Printer Friendly and PDF

Text Resize

كتلة "المستقبل": لاجراء الانتخابات النيابية بموعدها استناداً الى قانون جديد

07 February 2017

عقدت كتلة المستقبل النيابية اجتماعها برئاسة الرئيس فؤاد السنيورة في بيت الوسط واستعرضت الأوضاع من مختلف جوانبها وفي نهاية الاجتماع أصدرت بيانا تلاه النائب كاظم الخير وفي ما يلي نصه:

 

أولاً: في أهمية التوافق على قانون انتخابات جديد واجراء الانتخابات في موعدها:

"تعتبر الكتلة ان التطورات والتحولات التي تشهدها المنطقة والعالم وعلى اكثر من صعيد سياسي وامني واقتصادي تحتم على جميع القيادات السياسية الأساسية التنبه لخطورة تداعياتها على الاوضاع في لبنان بمختلف جوانبها وبالتالي تدعو الكتلة الجميع الى التنبه وكذلك الى الحرص على التمسك بالحكمة والاتزان والرصانة والليونة، من اجل الوصول الى حلول للمشكلات القائمة والداهمة وتأخذ بعين الاعتبار الحرص على تعزيز الوحدة الوطنية وتعزيز الاستقرار ودعم نجاح المرحلة الجديدة التي دخلها لبنان مع انتخاب رئيس للجمهورية وتشكيل الحكومة الجديدة.

وفي هذا الصدد تشدد الكتلة على أهمية اجراء الانتخابات النيابية في موعدها دون اي تأخير استناداً الى قانون جديد يتيح التوافق بين مختلف الأطراف استنادا الى الدستور واتفاق الطائف.

 

ثانياً: في اهمية اقرار الموازنة العامة:

تشدد الكتلة على اهمية ان تبذل الحكومة كل جهد ممكن لانجاز مشروع الموازنة العامة وتحويلها الى مجلس النواب من اجل دراستها واقرارها بقانون للعودة الى الانتظام والانضباط المالي في مالية الدولة تأميناً للاستقرار المالي والنقدي بما يسهم في انتظام عمل المؤسسات الدستورية وفي انطلاق عجلة الحكومة ومؤسساتها وتعزيز حركة الاقتصاد الوطني وتفعيل دور القطاع الخاص.

لقد اصبحت حاجة المواطنين لانتظام وتحسن الخدمات العامة الاساسية ماسة وضاغطة جداً. وعلى وجه الخصوص في قطاعات الكهرباء والمياه والصحة  ومعالجة مشكلات النفايات الصلبة المستعصية وصيانة وتطوير الطرق لمعالجة ازمة السير الخانقة والمعيقة لحركة الاقتصاد وكذلك لمعالجة الامور المعيشية المختلفة. ولذلك تؤكد الكتلة على اهمية مضاعفة الجهود الحكومية على مختلف الاصعدة للإسهام في تحقيق نقلة نوعية في هذه المجالات الحيوية التي تسهم في معالجة الازمات التي يعاني منها المواطنون.

في هذه المناسبة تنوه الكتلة باستقرار الوضع الامني وسهر القوى الامنية ولا سيما مخابرات الجيش وشعبة المعلومات على ضبط وكشف الشبكات الارهابية.

ثالثاً: في خطورة قرارات تشريع الاستيطان:

تستنكر الكتلة اشد الاستنكار إقرار الكنيست الاسرائيلي لقانون يشرّع المزيد من آلاف الوحدات الاستيطانية في الضفة الغربية المحتلة وكذلك بأثر رجعي في خطوة من شأنها ان تقوض آفاق السلام وتقضي على حل الدولتين.

تعتبر كتلة المستقبل ان المجتمعين العربي والدولي هما اليوم امام اختبار جديد لمواجهة العربدة الاسرائيلية. ان استمرار اسرائيل في المضي قدما بهذه القرارات من شأنه ان يدخل المنطقة في اتون جديد وخطر بسبب القرارات والمواقف الاسرائيلية المغتصبة للحق الفلسطيني".

2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب