Printer Friendly and PDF

Text Resize

أحمد الحريري من الطريق الجديدة: كل العراضات العسكرية تساوي صفراً مكعباً

22/11/2016

برعاية الأمين العام لـ"تيار المستقبل" أحمد الحريري، نظم شباب منطقة أبو سهل في الطريق الجديدة، بالتعاون مع محبين للرئيس سعد الحريري، مساء أمس، احتفالاً بمناسبة عيد الاستقلال وتكليف الرئيس الحريري تشكيل الحكومة، في حضور النائب عمار حوري، منسق عام بيروت بشير عيتاني، وحشد من الشخصيات وأهالي المنطقة.

بعد تقديم من بسام حنيني، ألقى أحمد الحريري كلمة مقتضبة استهلها باستنكار شديد "لما تعرّض له نادي الانصار خلال مباراته مع فريق الإخاء – عاليه"، مطالباً "الاتحاد اللبناني لكرة القدم بأن يأخذ الاجراءات الصحيحة، وأن يكون هناك تحقيق عادل، لأن ما ارتكب بحق نادي الانصار، لن نقبل به، ولن يقبل به أحد".

ثم قال :"عشية ذكرى عزيزة على قلبنا كلنا، ذكرى الاستقلال، لا يمكننا الا نستذكر صانع الاستقلال الثاني دولة الرئيس الشهيد رفيق الحريري، الذي تمكن من صناعة استقلال جديد للبنان، وفي تلك الفترة كان لأبطال الطريق الجديدة الفضل الكبير في إشعال ثورة الارز التي طردت الجيش السوري من لبنان، وتمكنت من تحقيق السيادة والحرية والاستقلال".

وشدد على "أن ذكرى الاستقلال هي مناسبة لنقول للجميع أننا أحرار، وأن هذا البلد قادر بإرادة كل الفرقاء الموجودين فيه، وبجيشه الوطني البطل، الذي نوجه له تحية من الطريق الجديدة، على حماية هذا البلد ويستمر الى الامام".

وإذ أكد "أنه لدينا خيمة واحدة في بيروت ولبنان هي خيمة الرئيس سعد رفيق الحريري"، أوضح أن "الرئيس الحريري بذل الغالي والرخيص ليحمي الجميع، ليحمينا ويحميكم، وقدم المبادرة تلو المبادرة ليقول للجميع ان هذا البلد يجب ان يبقى على صورة الرئيس الشهيد رفيق الحريري، صورة الاعتدال، ويجب أن يحافظ على كرامته وان يبقى منارة للجميع ومحل استقطاب لكل الناس".

وتوجه إلى  أهالي الطريق الجديدة بالقول: "هذه بيروت التي تحملنا كلنا، وهذه بيروت التي "الدم بيرخصلها"، وهذه طريق الجديدة التي لها الدور الرئيسي بحماية بيروت. سنبقى واياكم نتابع الامور اليومية معاً، انتم منا ونحن منكم، انتم عائلتنا الكبيرة، انتم الذين خففتم عنا وطأة استشهاد الرئيس الشهيد رفيق الحريري".

وإذ جزم بأنه" لا عرض عسكرياً من هنا ولا عرض عسكرياً من هناك يخيفنا"، أكد أحمد الحريري "ان كل العراضات العسكرية بالنسبة لنا، وكما قال الرئيس الحريري، تساوي صفراً مكعباً على الشمال"، مشدداً على "أننا مؤمنون بان هذه الدولة لن تبنى الا حين يكون كل السلاح بيد الشرعية وبيد الجيش اللبناني، ولاننا مؤمنون ان قرار السلم والحرب يجب ان يكون بيد الدولة اللبنانية".

وختم بالقول :"مع الرئيس الحريري سنتمكن من ان نعيد لبنان إلى زمن الرئيس الحريري رحمه الله عندما  "البلد ماشي والشغل ماشي ولا يهمك". الله معكم انتم الابطال، الله معكم انتم الذين لم تنغروا كغيركم. وفي الختام لا يصح الا الصحيح وسيبقى سعد رفيق الحريري "شوكة في عيونهم".

 

 

 

المصدر: 
خاص
2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب