Printer Friendly and PDF

Text Resize

"المستقبل" تنوه بموقف سلام المتّزن في القمة العربية وتستنكر كلام نصرالله بحق السعودية

31 March 2015

عقدت كتلة المستقبل اجتماعها برئاسة النائب سمير الجسر واستعرضت الاوضاع في لبنان والمنطقة من مختلف الجوانب وفي نهاية الاجتماع اصدرت بيانا تلاه النائب خالد زهرمان وفي ما يلي نصه:

"اولا: توقفت الكتلة باهتمام امام انطلاق عاصفة الحزم العربية بقيادة المملكة العربية السعودية لمواجهة محاولة الاطباق الفارسية على دولة اليمن العربية لفرض ارادتها على الشعب اليمني، عبر ميليشيات انقلابية مسلحة بهدف  السيطرة والتسلط من خارج القانون والانظمة والاختيار الديمقراطي الحر.

ان كتلة المستقبل تحيي الوقفة العربية المتقدمة والشجاعة والحازمة بقيادة المملكة العربية السعودية لمواجهة محاولات التسلط الفارسية على الوطن العربي ومدنه.
وتعتبر الكتلة ان المرحلة الراهنة بتحدياتها تضع الوطن العربي امام خطر مواجهة كان بالإمكان تفاديها لو لم تسيطر الاطماع الفارسية والادعاءات الامبراطورية الجوفاء على بعض العقول الجامحة التي تورط اليمن والمنطقة في ازمات وحروب كان يمكن عدم الوقوع فيها. ان كتلة المستقبل تعلن بوضوح تأييدها للموقف العربي في مواجهة محاولات السيطرة الفارسية من جهة والاسرائيلية من جهة مقابلة.

ان الكتلة تعتبر ان الكلام الذي صدر عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز بفتح ابواب المملكة امام كل الاطياف السياسية اليمنية تحت مظلة مجلس التعاون الخليجي، هو الاطار الصالح للحل السياسي في اليمن والذي يؤكد على دور المملكة العربية السعودية البناء في الدفاع والاستيعاب من اجل التوصل الى حلول تقوم على حسن الجوار الاقليمي والاحترام المتبادل بين الدول كل في اطار استقلاله وسيادته ومصالحه الوطنية والقومية ومراعاة المتغيرات الحديثة. ان التاريخ والحضارة، في المنطقة العربية، زاخران بقيم وانجازات عظيمة ساهمت في اغناء الحضارة الانسانية. لذلك لن يكون بمقدور إيران وأوهام امبراطوريتها الفارسية ولا بمقدور سياسة تعميم الشحن المذهبي التي تنتهجها عبر ممارسات الحرس الثوري وميليشيات الحشد الشعبي المدعومة منه، ان تشوه وعي شعوبنا أو أن تزور انتماءها الأصيل الى امتنا وحضارتنا.

ثانياً: تؤيد الكتلة المقررات التي صدرت عن القمة العربية في شرم الشيخ وعلى وجه التحديد قرار انشاء قوة عربية مشتركة وتدعو للإسراع في وضع هذه القرارات موضع التنفيذ.

ثالثاً: تنوه الكتلة بالموقف المتزن الذي صدر في القمة العربية عن رئيس مجلس الوزراء تمام سلام وتشدد على ان لبنان ليس بإمكانه الخروج عن الاجماع العربي واتباع سياسات منفردة. وفي هذا المجال تؤكد الكتلة على موقفها المتمسك بإعلان بعبدا وبالقرارات الشرعية العربية والدولية.

رابعاً: تستنكر الكتلة اشد الاستنكار الكلام الذي صدر عن امين عام حزب الله السيد حسن نصرالله بحق المملكة العربية السعودية وهي الدولة العربية الشقيقة والسباقة دائماً في دعم لبنان والوقوف الى جانبه في كل المنابر السياسية، الاقليمية والدولية والتي لم توفر جهداً في دعم مؤسساته وتمكين جيشه والاسهام في نهضته الاقتصادية والعمرانية دون تمييز او تفريق بين اللبنانيين.

خامساً: تطالب الكتلة الحكومة بالعمل على انهاء قضية العسكريين الرهائن من اجل عودتهم لعائلاتهم وانهاء هذه المأساة المؤلمة التي لم يعد من الجائز استمرارها.

سادساً: تنوه الكتلة بالمقررات والمواقف التي صدرت عن القمة الروحية التي انعقدت في بكركي خصوصاً لجهة المطالبة بانتخاب رئيس للجمهورية من اجل استكمال تكوين المؤسسات الدستورية وتعزيز القدرات لمواجهة الارهاب والارهابيين والمطالبة بنشر الجيش على الحدود الشرقية والشمالية بمساعدة قوات الطوارئ الدولية استنادا على القرار 1701"> 
 

2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب