Printer Friendly and PDF

Text Resize

منيمنة تختتم زيارتها إلى ميشيغن باجتماعات تنظيمية وسياسية

29 March 2015

اختتمت منسق عام الإغتراب في "تيار المستقبل" ميرنا منيمنة زيارتها إلى ميشيغن بسلسلة اجتماعات تنظيمية وسياسية، تم خلالها شرح ومناقشة اللائحة الداخلية لقطاع الإغتراب وأمور تنظيمية متعلقة بعمل المنسقيات وتطورها وخططها المستقبلية ونشاطاتها السياسية والإجتماعية وتفاعلها مع محيطها السياسي المحلي (الأميركي) واللبناني.
وفي التفاصيل، نظمت منسقية "المستقبل" في ميشيغن اجتماعات تنظيمية حضرها  منسق عام قطاع الاغتراب وأعضاء المنسقية وتم التطرق خلالها الى كيفية تفعيل ودعم "نادي المستقبل  الأميركي اللبناني" الذي يقدم سنوياً منحاً دراسية لمجموعة من الشباب اللبناني تجسيداً لنهج اتخذته المنسقية استكمالا لمسيرة الرئيس الشهيد رفيق الحريري وللمحافظة على الرابط الوطني مع لبنان.
وشدد المجتمعون على أهمية ترسيخ المفاهيم التنظيمية وإرساء العمل المؤسساتي لبلوغ الأهداف المرجوة.
و كان قد قدم من كندا إلى ولاية ميشيغن، وفد من منسقية وندسور وعقدوا مع منيمنة اجتماعاً سياسياً وتنظيمياً، جرى خلاله التباحث في الأمور الداخلية للمنسقية وخطتها السنوية والتحديات التي تواجهها .
هذا وكان الشق السياسي من الإجتماع قد بحث التعطيل المستمر للإنتخابات الرئاسية وضرر الفراغ على اللبنانيين في الوطن والمهجر والتخريب المستمر لمؤسسات الدولة من جهات لا تخفى على احد من الداخل بدعم خارجي علني بنية التدمير الممنهج لمشروع بناء الدولة.
كما تطرق النقاش الى تشكيل المجلس الوطني لقوى ١٤ آذار والدور الكبير الذي يلعبه المغتربون في الدفاع عن مبادئ وأفكار ومشروع ثورة الأرز والدفاع عن قضايا لبنان من خلاله علاقاتهم السياسية في البلدان الذين يعيشون فيها وخاصة في الولايات المتحدة الأميركية.
واتخذ قانون الانتخاب والحقوق السياسية للمغتربين حيزاً من النقاش إذ شدد الجميع على ضرورة إقرار قانون انتخابات عصري يحفظ حق المغترب في المشاركة في الحياة السياسية اللبنانية ويلبي طموحات جميع اللبنانيين .
هذا وثمن المجتمعون الدور الذي يلعبه الرئيس سعد الحريري في نبذ التطرف ومحاربة الاٍرهاب وإرساء مفهوم الإعتدال والإنفتاح والحوار لدرء الفتن واحتواء التشنج.
وأثنوا على أهمية الخطاب التاريخي الذي ألقاه في الذكرى العاشرة لاغتيال الرئيس رفيق الحريري تأكيداً على مواقف التيار السياسية. كما تطرقوا الى جلسات المحكمة الدولية التي تكشف يوماً بعد يوم حقائق ومعلومات حول المرحلة السياسية التي عاشها الرئيس الحريري قبل اغتياله.
كما أشادوا بموقف الرئيس الحريري الداعم للقرار الحكيم للمملكة العربية السعودية والذي نال إجماعاً عربياً على شن عملية "عاصفة الحزم" لاستعادة الشرعية في اليمن والتي كانت ضرورية لإعادة التوازن الى المنطقة ووقف مشروع إيران التوسعي وتدخلها في الشوؤن الداخلية للبلدان العربية. 
كم بحث المجتمعون مقاربة الإدارة الأميركية لما يحصل في لبنان والمنطقة والمفاوضات النووية مع إيران وموقفها فيما يتعلق بالملف السوري.
هذا وكانت منسق الإغتراب يرافقها وفد من منسقية ميشيغن قد لبت دعوة المنسق السابق أحمد دبليس.
كما لبت دعوة حزب "الكتائب اللبنانية" الذي أولم على شرف الرئيس الأسبق للجمهورية اللبنانية أمين الجميل وعقيلته السيدة جويس بمناسبة زيارته الى ميشيغن بحضور قنصل لبنان العام بلال قبلان وشخصيات دينية وممثلي أحزاب  ١٤آذار في ميشيغن، يرافقها وفد كبير من منسقية ميشيغن برئاسة المنسق ابراهيم حقاني الذي قدم للرئيس الجميل هدية تذكارية باسم "تيار المستقبل".
واختتمت منيمنة زيارتها إلى ميشيغن بتلبية دعوة المنسق حقاني الى عشاء عمل تم خلاله تقييم الزيارة وتخلله نقاش سياسي تمحور حول أهمية المحافظة على النموذج اللبناني وهوية "تيار المستقبل" العابرة  للطوائف والمذاهب .
وتتوجه منيمنة الأحد إلى ولاية تكساس استكمالاً لجولتها الأميركية.

2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب