Printer Friendly and PDF

Text Resize

ناصر: نصر الله كان ينظر الى الرئيس الشهيد على أنه "يحمل سيف الـ1559"

09 April 2015

استأنفت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، اليوم الخميس، أعمالها بالإستماع  إلى شهادة مصطفى ناصر، الذي كان مستشار الرئيس الشهيد رفيق الحريري للعلاقة مع "حزب الله".

وقال ناصر، خلال إجابته على أسئلة الإدعاء: "الرئيس الحريري كلفني بدور الوسيط بينه وبين السيد محمد حسين فضل الله ثم مع مسؤولي "حزب الله". ودوري كوسيط بين الرئيس الحريري والأمين العام لحزب الله حسن نصر الله استمر من عام 1992 حتى يوم استشهاده".

ولفت الى انه لعب دور الوسيط لإنشاء مؤسسة أليسار بين الرئيس الشهيد و"حزب الله" وتوقف عمله في العام 2000.

كذلك، أشار ناصر الى أن رستم غزالة "ضغط" لإلغاء مقابلة أجراها غسان تويني مع الملك الأردني حسين بن طلال على تلفزيون لبنان، لافتا الى أن تضافر عوامل الخلاف بين الملك حسين والتويني مع سوريا أدت إلى إلغاء المقابلة.

أضاف: "منذ التسعينات حتى أيلول 2004 كانت العلاقة بين الرئيس الحريري وحزب الله متشعبة الإهتمامات".

ولفت الى ان "النائب علي عمار كان على خلاف مع الرئيس الحريري وكان من أشد المعارضين لمشروع أليسار والمشكلة مع الرئيس الشهيد وصلت الى حد الشتائم والسباب"، ذاكراً أن "الخلاف بين الرئيس الحريري وعمار عولج بالسياسة بين الرئيس الحريري ونصرالله لاحقاً"

وأوضح أن اللقاءات بين الرئيس الشهيد رفيق الحريري وحسن نصر الله "كانت تعقد في أماكن مختلفة في الضاحية وأغلبها في الأمانة العامة للحزب قبل حرب تموز".

الى ذلك، ذكر ناصر أنه "بعد التمديد للرئيس لحود كان التركيز على التحالف الانتخابي بين الرئيس الشهيد والحزب وانعكاسات صدور القرار 1559 على لبنان".

وقال: "إن الرئيس الشهيد كان ينشد التحالف الانتخابي مع السيد حسن وحزب الله لتعبئة الفراغ القادم من القرار 1559 وكان جواب السيد حسن "صورة رفيق الحريري عندنا صورة الذي يحمل سيف الـ1559 الى لبنان ويهدد. اما قدومك للتحالف الانتخابي فيجب علينا ان نتفق على بعض البنود وعلى رأسها رأيك بالمقاومة ورأينا بالتعاون معك لاننا لم ندخل اي وزارة مع رفيق الحريري قبل ذلك، بالتالي كلما اتفقنا على ملف أعرض ما نتفق عليه على مجلس الشورى واعود اليك في اللقاء القادم لشرح موقف الحزب".

 

وفيما يلي النص الحرفي لوقائع الجلسة:

موظفة قلم المحكمة: تعقد المحكمة الخاصة بلبنان جلسة علنية في قضية المدعي العام ضد عياش، بدر الدين، مرعي، عنيسي وصبرا، القضية رقم stl 1101

رئيس غرفة الدرجة الأولى القاضي دايفيد راي: صباح الخير لكم جميعا. سنستمع اليوم الى افادة الشاهد مصطفى ناصر. نبدأ بالتعريف بالفرقاء بداية مع السيد كاميرون

وكيل الإدعاء غرايم كاميرون: صباح الخير حضرة القضاة انا غرايم كاميرون عن الادعاء تعاونني الزميلة سكاي وينير

القاضي راي: الممثلين القانونيين للمتضررين

المحامي بيتر هاينز (الممثل القانوني للمتضررين): بيتر هاينز عن المتضررين المشاركين في الاجراءات ومعي كينغا تيبورا

القاضي راي: الدفاع بداية مع السيد هنيس في فريق الدفاع عن السيد عياش

المحامي توماس هنيس (للدفاع عن المتهم سليم عياش): صباح الخير حضرة القضاة، انا توم هنيس امثل مصالح سليم عياش

المحامي أنطوان قرقماز (للدفاع عن المتهم مصطفى بدرالدين): صباح الخير، حضرة القاضي الرئيس حضرة القضاة أنا أنطوان قرقماز أمثل حقوق ومصالح السيد مصطفى امين بدرالدين، تعاونني بولين باراناس وسارة كودي

المحامي ياسر حسن (للدفاع عن المتهم حسن عنيسي): صباح الخير، أنا ياسر حسن لتمثيل مصالح السيد عنيسي، ويحضر معنا السيد فيليب لاروشال ومعنا الاستاذ امين عبد العلي

المحامي غونيال ميترو (للدفاع عن المتهم أسد صبرا): صباح الخير حضرة القاضي، الرئيس، حضرة القضاة، انا غونيال ميترو امثل مصالح السيد صبرا

المحامي دوروتيل لوفرابيه دو هيلان (للدفاع عن المتهم حسن مرعي): صباح الخير، انا دوروتيل لوفرابيه دي هيلان، امثل مصالح السيد حسن حبيب مرعي

القاضي راي: وألاحظ أيضا وجود ثلاثة ممثلين عن مكتب الدفاع يجلسون حيث يجلس عادة ممثلو مكتب الدفاع. الكلمة لك سيد كاميرون. أطلب منك رجاءً ان تضع لنا خارطة الطريق لعملنا اليوم

كاميرون: السيد ناصر كان صحافي امتهن الصحافة وفي العام 92 أصبح مستشارا يعمل لصالح السيد الحريري بصفته رئيسا للوزراء وشغل هذا المنصب من العام 92 حتى تاريخ الاغتيال، أما دوره الأساسي كمستشار كان يتمثل بدور الوسيط بين مختلف أعضاء حزب الله ومع رئيس الوزراء وتحديدا الامين العام لحزب الله حسن نصر الله ونائبه حسين خليل.

فحوى الاسئلة التي سأوجهها الى السيد ناصر ستكون ضمن هذا المضمار وسنستعرض بعض الامثلة حول الاجراءات التي كانت تتخذ والتدابير إعدادا لتلك الاجتماعات أين كانت تعقد تلك الاجتماعات وماذا كانوا يناقشون وتحديدا في نهاية العام 2004 وبداية العام 2005

 

القاضي راي: أنظر الى لائحة الوثائق والبينات بداية هناك إفادة شاهد ولكن لا ترغب في استعمالها كبينة وهي إفادة مؤرخة في 12 آب 2010 وهناك مجموعة من الملاحظات باللغة الانكليزية ولا اعرف لمن تعود هذه الملاحظات هل هي ما دونه الشاهد

كاميرون: هذه الملاحظات دونها وضبطها المترجمون الفوريون الذين حضروا الاجتماع والمقابلة

القاضي وليد عاكوم: لا أعتقد أن السيد خليل هو نائب الامين العام لحزب الله حسن نصر الله بل هو معاونه

كاميرون: شكرا حضرة القاضي عاكوم، سأشير معاون أمين عام حزب الله أو مساعده

القاضي راي: هلا استدعينا الشاهد؟

كاميرون: نعم لو سمحتم

القاضي راي: وعلى حد ما عرفنا هو يتحدث اللغات العربية والفرنسية والانكليزية

كاميرون: نعم ولكنه يفضل أن يدلي بإفادته باللغة العربية

القاضي راي: طبعا

صباح الخير سيد ناصر. أنا من كنت يلقي عليك التحية. أطلب منك بدايةً أن تستعين باليمين الرسمية، موظف المحكمة يعطيك نص اليمين الرسمية نطلب منك تلاوته. حبذا لو تتلو ما ورد في الورقة أمامك الآن.

الشاهد مصطفى ناصر: أقسم علناً أن أقول الحق، كل الحق ولا شيء غير الحق.

القاضي راي: قبل أن نبدأ أريد أن أستعرض معك بعض المعلومات الشخصية وأنا أتلوها من إفادتك.

أنت مصطفى ناصر ولدت في العام 1950 في بيروت وانت لبناني الجنسية والمولد ومهنتك الحالية مستشار لرئيس الوزراء السابق سعد الحريري. هل هذه المعلومات صحيحة؟

الشاهد ناصر: نعم.

القاضي راي: الإدعاء سيطرح عليك بعض الاسئلة، فهمنا أنك تتقن اللغات العربية والفرنسية والانكليزية، ولكن الى يسارك ترى شاشة عليها النص المدوّن أو محضر الجلسة باللغة الإنكليزية.

الكلمة لك سيد كاميرون.

كاميرون: صباح الخير سيد ناصر، سأستعرض معك بشكل سريع الخلفية التي تأتي منها. فهمنا أنك بدأت حياتك المهنية كصحافي، وفي بداية السبعينات عملت في فرنسا وفي منتصف السبعينيات من القرن المنصرم حتى التسعينيات عملت في المملكة العربية السعودية، هل هذا صحيح؟

الشاهد ناصر: نعم.

كاميرون: وبعد ذلك عدت الى لبنان وشغلت منصب رئيس تحرير وكالة الانباء الدولية وكنت أنت تملكها ايضاً، أليس كذلك؟

الشاهد ناصر: نعم.

كاميرون: هلا وصفت لنا ما هي وكالة الانباء الدولية؟

الشاهد ناصر: هي وكالة أنباء محلية لبنانية تهتم بالأخبار السياسية والاقتصادية وعلى كافة أنواعها وتقدّمها للمشتركين من وسائل الاعلام وإذاعات وتلفزيونات وصحف وسياسيين ومصارف ورجال أعمال وسفارات وغيرها. وهي يومية.

كاميرون: إذا إضافة الى أنك شغلت منصب رئيس تحرير وكالة الانمباء الدولية، واصلت عملك كصحافي في تسعينيات القرن المنصرم وكنت تكتب مقالات لصحف محلية كالسفير والنهار.

الشاهد ناصر: وكنت مديرا لمكتب جريدة الرياض السعودية في بيروت.

كاميرون: وقابلت رفيق الحريري للمرة الاولى في سويسرا في العام 84 في سياق أحد المؤتمرات. هل هذا صحيح؟

 

الشاهد ناصر: في مؤتمر لوزان الخاص بالأزمة اللبنانية ولبنان.

كاميرون: ولاحقاً بدأت العمل معه قبل أن يشغل منصب رئيس الوزراء في العام 92، عملت معه تحديداً كمستشار، هل هذا صحيح؟

الشاهد ناصر: نوعاً ما نعم، بمعنى أنني لم أكن مداوماً في العمل معه لأنه كان كثير السفر، ولكن عندما كنا نلتقي من وقت الى وقت كنت أزوده بالمعلومات وبالآراء السياسية التي أحصل عليها من خلال عملي والتي كانت تهمه، ونلتقي في باريس أو دمشق أو الرياض احياناً.

كاميرون: هل يمكننا ان نعتبر أنك واصلت هذا الدور بصفتك مستشاراً سياسياً لرئيس الوزراء في تسعينيات القرن المنصرم حتى فترة 2004-2005.

الشاهد ناصر: (انقطاع في الصوت..) العمل مستشار لدى دولة الرئيس رفيق الحريري.

كاميرون: ومنذ العام 98 حتى 2005، هل يمكنك أن تعطينا على وجه التقدير عدد المرات التي كنت تقابل فيها رئيس الوزراء اسبوعياً؟

الشاهد ناصر: هذا يتعلق بالوضع وبالحاجة، لكن من الصعب ان أتذكر عدد المرات التي كنت أقابله فيها أسبوعياً.

كاميرون: لا أريد أن أعرف الرقم تحديدا، ولكن على وجه التقدير هل يمكن أن أقول مرة في الشهر أو مرتين في الاسبوع أو ربما احياناً أكثر من مرة في اليوم؟ ما هي وتيرة الاجتماعات على وجه التقدير التي كنت تعقدها اسبوعياً مع رئيس الوزراء؟

الشاهد ناصر: هذا يتعلق بطلبه، أحياناً في اليوم مرات عدة ، أحياناً في الاسبوع مرة، أحياناً كل 10 أيام، يتعلق بالوضع وبالحاجة وبالطلب.

كاميرون: فهمنا ان احد الامور التي طلبها منك رئيس الوزراء هي ان تقوم بدور الوسيط بين رئيس الوزراء وبعض المسؤولين المحددين في حزب الله، هل هذا صحيح؟

الشاهد ناصر: نعم، مع السيد حسن نصرالله والحاج حسين خليل.

 

كاميرون: عندما تقول السيد نصرالله هل تعني بذلك الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله؟

الشاهد ناصر: نعم.

كاميرون: ومن تقصد بالسيد خليل؟

الشاهد ناصر: أقصد مساعد السيد حسن نصرالله الحاج حسين الخليل.

القاضي راي: طبعا القاضي عاكوم كان على حق. ولكن سيد ناصر هلا قلت لنا ما الذي تعنيه بعبارة مساعد امين عام حزب الله؟ ما الذي تقصد بعبارة مساعد؟

الشاهد ناصر: هم اختاروا هذا اللقب، المساعد الذي يشابه اليد اليمنى، امين السر الخاص، فهو المسؤول عن العلاقات العامة السياسية مع فرقاء لبنانيين كبار ويسمى مساعد

القاضي عاكوم: هل كان لقبه مساعد الامين العام للشؤون السياسية تحديدا؟

الشاهد ناصر: لم نكن نطلق اللقب عليه كنا نتكلم معه بصفته الحاج حسين، اما الحزب عادة عندما يوزع خبرا عن اجتماع او أمر مشابه يقولون مساعد الامين العام الحاج حسين الخليل، ودرج هذا الاسم طويلا في الصحف ووسائل الاعلام من دون تحديد المعنى والصلاحيات اذ ان هذا الامر يصبح هامشيا، الاساس ان هذا الشخص هو المسؤول عن العلاقة مع سماحة السيد

كاميرون: وعلى حد علمك هل ان السيد خليل كان مقربا جدا من الامين العام لحزب الله حسن نصر الله وكان مؤتمن على أسراره؟

الشاهد ناصر: مقربا جدا أكيد أما مؤتمن على أسراره فما المقصود منها؟ هو مسؤول عن ملفات التواصل مع فرقاء سياسيين كبار على رأسهم رئيس الوزراء في لبنان

كاميرون: لربما عبارة مؤتمن على أسراره لم تكن دقيقة جدا ولكن هل أنه كان من الواضح ان الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله كان يضع ثقته بهذا الشخص بصفته يده اليمنى كما ذكرت؟

الشاهد ناصر: بالتأكيد بالتأكيد

 

كاميرون: لماذا اختارك رئيس الوزراء السيد الحريري لكي تكون الوسيط بينه وبين كبار المسؤولين في حزب الله؟

الشاهد ناصر: انا كصحافي لبناني على علاقات مع أغلب الفرقاء البنانيين وخاصة السياسيين كان بإمكاني التواصل بسهولة مع الاحزاب والشخصيات السياسية كافة في تلك الفترة، وخاصة حزب الله اذ انني كنت على رأس وكالة أنباء معارضة سياسيا في تلك الفترة، وكنت على تواصل مع الشخصيات المعارضة كافة ومنها حزب الله والمؤسسات السياسية من أحزاب وغيرها، وعندما طلب مني الشهيد رفيق الحريري ان يتواصل مع السيد محمد حسين فضل الله في اول لقاء معه في بيروت اتصلت بالسيد محمد حسين فضل الله المرجع الروحي الاسلامي رحمه الله، وبعدها بفترة طلب مني ان يجتمع بالسيد حسن نصر الله رئيس حزب الله في تلك الفترة، وقد جرى الاتصال عن طريق صديق مشترك هو رئيس بلدية الغبيري الحاج ابو سعيد الخنسا اذ انني لم أكن أعرف الحاج حسين خليل. وبعد هذا الاجتماع بين السيد رفيق الحريري والسيد حسن نصر الله في تلك الفترة استمرت الاتصالات نظرا لكثرة المسؤوليات المشتركة بين حزب الله والرئيس رفيق الحريري وخاصة مشروع اليسار الذي يتطلب اتصالا دائما ومباشرا احيانا لما يعتري هذا المشروع

كاميرون: أنا متأسف من وقت لآخر سوف أرفع يدي وأنا لا أقوم بذلك لتقليل الاحترام ولكن فقط لأنني ساطلب منك التوضيح لذا أنا اعتذر مسبقا. عندما تحدثت عن اجتماع مع السيد محمد حسين فضل الله او الاتصال به وفقط لتوضيح هذا الموضوع لبعض أعضاء هذه المحكمة، من كان السيد محمد حسين فضل الله؟

الشاهد ناصر: السيد محمد حسيبن فضل الله كان مرجعا دينياً كبيرا ويُصنّف إعلاميا في وسائل الاعلام الغربية عادةً بأنه كان المرشد الروحي لحزب الله، ولم يكن هذا التعريف أو التوصيف دقيقاً، ولكن كان متداولاً، فأحب الشهيد رفيق الحريري ان يفتح صفحة علاقات مع المسؤولين اللبنانيين وخاصة السيد محمد حسين فضل الله. وأنا كنت على علاقة احياناً مباشرة وأحياناً غير مباشرة مع السيد فضل الله لأني كنت انشر له كل خطابات الجمعة التي يلقيها وفيها شق سياسي وشق ديني، وأنا كوكالة أنباء محلية كنت أنشر كل ما يذاع ويُطلق في بيروت. استدعاني مرة السيد محمد حسين فضل الله الى مكتبه للتعرف عليّ من خلال مراسل لي اسمه خالد اللحام، ومن يومها اصبحنا على علاقة شخصية وأصدقاء، وكان رجلاً فهيماً ووقوراً جداً.

كاميرون: عن أي فترة زمنية تتحدث الآن؟ بداية التسعينيات أو منتصف التسعينيات أم لاحقاً؟ هذا مهم جداً.

الشاهد ناصر: في نهاية الثمانينات.

كاميرون: إذاً كان ذلك قبل عودة رئيس الوزراء الى لبنان لتبوء منصب رئيس الوزراء في العام 1992، هل هذا صحيح؟

الشاهد ناصر: صحيح.

كاميرون: وبعد هذه الفترة، أي بعد العام 1992، هل واصلت الاضطلاع بدور الوسيط بين رئيس الوزراء ومسؤولين كبار في حزب الله؟

الشاهد ناصر: بعدها اختار الرئيس الحريري أن يتواصل مع "حزب الله" وليس مع المرجع الروحي السيد محمد حسين فضل الله، فطلب مني أن يلتقي السيد حسن نصر الله رئيس حزب الله، وقد اتصلت وجرى اللقاء قبل استلامه كما ورد في شهادتي للوزارة بـ 4 أو 5 أيام، وبعد هذا اللقاء استمر طلب التواصل نظراً للمواضيع المهمة والمشتركة بمسؤولية رئيس الوزراء ومسؤولية حزب الله المسؤول عن جمهوره وأحزابه ومحازبيه في المنطقة التي سميت مشروع اليسار وهو مشروع كبير جدا ما بين مطار بيروت ومدينة بيروت.

القاضي راي: سيد كاميرون، سيد ناصر، علينا ان ننظر الى كل مسألة على حدى، أنت كنت موجود لكننا لم نكن معكم، إذاً لا بد من ان تطلعنا على كل ما هو مهم ويتعلق بالقرار الاتهامي، هل لي إذاً أن أطلب منك أن تتوقف كل مرة للسماح للسيد كاميرون بتوجيهك نحو ما يرغب في الوصول اليه؟ انا أطلب أن نبتعد عن القصص وان يكون السؤال قصير والجواب قصير.

 

الشاهد ناصر: عندما يشير لي السيد كاميرون أتوقف وعندما يسألني أجيب. بين الاختصار والوقت والشرح هناك مشكلة، نتعاون لنحلّها.

القاضي راي: انا اعتقد اننا الان نفهم بعضنا البعض.

 

كاميرون: سؤال قصير، هل ان دورك كوسيط بين رئيس الوزراء والامين العام السيد حسن نصر الله تواصل من العام 1992 وحتى 2005؟

 

الشاهد ناصر: نعم، حتى يوم استشهاده.

 

كاميرون: وبحسب ما فهمت في التسعينيات وفي بداية ما بعد العام 2000 انت كنت اساسي في العمل مع حزب الله وايضا مع السيد رفيق الحريري حول مشاريع عديدة مثلا مشروع سوليدير وهذا المشروع قام على اعادة بناء وسط بيروت وايضا مشروع اليسار وكان يهدف هذا المشروع الربط بين مشروع سوليدير بالمطار، بشكل عام هل هذا صحيح؟

 

الشاهد: نعم

 

كاميرون: وانا بحسب ما فهمت كانت هناك قضايا عديدة ابقتك مشغولا في تلك الفترة مثل نقل الاشخاص من المنطقة لبدء عملاية اعادة البناء وهؤلاء الاشخاص كانوا يؤيدون حزب الله، هل هذا صحيح؟

 

الشاهد ناصر: ليس نقل الاشخاص بل مساعدة المؤسسة المسؤولة عن اخلاء المنطقة المسماة سوليدير او اليسار وتسهيل التعويض عليهم بالتواصل بين رئيس الوزراء وحزب الله.

 

كاميرون: وبالنسبة الى السنوات ما انت الفترة الزمنية بالنسبة لهذين المشروعين، مثلا متى انطلق مشروع سوليدير؟

 

الشاهد ناصر: لا اذكر بالتحديد لكن في بداية عهد الرئيس الحريري في الوزارة.

 

كاميرون: اي بعيد العام 1992؟

 

الشاهد ناصر: اكثر بقليل 93، 94 اظن.

 

كاميرون: حسنا ومن ثم اتى مشروع اليسار نتيجة للتقدم الذي احرز في اطار مشروع سوليدير. وبحلول اغتيال رئيس الوزراء هل كانت هنالك حل لمشروع اليسار؟

 

الشاهد ناصر: اسست مؤسسة رسمية تابعة للدولة اللبنانية اسمها مشروع اليسار وهي مسؤولة عن اخلاء وتنظيم وترتيب المنطقة الواقعة ما بين المطار والعاصمة بيروت وهي لا زالت مستمرة ومسؤول عنها رئيس الوزراء الحالي والسابق، مؤسسة رسمية. انا توقفت عن التعاطي بهذه المؤسسة بعد تاسيسها بقليل ولكنها موجودة ولها رئيس ومسؤولين. حاجة هذه المؤسسة لاموال الدولة للبناء واخلاء المهجرين والسكان هي العثرة في استمرار عملها الان ولكنها مؤسسة موجودة ومعتبرة ورسمية.

 

كاميرون: ومتى انتهى دورك كمستشار لرئيس الوزراء ووسيط في اطار مشروع اليسار؟ بحسب ما فهمت كان ذلك عندما اسست هذه المؤسسة ولكن متى حصل ذلك بشكل عام؟

 

الشاهد ناصر: عندما اسست هذه المؤسسة اصبح التعاطي بينها كمؤسسة رسمية وبين رئيس الوزراء وبين حزب الله تعاطي مباشر لم يعد يحتاج الى جهودي في العلاقة بين الرئيس الحريري وبين حزب الله الا اذا كان هناك امرا استثنائيا يتطلب مجهود سياسي في التواصل.

 

القاضي راي: سيد ناصر، السيد كاميرون كان قد طرح عليك سؤالا منذ لحظات متى حصل ذلك؟

 

 

الشاهد: اعتقد في الـ2000.

 

كاميرون: وبالاضافة الى هذه المهام، أنا أفهم انه في العام 1994 عُيّنت كعضو في مجلس ادارة تلفزيون لبنان، هل هذا صحيح؟

 

الشاهد ناصر: نعم.

 

كاميرون: وأنا أفهم انه في مرحلة ما في التسعينيات كنت أيضا تضطلع بدور اساسي في ما يتعلق ببرنامج حوار كان يستضيفه غسان تويني وهو والد جبران تويني وكان هذا البرنامج يتضمن مقابلات مع مسؤولين سياسيين في لبنان وخارجه، هل هذا صحيح؟

 

الشاهد ناصر: نعم.

 

كاميرون: وبحسب ما فهمت في العام 1996 ركّز هذا البرنامج على مقابلة أجراها السيد غسان تويني مع الملك حسين في الأردن، هل هذا صحيح؟

 

الشاهد ناصر: نعم.

 

كاميرون: وماذا حصل بعد ذلك؟

 

الشاهد ناصر: استمر الاستاذ غسان تويني رئيس تحرير جريدة النهار بإجراء مجموعة احاديث تحت عنوان البرنامج: غسان التويني يحاور بلقاءات مع مجموعة سياسيين لبنانيين، ثم فجأة ذهب الى الاردن وأجرى حديثاً مطوّلاً مع ملك الاردن دولة شقيقة، وأجرينا دعاية للبرنامج بشكل مكثّف ثم فجأة اتصل العميد رستم برئيس مجلس الادارة الاستاذ فؤاد نعيم وطلب توقيف بث البرنامج، فاتصل الاستاذ فؤاد نعيم بالرئيس الحريري الذي كان يملك نصف اسهم التلفزيون وكان يمون على النصف الاخر كونه رئيس وزارة، فأجابه الرئيس الحريري: اذا قال له توقف، توقف. هذه سياسة عامة تدخل في السياسة العامة وليس في العمل الاعلامي. فأٌلغي بث البرنامج، لكن الاستاذ غسان تويني استاء كثيرا وأعطى البرنامج لتلفزيون الـNew tv، هذا سبّب توتراً كبيرا في التلفزيون لان برنامج غسان تويني برنامج ناجح وكان البرنامج السياسي الوحيد، فتبرّعت أنا شخصياً أن اخترت الاستاذ الصحافي المصري الشهير محمد حسنين هيكل ليبث برنامجاً آخر اسمه محمد حسنين هيكل يحاور.

 

كاميرون: سيد ناصر، ارغب في ان استوضح مسألة، المقابلة التي كانت بين السيد تويني والملك حسين، هل سُجّلت هذه المقابلة ولكنها لم تبث على محطة التلفزيون، هل هذا صحيح؟

 

الشاهد ناصر: نعم.

 

القاضي راي: وان شريط الفيديو لهذا التسجيل أُعطي لاحقاً اذاً الى محطة اخرى وأنت ذكرت أنه كان تلفزيون الجديد؟

 

الشاهد ناصر: نعم.

 

القاضي راي: وهل بثّ تلفزيون الجديد هذه المقابلة لاحقا هذه المقابلة بين السيد تويني والملك حسين؟

 

الشاهد ناصر: نعم.

 

القاضي راي:

أنت ذكرت ان السيد رستم غزالي اتصل برئيس مجلس ادارة تلفزيون لبنان السيد نعيم هل تتحدث انت هنا عن اللواء رستم غزالي؟

 

القاضي راي: بحسب فهمك ما كان منصب السيد غزالي؟

 

الشاهد ناصر: كان مسؤول المخابرات السورية على ما اعتقد

 

القاضي راي: كيف علمت انه كان قد اتصل بالسيد نعيم ؟ هل كنت موجودا او اخبرت بذلك ومن اخبرك ومتى؟

 

الشاهد ناصر: السيد فؤاد نعيم  رئيس مجلس الادارة وانا كنت عضو مجلس ادارة

 

القاضي راي: هل كنت مساهما في تلفزيون لبنان؟

 

الشاهد ناصر:(الصوت غير واضح )

 

القاضي راي: ما كان رد السيد نعيم على السيد غزالي عندما طلب منه ان يوقف عرض البرنامج؟

 

الشاهد ناصر: حاول ان يقول دعنا نبث هذا الشريط فقط، فقال له هذا الشريط لن يبث فاتصل الاستاذ فؤاد نعيم بالرئيس الحريري واحاطه بالاجواء وكان جواب الرئيس الحريري ان الغي البث.

 

القاضي راي: بحسب فهمك ما سبب تدخل السيد غزالي وهو كان يمثل المخابرات السورية ولماذا طلب وقف بث هذا الشريط؟

 

الشاهد ناصر: الملك حسين لم يكن على علاقة جيدة مع السوريين ومع الرئيس حافظ الاسد يومها، والاستاذ غسان تويني كان على خلاف سياسي مع السوريين  منذ ان كان مسؤولا في ملف اتفاق 17 ايار الذي يعاديه السوري، هذا السبب اتفاق 17 ايار والعلاقة المتوترة مع الملك حسين ادت الى تدخل المخابرات السورية لمنع بث هذا الشريط. وبما ان الرئيس الحريري له كرئيس وزارة  سلطة على 50% من اسهم التلفزيون وله سلطة على الـ50% التي يملكها، بالتالي القرار للرئيس الحريري فكانت الضغوط ان يوقف البث وقد جرى ذلك.

 

القاضي راي: انت ذكرت ان السيد الحريري تعرض للضغوط بحسب فهمك ما كانت هذه الضغوط وكيف علمت هذا الامر؟

 

الشاهد ناصر: الضغوط يعني التلفون، يكفي التلفون ان هذا الامر سيئ لنا وكان الرئيس الحريري على علاقة جيد جدا مع السوريين في تلك الفترة، يغضب السوريين لصالح الملك حسين باي منطق؟ خاصة وان الاستاذ تويني لم يستشر الرئيس الحريري في تلك المقابلة وكان الرئيس الحريري في حل من ان يتحمل مسؤولية تعكير العلاقة مع السوريين في تلك الفترة.

 

القاضي راي: لم اعتبر انه كان من الاهم عدم اهانة رئيس الدولة السورية مقابل عدم اهانة الملك حسين؟

 

الشاهد ناصر: ليس هناك اهانة لا للرئيس السوري ولا للملك حسين، بل هناك طلب من الصديق السوري في تلك الفترة حيث كانت الصداقة على احرها. وطلب الصديق السوري منع بث هذا الشريط لانه يعتبر اختراقا صحافيا او سياسيا للوجود السوري في لبنان، الوجود السياسي والسوري والعلاقات لا اكثر ولا اقل، لا يوجد اهانة او عدم اهانة، يتحمل مسؤولية عدم البث في هذه الحالة غسان تويني وليس رفيق الحريري.

 

القاضي راي: هل لك ان تشرح لي كيف ان بث مقابلة مع دولة مجاورة مع الملك حسين تعتبر انتهاكا سياسيا للوجود السوري في لبنان انذاك؟

 

الشاهد ناصر: المفروض ان تلفزيون لبنان هو مؤسسة رسمية تابعة لرئيس الوزراء الرئيس رفيق الحريري، بالتالي رئيس الوزراء الحليف للسوري والصديق للسوري بعد مؤتمر الطائف في تلك الفترة يستطيع ان يمنع اخصام سوريا من استعمال التلفزيون الرسمي التابع له في الدعاية السياسية وبث الاراء السياسية وغيرها.

 

القاضي راي: انت ذكرت ان تلفزيون لبنان كان مؤسسة عامة يملكها رئيس الوزراء، هل لك ان تشرح لي هذا التعارض؟ انا لا افهم كيف ان لمؤسسة عامة ان يملكها شخص واحد؟ انا فهمي للمؤسسة العامة هي مؤسسة تديرها الدولة.

 

الشاهد ناصر: لتلفزيون لبنان حالة خاصة اذ ان التلفزيون كان في ضائقة مالية كبيرة في تلك الفترة وليس لديه اعلانات تكفي مصاريف التلفزيون وموظفيه.. فتبرع الرئيس الحريري ان واشترى نصف اسهم التلفزيون دعما له ليبقى تلفزيون الدولة يسير بطريقة طبيعية. في هذه الحالة اصبح للرئيس الحريري سلطة كرئيس وزراء على الاسهم التابعة للدولة كمؤسسة عامة وسلطة على النصف الاخر بصفته صاحب هذه الاسهم، بالتالي رئيس الوزراء كصاحب اسهم او كرئيس وزراء مسؤول عن القطاع العام والمؤسسة العامة اصبح قادرا على تعيين اعضاء مجلس الادارة وعلى المون على الصحفيين في مجلس الادارة. فكان هذا المنع وتم الغاء هذه المقابلة. هكذا التركيبة القانونية للتلفزيون، نصف الاسهم لرفيق الحريري ونصف الاسهم للدولة وهو رئيس وزراء، شغلة على الطريقة اللبنانية.

 

القاضي راي: القاضي عاكوم يرغب بشرح هذه الطريقة اللبنانية.

 

القاضي عاكوم: هل تعني استاذ مصطفى ان مجلس الادارة كان فريق منه يمثل اسهم الرئيس الحريري في مجلس الادارة وفريق اخر يمثل الدولة؟

 

الشاهد ناصر: نعم نعم. انا مثلا كنت معنيا من قبل الرئيس رفيق الحريري عن الاسهم التي يملكها رفيق الحريري، نصف اعضاء مجلس الادارة يمثلون 50% لرفيق الحريري والنصف الاخر يمثلون الدولة بما فيهم رفيق الحريري وغيره، اي رئيس الجمهورية، رئيس المجلس وغيرهم.

 

القاضي عاكوم: هل ان طلب العميد غزالة في حينه الغاء بث هذا البرنامج يعود فقط لمجرد أن المحاور هو المرحوم الملك حسين أم ان هناك اعتراض على مضمون ما صرّح به الملك حسين في تلك الفترة.

 

الشاهد ناصر: أنا أرجّح أنه على الملك حسين. لم أنظر الى مضمون الحديث ولم أهتم يومها لأنني كنت مسافراً، ولكنني أعتقد ان الصراع السياسي بين الملك حسين والسوريين كان السبب. طبعاً لم يكن غسان تويني شخصاً مرغوبا عند السوريين، لم يكن على علاقة ود وتواصل مع السوريين، فاجتمع السببين: شخص غسان تويني وشخص الملك حسين، مما جعل السوري يستاء ويطلب من فؤاد نعيم وثم من رفيق الحريري ان يتوقف بث هذا الشريط.

 

القاضي عاكوم: العميد غزالة طلب وقف بث هذا الشريط فقط أم طلب إلغاء برنامج غسان تويني يحاور بالمطلق؟

 

الشاهد ناصر: ما أذكره أنه طلب وقف بث هذا البرنامج، ولكن غسان تويني قدّم استقالته من هذا البرنامج وكان آخر لقاء بينه وبين تلفزيون لبنان.

 

القاضية ميشلين بريدي: سيد ناصر، لقد قلت أنه تم بث هذا البرنامج في الجديد، ألم يصار الى الضغط على الجديد وقتئذٍ لمنع هذا البث؟ وعندما حصل البث ما كانت وجهة نظر رستم غزالة وقتئذ؟

 

الشاهد ناصر: لا اعتقد أنهم كانوا يمونون على تحسين خياط صاحب الجديد. تحسين خياط كان معروفاً بمواقفه المعادية لأي سيطرة او هيمنة شخصياً وكتلفزيون، وله سجل حافل في المناكفة وخاصة مع رستم غزالة، لكن هذه الحادثة كانت بداية اعتراض من تحسين خياط على الهيمنة السورية في هذا البرنامج وغيره. وتحسين خياط فعل ذلك من باب التحدي.

كاميرون: اذاً أنت كنت صحافي محترف ومنذ اوائل السبعينيات وكنت عضو في مجلس ادارة تلفزوين لبنان، وبالتالي أنت بالطبع كنت تفهم طبيعة عمل الصحافة بما أنك كنت تعمل كصحافي. كيف فهمت قرار الغاء هذا البرنامج؟

 

الشاهد ناصر: انا فهمت من قرار الغاء هذا البرنامج أن العلاقة بين الشهيد رفيق الحريري والسوريين كانت على درجة عالية من التنسيق، أولا، وأن السياسة السورية في لبنان كانت قد استطاعت من خلال الرئيس رفيق الحريري وغيره من المسؤولين اللبنانيين بعد اتفاق الطائف أن يكون لها الكلمة العليا في كافة شؤون البلد السياسية والاعلامية وغيرها، وهذا الموضوع كان مؤشراً، كما فهمت أن الرئيس الحريري لم يكن يرغب بإغضاب السوريين لان تلك المرحلة كانت مرحلة بداية عهد الرئيس الحريري وبداية نهضة البلد والاستقرار السياسي، ولا يحتمل الموضوع او العلاقة بين المسؤولين اللبنانيين وعلى رأسهم الشهيد الحريري والسوريين اللعب من خلال حديث صحافي او من خلال موقف أو غيره، فكان الطلب طلب والتنفيذ تنفيذ والاتفاق تام بهذا الشأن أو بالشؤون السياسية او الاقتصادية او غيرها.

 

كاميرون: وعلى ضوء هذا الجواب، هل يمكننا ان نقول أنك كنت تفهم اسباب هذا القرار وأنك بالنظر الى الصورة الاكبر والأشمل للواقع وافقت على هذا القرار؟

 

الشاهد ناصر: أنا لم أُسأل حتى أوافق، ولكن لو سئلت لوافقت. الذي سئل هو الرئيس رفيق الحريري ورئيس مجلس الإدارة فؤاد نعيم. نحن تبلّغنا موافقة الاستاذ فؤاد نعيم بمجلس الادارة بعد ان الغي بث الحديث في اجتماع مجلس الادارة اللاحق ولكن لم نُستشر ويحق للرئيس فؤاد نعيم ان يفعل ما فعله خاصة اذا غطاه الرئيس الحريري.

 

كاميرون: نحن فهمنا شرحك فيما يتعلق بمن اتخذ القرار ولكن السؤال هو اكثر دقة نحن نريد ان نعرف رايك بصفتك صحافي يمارس تلك المهنة وكنت صحفيا انذاك، هل انت كصحافي وافقت على هذا القرار على انه القرار الصائب انذاك على ضوء الصورة الاشمل والواقع السائد انذاك؟ هل سُئلت رايك بالنسبة الى هذا القرار او لا انذاك هل انت شخصيا كنت لتوافق على هذا القرار على انه القرار الصائب؟

 

الشاهد ناصر: ربما لم اكن اوافق من منطلقي كصحافي لانني مع حرية الصحافة بدون حدود. اما اذا تعاطيت مع الموضوع من الوجهة السياسية اتفهم ظروف وعلاقة رفيق الحريري مع السوريين. يوجد نظرتين، نظرة صحافية بحتة ويوجد نظرة سياسية للموضوع.

في النظرة السياسية، في العلاقة السورية - اللبنانية ووضع السوريين في لبنان ووضع رفيق الحريري وعلاقة غسان تويني بالسوريين المتوترة سابقا ربما اتفهم طلب السوري وموافقة الرئيس الحريري.

 

القاضي راي: سيد ناصر هل يمكننا اذن ان نقول ان هناك تضاربا في موقفك كصحافي كنت لتسمح ببثها ولكن انت بصفتك معين في مجلس الادارة نيابة عن السيد الحريري كان لديك واجبات اخرى؟

 

الشاهد: كان واجبي ان البي طلب الرئيس الحريري، انا امثله في مجلس الادارة، انا لا املك اسهم وصاحب راي في هذا الموضوع، انا صاحب تنفيذ قرار رئيس الحكومة الذي يملك الاسهم التي انا امثلها في مجلس الادارة، فانا واجبي ان انفذ امر رئيس الوزراء او استقيل.

 

القاضي راي: فلنفترض ان الامور كانت مختلفة انك كنت في موقع يمكنك من اتخاذ قرار حول بث هذه المقابلة مع الملك حسين او لا، انت قلبيا هل كنت لتتخذ قرار بمنع عرض المقابلة؟

 

الشاهد ناصر: انا تصرفت بما يمليه علي عقلي وطبعي، بمعنى بدل ان اصطدم مع الرئيس الحريري او مع غسان تويني او مع مدير عام التلفزيون رئيس مجلس الادارة اخترعت ان نأتي بصحافي اخر اذا لم يماثل ربما يضاهي غسان تويني وهو صديقه وزميله محمد حسنين هيكل ليتابع نفس البرنامج مع قيادات عربية وعالمية لنفس التلفزيون فبدل ان نصطدم بالموضوع مع السوريين او نغضب الرئيس الحريري فضلنا ان نطلب من صحافي كبير مشهود له باهميته ان يتعاون معنا لحل هذه المشكلة ويستمر باجراء الاحاديث الصحفية وهذا ما جرى.

 

القاضي راي: لا اعتقد انك قدمت الجواب على سؤالي ولكن ساعطي الكلمة للسيد كاميرون ليتابع طرح الاسئلة.

 

كاميرون: ساطرح عليك آخر سؤال في هذا الاتجاه بغض النظر عن كل الاسباب والقرار وكل الاجراءات التي قمت بها لمواصلة هذا البرنامج انت كصحافي كان لديك تردد ذاتي شخصي بالنسبة الى هذا القرار. 

 

الشاهد ناصر: اذا طلب مني رفقي الحريري ان اوافق على منع بث هذا الشريط انا مستعد ان اوافق. اما اذا سألني رايي فانا مع بثه ومع بث اي شريط، ليس في عقيدتي كصحافي اي حدود للحرية ولا يقدم ولا يؤخر حديث الملك حسين او غيره في السياسة، اذا اعتقدوا ان راي الملك حسين سيء او خطأ يمكن ان تأتي بملك آخر او شخص آخر ويقول راي مضاد، انا مع الحرية الى اقصى الحدود. انا لم استشر انا من ضمن الاعضاء الاثني عشر في مجلس الادارة، وافقت على ما طلبه مني رفيق الحريري، القرار كان قد اتخذ قبل ان نجتمع بمجلس الادارة نحن وافقنا على ما وافق عليه الرئيس الحريري وفؤاد نعيم. انا مع الحدود القصوى للحرية بدون حدود.

 

كاميرون: حسنا سانتقل الى مجال آخر وسأٌقسّم هذا المجال الى فترتين زمنيتين:

العنوان العريض الاجتماعات بين رئيس الوزراء وامين عام حزب الله حسن نصر الله سواء في الفترة التي كان فيها رفيق الحريري يشغل منصب رئاسة الوزراء ام لا.

الحقبة الزمنية الاولى هي تسعينيات حتى ايلول 2004. والفترة الزمنية الثانية تمتد من الاول من ايلول حتى منتصف فبراير 2005.

في الفترة الزمنية الاولى اي بعد عام 92 حين بدأتم العمل على مشروع سوليدير واليسار الخ.. في تلك الفترة هل يمكنك ان تعطينا على وجه التقدير فكرة عن عدد الاجتماعات ووتيرة الاجتماعات التي كان يعقدها رئيس الوزراء مع الامين العام لحزب الله حسن نصر الله؟

 

الشاهد ناصر: لا اذكر تماما ولكن لم تكن بالسرعة التي كانت في الفترة الثانية التي تسألني عنها اي في فترة ما بعد التمديد للرئيس لحود، فقد حصلت لقاءات سريعة ومكثفة. بداية كانت تحجصل حسب الموضوع والعلاقة بين الحكومة وحزب الله، بعدها صار هناك اجتماعات مكثفة بهدف غايات سياسية معينة قلتها في التحقيق ويمكن ان اعيد شرحها تتعلق بظروف رفيق الحريري والبلد.

 

كاميرون: اريد ان اركز على الحقبة الزمنية الاولة الممتدة من التسعينيات حتى خريف 2004. ما هي المواضيع التي كان يناقشها رئيس الوزراء مع السيد حسن نصر الله خلال تلك الفترة الزمنية العريضة نسبيا هل كانا يركزان تحديدا على مشاريع من نوع سوليدير واليسار؟

 

الشاهد ناصر: بعض الاهتمامات المشتركة كان مشروع سوليدير واليسار، حزب الله له كتلة نيابية كبيرة وله جمهور كبير، بالتالي العلاقة بين رئيس الوزراء وبين كتلة نيابية تمثل حزب الله في البرلمان علاقة متشعبة الاهتمامات والاهداف تخص من الموظفين في الدولة الى لاجئين من القصف الاسرائيلي او المعارك في الجنوب الى مشاكل اضرابات الى مختلف المشاكل الوطنية واللبنانية. كانت موضوعا مشتركا بين رئيس وزراء مسؤول وزعيم سياسي مثل رفيق الحريري وبين حزب الله الذي له جمهور ممتد على كافة الاصعدة فكانت اجتماعات سوليدير واليسار وانتخابات ومهجرين كلها كانت مشتركة بين الرئيس الحريري وحزب الله وكانت الاجتماعات حسب الحدث أو حسب الموضوع أو حسب المشكل أو حسب الإشكال أو حسب الانتخابات. لكنها كانت متفرقة، مثلا جرى مرة اطلاق النار على طريق المطار بين الجيش اللبناني وبعض المتظاهرين في الضاحية، هذا الموضوع استغرق حوالي السنة لحل مشكلته ومشكلة ما ترتب عليه. المواضيع التي كانت تثار بينهما قبل الـ 92 غير ما بعد الـ 92 وغير ما بعد التمديد للرئيس لحود. في البداية كان تعارف ما بينهما وبعد ذلك اهتمام بشؤون المواطنين كرئيس وزراء لبنان وكحزب له شعب وجمهور، وبعد ذلك كان هناك الخروج السوري نتيجة الـ 1559 وما تبعه.

 

كاميرون: ولكن قبل آب 2004، لم كان رئيس الوزراء يعتمد عليك شخصيا كوسيط بينه وبين الامين العام حسن نصرالله؟ لم كان بحاجة الى وسيط كي يتواصل مع شخص يتمتع بنفوذ سياسي في البلد؟

 

الشاهد ناصر: لا يمكن لرئيس وزراء لبنان وهو شخصية عالمية أن يذهب ويأتي يومياً الى الضاحية ليحل مشكلة ويتابع موضوع، لا يمكنه ان يتابع كل المواضيع. بكل موضوع وبكل شأن كان هناك شخص أقرب لعقله ولعقل الطرف الثاني، اي كان هناك مستشار يتعلق بأمور البطريرك صفير، بطريرك الموارنة، امور تتعلق بالاحزاب، امور تتعلق بالسوريين، امور تتعلق مع الفرقاء الآخرين. كان هناك شخص يثق به هو والطرف الذي ينتدبه ليمثّله. أنا حزت على هذه الثقة بسبب تعلّمي كتمان السر والدقة في العمل بين الطرفين وعدم ممانعة حزب الله وموافقة رفيق الحريري، فاستمريت في هذا الموضوع وتطوّر الى العلاقة بين رفيق الحريري وايران، ثم العلاقة بين رفيق الحريري وبعض السعوديين. أنا مثلاً كلّفني أن أحصل على رخصة لجريدة المستقبل في المملكة العربية السعودية من امير سعودي هو ابن الملك حالياً.

 

كاميرون: هل كان حزب الله او كبار المسؤولين فيه من وقت لآخر يتوجهون اليك بصفتك وسيط او شخص يمكنه ان يوصل الرسالة الى رئيس الوزراء رفيق الحريري؟ اي ان دورك كوسيط لم يكن يقتصر على الوساطة بين رفيق الحريري وحزب الله ولكن ايضاً بين حزب الله ورفيق الحريري؟ هل استعان بك مسؤولون في حزب الله كي توصل رسائل الى رفيق الحريري؟

 

الشاهد ناصر: لا يوجد شيء اسمه مسؤولون في حزب الله بالنسبة لي أنا. أنا كنت أتعاطى مع الحاج حسين الخليل مساعد الأمين العام للسيد حسن نصر الله واتعاطى مع رفيق الحريري من الضفة الثانية لتبادل الرسائل او المواضيع او التشاور او البت او ترتيب المواعيد، مرة من السيد رفيق الحريري ومرة من طرف حزب الله، حسب الموضوع وحسب الطلب. اذا اتصل بي الحاج حسين وقال لي يا مصطفى هل يمكن أن تمر مع دولة الرئيس بموضوع معين، اسأله اذا كان ذلك ممكناً أم لا، فهل أقول له لا؟ ما كان يكلّفني به رفيق الحريري كنت أقوم به، وعندما يطلبون مني شيئا لأوصله لرفيق الحريري كنت أوصله.

 

كاميرون: والى جانب اتصالاتك بالامين العام لحزب الله حسن نصرالله كنت تعرف اعضاء اخرين في حزب الله بصفتك صحافي وايضا بصفتك  صحافيا وايضا بصفتك وسيط هل يمكننا القول انه بشكل عام انت كنت على معرفة باعضاء كتلة حزب الله؟

 

الشاهد ناصر: انا على معرفة بالكتلة النيابية لحزب الله طبعا، اي صحافي لا يعرفهم لا يكون صحافي. على معرفة ببعض الشخصيات القليلة نعم.

 

كاميرون: وهل كنت تعرف احد الاشخاص المدعو علي عمار؟

 

الشاهد: تقصد النائب علي عمار؟

 

كاميرون: نعم

 

الشاهد ناصر: طبعا اعرفه هو نائب شهير

 

كاميرون: والى اي كتلة ينتمي؟

 

الشاهد ناصر: كتلة حزب الله النيابية اسمها كتلة الوفاء للمقاومة، نائب عن الضاحية، وكان عمه نائبا.

 

كاميرون: هل تعرف ما اذا كان للسيد عمار اي اراء فيما يختص بالرئيس الحريري؟

 

الشاهد: لم يكن اصحاب مع السيد الحريري كان على نفور وخاصة بالنسبة لمشروع اليسار لان علي عمار هو نائب عن الضاحية ومشروع اليسار في قلب الضاحية تقريبا، بالتالي علي عمار اصطدم بمسؤولين فنيين ومهندسين من قبل رفيق الحريري في مشروع اليسار وجرى تلاسن كبير ومسيء بينهما، بصفته نائب وليس بصفة حزب الله، نحن كنا نعالج هذه المشاكل لاحقا بين رفيق الحريري والسيد حسن، اما هو كنائب علي عمار فكان على مشكلة حقيقية وشخصية مع الرئيس الحريري وجرى تلاسن كبير مشهور.

 

كاميرون: وهل هذا التلاسن كان علنيا؟

 

الشاهد: اعتقد ان الصحف جميعها نشرته او على الاقل اغلبها، شتائم وحكي كبير.

 

القاضي عاكوم: مع الرئيس الحريري شخصيا او مع مندوبين عنه؟

 

الشاهد: مندوبين، لم يكن الرئيس الحريري ينزل الى الارض، يصل الكلام من خلال المندوبين ويعود ويصل بالصحف.

 

القاضية بريدي: اكان ذلك بسبب التعويضات للذين كانوا موجودين في منطقة مشروع اليسار؟ او بسبب دعم الرئيس الحريري للنائب باسم السبع وهو خصم للنائب علي عمار؟

 

الشاهد ناصر: لا ليس بسبب التعويضات. حقيقة بسبب اختلاف توقيت تنفيذ المشاريع وطريقة تنفيذها التي ربما تتضمن التعويضات لاحقا فكان النائب علي عمار بصفته مسؤولا عن تلك المنطقة ونائبا عن تلك المنطقة مستاء للغاية من المهندس المنفذ من قبل الرئيس الحريري وهو احد مستشاريه الفنيين مما ادى الى تلاسن طويل عريض وصل الى الرئيس الحريري وانتشر في الاعلام اللبناني ثم عولجت من قبل السيد حسن والحاج حسين خليل ورفيق الحريري وانا، هذا علاج في السياسة وهذا خلاف بين نائب ومهندس.

 

كاميرون: عندما قلت ان ذلك كان موضوع احد الاجتماعات مع رفيق الحريري هل تشير الى الاجتماع بين رفيق الحريري وحسن نصر الله؟

 

الشاهد ناصر: نعم

 

كاميرون: في فترة ما قبل الخريف ام صيف 2004 عندما التقى رئيس الوزراء بامين عام  حزب الله حسن نصر الله هل كنت موجودا في تلك الاجتماعات

 

الشاهد ناصر: نعم

 

كاميرون: هل يمكن القول انك كنت تحضر اجتماعات من هذا النوع بشكل عام؟

 

الشاهد ناصر: أي نوع

 

كاميرون: اتحدث عن الاجتماع بين الرئيس رفيق الحريري وامين عام حزب الله حسن نصر الله او الاجتماعات التي كانت تعقد في الحقبة الزمنية الاولى التي حددناها بين التسعينات حتى ايلول 2004 بشكل عام،هل كنت تحضر تلك الاجتماعات في تلك الفترة الزمنية اي من التسعينيات حتى 2004؟

 

الشاهد ناصر: نعم كنت احضر كل الاجتماعات.

 

كاميرون: هل كنت تحضر الاجتماعات التي حصلت بعد ايلول 2004 حتى منتصف شباط 2005؟

 

الشاهد ناصر: نعم

 

كاميرون: خلال الفترة الزمنية الاولى اي قبل ايلول 2004 من سواك كان يحضر تلك الاجتماعات اضافة الى شخصك الكريم؟

 

الشاهد ناصر: الحاج حسين الخليل والسيد حسن والرئيس الحريري وانا باستمرار.

 

كاميرون: هل كانت تلك الاجتماعات تنعقد احيانا في قصر قريطم؟

 

الشاهد ناصر: كلا

 

كاميرون: اين كانت تعقد؟

 

الشاهد ناصر: في اماكن مختلفة من منازل الضاحية الجنوبية واغلبها في الامانة العامة قبل حرب تموز الذي تهدم في حرب تموز. كانت الاجتماعات تعقد في منازل متفرقة لم نكن نعرف عناوينها ولكن مع الزمن اكتشفنا ان الامانة العامة حاضنة لمعظم الاجتماعات.

 

كاميرون:

هل كان هناك من اجتماعات عقدت يوما مثلا خارج الضاحية الجنوبية او المنطقة  التي اشرت اليها بعبارة الضاحية؟

 

الشاهد ناصر: ربما بعض الاجتماعات عقدت في منزلي في بيروت تلة الخياط، لكنها اجتماعات قليلة.

 

كاميرون: بالاضافة الى الاجتماعات التي عقدت في منزلك الذي سنحدد مكانه بعد قليل ، هل يمكن القول إن كافة الاجتماعات الاخرى خارج تلك التي وقعت في منزلك كانت تُعقد في الضاحية؟

 

الشاهد ناصر: نعم.

 

كاميرون: أنت تعرف جيدا المنطقة التي تشير اليها انت واشير اليها انا بعبارة الضاحية، هل يمكنك أن تصف لنا بشكل عام حدود منطقة الضاحية ربما من خلال اعطائنا اسماء الشوارع التي تحد الضاحية مثلاً شمالاً.

 

الشاهد ناصر: منطقة الحدث، وحوالي المطار، برج البراجنة، الشياح، مار مخايل، قصقص، الأوزاعي، هذه كلها إحاطة بمنطقة المتن الجنوبي. وهي منطقة كبيرة جداً.

 

كاميرون: وهل منطقة حارة حريك هي جزء من الضاحية؟

 

الشاهد ناصر: نعم.

 

كاميرون: لا اعرف في اي وقت تريدون رفع الجلسة؟

 

القاضي راي: سنأخذ استراحة. سيد ناصر يمكنك أن تحتسي القهوة، نراك بعد قليل.

 

القاضي راي: القاضي عاكوم قال لي انه يرغب في استيضاح الاجابة التي كنت قد قدمتها قبل الاستراحة بشان منطقة الضاحية، وانا اعتقد ان القاضي عاكوم يفهم الحدود بشكل مختلف.

 

القاضي عاكوم: السؤال الاخير للسيد كاميرون طلب منك ان تصف حدود الضاحية، اجبت، وانا انقل عن المحضر، اعتقد انها خلدة باتجاه المطار برج البراجنة او المتن، الضاحية ليست المتن.

 

الشاهد ناصر: المتن الجنوبي.

 

القاضي عاكوم: ولا حتى المتن الجنوبي. انت قلت المتن الجنوبي، هي ساحل المتن الجنوبي، اذا كان الجواب المتن الجنوبي فهذا صحيح، المتن الجنوبي هو قضاء كبير يمتد حتى حمانا.

 

الشاهد ناصر: قصدت ساحل المتن الجنوبي.

 

القاضي راي: حسنا لسنا بحاجة الى العودة لغوغل مابس.

 

كاميرون: اود ان ننتقل الان الى الفترة الزمنية الثانية وكنت قد اشرت اليها سابقا من اوائل شهر ايلول/سبتمبر 2004 وحتى منتصف شهر شباط/فبراير فيما يتعلق بالاجتماعات بين رئيس الوزراء وامين عام حزب الله السيد حسن نصر الله، في تلك الفترة هل تذكر ان عقدت اي اجتماعات في منزلك او عقدت كل الاجتماعات في منطقة الضاحية؟

 

الشاهد ناصر: كلها في منطقة الضاحية على ما اعتقد.

 

كاميرون: واعتقد اني لم اسئ الفهم، ذكرت انه في تلك الفترة الزمنية تزايدت وتيرة الاجتماعات، هل هذا صحيح؟

 

الشاهد ناصر: هذا صحيح.

 

كاميرون: وانا اعرف انه لا يمكنك ان تعطي اجابة دقيقة ولكن في تلك الفترة اي من شهر ايلول/سبتمبر 2004 حتى شباط/فبراير 2005 هل لديك فكرة عن عدد الاجتماعات التي شاركت فيها الى جانب الامين العام لحزب الله ورئيس الوزراء؟

 

الشاهد ناصر: والحاج حسين خليل. لا اذكر بالتحديد.

 

كاميرون: وهل حضرت كل الاجتماعات؟

 

الشاهد ناصر: نعم

كاميرون: اود ان نتوقف الان عند المواضيع المختلفة، المجال الاول الذي ساتطرق اليه هو التالي، كيف اعدت هذه الاجتماعات؟ من كان يتصل بمن؟ وكيف كانت تعالج الامور؟. اما المجال الثاني وسوف انتقل اليه لاحقا هو يتعلق بمكان انعقاد الاجتماعات وسوف اعرض عليك خريطة لاحقا. والمجال الثالث هو المجال الاطول والاوسع نطاقا فيتعلق بما كان يناقش في خلال الاجتماعات.

بحلول تلك الفترة في بداية شهر ايلول/ سبتمبر هل كان هنالك نوع من البروتوكول غير الرسمي بشأن كيفية عقد الاجتماعات مثلا فلنفترض ان رئيس الوزراء كان يرغب بالاجتماع بنصر الله ما الذي كنت تقوم به لتسيير هذا الطلب؟

 

الشاهد ناصر: عندما يطلب مني الشهيد رفيق الحريري تأمين اجتماع مع سماحة السيد نصر الله اتصل بالحاج حسين الخليل واتوجه اليه واطلب منه تسهيل عقد اجتماع بين الطرفين ثم يبلغني بالوقت المحدد لابلغ الرئيس الحريري.

 

كاميرون: هل هذا ما يحصل عادة اي ان كان الطلب آت من رئيس الوزراء كان يبدأ الطلب اتصال منك للسيد الخليل وكان يعاود الاتصال بك وانت بعدها تتحدث مع رئيس الوزراء.  اي ان افترضنا ان رئيس الوزراء تقدم بالطلب هل هذه الطريقة المعتمدة آنذاك؟

 

الشاهد ناصر:  نعم

 

كاميرون: هل كان هناك مناسبات كان يريد فيها امين عام حزب الله ام السيد حسين خليل اللقاء برئيس الوزراء، هل حصل ان طلبوا اللقاء به؟

 

الشاهد ناصر: نعم

 

كاميرون: وعندما كان يأتي الطلب من حزب الله لتنظيم الاجتماع ما الذي كان يحصل عادة من كان يتصل بك اولا؟. انا ارغب ان تشرح لي الموضوع.

 

الشاهد ناصر: تسأل اذا كان الطلب جاء من الرئيس الحريري للاجتماع بالسيد حسن – عفوا؟

 

كاميرون: سوف ننظر الى نموذجين الاول تطرقنا اليه عندما كان رئيس الوزراء يرغب بالاجتماع بالسيد حسن نصر الله وانت قلت لنا انك كنت تتصل بالسيد حسين الخليل. اما النموذج الثاني فهو عندما يرغب نصر الله بالاجتماع برئيس الوزراء، كيف كان ينظم هذا الاجتماع؟

 

الشاهد ناصر: عندما كان الطلب يأتي من حزب الله كان الخليل يتصل بي فابلغ الرئيس الحريري واغلب الطلبات كان يكتفي السيد حسن بارسال الحاج حسين الى السيد الرئيس لبحث بعض الشؤون ذات الاهتمام المشترك، نادرا ما كان يطلب السيد حسن الاجتماع بالرئيس الحريري، بل كان يرسل له الحاج حسين الخليل وكنا نذهب سوية انا والحاج حسين للاجتماع بالرئيس.

 

كاميرون: عندما لم يكن الاجتماع مع امين عام حزب الله بل فقط معك ومع السيد حسين الخليل اين كان يعقد؟

 

الشاهد ناصر:

في قصر الرئيس بقريطم

 

 

القاضي راي: لم كان يعتبر من الملائم ان يجتمع السيد حسين الخليل بالسيد الحريري في قصر قريطم ولكن ليس السيد حسن نصر الله. أنا أفهم لم كان نصر الله لا يذهب الى قصر قريطم، ولكن لا افهم لماذا نظراً الى موقع ومنصب السيد حسين الخليل لم كان من الآمن ان يذهب هو الى قصر قريطم؟

 

الشاهد ناصر: تحرك الحاج حسين خليل الامني أسهل بكثير من تحرك سماحة السيد، ثانياً على الزمن وتعدد الاجتماعات أصبح هناك صلة وصداقة شخصية بيبن الحاج حسين والرئيس الحريري. سهولة التواصل والتنقل من قبل الحاج حسين والعلاقة الحميمة الشخصية بينهما على مدى الاجتمعات كانت تسهل انتقال الحاج حسين الى قصر قريطم والتشاور بالمواضيع التي تهم الطرفين. الاحتياطات الامنية التي تؤخذ من قبل الحاج حسين للوصول الى قصر قريطم والاجتماع بدولة الرئيس الحريري كانت سهلة جداً.

 

القاضي راي: نظراً لمنصب السيد حسين الخليل في حزب الله، لم كان فريقه الامني يعتبر أنه يستطيع أن ينتقل الى قصر قريطم بشكل منتظم مقارنة بالسيد حسن نصر الله؟

 

الشاهد ناصر: ليس لدي تقدير للعقل الامني المسؤول عن أمن الحاج حسين ولا معرفة، ولكن هذا ما كان يجري.

 

كاميرون: أنت ذكرت سابقاً أنه في تلك الفترة الزمنية اي من شهر ايلول/سبتمبر وحتى منتصف شهر شباط/ فبراير، كان هناك حوالي 20 اجتماعا بين رفيق الحريري والامين العام السيد نصر الله، وأنت الآن تتحدث عن الاجتماعات بين السيد رفيق الحريري والسيد حسين الخليل. هذه الاجتماعات جرت بالاضافة الى الاجتماعات العشرة او العشرين التي وصفتها سابقاً. هل هذا صحيح؟

 

الشاهد ناصر: اعتقد أن اجتماعات الحاج حسين الخليل مع الرئيس الحريري لم تكن كثيرة، لم تكن تساوي 10 او 20. أظن 4 او 5 اجتماعات في تلك الفترة.

 

كاميرون: وأنت حضرت كل هذه الاجتماعات ايضاً؟

 

الشاهد ناصر: نعم.

 

كاميرون: وان اردنا الانتقال الان الى البينة P301 وهي عبارة عن سجل الزوار في قصر قريطم، ألاحظ أن هناك مناسبة واحدة ظهر فيها اسم حسين خليل وذلك في 18 كانون الثاني/يناير 2005، هل تعلم ان كانت هناك اي جهود بذلت لعدم تدوين اسم السيد الخليل في سجل الزوار؟

 

الشاهد ناصر: لم افهم ما المقصود بـ"أي جهود بذلت"؟ من طرف من؟

 

كاميرون: نظرا الى ان اسم السيد الخليل ورد مرة واحدة في سجل زوار قصر قريطم في تلك الفترة، ونظراً الى انك كنت ترتّب لهذه الاجتماعات وتحضرها، هل تعرف لم لم يظهر اسم السيد الخليل في سجل الزوار، على الاقل في المناسبات الاربعة او الخمسية التي حضر فيها الى قصر قريطم؟

 

الشاهد ناصر: لا اعرف.

 

الشاهد ناصر: لا اعرف انه كان يوجد تسجيل. والحاج حسين كان ياتي الى موقف القصر ولا يمر بالبوابة الرئيسية.

 

ملاحظة: انقطاع البث

 

كاميرون: ولكن على الرغم من ان اسمه ورد مرة واحدة انت تتذكر انه اتى في تلك الفترة 4 او 5 مرات تقريبا هل هذا صحيح؟

 

الشاهد ناصر: تقريبا

 

كاميرون: وعندما قلت انك تتصل بالسيد الخليل هل كان يشمل ذلك ايضا الاتصال بمكتبه عوضا عن الاتصال به مباشرة؟

 

الشاهد ناصر: انا اتصل به وهو يرد علي. اما اذا كان في اجتماع او تاخر الجواب فكان يبادر الى الاتصال بي لاحقا. والهاتف الذي يحمله الحاج حسين ممكن ان يستعمله بالرد او ان يضعه عند احد مرافقيه.

 

القاضية بريدي: هل كانت الاجتماعات مع الحاج حسين خليل محصورة بكم الثلاثة ولم يحضر في اي من الاجتماعات اي من المستشارين السياسيين للرئيس الحريري؟ وهل كانت ذلك رغبة الرئيس الحريري بحصر محتوى كل ما يتعلق بحزب الله بكما الحاج حسين وانت؟

 

الشاهد: بالتاكيد هذه رغبة الرئيس، انا لا يمكنني ان افرض على الرئيس بان لا اتي باحد على الاجتماع، ياتي الرئيس وياتي الحاج حسين واكون آت مع الحاج حسين او اكون سابقه على القصر للاجتماع الثلاثي. لا يمكن لاحد ان يفرض في قريطم او في غيرها على الرئيس من يحضر، كنا نحضر ثلاثتنا.

 

القاضية بريدي: هل كان يريد ان يحصر محتوى هذه اللقاءات بالاربعة فقط؟ وهل بقي هذا المحتوى بينكما ولم ينتقل الى اي من مقربين للرئيس الحريري مثلا ولماذا؟

 

الشاهد ناصر: لا اعرف ان كان الموضوع بقي بين الاربعة لانني لست مكمن سر كلام الرئيس لمن يريد او كلام السيد حسن بحزبه، انا لا اعرف التفاصيل، انا اعرف اننا كنا نحن الاربعة نحضر ونجتمع ونتكلم وننفصل، اما كل طرف لمن يخبر فهو امر يخصّه، لم نُوقّع ورقة بين بعضنا ان هذا الامر سري ولا يفصح عنه، لكن دائما كنا نجتمع نحن الاربعة فقط.

 

القاضي راي: هل لك ان تنظر الى الشاشة سيد ناصر فقد بعث المترجمون الفوريون رسالة لك. الرسالة هي التالية يطلب المترجمون الفوريون من الشاهد ان يبطئ رجاء

 

كاميرون: انا افهم انك لا تعرف ما الذي كان يقوله امين عام حزب الله السيد حسن نصر الله والسيد حسين الخليل بعد الاجتماع، ولكن أنت تعرف ما الذي قلته انت بعد الاجتماع او لم تقله، هل يمكن ان تشرح لي ان كنت تبقي على هذه الاجتماعات سرية ام ان كنت تناقش فحوى هذه الاجتماعات مع الاصدقاء؟

 

الشاهد ناصر: بالتأكيد لم اكن اناقش ما يجري او ما جرى مع الاصدقاء او المقربين هذا جزء من شخصية التعامل مع هكذا علاقة ومع هؤلاء الشخصيات الكبيرة .

 

كاميرون: اعتبر انه لهذا السبب ائتمنك رئيس الوزراء على هذا الدور نظرا لم كنت تتمتع به من سرية في اعمالك؟

 

الشاهد ناصر: المفروض.

 

كاميرون: اريد ان اتأكد من رقم الهاتف الذي كنت تستعمله آنذاك لذلك سنعرض عليك الوثيقة 26 في قائمة عروضنا، وهي لن تعرض على العلن وعندما تعرض امامك اطلب منك أن تؤكد او لا تؤكد ان كان هذا الهاتف الذي كنت تستعمله في العام 2004 حتى 2005.

وهل يمكننا ان نعطي هذه الوثيقة رقم بينة؟

 

القاضي راي: رقم البينة p412

 

كاميرون: شكرا، عندما كان رئيس الوزراء رفيق الحريري يطلب منك ان تنظم اجتماعا مع نصر الله او عندما كنت تطلب اجتماعا من رئيس الوزراء بطلب من نصر الله هل كنت تتحدث عن ذلك عبر الهاتف مع رئيس الوزراء؟

 

الشاهد ناصر: من الصعب ان نتداول بالهاتف بهكذا مواضيع، ربما بالتلميح او بالتشفير، ولكن بالمباشر والواضح صعب.

 

كاميرون: ما هي الشيفرات التي كنت تستخدمها مع الرئيس الحريري عندما كنتما تتحدثان عن هذا النوع من الاجتماعات؟ فلنبدأ بالشيفرات لترتيب الاجتماعات؟ ما طبيعة اللغة التي كنت تستعملها للتواصل مع رئيس الوزراء وللتواصل في ما بينكما للحديث عن ترتيبات الاجتماعات؟

 

الشاهد ناصر: على ما أذكر الفواكه هي طلب اجتماع عند السيد حسن، والعصير عند الرئيس الحريري.

 

كاميرون: العصير اي الاجتماع عند رفيق الحريري، هذا الاجتماع كان سيتضمن بالتأكيد حضور السيد خليل. اليس كذلك؟

 

الشاهد ناصر: نعم.

 

كاميرون: وبعد هذا الحوار المشفر مع رئيس الوزراء، كنت بعد ذلك تتصل بالسيد الخليل بطريقة أو بأخرى، أليس كذلك؟

 

الشاهد ناصر: نعم.

 

كاميرون: وهل كنت ايضا تستعمل رموز او شيفرة لدى تواصلك مع السيد الخليل؟

 

الشاهد ناصر: اعتقد نعم.

 

كاميرون: وهل تذكر ما هو نوع الرمز او الشفيرة؟ هل كنتم تستندون ايضا الى الفواكه أو رموز اخرى؟

 

الشاهد ناصر: لا، أعتقد كنا نستعمل العصير والفواكه فقط للتواصل. قد نضيف الشاي احيانا او القهوة.

 

القاضي راي: هل كان هناك انواع من الفاكهة أو العصير؟ هل كنتم تقولون الموز او التفاح، او عصير الليمون او عصير التمر الخ؟

 

الشاهد ناصر: كلا.

 

القاضي عاكوم: عندما كنت تعمد الى الاتصال بالحاج حسين خليل هل كان ذلك دائما يحصل بواسطة الاتصال بهاتفه الخلوي أم أن هناك طريقة أخرى للاتصال به؟

 

الشاهد ناصر: فقط بالهاتف الخلوي، واحياناً بمكتبه.

 

القاضي عاكوم: تقصد الهاتف الخلوي العائد له؟

 

الشاهد ناصر: نعم.

 

كاميرون: سأنتقل الآن معك الى مثالين عن تسلسل الاتصالات لنرى ما اذا كان ذلك يتلاءم مع النمط الذي شرحته لنا، وقد قمت بإعداد ما وصفته على أنه شبه جدول اضاحي يرد في البند 25 من قائمة العروض. هناك مجموعة من التواريخ في هذا الجدول، وسأستعرض مع السيد ناصر تاريخين من هذه التواريخ بشكل مختصر.

 

القاضي راي: هل تريد أن تعطي هذا الجدول التوضيحي رقم بينة؟

 

كاميرون: لا، الا اذا كنتم اعتبرتموه كبينة هي رسم توضيحي وجدول توضيحي. لا قيمة ثبوتية لهذا الجدول لكنه يشرح لنا كيفية الاعداد لتلك الاجتماعات ولربما المضمون لاحقا سنطلب القبول به، اذن هذه هي التقنية التي نستعملها، نقول للسيد ناصر ماذا لو بينت الادلة لاحقا ذلك؟ الخ

 

القاضي راي: التواريخ هي 20، 21، 22، 25 كانون الاول/ديسمبر 2004،

9 ، 21، 26، 28 كانون الثاني/ يناير 2005،

1 و 12 شباط/ فبراير 2005

اي من هذه التواريخ التي ستتوقف عندها؟

 

كاميرون: بداية 21 و22 كانون الاول/ديسمبر 2004 وثانيا 9 كانون الثاني/يناير 2005

 

القاضي راي: هل من اعتراض على القبول بهذه الجداول التوضيحية كما شرح لنا الادعاء منذ لحظات؟

 

ميترو: ليس لدينا اعتراض بحد ذاته ولكن حبذا لو ان السيد كاميرون يشرح لنا علاقة هذه الادلة بالافادة.

 

كاميرون: ان حصول اجتماع بين رئيس الوزراء وحسن نصر الله في منطقة الضاحية في 21 و22 كانون الاول/ ديسمبر 2004 مرتبطة بحركة داتا الاتصالات في ذلك اليوم وفي تاريخ الاجتماع وهذا ما نراه في الجدول في 9 كانون الثاني/ يناير، حيث هناك صلة بادلة واثباتات اخرى خصوصا ما حصل بين اشخاص عديدين بعد الحديث بين رئيس الوزراء ورستم غزالة والحديث انتهى في الساعة 15:45 دقيقة.

 

القاضي راي: يبدو انه ليس هناك من اعتراض على تقديم هذه الوثائق. سيد قرقماز هل ترغب باخذ الكلام؟

 

قرقماز: شكرا حضرة الرئيس. اريد فقط ان اعترض على اعتبار هذا الجدول التوضيحي بينة في هذه المرحلة طالما ان هذه البينة لم تكتمل وطالما اننا لم نسمع موقف الادعاء.

 

القاضي راي: سنقبل به كبينة، هو مجرد جدول توضيحي. اما بالبنسبة لعلاقته بالادلة والاثباتات فهذا سيتبين لاحقا وان الغرفة ستاخذ بهذا الجدول التوضيحي بصفته فقط جدول توضيحي وليس اكثر من ذلك ولربما سنستعين ايضا بما سيقوله الشاهد وباسئلة الادعاء، سنقبل به على هذا الاساس. ان هذه الوثائق ستعطى رقم البينة p 413 وعنوان الوثيقة حركة اتصالات السيد مصطفى ناصر بتاريخ 20-21-22 من كانون الاول/ديسمبر 2004 و9 من كانون الثاني/يناير 2005 .

هل هناك نسخة يمكننا ان نعرضها علنيا مموهة؟

 

كاميرون: لا، لانني عرفت ان الشاهد متردد بعرض رقم هاتفه قبل ثوان من بدء الجلسة اليوم ولكن يمكنني ان اعرض الادلة وما يرد في هذا الجدول بطريقة تمكن متابع الجلسة من ان يفهم من دون ان يعرف ما هو الرقم، ان اردتم ان تعرضوها فقط على من يشارك في الجلسة فلا مانع ولكن ليس علنا.

 

القاضي راي: نطلب منك ان تعرض نسخة مموهة في اسرع وقت ممكن.

 

كاميرون: سنقوم بذلك.

سيد ناصر هل يمكنك ان تستعرض معنا ما نراه على الشاشة الآن؟

 

الشاهد ناصر: انا لم اعترض في الثواني الاخيرة على عرض رقمي لكن حضرتك طلبت مني قبل ثواني من دخولي ذلك الامر وانا لم اغير رايي.

 

القاضي راي: اذا اعتراضك لم يقتصر فقط على ثوان قبل بدء الجلسة ولكن قبل ذلك بكثير.

الوثيقة المعروضة امامنا على الشاشة عنوانها جزء من حركة اتصالات مصطفى ناصر في 21 من كانون الاول/ديسمبر 2004 وفي الصباح الباكر من 22 كانون الثاني/يناير 2004 والسيد كاميرون سيطرح اسئلة حول ذلك.

 

كاميرون:  سيد ناصر فلنحاول ان نركز على هذه المعلومات التي اريد ان استرعي انتباهك بالنسبة اليها. ترى ان هذا الجدول التوضيحي امامك منظم وفقا لـ5 اعمدة، العمود الاول يحمل فقط رقما تسلسليا يوضح الخريطة. السطر الذي نشير اليه في العمود الثاني يتعلق بالوقت، والعمود الثالث يشير الى المتصل ومن اي جهاز اجرى الاتصال ومن اي منطقة،  العمود الرابع عنوانه المتلقي للاتصال احيانا سنضع عبارة تشير الى الشخص المتلقي او لا نشير الى ذلك ونقول انها ليست ذات صلة اي انه ليس معنيا بسلسلة الاتصالات ولكن اخذنا علمنا بهذا الاتصال لان مكان تواجدك عندما اجريت الاتصال يهمنا. اما العمود الخامس فيشير الى فترة الاتصال بالثواني.

 

في السطر الاول نرى انه في الساعة 12و59 قمت باجراء اتصال من خلال الابراج الخلوية الواقعة في حارة حريك في الضاحية. في الـساعة 15و34 ، اي ما نراه في السطر الثاني قام السيد خليل باجراء اتصال من منطقة الضاحية بك شخصيا وفي ذلك الوقت اي في الساعة 3 و34 دقيقة  كنت في منزلك او في جواره وستشير لنا عن مكان تواجد منزلك على الخريطة بعد لحظات.

في السطر الثالث في الساعة الثالثة و56 دقيقة اتصل بك مجددا السيد خليل وهو يجري الاتصال من الضاحية وتبين انك تلقيت الاتصال عندما كنت لا تزال في منزلك، فترة هذين الاتصالين هي 100 وثانية بالنسبة للاتصال الاول و77 ثانية بالنسبة الى الاتصال الثاني الذي أُجري في الساحة 15 و56 دقيقة. في السطر الرابع وفي تمام  الساعة 20 و57 دقيقة، تجري أنت اتصال من مكان قريب من قصر قريطم وتتصل بشخص اسمه خليل فرحات يحمل هذا الرقم واتصلت به على هذا الوقت بينما كان هو موجود في الضاحية، ومدة الاتصال 20 ثانية. نفهم أنك لا تذكر الان من هو السيد فرحات، ولكن إن كان هناك من أدلة ستبيّن لاحقاً ان السيد فرحات كان مدير مكتب السيد خليل، هل هذا يبيّن أنك من خلال إجرائك هذا الاتصال بخط السيد خليل فرحات كنت تقصد الاتصال بمكتب السيد حسين خليل، هل هذا صحيح؟

 

الشاهد ناصر: أنا لا اعرف من اسمه خليل فرحات، لا اذكر اذا كان هذا الرقم يخص الحاج حسين او احد مرافقيه، لست ناسياً، لا يوجد في ذهني شخص اسمه خليل فرحات. أعرف ان الحاج حسين لديه مجموعة مرافقين يمكن أن يرد أحدهم عليّ، ولكن لا اعرف احد اسمه خليل فرحات ولا أذكر هذا الرقم. عادةً نطلب الرقم نحن من الموبايل.

 

كاميرون: أفهم ذلك سيد ناصر، ولكن اريد منك أن تصغي بانتباه الى سؤالي لو سمحت. ان تبيّن لنا لاحقاً من خلال ادلة أخرى أن السيد فرحات الذي يحمل هذا الرقم كان معاون او مساعد او مدير مكتب السيد حسين خليل، هل ذلك سيبيّن أنك كنت تحاول الاتصال بمكتب السيد خليل أو باحد الاشخاص الذين يعاونونه في مكتبه، هل تذكر أنك كنت تتصل بالسيد خليل من خلال مكتابه واحياناً مباشرةً؟

 

الشاهد ناصر: نعم كنت اتصل بالحاج حسين على رقم هاتفه النقال، وكان أحياناً يرد أحد مرافقيه من دون أن أعرف اسمه، واحياناً أطلب المكتب ثم يتصل بي الحاج حسين.

 

كاميرون: اذا جوابك أنك احياناً كنت تتصل بمكتبه، وبعد ذلك يقوم السيد خليل بالاتصال بك مجدداً. هل هذا صحيح؟

 

الشاهد ناصر: هذا صحيح.

 

 كاميرون: هذا الاتصال حصل في الساعة 20 و57 دقيقة، وفي السطر 5 في الساعة في التاسعة 9:05 مساءً، وبالاستناد الى سجل الزوار البينة P301 تبيّن لنا أنك دخلت قصر قريطم في تمام الساعة 9:05 مساءً. واذا انتقلنا الى السطر 6 من هذا الجدول نرى عموداً ثانيا في الساعة 9:05 تجري فيه انت اتصال بالرقم نفسه، ونحن سنتبين لاحقاً أنه مكتب السيد خليل ويعمل فيه السيد خليل فرحات. هل ترى ذلك؟

 

الشاهد ناصر: ....... (الاجابة غير مسموعة)...

 

كاميرون: بعد ذلك لدينا رقماً آخر في السطر السابع، رقم يجري اتصال بك في الساعة 9:11 كنت لا تزال في قصر قريطم، ثم ننتقل الى السطر الثامن اي في منتصف الليل في الساعة 12:05 عند منتصف الليل، نرى أنك تجري اتصال من منطقة حارة حريك في الضاحية، ولا يهمنا بمن اتصلت، ولكن ما يهمنا أنك عندما أجريت هذا الاتصال كنت تجريه من خلال برج اتصالات في حارة حريك. في السياق العادي للامور. مع من كنت تتنقل لتقصد الاجتماعات التي كان يشارك فيها كل من حسن نصر الله ورفيق الحريري؟ هل كان هناك اشخاص محددين يرافقونك الى تلك الاجتماعات؟

 

الشاهد ناصر: كلها كنت برفقة الرئيس الحريري واحد مرافقيه وسام الحسن او ابو طارق او كلاهما، ولكن عادة واحد منهما وانا والرئيس.

 

كاميرون: اذن اما ابو طارق وهو يحيى العرب او وسام الحسن او كلاهما، هل هذا صحيح؟

 

الشاهد ناصر: صحيح

 

كاميرون: وان بينت ادلة اخرى لاحقا انه في الوقت الذي اجريت فيه اتصالا من خلال احد الابراج الخلوية في حارة حريك كان كل من يحيى العرب المعروف باسم ابو طارق قد اجرى اتصال ايضا من خلال برج خلوي يقع في حارة حريك، هل هذا يتلاءم مع النمط الذي وصفته؟ اي انه يتبين لنا ويبدو لك انك انتقلت من قصر قريطم الى منطقة حارة حريك وان يحيى العرب قد اجرى نفس الحركة اي انتقل ايضا من قريطم الى حارة حريك وهل هذا يعني انه ذلك كان في سياق اجتماع بين رئيس الوزراء والامين العام حسن نصر الله؟

 

الشاهد ناصر: ممكن، طبيعي اننا اذا كنا كلنا في حارة حريك نكون ذاهبين الى اجتماع.

 

كاميرون: هل كان هناك اي مناسبات وجدت فيها نفسك مع يحيى العرب في حارة حريك لاسباب اخرى غير اجتماع من هذا النوع؟

الشاهد ناصر: لا اذكر.

 

كاميرون: وبعد ذلك نرى انه بعد حوالي نصف ساعة على ذلك اي في 12:33 دقيقة من منتصف الليل اجريت اتصال من خلال برج الخلوي يقع قرب قصر قريطم. هل ترى ذلك في السطر التاسع؟

 

الشاهد ناصر: نعم

 

كاميرون: وكان الوقت متاخرا في الليل. بدلا من ان تعود الى بيتك عدت الى قصر قريطم، هل تذكر لماذا عدت الى قصر قريطم؟

 

الشاهد ناصر: نعم، في حالة الذهاب الى الضاحية للاجتماع بالسيد حسن او بالحاج حسين والعودة مع الرئيس الحريري كنا نعود الى قصر قريطم ونجلس ونتشاور ونتحاور ونتداول بما جرى الاجتماع به. ثم اذهب الى منزلي من قصر قريطم ولم يكن الرئيس الحريري يوصلني الى بيتي ثم يذهب الى بيته، نعود الى قريطم ونتداول قليلا من الوقت واعود الى منزلي فمن الممكن ان اكون قد اتصلت من قريطم بعد العودة من الاجتماع بزوجتي او بالمنزل وهذا ما يوحيه القول انني اتصلت من قريطم في منتصف الليل.

 

كاميرون: سنعود الى بعض المواضيع التي كنتم ناقشتموها وافترض انك كنت قد تعطي بعض النصائح بصفتك مستشارا لرئيس الوزراء، سنعود الى ذلك لاحقا ولكن الان ساستعرض معك مجموعة اخرى من الاتصالات وهذا ما نراه في الجدول المتعلق بتاريخ 9 كانون الثاني/يناير 2005.

 

( لا ترجمة )

كاميرون: انا اقدر موقف الزملاء لكن لن نصل الى اي نتيجة مع الشاهد ان كنت ساطرح عليه اسئلة مثلا: هل تذكر اين كنت في ذلك الوقت واليوم وفيما يتعلق بهذه الاجتماعات فهو لم يتذكر وحده هذه المسائل ولكن ان استطعنا ان نركز عملية التذكر هذه وبعدها نربطها بالادلة فهذه طريقة تكون منصفة للجميع وتكون فيها افادة السيد ناصر متماشية وبعض الوقائع التي سنقدمها. وان تخطيت الحدود وقلت له انت كنت في قصر قريطم انما المنطقة اوسع فانا بالطبع استطيع ان اعدل في طريقة طرح الاسئلة وانا اوافق على ما قاله الزملاء ولكن اعتقد ان هذا النهج الذي اعتمده لديه قيمة مع الطرح الذي اقترحه الزميل.

 

القاضي راي:

سيد ناصر هل تذكر اين كنت عشية او مساء او ليل 21 من كانون الاول/ديسمبر 2004 وفي صباح يوم 22 من كانون الاول/ديسمبر 2004؟

 

الشاهد ناصر: كلا، لا اذكر ولكن لو سمحت منزل اهلي هو في قلب حارة حريك في الضاحية – للمعلومة فقط.

 

القاضي راي: هل تذكر اين كنت عصر ومساء التاسع من كانون الثاني/يناير 2005 ؟

 

الشاهد ناصر: كلا

 

القاضي راي:  سيد هينيز تأكدنا ان الشاهد لم يتذكر اين كان في تلك التواريخ ووعدنا السيد كاميرون بعدم وضع الكلمات في فم الشاهد فلربما نعمل انطلاقا من هذا الموضوع؟

 

هينس: نعم بما ان الجميع يدرك الوضع الآن.

 

القاضي راي: شكرا، لمراعاة انتباهنا. اعتقد هناك نسخة مموهة يمكن عرضها الآن الى العلن.

 

كاميرون: هذه النسخة المموهة ترد في البند 27 من قائمة العروض ونستطيع ان ننتقل الى الصفحة التي تبدأ بـ9 كانون الثاني/يناير 2005 سوف ننتقل سيد ناصر الى تسلسل الاتصالات بالطريقة نفسها. تستطيع ان ترى في السطر الاول حسين خليل يتصل بك عند الساعة 5 و14 دقيقة عصرا هل ترى ذلك؟

 

الشاهد ناصر: نعم

 

كاميرون: هل تذكر بالاستناد الى هذا الاتصال ان كان اجري اجتماع في ذلك اليوم، ومن كان قد طلب عقد الاجتماع؟

 

الشاهد ناصر: لا اذكر.

 

كاميرون: هل تذكر عندما طرحت عليك هذه الاسئلة سابقا بشأن النموذج الف وباء، اي النموذج الف عندما كان يطلب الرئيس الحريري هو الاجتماع، والنموذج باء عندما كان السيد حسن نصر الله يطلب الاجتماع وانت قلت لنا انه في حال كان النموذج الف اي اذا كان الرئيس الحريري يرغب بعقد اجتماع انت كنت تتصل بحسين خليل، وفي النموذج باء كان السيد خليل يتصل بك، هل هذا صحيح؟

 

الشاهد ناصر: عندما يكون الرئيس الحريري يريد الاجتماع، كان يتصل بي، وعندما كان الحزب يريد الاجتماع ايضا كان يتصل بي، وانا كنت أتصل بالطرف الثاني المطلوب، هذا الطبيعي.

 

كاميرون: وفي هذا الوضع العادي، نرى هنا ان الاتصال الاول جاء من حسين خليل بك، هل ترى ذلك؟

 

الشاهد ناصر: نعم.

 

كاميرون: وأعتقد أننا نستطيع ان نقول ما يلي: ارى أنك وصلت الى قصر قريطم لان اسمك ورد في سجل الزوار، ويحمل رقم البينة P301، أنت دخلت الى القصر بعد الاتصال بقليل عند الساعة 5:25 مساءً، ومن ثم خرجت عند الساعة 9:55 مساءً، هل ترى ذلك؟

 

الشاهد ناصر: نعم.

 

كاميرون: وعند الساعة 5:53 عصرا وكنت مسجّلاً آنذاك أنك كنت في قصر قريطم، اذاً عند ذلك التوقيت اتصلت بالسيد فرحات، وسوف تبيّن لنا أدلة اخرى ان هذا الشخص هو مدير مكتب او مساعد السيد حسين الخليل، هل ترى ذلك؟

 

الشاهد ناصر: 17:53 تقصد رقم 3، نعم واضح.

 

كاميرون: اذاً التسلسل حتى الان هو التالي: اتصل بك السيد خليل، توجهت الى قصر قريطم وورد اسمك في سجل الزوار وبعدها اتصلت بمكتب السيد خليل. هل ترى ذلك؟

 

الشاهد ناصر: نعم.

 

كاميرون: وبعد ذلك في السطر الرابع نرى ان رقمك ارتبط او شغّل البرج الخلوي في منطقة مار مخايل، هل ترى ذلك عند الساعة 7:23 مساءً؟

 

الشاهد ناصر: نعم.

 

كاميرون: هل ان منطقة مار مخايل هي منطقة كنت تتوجه اليها، تنتقل عبرها عادةً عند الاجتماع برفيق الحريري والامين العام السيد حسن نصر الله؟

 

الشاهد ناصر: لا اعرف، لا اعرف اذا في مار مخايل او ربما في الضاحية. كنا نذهب، وراء الامن نصل الى الضاحية ويدخلوننا في زواريب الى ان نصل الى هدف الاجتماع. ممكن في اي منطقة في الضاحية ان يكون الاجتماع، وعادةً في كل مرة نكون في مكان.

 

القاضي عاكوم: سيد كاميرون انا بحاجة الى توضيح منك، في ما يتعلق بجزء حركة الاتصالات الهاتفية، في بعض الاحيان ثمة اشارة الى الضاحية بشكل عام، وفي بعض الاحيان أنت تحدد مثلاً تقول في منطقة مار مخايل او في حارة حريك أو ما شابه، هل هناك من سبب وراء تحديد المناطق، هل هناك اسباب تقنية مثلاً؟

 

كاميرون: في ما يتعلق بأسماء الابراج، نلاحظ انه في بعض الاحيان ثمة اشارة الى مار مخايل، وفي بعض الاحيان تكون المنطقة أوسع، فثمة اشارة هنا الى الضاحية، وعندما أقول حارة حريك فلأن الهواتف تشغّل الابراج الخلوية وهي واردة في منطقة حارة حريك، وفي بعض الاحيان استخدم مصطلحات ضاحية، لا سيما عندما لا اعرف مثلا اين مكتب السيد فرحات او مكان وجود هذا المكتب وفي بعض الاحيان لا اعتقد ان المعلومة مهمة لانهم لم يجتمعوا في ذلك المكتب بالتحديد. لكن من المهم ان نشدد مثلا على ان السيد فرحات كان في الضاحية. انا بحسب ما فهمت من الشاهد ان للسيد خليل مكاتب عدة وكلها ضمن الضاحية وفي بعض الاحيان لم يكن من الضروري توضيح المسألة ولكن في الوقت المناسب عندما نقدم سجلات الاتصالات ومواقع الابراج الخلوية فسنعطي معلومات ادق وسنحدد المواقع بالتحديد.

 

القاضي عاكوم: شكرا جزيلا على هذا التوضيح.

 

كاميرون: في السطر الرابع عند الساعة 7:23 مساءا عند شغلت برج الخلوي في منطقة مار مخايل، اظهرت ادلة اخرى ان ابو طارق ووسام الحسن شغلا ايضا البرج الخلوي في المنطقة نفسها ونظرا الى نمط الاتصالات سابقا ونظرا الى الموقع والى انك كنت في منطقة مار مخايل وكان المرافقان في مار مخايل، فهل هذا يشير الى عقد اجتماع بين رئيس الوزراء والسيد حسن نصر الله؟

 

الشاهد ناصر: ممكن طبعا، اذا مار مخايل ضمن الضاحية ممكن.

 

القاضي راي: للتوضيح نحن نتحدث هنا في 9 كانون الثاني/ يناير 2005

 

كاميرون: النمط العام الذي اشرت اليه انك كنت تنتقل من قصر قريطم برفقة رئيس الوزراء الى منطقة ما داخل الضاحية وفي السياق العادي للامور فان ابو طارق ام وسام الحسن كانا يرافقانكما. هل هذا صحيح؟

 

الشاهد ناصر: نعم

 

كاميرون: وفي السطر الخامس نرى عند الساعة الثامنة و 29 دقيقة مساء انك اجريت اتصالا من منطقة قصر قريطم بشخص آخر. اذا انت لم تعد موجودا هنا في منطقة الضاحية، وبعد دقائق على ذلك السيد الخليل اتصل بك واجريتما حديثا لمدة 100 وثانيتين. بعد النظر الى تسلسل الاتصالات هذا هل تتمكن ان تتذكر ان كان هناك اجتماع مع الامين العام لحزب الله والسيد حسين الخليل في ذلك اليوم.

 

الشاهد ناصر: عندما تجتمع ابراج مار مخايل على تلفوني وتلفون المرحوم ابو طارق ووسام الحسن في نفس الوقت الارجح ان نكون في اجتماع او نتجه الى اجتماع ولكن لا اذكر.

 

القاضي راي: قال السيد كاميرون اجتماع مع السيد نصر الله هل تتحدث عن هذا الاجتماع ايضا عندما تقول الاجتماع.

 

الشاهد ناصر: نعم

 

القاضي راي: بعد هذا التأكيد الايجابي اعتقد ان الوقت حان لاستراحة الغداء. 

 

 

وقائع الجلسة المسائية:

القاضي راي: سيد كاميرون هل لك ان تطلعنا على التقدم المحرز حتى الان؟

 

كاميرون: انا متفائل واعتقد اننا نستطيع ان نتتهي في غضون ساعة ولكن في بعض الاحيان لا استطيع ان اتحكم في الامور.

 

القاضي راي: هذا جواب ديبلوماسي فلنواصل

 

كاميرون: طاب وقتك سيد ناصر، قبل ان نذهب الى استراحة الغداء كنا قد نظرنا الى انماط الاتصالات. وانا اشرت الى اننا سنتوقف عند 3 مجالات اولا: كيف كانت تنظم الاجتماعات، ثانيا: اين كانت تعقد ومن كان يحضر الاجتماعات وانا اعتقد انك اجبت على معظم الاسئلة. أود ان ننتقل الى البينة p289 وهي عبارة عن كتاب زواريب ولربما نعرض على الشاهد الصفحة 138 وهو الرقم المرجعي للادلة 60298253 .
سيد ناصر من خلال النظر الى هذا الجزء من كتاب زواريب هل ترى اي مكان كانت تعقد فيه الاجتماعات في الضاحية وكنت انت اضافة الى السيد خليل ورئيس الوزراء والامن العام السيد نصرالله تحضرون الاجتماع وان تمكنت من تحديد المكان فسأطلب منك ان تضع اشارة على الشاشة وسيشرح لك حاجب المحكمة كيفية القيام بذلك اي ان تضع اشارة على موقع الاجتماعات.

 

الشاهد ناصر: يبدو ان الصورة واضحة

 

كاميرون: قبل وضع الاشارة هل لك ان تطلع المحكمة على ما الذي ستضع عليه اشارة والمكان الذي ستضع عليه الاشارة؟

 

الشاهد ناصر: نحن لم نكن نعرف اين نجتمع الا في مكان واحد وقد دمر بالكامل خلال الحرب وهو الامانة العامة، وبعد الحرب تغيرت معالم الضاحية والزواريب على اسم الكتاب الذي اخذتم منه الصورة ولكن ان قلت الامانة العامة ما قبل الحرب اظن في هذه المنطقة.

 

القاضي راي: كم من الاشارات سنضع على هذه الخارطة؟

 

كاميرون: على هذه الصورة بالتحديد اشارة واحدة فقط.

 

الشاهد ناصر: الاماكن التي اجتمعنا بها كانت متفرقة ولا نعرفها اما الامانة العامة التي تهدمت خلال الحرب فيبدو انها في هذه المنطقة قرب المسجد.

 

القاضي راي: لتوضيح المسألة سيد ناصر هل لك ان تضع دائرة كبيرة.

 

كاميرون: قبل ذلك اود ان اساعد الشاهد على انعاش ذاكرته من خلال عرض وثيقة اخرى عليه لنتأكد من المكان.

 

الشاهد ناصر: وضعت امس الدائرة امامك على الامانة التي تهدمت هي نفسا لدائرة التي وضعتها الآن؟

كاميرون: هل سيكون من المفيد بالنسبة اليك ان ترى الدائرة التي وضعتها بالأمس؟

القاضي راي: قبل ذلك، هل من اعتراض على استخدام الشاهد لوثيقة كان قد وضع عليها اشارة خارج المحكمة؟ انا اعتقد ان هناك العديد من الاشخاص الذين يعرفون اين كانت هذه الامانة العامة قبل الحرب ولا ارى اي مشكلة بهذا الموضوع او اي مشكلة.

المحامي ياسر عويني (للدفاع عن المتهم حسن عنيسي): سيدي الرئيس بالنسبة لاستخدام خرائط زواريب نحن في فريق الدفاع عن عنيسي نعترض وبقوة على مدى دقة هذه الخرائط وقد قدمنا مذكرة بهذا الشأن ونحن بصدد اعداد مذكرة اخرى تتعلق بمدى دقة خرائط زواريب.

القاضي راي: نحن اخذنا علماً باعتراضكم العام بشأن الابراج الخلوية وتغطية الابراج الخلوية ولكن بالنسبة الى مواقع مثلاً موقع مجلس النواب او فندق السان الجورج او مكان مسجد ما، هل تعترضون على استخدام خارطة لعرض هذه المواقع او لوضع اشارة على هذه المواقع المعروفة بما في ذلك الامانة السابقة لحزب الله؟

 

حسن: بشكل عام سيدي الرئيس بالنسبة للاماكن المعلنة والمعروفة ليس لدينا اعتراض، ولكن اذا تم التنسيب اتصال معين وبرج معين بمكان محدد فهذا سيخضع للتغيير بلا ادنى شك.

 

القاضي راي: حسناً، بحسب ما فهمت طُلب من الشاهد وضع اشارة على هذه الخارطة لكي يظهر لنا على هذه الخريطة مكان الامانة العامة لحزب الله، هذا امر اما ان كان لديكم اعتراض على الابراج الخلوية وتغطية هذه الابراج فهذه خارطة اخرى كلياً. وان وجود ابراج خلوية قرب مكان فهذا اعتراض آخر ومنفصل هل لنا ان نسمح الآن للشاهد ان يضع اشارة على المكان الذي يعتبر فيه ان الامانة كانت موجودة وبعدها ننظر الى المذكرات القانونية بشأن الابراج الخلوية وان كانت هذه الابراج تغطي المنطقة ومواقع هذه الابراج الخلوية؟

حسن: بالنسبة للمقر العام او الامانة العامة لحزب الله موجود على خريطة زواريب ليس لدينا اعتراض سيدي الرئيس ما دامت قبل 2005.

القاضي راي: الآن بالنسبة الى الخارطة التي استخدمت خارج المحكمة سيد كاميرون سيكون من الاسهل استخدام هذه الخارطة.

كاميرون: حسناً لا باس بذلك فستكون العملية اسرع وادق وتغطي السيناريوهين. سيد ناصر انت تذكر بالامس عندما جرى الحديث معك وضعت اشارتين على خريطتين منفصلتين. اولاً الاشارة التي حاولنا ان نضعها الآن وهي موقع الامانة العامة السابقة لحزب الله والاشارة الثانية كانت الى مكان اقامتك، السؤال هو التالي بعد النظر الى الخريطتين بالامس هل انت راض عن المواقع التي حددتها بالامس؟

الشاهد ناصر: ماذا تقصد براض على المواقع؟

القاضي راي:

 هل لك ان تعرض الخرائط على الشاهد؟

كاميرون: هل نستطيع ان نعرض ما يظهر على شاشة السيدة وينر هذه هي الدائرة التي رسمتها امس عندما اشرت في الافادة المرفقة الى ان هذه الدائرة تشير الى الامانة العامة السابقة لحزب الله في الضاحية وقد تعرضت للاضرار هل تذكر ذلك؟

الشاهد ناصر: اشرت امس الى الامانة العامة التي هدمت بالكامل واصبحت انقاض ان كانت مجرد زواريب او مرجع زواريب يرسم ما قبل الحرب ممكن ولكن بعد الحرب صارت انقاض لم تعد الامانة العامة موجودة لكن هي قريبة من جامع الحسنين وبالتالي يمكنني ان اشير الى الموقع على التقرير اما كمبنى امانة عامة أصبحت من التاريخ.

كاميرون: لربما ضللتك انا هذه خارطة تشير الى تقسيم الشوارع في بيروت في العام 2005 والمبنى دمر في اي عام ؟

الشاهد ناصر: 2006

كاميرون: باستخدام هذه الخارطة وهي تشير بدقة الى تقسيم الشوارع في العام 2005 عندما كان المبنى لايزال موجودا. هل هذه الاشارة تشير الى مكان المبنى على هذه الخارطة بحسب معلوماتك؟

الشاهد ناصر: تشير الى مكان المبنى الذي دمر لانه قريب من الجامع على ما اذكر هذا هو المبنى المدمر ولا ادري كيف اصبحت الشوارع الان بعد الحرب.

القاضي راي: هل تعتقد ان مبنى حزب الله كان في هذا المكان في العام 2005 نعم ام لا؟

 الشاهد ناصر: نعم

القاضي راي: هذه خارطة لشوارع بيروت وتظهر كما ذكر السيد ناصر الامانة العامة االسابقة لحزب الله في العام 2005. هل لك ان تساعدنا وتكتب الى اليسار الامانة العامة لحزب الله الى جانب اليسار؟

الشاهد ناصر: على الصفحة؟

 

القاضي راي: نعم الى الجانب الايسر قرب الرقم 137 بخط كبير قرب الرقم 137

 

الشاهد ناصر: قرب 137 يساراً على العامود الابيض؟

القاضي راي: نحن كبار في السن ونرغب منك ان تدون ذلك بخط كبير من فضلك.

الشاهد ناصر: على العمود الابيض حضرة القاضي؟

القاضي راي: على الصفحة وسيكون الخط باللون الاسود فنستطيع ان نقرأ.

الشاهد ناصر: انه باللون الاحمر وقد كتبت الامانة العامة يكفي؟

القاضي راي: شكراً. هل ربما يستطيع حاجب المحكمة ان يدون العبارة ايضاً باللغة الانكليزية الامانة العامة لحزب الله. نقبل بذلك كبينةP414. الوثيقة التالية سيد كاميرون؟

كاميرون: الآن ننتقل الى الخريطة على الصفحتين 71 و 72 الرقم المرجعي للادلة 60298220 في نسخة PDF  وهي في الصفحة 40 من هذه النسخة.

ولربما نستطيع ان نعرض الخريطة من شاشاة السيد وينير.

سيدي هل ترى هذه الخارطة؟

 

الشاهد ناصر: نعم

كاميرون: وترى اليد الصغرى التي تشير الى النقطة وهل توافق على انه في العامين 2004-2005 هذا كان مكان اقامتك؟

الشاهد ناصر: نعم

القاضي راي: هل لك ان تأخذ مجددا القلم وتضع دائرة كبيرة حول المكان؟ ومجدداً هل لك ان تكتب الى اليسار عنوان مصطفى ناصر في العام 2005. وفي خلال ذلك سيد كاميرون هل تذكرنا بالرقم المرجعي للادلة؟

 

كاميرون:60298220

 

القاضي راي: حسنا سأطلب من حاجب المحكمة ان يدون باللغة الانكليزية مكان اقامة مصطفى ناصر في العام 2005 ورقم البينة p415  هل من وثائق او اسئلة اخرى؟ ان كانت هناك وثائق تستطيع سيد كاميورن ان تعد الوثائق والاسئلة.

 

كاميرون: لن تكون لدينا اي وثائق اضافية انت وصفت لنا نوع الاتصالات التي كانت تجرى لتنظيم الاجتماعات هل لك ان تعرض لنا الان النمط العام فيما يتعلق برئيس الوزراء وابو طارق ام وسام الحسن ما الذي كان يحصل عند مغادرة قصر قريطم؟ كيف كانت تحصل الامور عندما كان يتم التوجه الى الامانة العامة لحزب الله؟

 

الشاهد ناصر: كنا نركب السيارة واغلب الاحيان ليلا من كاراج القصر ونخرج الى الطريق الشمالي المحاذي لقصر قريطم عادة ونتبع سيارة امنية تابعة لحزب الله نتفق عليها وعلى مكان تواجدها ونسير خلف السيارة ويقود السيارة الرئيس رفيق الحريري متوجهين الى الضاحية، الى مكان لا يعرفه الا السائق الذي يقود السيارة من قبل حزب الله امام سيارة الرئيس الشهيد، وحين نصل الى المكان المقصود الذي يعرفه السائق فقط كنا ننزل وعادة في ملجأ ما تابع للمنزل الذي سنجتمع به او لخيمة ملاصقة للامانة العامة ثم اما ندخل من خلال كوريدور باطون سميك الى الامانة العامة واما نصعد الى المنزل المنوي الاجتماع فيه كل هذه الطريق كان بتخطيط امني من سيارة الحزب التي تأتي لقيادتنا فكنا نسلمها أمر الوصول والسير الى المكان المقصود وهكذا كانت تتم طريقة المواصلات الى الاجتماع.

كاميرون: وهل كان المسوؤلان الامنيان برفقة رئيس الوزراء في معظم الاحيان يحي العرب ووسام الحسن الى اي مكان كانا يصلان معكما؟ هل كانا ينتظران في المبنى خارجا او في قاعة الى جانب قاعة الاجتماع؟

 

الشاهد ناصر: كانا ينتظران في الخيمة الملاصقة للامانة العامة خارج المبنى او في مكان ما من العمارة التي نصل اليها في مناطق مختلفة من الضاحية والتي كان يعرفها السائق القادم الينا لقيادتنا الى الضاحية. ونحن لم نكن نعرف الطريق ولكن يكن يدخل ابو طارق ووسام الحسن الى اي اجتماع من اجتماعات الشهيد رفيق الحريري.

 

كاميرون: هل كان هنالك اختلاف في المواضيع بين المواضيع التي تناقش قبل ايلول/سبتمبر 2004 والمواضيع التي كانت تناقش بعد ذلك وحتى شهر شباط/فبراير ؟

 

الشاهد ناصر: اعتقد نعم، فما بعد التمديد للرئيس لحود كان التركيز على التحالف الانتخابي بين الرئيس الشهيد والحزب وانعكاسات صدور القرار 1559 على لبنان الذي يطالب ببندين اساسيين بعد ما تم التمديد للرئيس لحود وهو البند السادس في القرار تقريباً. كان الخوف عند الرئيس الشهيد من ارتدادات هذا القرار 1559 وارتدادات الوجود الاميركي او الاحتلال الاميركي للعراق بعد انهيار الاتحاد السوفياتي. هما عبء ثقيل على بلد صغير كلبنان وكان الرئيس الحريري يشرح للسيد حسن عن ضرورة التحالف في الانتخابات القادمة وكان السيد حسن يشرح للرئيس الحريري عن كيفية التحالف والتمهيد له. بمعنى انك تأتي الينا للتحالف وفي جيبك القرار 1559 ونحن نتوجس خوفا من هذا القرار وكيفية تنفيذه وكان الرئيس الشهيد يشرح للسيد حسن كيف فهم القرار وكيف يستطيع ان ينفذه.

 

مثلاً في بيند في القرار 1559 يقول "نزع سلاح الميليشيات" والمقصود هو نزع سلاح حزب الله. وكان السيد حسن يرى ان سلاح حزب الله هو سلاح مقاومة ضد عدو للبنان محتل هو اسرائيل، وهو شرح هذه النظرية وكان الرئيس الحريري يقول انا اجزم طبعاً بعد التمهيد بأني يا دولة الرئيس انا حسن نصر الله لست زعيما كرفيق الحريري انا رئيس حزب كل ما اتفقنا على بند من بنود الاتفاق الذي ننوي انشاؤه للتحالف الانتخابي. يجب ان اراجع الحزب ومجلس الشورى في الحزب لابلغ النتيجة ولا استطيع ان اجيب مباشرة او اوافق مباشرة على ما نتفق عليه. ثم قال الرئيس الحريري هو البند الخاص 1559 نزع سلاح المقاومة اني انا رفيق الحريري اوافق واشرعن كرفيق الحريري وكرئيس وزراء لاحق بعد الانتخابات النيابية اذا فزت في الانتخابات النيابية ان يبقى سلاح المقاومة سلاحا شرعيا بنظر حكومتي وبنظري حتى آخر ثانية قبل توقيع اتفاق السلام مع اسرائيل وبالتالي انا لن اكون موقع على اتفاق سلام مع اسرائيل الا كآخر دولة عربية بل وبعد توقيع السوري. السوري يوقع قبلي وانا رئيس حكومة لبنان اوقع بعد السوري وانا اخر من يوقع وان كلفت بدم المقاومة من قبل من اصدر 1559 فأنا اقطع الاصابع العشرة ولا اوقع على دم المقاومة ابرز المقاومين في لبنان. منذ نشأتي وانا ارى ان الجيش السوري وهو بند آخر تحت عنوان اخراج جميع الجيوش الاجنبية من لبنان ويقصدون الجيش السوري انا اصر على ان يبقى الجيش السوري في البقاع كما ينص اتفاق الطائف وليس كما ينص القرار 1559 وانا ، بعد ان تجرى الانتخابات النيابية واربحها، سأوقع مع رئيس وزراء سوريا على شرعنة هذا الوجود وعلى سنوات طويلة في البقاع اللبناني. انا لا اريد ان تنهزم سوريا في لبنان وسلاح المقاومة كما قلت يبقى لاخر ثانية قبل التوقيع على سلام، اما بعد التوقيع على السلام مع اسرائيل فيصبح السلام خاص بالحكومة اللبنانية

 

كاميرون: طبيعة الحوار اختلفت بعد التمديد لولاية ثانية للرئيس لحود نحن نتحدث الان عن الفترة الممتدة من بداية ايلول/سبتمبر 2004 وما تلاها، كان هناك تغيير هل ان احدى المواضيع التي بدأ رفيق الحريري وحسن نصرالله مناقشتها في تلك الفترة كانت اثر القرار 1559 على لبنان هل تطرقا الى ذلك؟

 

القاضي راي: سيد ناصر يمكنك ان تجيب بنعم او لا. نطلب منك الاختصار بالاجوبة الكلمة لك سيد كاميرون.

 

كاميرون: نحن الان في المرحلة التالية كان يتحاوران في فترة قريبة جدا من اعتماد القرار 1559 وكان ذلك بعد التمديد لولاية ثانية للرئيس لحود قلت ان هذا القرار كان مصدر قلق بالنسة الى امين عام حزب الله حسن نصرالله خصوصا فيما يتعلق بنزع سلاح الميليشيات هل يمكننا ان نقول ان نصرالله كان قلقا جراء القرار 1559 ؟

الشاهد ناصر:

كان متوجسا شرا من نية من اصدر هذا القرار بخصوص سلاح المقاومة وكان الرئيس

يطمئن بأن ...

 

كاميرون: اعتذر لا اريد ان نمضي الى موقف رئيس الوزراء اريد ان اقسم الاسئلة الى جواب تلو الآخر. اذا هذا كان مصدر قلق بالنسبة الى الامين العام نصر الله وبالاستناد الى جوابك رئيس الوزراء سعى الى طمأنته بطريقة تتلاءم مع بعض من مصالح حزب الله. اذاً رئيس الوزراء حاول ان يطمئنه هل هذا صحيح او لا؟

 

الشاهد ناصر: حاول ان يطمئنه تسهيلاً لطلب التحالف الانتخابي، انا اريد ان اتحالف معك انتخابياً فلا تخف من تفسيري لتنفيذ هذا القرار الدولي.

 

كاميرون: حسناً، متى حصل هذا الحوار بشأن الانتخابات وعلاقته بهذه المسألة هل حصل ذلك في بداية ايلول/سبتمبر في اجتماعات لاحقة او على الفور بعد صدور القرار؟

الشاهد ناصر: بعد صدور القرار والتمديد للرئيس لحود، لم يبق الا بند الجيش السوري والميليشيات اي المقاومة فجاء الرئيس الحريري للتحالف مع نصر الله وطمأنته الى ان ليس في نيته فهم القرار وتنفيذه بما يجعل التحالف متعثراً او غامضاً او العلاقة غامضة فجاء الى السيد حسن للتحالف وبالتالي لتفسير هذا القرار.

كاميرون: سؤالي هو، فهمت ان هذا الامر كان مطروحاً، ولاحقاً ربط بالتحالف الانتخابي الذي كان موضوع الحوار. سؤالي هو التالي هل تذكر متى كانت المرة الاولى التي نوقش بها ذلك اي مسألة التحالف الانتخابي وانا اعرف ان ذلك حصل بعد التمديد للرئيس لحود هل حصل ذلك قبل ان يستقيل رئيس الوزراء او بعد؟

الشاهد ناصر:

اكيد بعد التمديد لرئيس الجمهورية بين 2 ايلول/سبتمبر اظن.

 

كاميرون: سأعيد طرح السؤال كل ما اسئلك اياه الآن يتعلق بالمرحلة الزمنية التي تلي 2 ايلول/سبتمبر هل هذا واضح؟ طبعاً نفترض انهما لم يجتمعا في 2 ايلول ولكن بعد ذلك وفي مرحلة ما من مراحل اللقاءات تطرقا الى مسألة التحالف الانتخابي برزت هذه المسألة هل تذكر متى نشأت الحاجة الى مناقشة هذا التحالف الانتخابي هل هذا حصل قبل استقالة رئيس الوزراء او بعد ذلك في 20 تشرين الاول/اوكتوبر؟

 

الشاهد ناصر: لا اذكر بالضبط ولكن اذكر انه جاء الرئيس الحريري طالباً التحالف الانتخابي لان البلد لا يحتمل اي صراع داخلي او فراغ .

 

كاميرون: اذا كنت لا تذكر نكتفي بجوابك انا لا اذكر... نكتفي بهذا الجواب.

حسناً، في كل الاجتماعات التي حضرتها بين رئيس الوزراء والامين العام حسن نصرالله واتحدث هنا عن كل الاجتماعات هل كانت تلك المرة الاولى التي يناقشا فيها هذا التحالف الانتخابي؟ بعد 2 ايلول/سبتمبر عندما بدأ رئيس الوزراء مقاربة هذا الموضوع مع الامين العام حسن نصرالله اضافة الى التطمينات التي تحدثت عنها هل تذكر ما اذا كان هناك اي تردد من جانب الامين العام للقبول بموقف رئيس الوزراء؟ هل قبل بهذا الموقف كما وصفه له رئيس الوزراء او كان لديه نوع من الحذر؟

 

الشاهد ناصر: الرئيس الحريري كان ينشد التحالف الانتخابي مع السيد حسن وحزب الله لتعبئة الفراغ القادم من القرار 1559 وكان جواب السيد حسن "صورة رفيق الحريري عندنا صورة الذي يحمل سيف الـ1559 الى لبنان ويهدد. اما قدومك للتحالف الانتخابي فيجب علينا ان نتفق على بعض البنود وعلى رأسها رأيك بالمقاومة ورأينا بالتعاون معك لاننا لم ندخل اي وزارة مع رفيق الحريري قبل ذلك وبالتالي كلما اتفقنا على ملف اعرض ما نتفق عليه على مجلس الشورى واعود اليك في اللقاء القادم لشرح موقف الحزب. فقال فلنبدأ اذا بمشروع 1559 ورأيك بالمقاومة "وشرح الرئيس الحريري ما قلته لك عن رأيه بسلاح المقاومة والمقاومة واتفقوا ان هذا هو موقف رفيق الحريري من سلاح المقاومة وتفسيره للـ1559 كيف سيطبق رفيق الحريري الزعيم والرجل الدولي والقومي العربي ورئيس الوزراء والقادم للتحالف لملء الفراغ السياسي في البلد فاتفقوا على ان المقاومة في رأي رفيق الحريري هكذا وهذا رأي ايجابي جدا ولا يحلم حزب الله او السيد حسن بان ياتيهم رجل بمستوى رفيق الحريري وبقوة رفيق الحريري وبصدق رفيق الحريري للتطرق الى هذا الموضوع بهذا الوضوح لحماية المقاومة وخاصة ان القرار القادم قرار دولي والبند الثاني في اللقاء كان الارتدادات المذهبية والزلزال القادم على منطقة الشرق الاوسط من الاحتلال الاميركي للعراق.

 

القاضي راي: السؤال الذي طرحه عليك كاميرون هل ان السيد نصرالله وافق على الفور على موقف السيد الحريري ام كان لديه نوع من الحذر نعم ام لا؟ ونحن نفضل ان تكون الاجوبة مختصرة وان تجيب بنعم او لا وبعد ذلك هو يمضي الى امور ويطلب منك التوضيح ان اراد ذلك.

 

الشاهد ناصر: احذف كلمة كان حذراً واقول يراجع حزبه كما قال للسيد الحريري؟ قال له سأراجع حزبي على كل نقطة نتفق عليها واجيبك عليها لاحقاً. حذراً او غير حذر هذا الامر يخص النوايا اما الموقف الفعلي فهو مراجعة الحزب للقاء القادم. واضح حضرة القاضي.

 

القاضي راي:

 عبارة حذر هي تفسير احيناً نستنتج ذلك او نقول ذلك. سيد كاميرون سألك ما اذا كنت حذراً واجبت الآن واوضحت شكراً. الكلمة لك سيد كاميرون.

 

كاميرون: سيد ناصر هل كان هناك اي تردد في البداية من قبل الامين العام لحزب الله حسن نصر الله لكي يعطي ثقته لرئيس الوزراء فيما يتعلق بهذه المسائل. استعملت عبارات كاعضاء من حزبه رؤوا في القرار 1559 "سيف مسلط" هل ان هناك اشارة الى ان الامين العام حسن نصر الله كان يعتبر ان رئيس الوزراء لم يكن نزيها بشكل كامل او كان لديه مبررات ضمنية او انه كان مقرباً جداً من الاميركيين؟ هل كان هناك نقاش لكل هذه المسائل خلال الاجتماعات الاولى التي ناقشا فيها التحالف الانتخابي المحتمل؟

 

الشاهد ناصر: في هذا الطرح هناك عدة اسئلة لو تجزء لي الاسئلة حتى اجيب هل من الممكن؟ بمعنى اذا كان بعض اعضاء حزب الله او نواب حزب الله رؤوا في القرار 1559 سيفاً مسلطاً هذا طبيعي. فهذا القرار الصادر موجه بأغلبه ضد حزب الله وسلاحه وبعض اللبنانيين كانوا يرون بما يراه هذا القرار لسحب سلاح المقاومة بينما الحزب باللقاء مع الرئيس الحريري وبالحوار اطمئن الى ان من سينفذ هذا القرار سينفذه بالمفهوم الذي شرحه الرئيس الحريري. وبالتالي الخوف من السيف المسلط...

 

كاميرون: لحظة لو سمحت انت استعملت عبارة سيف ولذلك استعملتها انا.. سننتقل الآن الى موضوع آخر. هل كان هناك انطباع لدى حزب الله ظهر خلال هذه الاجتماعات بان السيد الحريري كان مقرباً جداً من الاميركيين وبالتالي كان مسؤولون في حزب الله بحاجة الى ان يقتنعوا بانه لم يكن مقرباً من الاميركيين هل تذكر حواراً من هذا النوع؟

 

الشاهد ناصر: الحوار في البداية جرى على اننا لا نعرف كيفية فهم وتحليل رفيق الحريري للقرار 1559 وبالحوار بيننا سنصل الى كيفية فهم وتنفيذ السيد الحريري لهذا القرار. الحوار سببه الاتفاق على صورة مشتركة لتنفيذ هذا القرار وفهمه، اما ان الرئيس الحريري اميركي او انه قريب من الاميركيين فهذا موضوع  لا يضر ان كان الشخص قريب من الفرنسيين والاميركيين الذين اصدروا القرار ويتعهد بتنفيذ ملائم للحوار وحفظ البلد والتحالف الانتخابي هذا لا يضر.

 

كاميرون: علي ان اطلب منك الاستماع جيدا الى الاسئلة.

 

القاضي راي: سيد كاميرون الى اي افادة انت تشير؟

 

كاميرون: الافادة تعود الى 11 آب/اغسطس 2010 والمقطع العام يرد في الصفحات من 7 حتى 11 وسأشير الى الفقرة 25. سيد ناصر في افادتك اشارت الى حديث بين الحريري ونصرالله خلال الاجتماعات قبل الانتخابات في العام 2004 واقترح نصرالله امرا على الحريري بشان تحالفاته السياسية خارج لبنان هل يساعدك ذلك على انعاش ذاكرتك؟

 

الشاهد ناصر: لم افهم ما تقصد؟

 

القاضي راي: ما قاله نصرالله الى الحريري عما سمعه عن الحريري اي ما ورد في الافادة اي ان نصرالله قال ذلك عن الحريري.

 

الشاهد ناصر: قال نصرالله للرئيس الحريري اننا نخشى من التحالف معك لان صورتك عندنا عن بعد اي قبل الحوار هي صورة الذي سينفذ القرار 1559 ضدنا لان القرار نصه ضدنا وان الحكومات السابقة كان يملأها الفساد للتحالف معك يجب ان نتفق على صورة معينة لتفسير 1559 لاننا نخشى ان تكون قادما على حصان الانتخابات لنزع سلاح المقاومة. فقال الرئيس الحريري دعنا نفصّل كل موضوع بموضوع فلنبدأ بسلاح المقاومة انا رأيي بسلاح المقاومة كذا وكذا وقلته لحضرة القاضي

 

القاضي راي: سوف اطرح سؤالاً مباشراً . في الفقرة 25 قلت "قال نصر الله انه ينبغي على الحريري بناء الثقة وانه سمع ان الحريري اميركي فاسد ويعارض اسلحة المقاومة قال انه قائد حزب وليس زعيما كالحريري يتخذ قرارات وينفذها". قال نصر الله انه ينبغي على الحريري ان يقنعه بأنه ليس اميركياً او فاسداً وعندها يمكنه ان يقنع حزبه بتأييده وبالتحالف معه في الانتخابات المقبلة (نهاية الاقتباس) .

 هذا ورد في الافادة التي وقعت عليها في 11 آب 2010 هل هذا ما قلته للمحققين نعم ام لا؟

 

الشاهد ناصر: نعم، قال له كل الحكومات التي الفتها فاسدة والفساد يعف في كل حكومة الفتها ونحن بعدنا عن ذلك، وانك قادم لتنفيذ القرار 1559 ضدنا ونزع سلاح المقاومة. فقال له الرئيس الحريري لنتفق ونتحاور بكل بند من البنود، بند الفساد بند من انك تخاف من انني سأنزع سلاح المقاومة وقال له رأيي بسلاح المقاومة هو تفسير 1559 هو حفظ سلاح المقاومة وشرعنته قبل ثانية من توقيع السلام مع اسرائيل هل هذا يطمئن؟ طمأنه نقل هذا الكلام الى حزبه واتفقا على ان رأي الرئيس الحريري لتنفيذ 1559 هو رأي مناسب لحزب الله فلنتابع حتى تتمة موضوع الحوار.

 

القاضي راي: وماذا عن الجزء المتعلق بالاميركيين انا كنت فقط اود ان اعرف ان كان قد قال له بالفعل هذا الامر اي عن الاميركيين؟ اي انا قلت في افادتك انت قلت ان نصر الله قال للحريري انه اميركي فاسد" هل هذا ما قلته انت للمحققين؟ هل هذا فعلاً ما قاله نصر الله الى الحريري؟

 

الشاهد ناصر: نعم، قال له انت فاسد وحكومتك فاسدة وبعدنا عنها بسبب هذا الفساد وانك اميركي قادم لتنفيذ القرار الاميركي- الفرنسي على المقاومة، فقال له الرئيس الحريري فلنفصل كل ملف بملفه، اميركي قادم لينفذ القرار 1559 لنزع سلاح المقاومة. انا رأيي في سلاح المقاومة كذا وكذا وكذا وانا مع سلاح المقاومة لاخر ثانية قبل توقيع السلام هذا صحيح فنقل نصر الله لحزبه هذا القول وفتحت ابواب الحوار من الباب الاول والاساسي جداً هو ان رفيق الحريري يرد حفظ سلاح المقاومة لحد توقيع السلام.

اي ان الرئيس الحريري ازال بالحوار التخوف والصورة التي كانت لدى السيد حسن نصر الله عن رفيق الحريري بما يخص 1559 والفساد.

 

القاضية بريدي: ولقد اضفت اكثر من ذلك بافادتك وهل اعتبر الرئيس الحريري ان سلاح المقاومة هي ورقة تفاوض وحيدة من اجل الاتفاق مع اسرائيل، اي يجب بقاء سلاح المقاومة من اجل التفاوض مع اسرائيل وان هي الورقة الوحيدة من اجل الوصول الى اتفاق السلام هل قال ذلك لطمأنة نصرالله؟

 

الشاهد ناصر: كلا، قال له بعد توقيع السلام يصبح السلاح سلاحي، سلاح رئيس وزراء لبنان سلاح الشرعية اللبنانية لانه ليس لدينا ورقة تفاوض الا سلاح المقاومة هذا السلاح يصبح بعد توقيع السلاح يخص الحكومة اللبنانية هي تفاوض عليه وتتصرف به هذا ما قلته.

 

القاضي بريدي: وما كان موقف نصرالله؟

 

الشاهد ناصر: اعجاب وراحة وموافقة ودهشة من هنا بدأ الحوار السياسي يصب في محاولة الاتفاق النيابي القادم لتشكيل حكومة.

كاميرون: اجتمعت انت وحسين خليل قبل ايام من الاغتيال برئيس الوزراء في قريطم هل تذكر الاجتماع؟

الشاهد ناصر: نعم

كاميرون: بايجاز ما كانت غاية هذا الاجتماع؟

 

الشاهد ناصر: لا يمكن ان اجيب بنعم ام لا، اريد الشرح قليلا؟

كاميرون: بايجاز ما كانت الغاية؟

 

الشاهد ناصر: غاية الاجتماع هو تسهيل مهمة حسين الخليل في دمشق لترتيب زيارة الرئيس الحريري الى دمشق. وقد ذهب الرئيس الحريري في تسهيل المهمة لاجراء حديث لجريدة المستقبل يوم الاثنين، اجراه يوم الاحد.

 كاميرون: كم دام الاجتماع؟

 

الشاهد ناصر: اكيد اكثر من ساعة

 

كاميرون: ما كان الموضوع الرئيسي لهذا النقاش؟

 

الشاهد ناصر: كيف يمكن للرئيس الحريري ان يتقبل وضع اسماء نواب قريبين من سوريا على لائحته الانتخابية في بيروت. دار الحوار حول هذا الموضوع.

 

كاميرون: ممتاز، الآن ما كان موقف السيد حسين خليل بشأن هذا الموضوع الموقف الذي اعرب عنه لرئيس الوزراء؟

 

الشاهد ناصر: ارجوك، دولة الرئيس سهل لي هذا الموضوع وضع كالعادة كم اسم قريب من السوري، رفض الرئيس الحريري وقال (قاطعه كاميرون)

 

كاميرون: الآن نتحدث فقط عن موقف السيد حسين خليل كم كان عدد الاسماء التي ذكرها السيد خليل بحسب ما تذكر انت قلت بعض الاسماء ولكن هل تذكر العدد؟

 

الشاهد ناصر: لم يحدد تكلم بالمبدأ.

 

كاميرون: هل اشار الى بعض الاسماء المحددة الى رئيس الوزراء؟ اسماء اشخاص يجب ادراج اسماءهم كمرشحين موالين لسوريا على القائمة الانتخابية لرئيس الوزراء؟

 

الشاهد ناصر: كلا

 

كاميرون: ولم برأيك السيد حسين خليل وهو ممثل عن حزب الله، لم كان يطلب ذلك من رئيس الوزراء؟

 

الشاهد ناصر: لان الرئيس الشهيد خلال حواره مع السيد حسن كان يريد من الحوار بندين، بند ان يكون حزب الله شريكه في الانتخابات النيابية وبند ان يتوسط حزب الله عند السوري لتفهم عقل وفهم رفيق الحريري للوضع اللبناني بعد 1559. كان شريكا ووسيطاً. من منطلق هذه الوساطة جاء الحاج حسين خليل يطلب من الرئيس الحريري ان يسهل له هذه الوساطة قبل ذهابه الى دمشق بأخذ بعض الاسماء كما جرت العادة سابقاً فأصر الرئيس الشهيد الحريري لا اريد اسماء.

 

كاميرون: حسناً موقف الحريري كان الرفض بحسب ما قلته انت للتو هل هذا صحيح؟

 

الشاهد ناصر: 100% نعم في بداية الجلسة نعم.

 

كاميرون: وهل ضغطه السيد خليل حول هذا الموضوع؟

 

الشاهد ناصر: لا يضغط الحج حسين على الرئيس الحريري بل يريد (قاطعه كاميرون)

 

كاميرون: انا اتحدث هنا عن الالحاح هل الح؟

 

الشاهد ناصر: الحاج حسين تابع محاولة اقناع الحريري باخذ اسماء قريبة من السوري، فاجابه الحريري لن ادخل اسم على لائحتي سوى اسم الحاج محمد برجاوي نائباً عن المقاومة تايع لحزب الله. فقال الحاج حسين هذا لا يكفي دولة الرئيس لتسهيل مهمتي. وبعد الاخذ والعطاء لمدة دقائق اضاف الرئيس الحريري فليأخذوا الارمني فحاول الحاج حسين ان يستطرد ملحاً ان هذا لا يكفي. فتدخلت انا قائلاً يا حج هل فهمت ماذا قال الرئيس؟ قال كيف يعني؟ قلت لقد كسر مبدأ عدم اخذ اي اسم من الاسماء القريبة من سوريا بموافقته على الاسم الارمني، وبمزيد من الحوار ربما يصبحون3 و 4.

كاميرون: وهل وافق معك رئيس الوزراء؟

الشاهد ناصر: لا

كاميرون:

ما الذي تعنيه عندما قلت الارمني؟

الشاهد ناصر:

للاخوة الارمن في لبنان مقعد في بيروت او اكثر ولكن احد المقاعد الارمنية وافق الرئيس الحريري ان تكون على لائحته احد الاسماء القريبة من سوريا.

 

القاضي راي:

انت تقول ان احد الممثلين الارمن كان مقربا من سوريا وبالتالي يوافق رئيس الوزراء على ادراجه على لائحته هذا صحيح؟

 

الشاهد ناصر: صحيح.

 

كاميرون: والتنازل الاخر الذي قام به هو ان يكون لديه مرشح مقرب من حزب الله على لائحته؟

 

الشاهد ناصر: قال له الرئيس الحريري انا آخذ الحاج برجاوي ممثلا للمقاومة عن حزب الله، وبعد ان رفض الحج حسين ذلك قال لا يكفي نعود كما جرت العادة، قال له فليكن الارمني ولكن عندما تدخلت وقلت لقد كسر مبدأ عدم وضع اسماء قريبة من سوريا تسمى الودائع عندنا على لائحة الرئيس الحريري، فهذا تقدم ثم انا استطردت فليكن الاسم الثالث قريب من الاثنين فقلت انا اكون فقال الرئيس الحريري دعك من هذا، هذا ما جرى ولم يتفقا على اكثر من ذلك.

 

القاضي راي: لم عرضت عليهما ترشحك كنائب على اللائحة بهذه الطريقة؟

 

الشاهد ناصر: خوفا من برودة العلاقة عندما رأيت اصرار الرئيس الحريري على رفض وضع اي نائب من الودائع واصرار الحج حسين على محاولة وضع الاسماء حاولت من باب ترطيب الاجواء ان ادخل هذا البند تحت شعاري بان مبدأ وضع الاسماء قد كسر بالارمني فرفض بسرعة. 

 

القاضي راي: وهل اعيد التداول بذلك الموضوع لاحقا؟

 

الشاهد ناصر: سافر الحج حسين الى دمشق واستشهد الرئيس الحريري يوم الاثنين ولم يجتمعا. قبلها ذهب الحج حسين الى دمشق لتحضير الزيارة للرئيس الحريري.

 

كاميرون: في ذلك الاجتماع تبين ان اقصى درجة من التنازلات التي قدمها؟

 

 

الشاهد ناصر: وهو كذلك لان شعار الرئيس الحريري كان في تلك الجلسة لماذا يطلب السوري نواب بالمفرق؟ انا وكتلتي النيابية كلها لصالح السوري دعنا من الماضي والاساليب الماضية.

 

كاميرون: حسناً سأعود الى موضووع آخر مختصر هل تذكر انك قصدت فيلا الرئيس الحريري الواقعة في فقرا في شهر 25 كانون الأول/ديسمبر 2004 ؟

 

الشاهد ناصر: نعم.

 

كاميرون: وكم من الوقت امضيت هناك على وجه التقريب؟

 

الشاهد ناصر: ساعة او ساعتين.

 

كاميرون: هل قابلت رئيس الوزراء في فيلته في فقرا في ذلك اليوم؟

 

الشاهد ناصر: هو استدعاني وانا ذهبت.

 

كاميرون: ومن سواك كان حاضراً ذاك الاجتماع؟

 

الشاهد ناصر: اظن المرحوم نصير الاسعد صحافي يعمل في جريدة المستقبل وربما الزميل جورج بكاسيني ولا اذكر آخرين.

 

كاميرون: هل تذكر سبب توجههك الى فقرا للقاء الرئيس الحريري والسيد الاسعد؟

 

الشاهد ناصر: ليس من سبب محدد، تداول وشرح الاوضاع ليس اكثر وليس هناك من موضوع محدد يخص اي علاقة. لا اذكر موضوع محدد كان التداول بالشأن العام في السياسة والشأن السوري واللبناني.

 

كاميرون: شكراً سيد ناصر، اكتفي بهذا القدر من الاسئلة للشاهد حضرة القضاة.

 

القاضي راي: هل من اسئلة؟ اعتقد ان السيد حسن يتأهب لطرح الاسلئة عليك الآن سيد ناصر والسيد حسن على غرار القضاة بريدي وعاكوم سيطرح عليك الاسئلة باللغة العربية وبالتالي حبذا لو تنبه المتحدثان الى ذلك اعرف انك استاذ حسن تتحدث بوتيرة سريعة واسئلتك مكثفة والسيد ناصر ايضاً اطلب منك ان تركز على الأسئلة التي سيطرحها الاستاذ ياسر حسن نيابية عن فريق الدفاع عن السيد عنيسي.

 

الشاهد ناصر: حضرة القاضي تمون علي بأن اتكلم بهدوء ولا تطلب منه ان يتكلم بهدوء؟

 

القاضي راي: قلت في النص المدون اني اذكر المتحدثين اي انت والسيد ياسر حسن اضافة الى كل من زميلي القاضيين عاكوم وبريدي اطلب منكم ان تأخذوا استراحة بين السؤال والجواب حتى تتسنى الترجمة الفورية.

كم من الوقت تحتاج سيد ياسر؟

 

حسن: ما بين الساعة والساعة والنصف.

 القاضي راي: فلنبدأ اذا

حسن: انا محامي دفاع معين من قبل المحكمة للدفاع عن شخص السيد حسين حسن عنيسي انت قلت انك مستشار رفيق الحريري وصديق للعائلة ولا تزال مستشارا للسيد سعد الحريري.

 

الشاهد ناصر: نعم صحيح

حسن: انت موجود للإدلاء بشهادتك في حق رفيق الحريري انت تمارس واجب وحق ونحن هنا ايضا نمارس واجب وحق. الحقوق لا تتعارض وارجو ان تدرك ان صداقتك للسيد الحريري وواجبنا تجاه شخص لا نعرفه هو امران غير متعارضان.

 

الشاهد ناصر: انشالله

حسن: اتى قبلك مجموعة من الشهود وكان هناك سياق لشهادتهم تلميحا احيانا وتصريحا احيانا باتهام حزب الله او سوريا او اتهام حزب الله وسوريا باغتيال رفيق الحريري، حتى انه تم استخدام تعبري ان هناك اشباحا في القاعة، اشارة الى دور سوري في عملية الاغتيال مع ان قرار الاتهام لم يتهم سوريا كدولة ولم يتهم حزب الله كجهة ولكن هناك 5 متهمين وهناك صحيفة لبنانية تصدر باللغة الانكليزية استخدمت التعابير او استخدمت المثل الانكليزي ان هناك فيل في الغرفة وربما المقصود به ان هناك شيء واضح والكل يراه ولا احد يريد الحديث عنه.

 

القاضي راي: سيد حسن قلت انك ستتوخى الايجاز ولكن اين السؤال؟

 

ياسر حسن: حسناً سيدي الرئيس. اعمالا لهذا الايجاز انا اريد ان اخرج الافيال والاشباح من هذه القاعة فسنكون واضحين ومركزين ونضع النقاط على الحروف هل توافق على هذا؟

الشاهد ناصر:لا مانع لدي. ولكن كيف ستخرج الاشباح وهي اشباح ؟

حسن: ستكتشف الآن. نحن فحصنا شجل اتصالاتك ووجدنا اتصالات في اتجاهات متعددة، سياسيون رجال دين صحافيون ديبلوماسيون مسيحيون مسلمون رؤساء جمهورية سفارات اجنبية وشخصيات كثيرة حول الرئيس الحريري وحول حزب الله هل توافق على هذا؟

الشاهد ناصر: كلامك غير محدد.

حسن: اي انك شخص تتصل بافراد من اتجاهات سياسية مختلفة دينية وفكرية مختلفة؟

الشاهد ناصر: صحيح

حسن: هل تنتمي الى تيار سياسي محدد وتعمل لمصلحته؟

الشاهد ناصر: ابداً

حسن: انت مستشار للرئيس الحريري ام مستشار سياسي للرئيس الحريري؟

الشاهد ناصر: انا مستشار للرئيس الحريري.

حسن: هل يتضمن ذلك انك ايضاً مستشار سياسي ؟

الشاهد ناصر: لا اعرف التعبير القانوني لسياسي او مستشار انا لدي ورقة بأنني في زيارة رسمية. انا مستشار رئيس الحكومة اللبنانية وعلى التأشيرات والاخبار التي تصدر انا مستشار الرئيس الحريري ولكن مستشار سياسي؟ لا اعرف ما تعني في القانون.

القاضي راي: بهدف التوضيح عندما تقول رئيس الوزراء الحريري انت تشير الى الرئيس سعد الحريري هل هذا صحيح؟

 

الشاهد ناصر: لا انا اتكلم عن الرئيس رفيق الحريري الآن

حسن: نعم سيدي الرئيس تحدثت سابقاً عن السيد رفيق الحريري ثم السيد سعد الحريري ولكن الآن اتحدث عن السيد رفيق الحريري.

القاضي راي: حبذا لو حددت ما اذا كنت  تتحدث عن سعد او رفيق واستعمال الماضي او الحاضر في الافعال.

حسن: حسناً سيدي الرئيس، بمعنى آخر هل يسألك الرئيس رفيق الحريري في امور سياسية؟

الشاهد ناصر: بالطبع فأنا كنت مسؤولاً عن الملف مع ايران ومع بعض الامراء السعوديين. بما يخص امور الرئيس الحريري شخصياً.

حسن: انا اسأل هنا عن الامور السياسية الخاصة بالسيد رفيق الحريري، هل كان يستشيرك في اموره السياسية سواء الداخلية او الخارجية؟

 

الشاهد ناصر: يستشيرني بأمور كثيرة سياسية وغيرها.

حسن: هل يستشيرك في امور السياسة الداخلية اللبنانية او السياسة الخارجية اللبنانية؟

الشاهد ناصر: احيانا نعم .

حسن: ما هي المدة التي عملت بها في هذه الوظيفة؟

الشاهد ناصر: منذ استلامه للحكومة الاولى كنت مستشاره في العام 1992 اما المعرفة به فهي قبل ذلك.

حسن:سألك المدعي العام في الجلسة السابقة عن عدد المرات التي كنت تزور فيها الحريري فقلت احينا في كل يوم مرتين او 3 واحيانا في الاسبوع مرة؟

 

الشاهد ناصر: صحيح

 

حسن: اذا علاقتك بالرئيس الحريري منصبة على مدى احتياجه لاستشارة من قبلك؟

الشاهد ناصر: صحيح

حسن: اين كنت ساعة وقوع الانفجار؟

الشاهد ناصر:  كنت في مكتب بهاء الحريري ابن الرئيس الحريري.

حسن: هل كنت تعمل ايضا في نفس مجال الاستشارات مع السيد بهاء الحريري ؟

الشاهد ناصر: كلا

حسن: ماذا كنت تعمل في مكتب بهاء الحريري؟

الشاهد ناصر: كان الرئيس الحريري قد سلم بهاء الحريري ادارة وسائل الاعلام التابعة له ومنها جريدة المستقبل. وكان الرئيس الحريري ينوي تسهيل طباعة ونشر وتوزيع جريدة المستقبل في المملكة العربية السعودية وكانت تربطني صداقة برئيس تحرير جريدة الشرق الاوسط التي ينوي الرئيس الحريري ان يطبع جريدة المستقبل في السعودية بمطابعها. فذهبت الى لندن لمقابلة الاستاذ عبد الرحمن الراشد وطلبت منه تسهيل مهمتي في الحصول على رخصة لجريدة لتطبع وتوزع في السعودية كانها جريدة سعودية وكان المسؤول عن الجريدة بهذا الوقت بهاء الحريري فتكلم الراشد مع الامير فيصل بن سلمان صاحب جريدة الشرق الاوسط،ابن الملك حاليا، وقال له مصطفى ناصر قادم من قبل رفيق الحريري لهذا الموضوع هل يمكنك ان تساعده؟ فقال بالتأكيد فذهبت انا وبهاء الى لندن للتشاور مع الامير فيصل بخصوص الحصول على رخصة للجريدة في السعودية كأنها جريدة سعودية وساعدنا الامير فيصل بذلك بالكلام مع والده وحصلنا على الموافقة.

 

حسن: انا اقصد انك كنت عىل علاقة وثيقة بالمرحوم الحريري وابناءه والعائلة؟

 

الشاهد ناصر: صحيح

حسن: هل هذه العلاقة لا زالت مستمرة؟

الشاهد ناصر: نوعا ما نعم

 

حسن: ما المقصود بكلمة نوعا ما؟

الشاهد ناصر: جرى اشكال بسيط بيني وبين الشيخ سعد فتّر العلاقة للحد الادنى دون انقطاع. بهذا المعنى اقول نعم ولكنها علاقة باردة نوعاً مال لم تنقطع نهائياً ولم تبقى حارة كما الماضي خاصة وان دولة الرئيس سعد الحريري في سفر طويل منذ سنوات.

 

حسن: ولكنك قلت للمدعي العام انك مازلت مستشاراً للرئيس سعد الحريري؟

الشاهد ناصر: طالما الرئيس سعد الحريري لم يبلغني رسميا باني لست مستشاراً له فانا مستشاره والتقي مع مدير مكتبه من وقت الى وقت مع الشيخ نادر الحريري لنتابع العلاقة.

حسن: متى كانت  آخر مرة قابلت بها السيد نادر الحريري؟

الشاهد ناصر: منذ اسبوعين او عشرة ايام.

حسن: اذاً فالعلاقة مستمرة.

الشاهد ناصر: جداً بحرارة مع نادر الحريري وانا التقي به باستمرار كون الرئيس سعد الحريري غائباً عن لبنان فانا اعتبر نفسي لازلت مستشاراً.

 

حسن: هل ان الشيخ نادر الحريري هو مسؤول اعمال الشيخ سعد الحريري في لبنان اثناء تغيب الاول؟

 

الشاهد ناصر: هو مدير مكتبه واقرب الناس له.

 

حسن: متى آخر مرة التقيت بها الشيخ نادر الحريري؟

 

الشاهد ناصر: منذ 10 ايام

 

حسن: سوف انتقل الآن الى اسئلة تتعلق بالمرحوم رفيق الحريري وجزء من التاريخ حول شخصيته. طبعاً انت لبناني ولبنان معروف بالحريات والافكار تعدد سياسي كثير من الاحزاب بشكل لافت. 

الشاهد ناصر: قد ما بدك.

حسن: وكان الرئيس الحريري كما ذكرت في افادتك وذكر آخرون انه كان لديه ميولا سياسية منذ نشأته في صيدا وقبل سفره الى السعودية هل يمكن ان تصف لنا الاتجاه السياسي والفكري للسيد رفيق الحريري؟

الشاهد ناصر: الرئيس رفيق الحريري هو ابن مدينة صيدا وهذه المدينة في فترة الرئيس جمال عبد الناصر كانت مدينة صغيرة وكانها مدينة مصرية تتأثر بالثورة القومية التي رافقت الرئيس عبد الناصر وبالقوة الناعمة المصرية تأثراً اكثر مما تتأثر مدينة بيروت. وكان الرئيس رفيق الحريري من اكثر الشباب تأثراً بتلك الموجة العروبية حتى انه دخل في حزب القوميين العرب وتدرب على السلاح في دمشق في مخيم انشأه جمال عبد الناصر. وكان ذو ميول قومية حى آخر يوم من حياته.

حسن: هل استطيع ان اصف المرحوم رفيق الحريري بأنه ينتمي الى الفكر القومي العربي؟

الشاهد ناصر: انا اعتقد انه يمكنك ان تقول ذلك

 

حسن: وانت تسطيع ان تصفه بهذا؟

الشاهد ناصر: وانا اعتبره كذلك

حسن:  هل كان المرحوم الحريري طائفيا بالمعنى الديني او المذهبي او السياسي؟

 الشاهد ناصر: البتة

حسن: كيف تفسر ذلك؟

الشاهد ناصر: من تحليله للامور وتعاطيه مع الاخرين وفهمه للامور اعرف ان رفيق الحريري منسوب طائفيته ومذهبيته وانعزاليته اللبنانية المشهور عن اللبنانيين صفر.

حسن: ذكرت ان رفيق الحريري كان لديه مستشارين كثر؟

الشاهد ناصر: من كل الطوائف.

 حسن: هل مستشاري رفيق الحريري كانوا من طوائف دينية مختلفة؟

الشاهد ناصر: بالتأكيد وميول سياسية مختلفة

حسن: كان هذا هو السؤال التالي، اذا استطيع ان اصف الرئيس الحريري بأنه شخصية عابرة للطوائف السياسية والمذهبية في لبنان؟

الشاهد ناصر: نعم

حسن:  هل كان الرئيس الحريري يشترط في من يتحالف معهم انتماء ديني او سياسي محدد؟

الشاهد ناصر: ابدا

حسن: هل كان الرئيس الحريري منفتحا سياسيا على الجميع؟

الشاهد ناصر: للغاية

 

حسن: ولكن كان في شخصيته هذا الانتماء القومي العربي هل هذا الفكر القومي العربي جزء من التركيبة الفكرية لحزب البعث السوري؟

الشاهد ناصر: حزب البعث العربي اسلوري كان قوميا

حسن: الان هل هو قوميا؟

الشاهد ناصر: طبعا قوميا

حسن: هل حزب الله اللبناني يمكن ان تكون فكرة القومية العربية جزء من عقيدته السياسية؟

الشاهد ناصر: ممكن ان كان يريد ان يحرر ارضا عربية من العدو الاسرائيلي كما يقول ويصف فهو ذو بعد قومي.

حسن: شكرا

القاضي راي: قبل قراءة هذه المسالة انظر الى الوقت واعتقد انه من العدل ان نعطي استراحة للسيد ناصر ولكن اود ان اسأل قرقماز عن تقديره فهو ذكر سابقا 4 ساعات، ما هو تقديرك الحالي للاستجواب المضاد سيد قرقماز؟

قرقماز: اتساءل عن الوقت طلبت 4 ساعات ولكن ارى ان معظم الاسئلة التي كنت اريد طرحها قد طرحت. لربما احتاج الى 3 ساعات فقط ولكن الامر يعتمد على اجوبة الشاهد.

 القاضي راي: سيد ميترو، انت كنت قد طلبت ساعتين صباح اليوم ولكن مرت ساعات عديدة على هذا التقدير ما هو تقدريرك الحالي؟

ميترو: اعتقد اني سأقلص الاستجواب المضاد. الشاهد كان قد اعطى العديد من الاجوبة على ما كانت ستكون عليه اسئلتنا. لربما نحتاج الى ساعتين ونصف او بعد الاستجواب المضاد للسيد حسن فلربما نحتاج الى ساعتين فقط .

 

القاضي راي: سيد هينيس انت كنت قد طلبت عشرين دقيقة؟

هينيس: استطيع ان اقلل ذلك بنسبة 25% اي قد احتاج الى 15 دقيقة تقريبا.

حسن: لقد وضعنا في التقديم الخاص بالمحكمة تفريغ لحوار تلفزيوني خاص بالشاهد وقدمنا منه ترجمة رسمية وشريط فيديو ايضا مرفق فهل لنا اختصارا للوقت ان نعطي نصا للشاهد؟

القاضي راي: سيد حسن انت قرأت افكاري. هذا ما كنت اريد ان اطلبه منك اي ان اسأل المحامين ان كانت لديهم اي وثائق يرغبون في تقديمها للسيد ناصر ليقراها خلال المساء. هل من وثائق اخرى يرغب محامو الدفاع تقديمها لتسريع الأمور غدا ؟ وبالطبع من دون الكشف عن اي عناصر مفاجئة ولكن لمساعدة المحكمة .

ميترو: نحن نرغب في تجنب عرض الوثائق على الشاهد مسبقا ونطلب من الشاهد مراجعة افادته.

الشاهد ناصر: انا استطيع ان استمر بالشهادة ولا تتعلق بي امور الفصل والغياب. انا حاضر للشهادة ساعة او ساعتين ايضا اذا تعلق بي الموضوع .

القاضي راي: دولة الرئيس السنيورة كان قدم لنا اقتراحا مماثلا وكان مستعدا للبقاء حتى منتصف الليل ولكن لدينا المترجمين الفوريين وموظفي المحكمة وكل من يعمل معنا لذا

علينا ان نتوقف الان ولكننا سنسعى الى الانهاء من افادتكم غدا نظرا الى ان محامي الدفاع سيسرعون الامور، لذلك اود أود ان اتلو عليك ما اتلوه على الشهود اي ان لا تتحدث عن هذه الافادة مع شخص اخر نتمنى لك امسية طيبة. ورفعت الجلسة حتى صباح الغد.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المصدر: 
خاص
2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب