Printer Friendly and PDF

Text Resize

أحمد الحريري: انتخابات «المستقبل» هدية إلى الرئيس الشهيد عشية ذكرى الاغتيال

22/01/2017

شدّد الأمين العام لـ"تيار المستقبل" أحمد الحريري على أن انتخابات أعضاء مكاتب المنسقيات اليوم الأحد «تأتي في سياق ما أنجزه التيار، في المؤتمر العام الثاني، وقبله وبعده، من تكريس للمسار الديموقراطي كناظم لحياته الحزبية، والذي نقدمه اليوم هدية غالية إلى الرئيس الشهيد رفيق الحريري، عشية الذكرى الـثانية عشرة لاغتياله، بأن الأمانة في أيدٍ أمينة بقيادة الرئيس سعد الحريري، وأن «تيار المستقبل» على عهده بأن يكون كما أراده أن يكون، تياراً من الناس وللناس ولمستقبل الناس، تياراً للحرية والديموقراطية والتنوع والاعتدال، تياراً ثابت الأركان على ثوابته الوطنية والعروبية، وقيمه الانسانية والاخلاقية«.

وإذ لفت في حديث لـ"المستقبل" إلى أن «لا عودة إلى الوراء في المسار الديموقراطي الذي بدأه تيار المستقبل»، أكد ثقته بـ»إيمان واندفاع أهل تيار المستقبل لإنجاح انتخابات أعضاء مكاتب المنسقيات اليوم، بكل روح رياضية وحزبية، أساسها وحدة الهدف والموقف، تحت سقف احترام اللعبة الديموقراطية، وما ستفرزه من نتائج، تماماً كما ساهموا في انجاح المؤتمر العام الثاني، وانتخابات المكتب السياسي، وما سبقها من انتخابات للمندوبين«.

وتوقع «أن يكون النهار الانتخابي الطويل نهاراً ديموقراطياً يفتخر به كل مستقبلي مؤمن بأهمية المسار الذي سلكناه، لتجديد قيادة التيار، و ضخّ الدم الجديد، وإعطاء الفرصة لجيل الشباب، وتعزيز مشاركة المرأة، عبر إعطاء المستقبليين الحق باختيار قيادتهم في المنسقية اليوم، وفي القطاع والمصلحة الأحد المقبل في 29 كانون الثاني الجاري، وبالتالي المشاركة في صنع القرار والمحاسبة والرقابة، وتلبية تطلعات قاعدته الشعبية والحزبية«.

وختم بالتأكيد «أننا في الأمانة العامة المشرفة على تنظيم هذه الانتخابات، نقف على مسافة واحدة من كل المرشحين في كل المناطق، ونتمنى للجميع التوفيق لما فيه خير التيار ومنسقياته«.

من البيال
الامين العام لـ"تيار المستقبل" توجّه الى مركز المعارض "البيال"، حيث تجري عملية انتخاب أعضاء مكاتب منسقية بيروت، لتفقد سير عمل العملية الانتخابية.
وقال في تصريح: "اليوم هناك رسالتان: الاول اننا كتيار ديمقراطي سنجابه الارهاب بمزيد من الديمقراطية والاعتدال والانفتاح، والانتخابات اليوم هي رد على العملية الارهابية التي كادت ان تحصل بالامس".

أضاف: "والرسالة الثانية هي هدية في ذكرى اغتيال الرئيس رفيق الحريري التي نؤكد فيها انه رغم الزلزال الكبير الذي حصل في 14 شباط والذي كان الهدف منه الغاء تيار المستقبل وإنهائه، نرد على الجميع اننا ما زلنا مستمرين وتيار المستقبل يكبر اكثر ويتعلّم من أخطائه بتجربة داخلية رسمنا من خلالها خطاً احمر لكل الاحزاب اللبنانية تقتدي بها".

 

المصدر: 
المستقبل
2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب