجدون في الغرفة؟

 

الشاهد ناصر: لا احد.

 

كاميرون: اذاً هذا النوع من الاجتماع كان النوع العادي الذي تحدثت عنه، فكان هناك فارق بين الاجتماعات الاخرى التي كان يشترك فيها حسن خليل، اليس كذلك؟

 

الشاهد ناصر: نعم.

 

كاميرون: والرسالة المنقولة الى اسرة الحريري كانت تنص جزئياً على تنظيم محكمة عربية، اليس كذلك؟

 

الشاهد ناصر: نعم على موافقة الرئيس بشار الاسد لتنظيم محكمة عربية كما طلبت عائلة الرئيس الحريري.

 

كاميرون: واعتقد أنك قلت أنك نقلت الرسالة الى آل الحريري بعد مهلة وجيزة وكان جوابهم الرفض، اليس كذلك؟

 

الشاهد ناصر: بل في نفس اليومك ذهبت الى الرياض على اول طائرة ووصلت الساعة الحادية عشر، وتعشينا في المنزل وكان يوجد حوالي 40 شخصاً من اصدقاء واقارب الرئيس الحريري ثم بعد العشاء نزلت الى الطابق قرب مكتبه وجلست أنا وابنيه بهاء وسعد وتليت عليهم الرسالة وكانت النتيجة أنهم افادوني الان نريد محكمة دولية. هذا ما طلبتموه مني وهذا ما أحضرته، السلام عليكم، وانتهت القضية.

 

كاميرون: جواباً على سؤال اصدقائي في الصفحة 25، الاسرة كانت تعتبر ان القضاء اللبناني كان تحت تأثير سوري، اليس كذلك؟

 

الشاهد ناصر: اعتقد ذلك.

 

القاضي راي: سيد كاميرون، ما هو الصحيح الذي طرحته؟

 

كاميرون: أنه قال ذلك هذا الصباح.

 

القاضي راي: هناك توضيح بالنسبة الى السؤال السابق بالنسبة للرسالة، سيد ناصر، الرسالة التي نقلتها لأسرة الحريري في الرياض تم إملاؤها؟ من كتبها؟ هل كُتبت أن نُقلت شفهياً؟

 

الشاهد ناصر: أنا كتبها، والسيد حسن نصّها لي

 

القاضي راي: اذاً لم يكن الورق باسمه، أنت دوّنت الرسالة على ورقة.

 

الشاهد ناصر: نعم.

 

كاميرون: كانت رسالة رسمية أم أنك ضميت ملاحظاتك الشخصية الى هذا الكتاب؟ كان الكتاب رسمياً ام ملاحظات شخصية؟

 

الشاهد ناصر: رسميا بمعنى من مسؤول الى مسؤول، لا، لكن جدية ودقيقة، لذا كتبتها ولم انقلها شفهياً، حتى لا نخطئ في التعبير او بالمعنى، كتبت ما قاله لي سماحة السيد حرفياً على الورقة بخط اليد، ونقلتها وقرأتها للشيخ سعد والشيخ بهاء.

 

القاضي راي: هل وقّع احد على هذه الرسالة؟

 

الشاهد ناصر: كلا.

 

القاضي راي: هل كانت موجهة الى شخص بالضبط أم لا؟

 

الشاهد ناصر: كلا، كان نصاً أخذته معي الى عائلة الرئيس الحريري، لم تكن موجهة لشخص أو للسيدة نازك أو لعنوان، فقط رسالة مضمونها جواب السيد جسن كما وعد خلال العزاء في قريطم.

 

كاميرون: لكن لم تعطهم الورقة، بل نقلت الرسالة شفهياً، اليس كذلك؟

 

الشاهد ناصر: نقلتها خطياً وقرأتها لهم في منزلهم في قصر الرياض.

 

كاميرون: وعندما رفضوا العرض بإنشاء محكمة عربية، هل نقلت موقهم الى السيد حسن نصر الله او الحاج حسين خليل؟

 

الشاهد ناصر: نعم نقلت الجواب بالرفض للحاج حسين الخليل.

 

كاميرون: وهل كان للحاج خليل اي ردة فعل على هذا الرفض؟

 

الشاهد ناصر: لا اذكر أي ردة فعل تفهم الوضع واخذ الجواب وسلمه.

 

كاميرون: وشهدت اليوم ويظهر ذلك في الصفحة 16 من محضر الجلسة انك كنت حاضر عندما عرض حسين خليل شريط تقني عن مسرح الجريمة على السيد وسام الحسن من طلب وجودك هل كان السيد حسين خليل من طلب ان تكون حاضر؟

 

الشاهد ناصر: لا اعتقد ان احدهما طلب حضوري لكن كلاهما لم يرفضاه. لست بحاجة لاذن لحضور هكذا امر فانا جزء اساسي من التواصل، الغريب ان لا اكون لا ان اكون. لكن بما ان اللواء الحسن كان عسكري وانا لا افقه بالامور العسكرية فكان يجب ان يكون هناك من يتفهم الامور العسكرية التقنية انا لا افهم بهذه المواضيع بالتالي حضور الشهيد وسام الحسن هذا الوضع طبيعي وشرح الحاج حسين انه تلقى الشرح من حزبه من مسؤوليه وقدمه لوسام ليأخذ وسام الشريط للسيدة نازك او عائلة الحريري.

 

كاميرون: أنا احاول ان اعرف لماذا كنت حاضر عندما قدم الحاج حسين خليل الشريط الى وسام الحسن من طلب وجودك اتذكر ذلك نعم ام لا؟

 

الشاهد ناصر: لا.

 

كاميرون: ومرة أخرى في هذا الصباح في الصفحة 26 من محضر الجلسة اشرت الى انه كان هناك عدة طرق للتواصل مع حسن نصر الله فكان السيد حسين خليل هو احد الاشخاص الذي تتصل بهم او السيد وفيق صفا هل تذكر انك قلت ذلك هذا الصباح؟

 

الشاهد ناصر: لا اعتقد ان الحاج وفيق صفا هو صلة الوصل بيني وبين السيد حسن؟ دائما كانت العلاقة مباشرة بيني وبين الحاج حسين.

 

كاميرون: افهم ذلك لكن هذا الصباح واجابة عن سؤال يظهر في الصفحة 26 قلت لا اعرف كيف الاتصال سهلا فالسيد نصر الله كان يتواصل عبر قنوات رسمية مع اشخاص مقربين منه مثل الحاج حسين او الحاج وفيق صفا اتذكر انك قلت هذه العبارة هذا الصباح نعم ام لا؟

 

الشاهد ناصر: كلا. هذا الذي سمعته كلا

 

كاميرون: دعني اطرح السؤال بطريقة مختلفة من هو الحاج وفيق صفا؟ هل تعرفه؟

 

الشاهد ناصر: هو عنوان مسؤوليته رئيس الارتباط والتنسيق مع بعض المسؤولين اللبنانيين وخاصة الامنيين.

 

كاميرون: وهل كان يقوم بذلك ايضا في العام 2004 و2005؟

 

الشاهد ناصر: اعتقد ذلك لانه ذو نشاط يُنشر بالصحف.

 

كاميرون: خلال الاستجواب الرئيسي طرحت عليك اسئلة حول 3 مجالات لكي تدلي بشهادتك بشأنها، بداية في ما يتعلق ببرنامج تلفزيوني اعترض عليه رستم غزالة في وقت ما كما قلت لنا، وثانيا تحدثنا عن طبيعة الاجتماعات ما بين الرئيس الحريري وحسن نصر الله وتحديدا بعد التمديد للرئيس لحود، وثالثا تحدثنا عن اجتماع عقد في قريطم بين حسين خليل وهو مساعد السيد نصر الله والرئيس الحريري قبل يومين من اغتياله. وسألك محامو الدفاع عن مجالات أخرى ومواضيع أخرى وفي ضوء بعض أجوبتك اود ان اعرف كيف علمت ببعض الامور التي قد وافقت محامي الدفاع الرأي بشأنها، ولكن بداية اود ان اتوصل الى فهمك لحزب الله وعمله، ففي خلال الاستجواب المضاد للسيد حسن يوم الخميس في 9 نيسان كان قد طرح عليك السؤال التالي: هل كان يتوجه اليك حزب الله او المسؤولين فيه كوسيط او صلة وصل مع الرئيس الحريري او هل كان العكس يحصل اي كان الرئيس الحريري هو يطلب مساعدتك مع حزب الله؟ هل كان مثلا المسؤول عن الشؤون الخارجية في حزب الله يطلب مساعدتك مع الرئيس الحريري؟

 

القاضي راي: سيد كاميرون أظن ان الصفحة خاطئة هل تعني الخميس 9 نيسان؟ فالسيد حسن قد بدأ بالاستجواب المضاد لاحقا ربما يوم الجمعة 10 نيسان.

 

كاميرون: سوف أتأكد من ذلك، لكن على ما أظن كان ذلك في 9 نيسان. وأمامي أنظر الى ص 29 من محضر تلك الجلسة، وتحديدا في السطر 3.

 

القاضي راي: هذا غير ممكن، فأنت كنت هناك وسًجلت أقوالك حتى ص 92 من محضر الجلسة.

 

كاميرون: اعتذر انت محق تماما، أنا أتحدث عن الاستجواب الرئيس في الواقع، وفي تلك المرحلة قال لي ليس هناك مسؤولين كنت أتعامل معهم في حزب الله بل فقط مع الحاج حسين خليل مساعد السيد نصر الله وكنت أتبادل الرأي مع السيد الحريري من جانب آخر، وفي 10 نيسان في ص 18 من محضر تلك الجلسة كان هناك سؤال طرحه القاضي ليتييري وجاء فيه ما يلي: وفق افادتك، بدا وكأنك أن تعرف هيكلية حزب الله جيدا جداً، ومن ثم قاطعت وقلت لا اعرف ماذا تعني بهيكلية الحزب فانا لا أعرف اي شيء عن قيادة حزب الله وبعض قادة الحزب الذين يعتبرون أن مصطفى ناصر هو شخص يعمل لدى السيد الحريري ولكنه مقرب في الوقت نفسه من حزب الله، هم كانوا يتوخّون الحذر تجاهي، وأنا أعرف أنه كان هناك مجموعة من الناس من القادة في حزب الله برئاسة السيد نصر الله الذي كان يقول أنه سوف يعود الى مجلس الشورى كي يتواصل مع قيادة الحزب للاتفاق مع الرئيس الحريري حول بعض التفاصيل، فقد أعرف بعض الامور عن هيكلية حزب الله كما يعرف اي صحافي عنها في لبنان، ولكن هناك بعض الامور التي نشرت حول القيادة والهيكلية، ولكن ليس لدي أي معرفة شخصية بهذه القيادة بصراحة.

ومن ثم في الاستجواب المضاد في اليوم نفسه في ص 39 من محضر الجلسة، كان السيد قرقماز قد طرح عليك سؤالا بشكل عام حول الجهود التي بذلها الرئيس شيراك كي لا يظهر اسم حزب الله على لائحة المنظمات الارهابية في الاتحاد الاوروربي والقاضي راي قد طرح ايضا اسئلة عن هذا الموضوع، وقلت ما يلي في اجوبتك: في تلك الفترة كانت المسألة عدم وضع اسم حزب الله على لائحة المنظمات الارهابية ولم يكن هناك اي تمييز ما بين الجناح العسكري والجناح السياسي لحزب الله، فهذا التمييز جاء بعدها بسنوات من قبل المملكة المتحدة وليس من قبل فرنسا والاتحاد الاوروبي.

وللإيجاز، وفي إفادتك في 11 آب 2010، وأصبحت بينة في هذه الاجراءات، وأطلب منك أن تنتقل الى هذه الافادة وهي  بنسخها المموهة في البند 14 باللغة الانكليزية و15 باللغة العربية وتحديدا أود الانتقال الى الصفحة...

 

القاضي راي: سيد ناصر الديك نسخة مطبوعة عن إفادتك؟

 

الشاهد ناصر: كلا.

 

كاميرون: أطلب عرض الصفحة 11 على الشاشة وتحديدا الفقرة 42، وكنت قد قلت لزميلي أنك ستحاول توخي الدقة خصوصا في ما قلته للمحققين، وسأنتقل الى هذه الفقرة، هل هي أمامك على الشاشة سيدي؟

 

الشاهد ناصر: بصعوبة يحاول زميلي هنا أن يكبّر الخط. ولكن يمكنني ان أسمعك.

 

كاميرون: حسنا في هذه الفقرة 42 تقول: لم أتعامل مع حزب الله سوى مع خليل ونصر الله وبعض السياسيين في بعض الاحيان. لم يحضر تلك اللقاءات أحد من الجناح الامني في حزب الله باستثناء المرافقين، لا اعرف احداً في الجناح الامني لحزب الله. يختلف الجناح الامني عن الجناح السياسي في حزب الله. ليسا منفصلان، فهو حزب واحد بالطبع لكنهما يضطلعان مختلفة. لا اعرف شيئا عن الجناح الامني في حزب الله، إذ لم اتعاطى سوى مع الجناح السياسي منه.

أتذكر أن قلت ذلك للمحققين؟

 

الشاهد ناصر: نعم.

 

كاميرون: وهل هذا يعكس بدقة ما فهمته وقتها؟ أي أنك كنت تتعامل مع اشخاص من الجانب السياسي من حزب الله ولم تعرف اي شيء عن الجناح العسكري في الحزب هل هذا صحيح؟

 

الشاهد ناصر: نعم

 

كاميرون: شكرا. سوف اطرح عليك اسئلة حول كيفية معرفتك ببعض الامور التي وافقت عليها عند الاجابة عن اسئلة زملائي، بداية اود ان اعرف عن مستوى معرفتك بعلاقة الرئيس الحريري بسوريا.

 

القاضي راي: سيد كاميرون ربما يمكنك ان تقول للسيد ناصر ماذا تعني بأسئلة زملائي هل تتحدث عن محامين معينين؟ فربما يمكنك ان توضح هذه المسألة للشاهد.

 

كاميرون: عندما أتحدث عن أسئلة زملائي أعني بذلك سيد ناصر محامي الدفاع وفي العادة في المحاكم أتحدث عن زملاء واصدقاء عندما اود ان اشير الى محامي الدفاع فيمكنك ان تفهم من كلامي اني اتحدث عن محامي الدفاع. سيد ناصر في يوم الجمعة 10 نيسان كان القاضي عاكوم قد طرح عليك سؤال هو التالي "سيد مصطفى كيف تصف العلاقة بين السيد الحريري والمسؤوليين السوريين في الاشهر القليلة التي سبقت اغتياله"، وكان جوابك ما يلي "في الواقع لم تكن تلك مسألة ذات صلة بالنسبة الي ولكن سمعت انه قد التقى الوزير المعلم ورئيس المخابرات السورية رستم غزالة في حضور رئيس تحرير جريدة الديار زميلك، اما في ما يتعلق بالعلاقة وطبيعة هذه العلاقة بين السيد الحريري والمسؤولين السوريين لم يكن لدي اي معلومات بهذا الشأن. اتذكر انك اجبت بذلك عن سؤال طرحه القاضي عاكوم عليك يوم الجمعة؟

 

الشاهد ناصر: الجواب الذي سمعته من حضرتك، قلته صحيح.

 

كاميرون: وان فهمنا ما قلته اي في ما يتعلق بالعلاقية بين الرئيس الحريري والمسؤولين السوريين في الاشهر التي سبقت اغتياله حيث لم يكن لديك معلومات حول هذا الشأن، يبدو أنه كان لديك القليل من المعلومات بل لم يكن لديك اي معلومات في ما يتعلق بعلاقة الرئيس الحريري بسوريا في الاشهر التي سبقت اغتياله؟

 

الشاهد ناصر: نعم ليس لدي معلومات.

 

كاميرون: وفي ما يتعلق بسؤال طرحه القاضي ليتييري عليك وهو في الصفحة 24 من محضر الجلسة وكان يرتبط السؤال باللقاء الشخصي بين حسن نصر الله وبشار الاسد بدل من مجرد الاتصال هاتفيا بعضهما ببعض او اي وسيلة تواصل اخرى قلت ما يلي "لا اعرف كيف يتم تنظيم العلاقة بين حزب الله والسوريين او بين السيد نصر الله وبشار الاساد" هل هذا يعكس بوضوح ما تعرفه انت عن كيفية تواصل حسن نصر الله وبشار الاسد بعضهما ببعض في حال كانا يتواصلان؟

 

الشاهد ناصر: لا اعرف كيف كانا يتواصلان لكن بمعلوماتي السيد حسن لا يستعمل الهاتف للاتصال بالخارج يصعب ان اتصور انه يتصل بالرئيس الاسد او غيره بواسطة الهاتف.

 

كاميرون: فهمت ذلك ولكن هذا الصباح عندما اجبت عن سؤال القاضي ليتييري قلت لا اعرف كيف تنظم العلاقة بين حزب الله والسوريين او بين السيد نصر الله والسيد بشار الاسد. هل لا زلت على هذا الموقف؟

 

الشاهد ناصر: نعم.

 

القاضي راي: سيد كاميرون الامور غير واضحة بالنسبة لنا انت تسأل السيد ناصر ان كان لا زال يوافق على ما قاله في شهادته في الصباح.

 

كاميرون: نعم وسوف اوجه على بعض الاسئلة التي طرحها عليه محامو الدفاع لكي اظهر طبيعة معرفته ببعض الامور وايضا سوف أسأله عن أمور اخرى لكي يساعدنا لنعرف كيف وافق على بعض الاسئلة التي طرحت عليه من قبل زملائي. هل يمكنني ذلك؟ شكرا.

وفي تقييمك للمناخ السياسي العام المحيط بالرئيس الحريري وقتها ما بين العامين 2004-2005، لم تكن قريبا من مساعديه ومستشاريه مثل الرئيس السنيورة والسيد السبع والسيد الشماع ود. خوري ود. يوسف وغيرهم، اليس كذلك؟

 

الشاهد ناصر: لم أكن قريبا جدا. كنت أعرفهم بالصداقة والزمالة، ونلتقي في قريطم أو في السرايا، بعضهم كان صديقا شخصياً، بشكل عام، أنا لم اكن مقرّباً للمجموعة التي سميتها لان مجال عملي كان جزئياً، التقي بالرئيس الحريري، أزور الرئيس الحريري بناء على موعد بمهمة معينة، ولم يكن عندي دوام يومي أو مهمات يومية مستمرة عند الرئيس الحريري. اذا كان هناك صداقات مع بعضهم، فهي صداقات خارجة عن العمل، اي في وزارتهم، في صحيفتهم، ليس أكثر؟

 

كاميرون: ويبدو أنك لم تكن مؤتمناً على مشاغل السيد الحريري في ما يتعلق بالتهديدات ضد أمنه الشخصي وسلامته، اليس كذلك؟

 

القاضي راي: اذا لدينا هنا اعادة استجواب للشاهد الذي قد استجوبته، هل هناك اعتراض على هذا الموضوع؟ يبدو لي أن هناك اعتراض، سيد كاميرون هل يمكنك ان تعيد صياغة الاسئلة؟

 

ميترو: حضرة القاضي، ولدينا بعض الاعتراضات ايضاً، فيبدو لنا أن الإدعاء يستجوب الشاهد بشكل مضاد، وهذا يعطي الانطباع بانه يحاول ان يقوّد شهادة الشاهد الذي هو استدعاه، فإذا كان يريد ان يفعل ذلك، أنا أطلب منه ان يعلم ان هذا الشاهد هو غير متعاون وربما يمكن ان ننقض افادة الشاهد من هذا الصباح.

 

القاضي راي: حسنا نحن ليس علينا ان ندخل في تفاصيل تقنية حول هذا الموضوع سيد ميترو على ما آمل، سيد كاميرون قد حصل على جواب من الشاهد أنه يوافق على ما أدلى في شهادته اليوم في هذا الصباح وأنه الآن سيطرح على السيد ناصر بعض الاسلئة حول الاجوبة التي اعطاها للسيد قرقماز أو لك سيد ميترو ونسوف يستوضح منه بعض الامور في ما يتعلق بهذه الامور، هل هذا صحيح سيد كاميرون، ام سوف تستوضح منه امرين متناقضين مثلاً؟

 

كاميرون: نعم، الامرين في الواقع ولديّ بعض الخطوات الاخرى التي سأتخذها ايضا ولكن قريباً.

 

القاضي راي: حسناً، يبدو لي ان سيد ميترو ليس قريبا من المرحلة التي ذكرتها للتو. سيد قرقماز، أتود أن تقول شيئاً؟

 

قرقماز: بالطبع انا اعترض حضرة القاضي على الاسلوب المتّبع، فنحن هنا نتوجه الى اصدقاء ومحامي الدفاع، ولا نحدد من قال ماذا من بين محامي الدفاع، ويبدو لنا أن هذا الاستجواب مضاد للشاهد، وبرأيي ان هذا غير مقبول.

 

القاضي راي: عندما تتحدث باللغة الانكليزية عن استجواب مضاد ومضاد، فقد يكون ذلك عبارة غير مهذّبة نوعا ما وتعبّر عن غضب، أنا اكيد أن السيد كاميرون سوف يأخذ ملاحظاتكم في الاعتبار ويفهم ما قلته باللغة الفرنسية، فليس هناك اي شيء غير مقبول أو غير مهذّب في اللهجة المستعملة حتى الساعة، والسيد كاميرون سوف يعيد صياغة أسئلته بطريقة مختلفة. تفضل سيد كاميرون.

 

كاميرون: أنت لم يكن لديك أي معلومات عن مشاغل السيد الحريري المتعلقة بتهديدات ضد سلامته، وحسبما فهمت في أجوبتك عن أسئلة طرحها عليك السيد قرقماز يوم الجمعة في السطر 95 من محضر الجلسة، ومن ثم إجابة عن اسئلة أخرى طرحها محامون آخرين قلت ان السيد الحريري لم يأتمنك يوماً على أي  أسرار في ما يتعلق بما فهمه او كشفه من خطط قد وضعها حزب الله لقتله  فلم تسمع اي شيء منه عن هذا الموضوع هل هذا صحيح؟

 

الشاهد ناصر: هذا صحيح.

 

كاميرون: وفي مجموعة الاسئلة نفسها طرح عليك السؤال التالي: هل قال لك السيد حريري شخصيا اي شيء عن التهديد الذي وجهه اليه الرئيس بشار الاسد في حال رفض التمديد للرئيس لحود حيث زعم ان الرئيس الاسد قال له انه ان لم يمدد للرئيس لحود سوف يكسر لبنان على رأسه، سؤالي هو التالي هل اخبرك السيد الحريري شخصيا بهذا الموضوع وانت كنت قد قلت اجابة عن مثل هذا السؤال "على الاطلاق لم يخبرني" هل هذا صحيح؟

 

الشاهد ناصر: صحيح.

 

كاميرون: ولاحقا في مجموعة الاسئلة نفسها كان القاضي عاكوم قد طرح عليك سؤال في الصفحة الـ97 ما يلي هل سمعت عن أي تهديدات ضد السيد الحريري مع مراجع مختلفة وكان جوابك كلا لم أسمع بأي تهديدات ضد سلامته هل هذا يعكس بدقة ما قلته في شهادتك وافادتك؟

 

القاضي راي: سيد كاميرون لا يمكنك القيام بذلك وانت تعرف ذلك، فان كنت تريد إعادة استجواب الشاهد وتعرض عليه بعض الاقوال المتعارضة فعليك ان تفعل ذلك وان تشرح هذا الموضوع فلا يمكنك ان تستجوب الشاهد بشكل مضاد لتسأله ان كان ما قاله صحيح ام لا.

 

كاميرون: أظن أني اود ان اعرفه منه فقط ان كانت شهادته على حالها ويوافق عليها ولم يغير فيها اي شيء ربما قد أسأت صياغة الجملة واعتذر لذلك هذا ما اردت ان اعرفه ان كان يمكنه ان يؤكد ذلك ليكمل شهادته.

 

القاضي راي: يمكنك ان تقول للشاهد هل لا زالت شهادتك على حالها ام انك تود ان تغير ما قلته في شهادتك لا مشكلة لدينا في هذا الاسلوب لطرح السؤال لكن لا يمكنك ان تستجوبه بشكل مضاد هل ما قلته صحيح ام لا.

 

كاميرون: هل لا زالت شهادتك على حالها سيدي اي انك لم تسمع من السيد الحريري ام من مصادر أخرى عن اي تهديدات ضد شخصه؟

 

الشاهد ناصر: نعم شهادتي كما هي.

 

كاميرون: وفي ضوء ما قلته حول عدم فهمك للعلاقة بين الرئيس الحريري والنظام السوري سوف اعرض عليك جزء من شهادتك في ما يتعلق باستجواب مضاد أجراه السيد حسن في 10 نيسان، وقال المحامي حسن ما يلي "قلت في شهادتك انه كان هناك حوار وتواصل بين الرئيس الحريري وسوريا حتى تاريخ اغتياله وكان ذلك من خلال الوساطة مع حزب الله هلى هذا صحيح؟ الجواب: نعم، وسؤال آخر فهذه الحوارات والنقاشات هل ركزت على مستقبل العلاقات بين السوريين واللبنانيين ام أمور أخرى، جوابك كان: ماذا تعني بأمور أخرى، س: بمعنى آخر هل ركزت نقاشات أخرى على مسائل سياسية تهم سوريا ولبنان معا فكان جوابك نعم. وسؤال آخر كان قد طرح عليك، قلت ان السيد حريري كان رجل حوار وليس مواجهة اتؤكد ذلك مرة اخرى فكان جوابك نعم.

وسؤال آخر: هل يعرف السوريون ذلك عن السيد الحريري وكان جوابك اظن ذلك وفي اليوم نفسه من الصفحة الـ97 من محضر الجلسة سيد حسن كان قد طرح عليك السؤال التالي اذا كان هناك تاريخ من الحوار والمفاوضات ما بين الرئيس الحريري وسوريا وما بين الرئيس الحريري وحزب الله من جهة اخرى وبين حزب الله وسوريا ايضا هل هذا صحيح فكان جوابك وقتها نعم. وفي ضوء شهادتك انت لم يكن لديك فكرة عن العلاقة بين الرئيس الحريري وسوريا او بين السيد نصر الله وبشار الاسد هذا ما قلته لنا واود ان اعرف منك ما يلي كيف اذا وافقت على استنتاجات المحامي حسن عندما طرح تلك الاسئلة اي ان السوريين كانوا يعرفون السيد الحريري كان رجل حوار وليس مواجهة وانه كان هناك تاريخ من الحوار الناجح والمفاوضات الناجحة بين الرئيس الحريري وسوريا ايمكنك ان تخبرني في ضوء ما شهدت به امام هذه المحكمة كيف تعرف كل هذه الامور؟

 

الشاهد ناصر: هذه امور يعرفها اي صحافي في لبنان. الرئيس الحريري بدأ العمل السياسي في لبنان بعد اتفاق الطائف وكان قد دخل العمل السياسي من خلال العلاقة مع سوريا وكانت العلاقات السعودية السورية على احسن ما يرام الطريقة التي دخل فيها الرئيس الحريري الى لبنان للعمل السياسي طريقة حوار بينه وبين المسؤولين السوريين باستمرار الرئيس الحريري في المرة الاولى التي كان رئيس للوزراء لم يكن نائبا وكان بدعم سوري وبحوار مستمر بين السوريين وبينه لا يعرف السوريون عن الرئيس الحريري الا الحوار، مرة قدم عبد الحليم خدام نائب رئيس الجمهورية السورية الى بيروت ببدايه عهد الرئيس الحريري في اول وزارة على ما اعتقد عقد مؤتمرا صحفيا قال فيه بالحرف وهو موجود في ارشيف اي تلفزيون لبناني، ان هذه الحكومة ستبقى في الحكم حتى عام 2000 اي 7 سنوات ليس في تاريخ لبنان حكومة تبقى اكثر من سنة او سنة ونصف او سنتين الا هذه الحكومة بلسان نائب رئيس الجمهورية العربية السورية الذي كان على علاقة جيدة جدا ومسؤول عن الملف اللبناني، علاقة جيدة جدا مع الرئيس الحريري بالحوار والاتصالات التلفونية الشبه يومية، نحن كنا نسمع الرئيس الحريري من منزله يتكلم مع السيد عبد الحليم خدام بالتلفون من وقت لآخر وربما يوميا، علاقة الحوار هي العلاقة الطبيعية جدا جدا ما بين المسؤولين السوريين وبين رفيق الحريري منذ قدوم رفيق الحريري الى سوريا ولبنان والى العمل السياسي على مستوى رئيس حكومة. ماذا بيد رفيق الحريري غير الحوار هل بيده جيش جرار؟ بيد رفيق الحريري الحوار الذي استعمله على طويل العلاقة مع السوريين وبقي حتى آخر دقيقة لا تريد هذه النظرية منجم او باحث او ارشيف واضحة وضوح الشمس لم يصل رفيق الحريري الى لبنان بعد ان تحاور مع السوريين ولم يستمر الا بعد ان تحاور مع السوريين والحاج حسين آخر يوم كان يذهب لدمشق ليتابع الحديث والحوار ما بين الرئيس بشار الاسد ورفيق الحريري هذا ليس باسرار واستنتاجات. هذا بالنسبة للسؤال الاول.

 

كاميرون: ما هو اساس معلوماتك وماهو الذي دفعك لتقول انه كان هناك تاريخ ناجح من الحوار والمفاوضات بين الرئيس الحريري وسوريا وفي الواقع لقد طرح عليك هذا السؤال وقد اجبت عندها ماذا يمكن ان يفعله غير ذلك غير الحوار وتجنب المواجهة. هل فهمتك بصورة صحيحة هنا؟

 

الشاهد ناصر: كلا لم ترد كلمة المواجهة لا بد من حوار بين رفيق الحريري رجل الاعمال القادم من السعودية الى العمل السياسي والحلبة السياسية في لبنان في عز الوصاية السورية المتفق عليها دوليا وعربيا الا من خلال الحوار مع السوريين لا يستطيع احد في لبنان في تلك الفترة ان يعمل في السياسة الا اذا تعاطى وتحاور مع السوريين، الذين كانت لهم اليد الطولى في لبنان بعد مؤتمر الطائف وبعد دخولهم للكويت بالتحالف مع الاميركيين كانت لهم اليد الطولى كانوا اقوى اقوياء العمل السياسي في لبنان وقد كرسوا الهيمنة السورية لدعم بعض الفرقاء ولابعاد بعض الفرقاء رفيق الحريري كان احد ابرز الحلفاء للسوريين في تلك الفترة وكان يزور دمشق قبل ان يكون رئيس للوزراء وبعد ان اصبح رئيس للوزراء ولا يستطيع لا هو ولا غيره ان يحكم في لبنان على صعيد وزاري او رئيس وزارة او مجلس او نائب الا اذا كان على حوار واتفاق مع السوريين كانوا ملوك العمل السياسي في لبنان يموافقة سعودية وعربية ودولية اين الغرابة ان يكون الشهيد رفيق الحريري على تواصل وحوار مستمر معهم وهو الذي يسعى لان يكون رئيس للوزراء وصاحب خطة اقتصادية ومشروع سوليدير ومشروع اليسار، وثم عمل نيابي وتحالفات نيابية وانتخابات نيابية، مستحيل ان يبقى سياسي في لبنان بدون تحاور مستمر مع سوريا. نعرف بعض السياسيين الذين تخاصموا مع السوريين، إما سافروا وإما هاجروا وإما دخلوا الحبس، الوضع في لبنان معروف ولا يحتاج لا اختصاص ولا معرفة وراء الكواليس. الامور واضحة، السياسة في لبنان في تلك الفترة كانت علاقة مع السوري، عدم العلاقة مع السوري إشكال سياسي كبير لأي رجل سياسية أن لأي حزب في لبنان.

 

كاميرون: ما معنى الإشكال بالنسبة لأي سياسي في لبنان؟

 

الشاهد ناصر: إشكال يعني عدم قدرته على تحقيق مطالبه بأن يكون في السلطة التنفيذية أو التشريعية او بالعمل العام. لا يستطيع ان يمارس هذه السلطة او ان يصل الى هذا المركز أو اي مركز من دون التحاور والتفاوض والعلاقة الجيدة مع السوري. حتى الحديث الصحافي للاستاذ غسان تويني مع الملك حسين، لم يستطع رئيس الوزراء ان يبثه في التلفزيون، كان السوري يتدخل، كيف تكون على علاقة جيدة معنا، ونريد أن نوصلك ونساعدك في تسيير التحالفات، وتحضر لا خصماً لنا على تلفزيون الدولة، نحن ندعم الدولة وعليها ان تتعاون معنا، هناك مشكلة حقيقية عند اي سياسي او اي فريق يعمل بالشأن العام في تلك الفترة بدون الحوار مع السوري.

السوري كان متوّجاً وصياً على لبنان، هذا ليس غريبا وليس فظيعاً في تلك المرحلة لأنه كان طبيعياً جداً، تعوّدنا في لبنان على وصايات مستمرة منذ الاستقلال، مرة وصاية فرنسية، ومرة وصاية مصرية ايام عبد الناصر، ومرة وصاية اسرائيلية في الـ82 ومرة وصاية فلسطينية ايام ابو عمار، وبعدها جاءت الوصاية السورية، هذا في لبنان عمل طبيعي جداً، وفترات متلاحقة تتغير الاسماء والعناوين ويبقى شيئان: الانقسام في لبنان والوصاية في لبنان، لأن النظام طائفي.

السوري فترة من فترات الوصايات التي عمّت لبنان. في تلك الفترة قدم الرئيس الحريري الى لبنان للعمل السياسي، وكان يستند الى دعم سعودي مفرط والى دعم سوري، استمر مع السوري بالحوار، وقلت لك قبل قليل حضرة القاضي ان نائب رئيس الجمهورية السورية عبد الحليم خدام قال في مؤتمر صحافي في منزل الرئيس الحريري ان هذه الحكومة ستسمر لسنة ال 2000 اي 7 سنوات، مستحيل ان يسع أحد شيئا مشابها عن اي حكومة في لبنان منذ الاستقلال، ان تستمر سنة ونصف.

 

كاميرون: اريد ان اركز على مرحلة من الزمن في نهاية 2004 وبداية 2005، بالنسبة اليك في هذه الفترة، هل كان هناك مفاوضات مريحة وناجحة بين رئيس الوزراء والنظام السوري في هذه الفترة من الزمن؟ هل هذا فهمك للوضع؟

 

الشاهد ناصر: لا اعرف تفاصيل العلاقة بين الشهيد الحريري وسوريا في تلك الفترة، لكنه ملفي ولا اعرف الا ما يعرفه اي مواطن او صحافي يعمل في الشأن العام بشكل سطحي لا يُعتمد عيله، العلاقة الحقيقية كانت بين الرئيس الحريري وفريقه المختص بالعلاقة مع السوري، واغلب الاحيان بينه هو شخصيا وبين المسؤولين السوريين. أنا لم اعرف لا عنجر، وملفي كان محددا من قبل دولة الرئيس الحريري في العلاقة مع "حزب الله" على الصعيد الداخلي .

 

كاميرون: وبالتالي فإن نطاق مسؤولياتك كان يتعلق بالاتصال بحزب الله وتنظيم الاجتماعات معهم وتسهيل الاجتماعات بين رئيس الوزراء وحزب الله عندما كان لا يزال على قيد الحياة . هل هذا صحيح ؟

 

الشاهد ناصر: صحيح .

 

كاميرون: كما رأينا لقد ميزت بين الجناح العسكري والجناح السياسي لحزب الله وبالتالي كان نطاق عملك يتعلق بالتعامل مع بعض الشخصيات السياسية في الحزب وتسهيل الاجتماعات بين رئيس الوزراء وهؤلاء الشخصيات السياسية هل هذا صحيح ؟

 

الشاهد ناصر: ليكن الأمر واضحا حتى لا يفهم كلامي خطأ . كلمة جناح عسكري وجناح سياسي اعتمدت منذ سنوات قليلة من قبل السفيرة الانكليزية في لبنان . قبلها لم يكن هناك جناح عسكري وجناح سياسي. انا لا اعرف الا السيد حسن والحاج حسين بالعلاقة بينهما مع الرئيس رفيق الحريري. اما باقي المسؤولين في حزب الله فأنا لا اعرفهم وليس لي دور في العلاقة معهم. ربما بعض النواب بعلاقات اجتماعية كأي مواطن عادي عزاء او فرح الخ. اما جناح عسكري وله قسم مميز وله رئيس فأنا لا اعرفه. لكن اعرف ان هناك اشخاصا عسكريين ومقاومة يقوم بها عسكريون واشخاصا يتعاطون بالسياسة ترشحوا الى النيابة او الوزارة ويتعاطون مع المؤسسات اللبنانية نسميهم نحن بالسياسيين اما حد فاصل بين الفريقين الذين يتعاطون بالوزارة والنيابة والمسؤولين اللبنانيين والمسؤولين العسكريين، فلا يوجد حد فاصل ولا أحد يعرف هذه التفاصيل. التعبير عن ذلك قالته السفيرة البريطانية بسبب تمييز الفريقين منعا لاعتبار الجناح العسكري الذي لا نعرف هيكليته ولا نعرف تفاصيله ولا اسماؤه اصبح في الشق الارهابي في الديبلوماسية البريطانية . اما قسم سياسي وقسم عكسري فلا نعرف هذا الشيء ونسمع سمعا بهذا الأمر .

 

كاميرون: انا عدت بك الى افادتك حيث قلت انني لا اعرف اي شخص في الجانب الأمني في حزب الله. ان هناك تمييزا واضح بين الجانب السياسي والجانب العسكري لحزب الله وهذه كانت كلماتك وليست كلمة السفيرة، وقلت: على الرغم من انهما منفصلان على رغم ذلك هناك وظائف مختلفة. لا اعرف اي شخص من الجانب الأمني ولكنني تعاملت فقط في الماضي مع من هو من الجانب السياسي وأما الآن فأنت تقول بأنك كنت تتعامل مع اشخاص ذات دور سياسي في حزب الله فقط هل هذا صحيح؟

 

الشاهد ناصر: نعم. اقصد لم أعرف شخصا يقول لي انا مسؤول عسكري في حزب الله او انا قائد منطقة على الحدود مع اسرائيل او انا ضابط كبير في المقاومة . انا لا اعرف هذه الأسماء بل اعرف نائبا او مسؤولا عن ملف سوليدير او وزير او مسؤول ارتباط، هؤلاء اعرفهم، اذا هؤلاء نسميهم الجناح السياسي أو الوجه السياسي للحزب، فهذا الوجه السياسي نعرفهم، اما أن يقول لك أحدهم أنه ضابط ومسؤول امني، فهؤلاء لم نسمع بهم، نسمع أن هناك جناحا عسكريا ولكن لا نعرف لا هيكليته ولا شكله ولا اشخاصه. لا نعرف الا الذين يتعاطون معنا في العمل العام، نيابة ووزارة والسيد حسن والحاج حسين. اذا كان هذه الصورة التي شرحتها الان تعبر عن جواب لحضرتك، هذا ما قصدته. الباقي أنا قلت ان السفير الانكليزية...

 

كاميرون: ولكنك كنت تعرف ان هناك قادة آخرون، فقد قلت في افادتك ان السيد نصر الله قال انه سيحمل اقتراحا معينا الى القادة الاخرين في حزب الله، هل هذا صحيح؟

 

القاضي راي: هذا ما نجده في افادته.

 

الشاهد ناصر: نعم، حزب الله هو حزب له مجلس قيادة يسمونه مجلس الشورى، مجموعة من الاشخاص لهم رئيس هو السيد حسن، المواضيع السياسية، كيفية تأليف اللوائح الانتخابية وكيفية التعاطي مع الفرقاء الاخرين، مجلس الشورى هو الذي يقود حزب الله، السيد حسن يراجع مجلس الشورى ويستشيره ويتحاور معه للتعاطي السياسي في لبنان، من هذا التعاطي الحوار مع السيد الرئيس الشهيد رفيق الحريري.

 

كاميرون: يوم الجمعة طرح عليك السيد حسن سؤالا حول فريق البريستول، اريد ان اسألك ما هي الآراء السياسية لفريق البريستول، هل كان لديهم الرأي السياسي نفسه مع السيد الحريري؟ وفي الواقع طُرح عليك هذا السؤال وكان جوابك "على حد علمي كلا"، وبعد ذلك الان اسألك كيف تعرف ذلك؟ لا سيما انك أجبت بنعم.

 

هانيس: الجواب كان كلا، ماذا يمكن أن اضيف الى ذلك؟

 

كاميرون: يجب أن نعرف ما هو مصدر المعلومات وما الذي دفعه الى الموافقة؟ فقد طرحنا السؤال التالي: هل كان فريق البريستول يشاطر الرئيس الحريري رأيه السياسي؟ وكان جوابه بكل وضوح كلا. على الصفحة 61 على ما أظن في محضر يوم الجمعة 10 نيسان.

 

القاضي راي: ان السيد كاميرون يمكن ان يسأل لماذا لم يتشاطرا وجهة النظر نفسها؟ سيد هانيس، يمكن بعد ذلك ان تطر السؤال كي تعرف مصدر المعلومات.

 

هانيس:  نعم، ولكن هذا ما الذي افعله اذا لم يكن هناك علماً بذلك؟

 

القاضي راي: ولكن علينا ان نطرح السؤال اولاً كي نعرف. اذاً سيد ناصر لماذا أجبت على هذا السؤال كلا؟ كلا لم يتفقوا على وجهة النظر السياسية نفسها مع السيد الحريري.

 

الشاهد ناصر: فريق البريستول هو فريق من مجموعة سياسية لبنانية محترمة، لها تاريخ ولها اسماء ولها معارف وموجودة في العمل السياسي، ميولها السياسية ليست كميول الرئيس الحريري، الرئيس الحريري تيار قومي عربي على علاقة جيدة مع سوريا من باب القومية العربية. المجموعة الموجودة في اوتيل البريستول تاريخها معروف واسماءها معروفة، ليس اشباحاً، رجال محترمين يعملون في الشأن العام مقالاتهم وتصريحاتهم وأحزابهم ومواقفهم معروفة، لم يكونوا قوميين عرب، رفيق الحريري القومي العربي الذي ينادي بتحرير فلسطين والذي ينادي بوحدة عربية في فترة الشباب، هو بالتأكيد غير الاحزاب الموجودة في اوتيل البريستول. اوتيل البريستول مجموعة من الشباب اليمينيين بمجملهم ويعادون السوري بالمطلق، بينما الرئيس الحريري كان علاقة جيدة في فترة طويلة من العمل السياسي مع السوري، وكان على علاقة طويلة مع كل المسؤولين السوريين، بينهم مسؤول عنجر وهو قومي عربي، تقول لي ان جماعة سياسي البريستول قوميين عرب اقول لك انك لم تقرأ ولا تعرف، الحقيقة هناك تلاقي في تلك الفترة ان الرئيس الحريري يريد ان يؤمن الامن والاستقرار للبنان فيمد يده في الليل للسيد حسن لتنظيم العلاقة بعد قدوم الـ1559 وربما عودة السوريين حسب هذا القرار، وبالتالي يريد رفيق الحريري الذي سيصبح رئيساً للوزراء ان يؤمن ملء الفراغ لا يستطيع الا ان يمد يده لجميع الفرقاء من البطريرك صفير للسيد حسن نصر الله لا يتعاطى مع الفرقاء اللبنانيين بشكل ايديولوجي ان هذا يوافقني الرأي السياسي ام لا. الايديولوجية على جنب. العلاقة علاقة توازن ووجود سياسي لحكم البلد يجب ان يمد يده لفريق البريستول، الذي هو تيار سياسي له شعبية ونواب ويجب ان يمد يده للسيد حسن وللرئيس بري وجنبلاط لأنه يريد ان يكون فوق الجميع ويريد ان يكون رئيس وزراء لبنان لا يستطيع ان يستثني فريقا له شعبية ونواب، والا كيف يحكم البلد ويؤمن اغلبية نيابية والسوري الذي كان يؤمن هذه الاغلبية قريبا سوف يترك لبنان.

 

كاميرون: شكرا انتقل للسؤال الاخير باختصار انت كنت الجسر بين شخصيتين مرموقتين اي الرئيس الحريري والسيد نصر الله وجميعنا نتفق على ذلك.

 

الشاهد ناصر: صحيح

 

كاميرون: وبعد وفاة رئيس الوزراء واصلت هذا النوع من العلاقات وهذا الدور الوثيق بين اسرة الحريري وحزب الله اليس ذلك فقد رافقت حزب الله الى التعازي وشاهدت الشريط المصور مع حسين خليل وتلقيت الرسالة التي نقلتها بعد ذلك لاسرة الحريري وبعد ذلك نقلت الرسالة اذا حافظت على هذه العلاقة بين الطرفين اذا كان ما يمكن ان نقول ذلك

 

الشاهد ناصر: بل انشأت ما يسمى التحالف الرباعي وهو الحلف السياسي والانتخابي بين الرئيس سعد الحريري والسيد حسن نصر الله انا الذي ساهمت بكل تواضع ان يبقى هذا الاتفاق مثمرا لينتج اتفاقا نيابيا وثم اتفاق حكومي وبعدها انفجر الوضع بسبب تفسير سياسي ما للمسؤولين في تلك الفترة بل سعيت لترميم العلاقة بعدها.

 

كاميرون: وهل لهذا السبب كان من المهم بالنسبة لك وانت علاقة الاتصال هذه بين الطرفين لكي تقول للمحكمة عندما وصلت للمرة الاولى انك كنت لا تزال مستشاراً لدى سعد الحريري وبعد ذلك قلت للقاضي نورثورثي وجرى اعتراض من قبل السيد هانيس .

 

راي: اظن اننا سبق وتناولنا هذه الحالة . اتفقنا على ذلك سيد كاميرون ؟

 

كاميرون: نعم . هذه كل اسئلتي . شكرا جزيلا .

 

راي: السيد ناصر نقول لك اننا انتهينا من العمل نتوقف الآن عن الكلام ونشكرك جزيل الشكر عن الايام الثلاثة التي ادليت بها بشهادتك . وصلنا الى نهاية اجراءاتنا اليوم . نرفع الجلسة واجتماعنا المقبل هو في 28 نيسان وعندها سنستمع الى الدكتور عاطف مجدلاني الذي سيأتي للادلاء بشهادته . 

2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب