Printer Friendly and PDF

Text Resize

كتلة "المستقبل": من كان يعتبر أميركا "الشيطان الأكبر" أصبح يدافع عنها!

07 April 2015

عقدت كتلة "المستقبل" اجتماعها برئاسة معالي الاستاذ سمير الجسر واستعرضت الاوضاع في لبنان والمنطقة من مختلف الجوانب وفي نهاية الاجتماع اصدرت بيانا تلاه النائب محمد الحجار وفي ما يلي نصه:

أولاً: تتوجه كتلة المستقبل بالتهنئة الحارة الى اللبنانيين عموما والمسيحيين خصوصا لمناسبة عيد الفصح المجيد على امل ان تكون الايام المقبلة ايام خير، تحمل بشائر قيامة لبنان ونهوضه من عثراته عبر انتخاب رئيس الجمهورية والخروج من حالة تعطيل الانتخابات الرئاسية بسبب التمسك بالمشاريع الشخصية والحزبية على حساب الوطن والمواطنين.

ثانياً: تنوه الكتلة بالموقف العروبي المتقدم الذي اعلن عنه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والذي اعتبر ان امن باب المندب يشكل خطاً احمر وأنه من اولويات الامن القومي العربي مما يؤكد على ان عاصفة الحزم، التي أطلقها خادم الحرمين الشريفين جلالة الملك سلمان بن عبد العزيز، هي تعبير عن ارادة عربية لمواجهة الأطماع الامبراطورية التوسعية الايرانية.

ثالثاً: ان الكتلة تتمنى ان يشكل اتفاق ايران مع الدول الـ 5 + 1، خطوة على طريق جعل منطقة الشرق الاوسط بكاملها خالية من أي سلاح للدمار الشامل.
كما تؤكد الكتلة على ضرورة ان يقترن هذا الاتفاق حول الملف النووي الايراني مع تغيير ايران لسياساتها في المنطقة بحيث تكف عن تصدير الفتن الطائفية واطلاق عواصف التعصب المذهبي والاحلام الامبراطورية وأن تنتقل الى ممارسة دور ايجابي وبناء بدءاً باحترام الشرعية الدولية والقانون الدولي ومبادىء حسن الجوار.

رابعاً:  ان كتلة المستقبل تستغرب أن من كان يعتبر اميركا الشيطان الأكبر وان أي اتفاق معها يشكل خيانة عظمى، اصبح اليوم في موقع الدفاع عن الاتفاق مع الشيطان الأكبر وانتقل الى الهجوم على العرب والعروبة ورموزها وعلى رأسهم المملكة العربية السعودية.

خامساً: تستنكر الكتلة اشد الاستنكار حملة الإرهاب والقتل والقهر والنهب، المكشوفة والمعيبة، التي مارستها قوات الحشد الشعبي في تكريت بقيادة الحرس الثوري الإيراني.
ان الكتلة تحمل الحكومة العراقية مسؤولية التجاوزات المعيبة وتنوه بموقف السيد السيستاني الذي ما يزال يدافع عن الوطنية العراقية وعن اللحمة الوطنية والاسلامية في العراق.

سادساً: تطالب الكتلة الحكومة العمل بسرعة على اطلاق العسكريين الرهائن واطلاق سراح من اختطف من سائقي الشاحنات على معبر نصيب الاردني.
وإن الكتلة تعتبر ان من ارتكب هذه الجريمة يخدم مصالح النظام السوري واعداء الشعب السوري.

سابعاً: تطالب الكتلة الحكومة الاسراع في ايجاد خطوط بحرية بديلة عن الخط البري وذلك لتمكين المزارعين من تصريف منتجاتهم وتكليف مؤسسة "ايدال" المباشرة في دعم هذه الصادرات ابتداءً من تاريخه منعاً لكسادها.

ثامناً: تستنكر الكتلة العمل الاجرامي الذي ارتكبته جماعات ارهابية متطرفة ضد طلاب آمنين في كينيا مما يستدعي التصرف بقوة وسرعة ومن دون تردد لمواجهة هذا الاجرام المتوحش والعمل على وقفه.

2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب